وسط الارتباك والتشويش المتزايد بشأن السياسات التعليمية وبعض الرفض

"العمال" البريطاني يتخلى عن معارضته للمدراس الحرة ويدعمها تحت مسمى مختلف

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - العمال البريطاني يتخلى عن معارضته للمدراس الحرة ويدعمها تحت مسمى مختلف

صورة أرشيفية للمدارس البريطانية
لندن ـ كاتيا حداد

قال وزير التعليم البريطاني ستيفن تويج، صباح الثلاثاء، خلال برنامج "توداي Today" على راديو "بي بي سي 4": إنه لن تكون هناك مدارس حرة إضافية، إذا فاز حزب "العمال" بالانتخابات المقبلة. وذلك ضمن تحول سياسي كبير يتخلى فيه الحزب عن معارضته الشاملة للمدارس الحرة، مدعمًا لتشكيلها، طالما هناك طلب كاف للأماكن في المناطق التي ستبنى بها. وأضاف تويج أن "حزب "العمال" شجع تشكيل وإنشاء الأكاديميات التي يترأسها الآباء المحافظون، وأن المدارس الحرة - ببساطة - تقع تحت مسمى مختلف".
ووسط الارتباك المتزايد بشأن السياسات التعليمية، قال السيد تويج: إن حزب "العمال" لن يسمح بإنشاء مزيد من المدارس الحرة، مضيفًا أن "المدارس الحرة الموجودة ستبقي مفتوحة، وسيتم الانتهاء من المدارس التي تم الإعلان عنها والمدارس التي يتم تطويرها، ولكن لن يكون هناك مدارس حرة إضافية"، مستطردًا أنه "ما سيكون لدينا جديد هو برنامج أكاديمي جديد، بما في ذلك المدارس التي يترأسها الآباء، وكذلك فإن الأكاديميات التي يترأسها المعلمين جيدة حقًا.
وأثنى وزير التعليم السابق (الذي يقود حاليًا استراتيجية "إد ميليباند Ed Miliband" الصناعية) لورد أدونيس، من خلال موقعه على الإنترنت، بعد ساعات فقط، على السيد تويج لـ "تمكينه المزيد من الأكاديميات التي يترأسها الآباء مثل المدرسة الحرة التي أنشأها توبي يونج (مدون بصحيفة "التليغراف")، في غرب لندن". وقال لورد أدونيس: إن "المدارس الحرة هي أكاديميات دون مدرسة السلف، مثل "Mossbourne" و"School21".
وتعهد ستيفن بـ "دعم بقاء مثل هذه المدارس الموجودة، أو تلك ضمن مشروع التطوير، والتي سيتم افتتاحها في العام 2015، وأنه سيمكن حزب "العمال" مزيد من الأكاديميات التي يترأسها الآباء مثل مدرسة "ويست لندن الحرة West London Free School"، ليتم إنشاؤها حيث يوجد الطلب المحلي على الأماكن.
وعرض السيد تويج في خطابه خططًا لنشر الحريات، التي تستمتع بها الأكاديميات والمدارس الحرة حاليًا، في جميع المدارس. معلنًا أنه "تحت حكم "العمال"، جميع المدارس التي يدريها المجلس ستشهد تأخرًا كبيرًا، بشأن تحديد المنهج ومدة الفصل الدراسي".
فيما قال لورد أدونيس: نحن نختلف بشكل أساسي مع "المحافظين" بشأن أنهم يسمحون ببناء المدارس الحرة في أي مكان، سواء كانت هناك حاجة لأماكن إضافية أم لا، في حين أن حزب "العمال" سيحدد الأماكن المناسبة للأكاديميات الجديدة، ويوجد الكثير منها، كما يوجد نقص في الأماكن الجيدة للمدارس. وأضاف أنه "لا يمكن أن تكون الأولوية لإنشاء أكاديميات جديدة في المناطق التي توجد فيها أماكن ذات جودة كافية بينما تفتقر الأكاديميات الموجودة والمدارس المجتمعية إلى المرافق التي يحتاجون إليها للقيام بعمل جيد".
وقال مصدر حكومي لـ "التليغراف": إن سياسة حزب "العمال" بشأن المدارس الحرة لم تزل مرتبكة ومشوشة.
ومن ناحيته قال تويج: إنه سينهي برنامج المدارس الحرة. ولكن من ناحية أخرى قال: إنه سينشأ الأكاديميات التي يترأسها الآباء والمعلمين، وأن المدارس الحرة تندرج تحت مسمى مختلف. وأضاف السيد تويج أنه "يريد بناء مدارس جديدة بحيث سيكون الرأي الأكبر فيها للآباء والمجتمعات المحلية، وبحيث ستُعطى الأولوية لإنشاء المدارس الجديدة في الأماكن التي تحتاج إلى ذلك، خصوصًا في المناطق التي بها عجز في الأماكن".

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

العمال البريطاني يتخلى عن معارضته للمدراس الحرة ويدعمها تحت مسمى مختلف العمال البريطاني يتخلى عن معارضته للمدراس الحرة ويدعمها تحت مسمى مختلف



GMT 10:21 2017 الثلاثاء ,05 كانون الأول / ديسمبر

الملكة رانيا تحضر الإطلاق الرسمي لتطبيق "كريم وجنى" التعليمي

GMT 14:58 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد أن القراءة بصوت عالي تساعد على تحسين الذاكرة

GMT 03:07 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

دراسة تؤكد أنّ التفكير بلغة أجنبية يقوي مشاعر الشخص

GMT 10:09 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

وزارة التعليم الليبية تنفي الترويج لأفكار متطرفة في المنهج

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

العمال البريطاني يتخلى عن معارضته للمدراس الحرة ويدعمها تحت مسمى مختلف العمال البريطاني يتخلى عن معارضته للمدراس الحرة ويدعمها تحت مسمى مختلف



تميّز بطبقات عدة من التول باللون الأسود والأحمر

المغنية زيندايا تبرز في فستان بدون حمالات

نيويورك ـ مادلين سعادة
خطفت المغنية الأميركية زيندايا، أنظار الحضور والمصورين، بإطلالتها المميزة على السجادة الحمراء أثناء العرض الأول لفيلمها الأخير "The Greatest Showman" في نيويورك يوم الجمعة، ويعدّ هذا الفيلم خطوة هامة في مشوار زيندايا الفني، حيث انتقلت أعمالها الفنية من التليفزيون إلى الشاشة الكبيرة، ما يعد ازدهارا لها بين نجوم السينما. ارتدت النجمة البالغة من العمر 21 عاما، فستانا أنيقًا بدون حمالة، تميز فستانها بثلاثة طبقات من التول  باللون الأسود والأحمر، أبرز خصرها النحيل، واختارت زيندايا لبشرتها النقية، مكياجا خفيفا وأضافت لمسة من أحمر الشفاه بلون التوت مع تصفيفة شعرها القصير المنسدل بطبيعته، وتعتبر زيندايا، واحدة من أهم النجمات التي تميزت بمواهب عديدة مثل الغناء والتمثيل والرقص، وقد أصبحت معروفة بذوقها المميز في اختيار أزيائها. فيلم ""The Greatest Showman" أو "أفضل رجل استعراضات على الأرض"، هو فيلم سيرة موسيقي درامي من إخراج مايكل غراسي، وتأليف جيني بيكس وبيل كوندون، يشارك

GMT 07:56 2017 الأحد ,10 كانون الأول / ديسمبر

أبرز التغيرات التي شهدته الموضة في عام 2017
  مصر اليوم - أبرز التغيرات التي شهدته الموضة في عام 2017

GMT 08:42 2017 الأحد ,10 كانون الأول / ديسمبر

مدينة "لاباز" تجمع عشاق الثقافة لزيارة أهم المتاحف
  مصر اليوم - مدينة لاباز تجمع عشاق الثقافة لزيارة أهم المتاحف

GMT 07:00 2017 الأحد ,10 كانون الأول / ديسمبر

إليس تعلن عن أفكار مثيرة لتزيين شجرة عيد الميلاد
  مصر اليوم - إليس تعلن عن أفكار مثيرة لتزيين شجرة عيد الميلاد

GMT 06:04 2017 الأحد ,10 كانون الأول / ديسمبر

دعم المرشّح روي مور أبرز خطوات ترامب هذا الأسبوع
  مصر اليوم - دعم المرشّح روي مور أبرز خطوات ترامب هذا الأسبوع

GMT 07:25 2017 الأحد ,10 كانون الأول / ديسمبر

"ديزني" تخطط للسيطر على "فوكس" أم هناك خطوة لـ"مردوخ"
  مصر اليوم - ديزني تخطط للسيطر على فوكس أم هناك خطوة لـمردوخ

GMT 09:05 2017 السبت ,09 كانون الأول / ديسمبر

قلادة "ديفيد موريس" أهم صيحات الموضة في عالم المجوهرات
  مصر اليوم - قلادة ديفيد موريس أهم صيحات الموضة في عالم المجوهرات

GMT 07:53 2017 السبت ,09 كانون الأول / ديسمبر

فندق "لا ريسرف باريس" للباحثين عن الاسترخاء
  مصر اليوم - فندق لا ريسرف باريس  للباحثين عن الاسترخاء

GMT 09:15 2017 السبت ,09 كانون الأول / ديسمبر

أفكار مثيرة لتصميم ديكورات عيد الميلاد
  مصر اليوم - أفكار مثيرة لتصميم ديكورات عيد الميلاد

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 05:05 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على خطوات تجديد بيانات البطاقة الشخصية "الرقم القومي"

GMT 17:52 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

السلطات الإماراتية ترفض التعليق على ترحيل أحمد شفيق

GMT 06:26 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل اتهام قاصر لسائق "توك توك" بهتك عرضها في الهرم

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 19:37 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الحكومة المصرية تبحث مقترح كتابة الأسعار على علب السجائر

GMT 04:34 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تنظيم "بيت المقدس" يعلن مسؤوليته عن حادث مسجد الروضة

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 01:42 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

توقيف سيدة وزوجها في القاهرة ينصبان على الضحايا بصور جنسية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon