رأى المؤلفون احتيّاج المشاهد للأعمال الكوميديّة واعتبرها النقاد صُدفة

"الدراما" الرمضانية تُخالف التوقعات وتخلو من قصصِ "الإخوان" و السيّاسة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الدراما الرمضانية تُخالف التوقعات وتخلو من قصصِ الإخوان و السيّاسة

الناقدة ماجدة موريس
تحقيق: القاهرة - فاطمة علي

توقعَّ الكثيرون أن تكون "دراما" رمضان هذا العام مليئة بالأعمال التي ترصد قصص "الإخوان المسلمين" إلا أن الواقع جاء مخالفًا لتوقعاتهم، لأن الدراما الرمضانية هذا العام تخلو من السياسة و"الإخوان"، فيما حاول  "مصر اليوم" أن يتوصل إلى أسباب انسحاب الكتاب والمخرجين من تقديم عمل سياسي أو له علاقة بالإخوان المسلمين، وهل هذا سببه أن الأحداث مازالت مستمرة وينتظرون نهايتها، فقد أكد المؤلفون على احتياج المواطن المصري إلى الأعمال الكوميدية الراقية التي قد تغير من واقعه المؤلم الذي عاشه خلال السنوات الماضية، بينما اعتبر النقاد أن ذلك مجرد "صدفة" وأن الأعمال الدرامية المقبلة ستكون موجهه نحو فترة حكم الإخوان .
في البداية تحدث المؤلف مجدى صابر عن ابتعاد الكتاب عن الأعمال الدرامية السياسة قائلا "أعتبر أن ابتعاد الكتاب عن السياسة وبالتحديد عن تقديم "الإخوان" في أعمال درامية هو ذكاء منهم لأن الناس تشبعت سياسة لدرجة النفور وملت التحدث او متابعة أي برامج سياسية بسبب ما شهدته من احداث متلاحقة خلال الايام الماضية والتي مازالت لها تبعات حتى الان ولفت إلى ان كل ما يصدر من جماعة "الاخوان" المسلمين فهو سيئ والجميع عرف حقيقتهم واعتقد أن الاعمال الدرامية التي ستقدم عن "الإخوان" تحتاج إلى عدة سنوات وذلك للوقوف على بعض التفاصيل الخاصة بالجماعة من خلال رصد ما يحدث ومازال يحدث منهم ونحن نعيش هذه الفترة تطرف الإخوان".
 وأكد صابر أن السنوات المقبلة ستكون موجة الاعمال الدرامية كلها "اخوان"، وذلك لتفسير واقعهم للجمهور.
من جانبه أكد المؤلف محسن رزق أن الناس ملت أي كلام في السياسة ولن تتقبل أي عمل درامي له علاقة قريبه أو بعيدة عن السياسة وبشكل خاص أي عمل له علاقة بجماعة "الإخوان" المسلمين ولا اعتقد ان أي كاتب يريد أن يقدم عمل عن الجماعة يستطيع ان يكون رؤيه عنهم في الوقت الحالي فعلى سبيل المثال الكاتب الراحل نجيب محفوظ لم يكتب عن ثورة 52 الا بعد عشر سنوات وذلك لاكتمال الصورة أمامه فأي حدث سياسي لابد أن يمر عليه فترة زمنية طويلة حتى تكتمل صورته بشكل صحيح لدى الكاتب واكد أننا مازلنا في منتصف البحر نحتاج لعدة سنوات حتى نصل إلى البر وأعتقد أن كل البرامج تحدثت عن "إخوان" بشكل كبير مما أصاب الجمهور بتخمة إخوانية والفترة المقبلة يحتاج المشاهد إلى ان يرى أعمال تخرجه من حالة الاحباط التي عاشها لاسيما وأنه في حاجة إلى أعمال كوميدية.
أما المؤلف فتحي الجندي فقال أن هناك كتاب كان لديهم اعمال درامية عن "الإخوان" لكنهم تراجعوا بعد الاحداث التي تشهدها البلاد والتي لم تنتهى بعد من قبل الجماعة وأعتقد أن تراجع الكتاب عن تقديم اعمال خالية من "الإخوان" هذا شيء جيد ولصالحهم لآن الجمهور لن يتابع أي عمل سياسي مرتبط بجماعة "الإخوان" واضاف نحن ككتاب في حاجة إلى تقييم المرحلة الحالية ومازال امامنا فترة لا تقل عن عشر سنوات حتى نقدم موضوع سياسي إخواني بحيادية والكاتب الذي  يزج نفسه في موضوعات لها علاقة بالإخوان فهو خاسر وستكون رؤيته غلط .
وقال المؤلف حسان دهشان "ابتعدت في مسلسلي ابن حلال عن أي موضوعات لها علاقه بالسياسة لأنني اعرف ان الجمهور لديه حالة من التشبع السياسي وأكد حسان ان معظم الاعمال الدرامية هذا العام ستكون كوميدية او بها جرعة عالية ن الكوميديا لان الجمهور في حاجه اليها تلك المرحلة حتى ينسى ما حدث الايام الماضية وكل كاتب قبل أن يبدأ كتابة أي عمل جديد يكون لدية رؤيه ويحاول أن يتابع ماذا يريد المشاهد وما نوعية العمل الذي يقدمه في تلك الفترة والاخوان ستحاسب حساب عسير المرحلة المقبلة".
من ناحية اخرى يرى المخرج مجدي احمد علي" ان الكتاب لم يستطعوا أن يقيموا المرحلة الحالية او بالتحديد مرحلة الارهاب الاخواني التي نعيشها الان واعتقد ان مسلسل الجماعة الجزء الثاني الذي تم تأجيلهم لم يكن كاف ليقدم جماعة "الإخوان" المسلمين كجماعة ارهابية للجمهور واكد مجدى ان الوضع الحالي يتطلب وقت للحكم عليه وان الرؤية لم تتضح بعد لدى الكتاب ليقدموا عمل سياسي اخواني واضاف مجدى أحاول ان اقدم عمل عن "الإخوان" سيكون فيلم سينمائي بجانب انني سأجهز عمل درامي عن "الإخوان" سيكون مفاجأة للجمهور.
وأكدت الناقدة ماجدة موريس ان هناك اعمال درامية بها جرعة سياسية ولكنها ليست بكبيرة لآن صناع الدراما يعرفون ان الجمهور مل وقد لا يحتمل أي عمل عن "الإخوان" ولا حتى أي علاقه بهم في الاعمال الدرامية من قريب او بعيد فالإخوان استطاعوا ان يجعلوا الجمهور يكره أي شيء مرتبط بهم وكنوع من الموائمة تقديم اعمال ترفيهية للجمهور والبعد عن السياسة تماما على الاقل خلال هذا العام .
ورأت  موريس على أن ابتعاد الكتاب عن السياسة قد يكون صدفة او أتفاق في الرؤى وأضافت كل مشروعات "الإخوان" الدرامية توقفت او تم تأجيلها الكلام عن "الإخوان" لن ينتهى وستشهد السنوات الثلاثة المقبلة موجة من الاعمال الدرامية الاخوانية وذلك حتى تكون اتضحت الرؤية لدى الجميع.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الدراما الرمضانية تُخالف التوقعات وتخلو من قصصِ الإخوان و السيّاسة الدراما الرمضانية تُخالف التوقعات وتخلو من قصصِ الإخوان و السيّاسة



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الدراما الرمضانية تُخالف التوقعات وتخلو من قصصِ الإخوان و السيّاسة الدراما الرمضانية تُخالف التوقعات وتخلو من قصصِ الإخوان و السيّاسة



النجمة الشهيرة تركت شعرها منسدلًا بطبيعته على ظهرها

إيفا لونغوريا تتألّق في فستان طويل مطرز بترتر لامع

نيو أورليانز ـ رولا عيسى
حضرت الممثلة الشهيرة إيفا لونغوريا وزوجها خوسيه باستون، حفلة زفاف نجمة التنس الأميركية سيرينا ويليامز، من خطيبها أحد مؤسسي موقع التواصل الاجتماعي "ريديت"، ألكسيس أوهانيان، أول أمس الخميس، في حفلة زفاف أقيمت في مدينة نيو أورليانز الأميركية، شهدها العديد من كبار النجوم والمشاهير، وجذبت لونغوريا البالغة من العمر 42 عاما، الأنظار لإطلالتها المميزة والجذابة، حيث ارتدت فستانا طويلا باللون الأزرق، والذي تم تطريزه بترتر لامع، وتم تزويده بقطعة من الستان الازرق متدلية من الظهر إلى الأرض، وأمسكت بيدها حقيبة صغيرة باللون الأسود. واختارت النجمة الشهيرة تصفيفة شعر بسيطة حيث تركت شعرها منسدلا بطبيعته على ظهرها، وأكملت لاعبة التنس الأميركية، والمصنفة الأولى عالميًا، إطلالتها بمكياج العيون الأزرق ولمسة من أحمر الشفاه النيوود، مع اكسسوارات فضية لامعة، وفي الوقت نفسه، جذبت إطلالة خوسيه، الذي تزوج إيفا في مايو/أيار الماضي، أنظار الحضور، حيث ارتدى بدلة رمادية من 3 قطع مع ربطة

GMT 05:50 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

رند النجار ترسم على الحقائب برسومات توحي بالإيجابية
  مصر اليوم - رند النجار ترسم على الحقائب برسومات توحي بالإيجابية

GMT 10:13 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

سيبتون بارك تعتبر من أفضل الأماكن الهادئة في لندن
  مصر اليوم - سيبتون بارك تعتبر من أفضل الأماكن الهادئة في لندن

GMT 10:51 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

طرح منزل مُصمم على شكل مثلث للبيع بمبلغ كبير
  مصر اليوم - طرح منزل مُصمم على شكل مثلث للبيع بمبلغ كبير

GMT 04:44 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

أنباء عن استعراض الصين عضلاتها في زيمبابوي
  مصر اليوم - أنباء عن استعراض الصين عضلاتها في زيمبابوي

GMT 06:51 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

شيرين الرماحي تكشف أنها وصلت إلى مرحلة النضوج إعلاميًا
  مصر اليوم - شيرين الرماحي تكشف أنها وصلت إلى مرحلة النضوج إعلاميًا

GMT 07:18 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع مجوهرات لوي فيتون الراقية تأخذ عامًا كاملا للصنع
  مصر اليوم - قطع مجوهرات لوي فيتون الراقية تأخذ عامًا كاملا للصنع

GMT 07:42 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

طريق سان فرانسيسكو - سان دييغو رحلة لن تنساها
  مصر اليوم - طريق سان فرانسيسكو - سان دييغو رحلة لن تنساها

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:09 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

سمية الخشاب تخرج عن صمتها وترد علي منتقدي زواجها

GMT 09:42 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الحريري السبت في باريس والرياض تؤكد انه حر في مغادرتها

GMT 04:14 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

دراسة حديثة ترصد أخطر الأوضاع الجنسية للزوجين

GMT 03:56 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

فتاة تغتصب طفلًا تركته والدته أمانة لديها

GMT 07:33 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

سبب بكاء بعض النساء أثناء ممارسة العلاقة الحميمة

GMT 10:47 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

ممرضة في بني سويف تقتل زوجها بعد رغبته في الزواج من أخرى

GMT 21:22 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

حالة من الغضب تسيطر على مواقع التواصل بسبب فيديو مثير

GMT 12:14 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

روسيا تؤكد التزامها بتوريد منظومة "إس 300" إلى مصر

GMT 13:11 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

ترحيل مصريين من الكويت بسبب "البصل"

GMT 14:32 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

بيان ناري من سامي عنان بشأن ملف سد النهضة

GMT 00:37 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

سما المصري تفتح النار على شيرين عبدالوهاب
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon