ترك 85 عملًا ما بين فيلم ومسلسل ومسرحيًة

تسع سنوات على رحيل أحمد زكي "النّمر الأسود"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - تسع سنوات على رحيل أحمد زكي النّمر الأسود

الفنّان الأسمر أحمد زكي
القاهرة ـ نهى حماد

تسع سنوات مرَّت على رحيل النّمر الأسود الذي لم يتكرِّر؛ الفنّان الأسمر أحمد زكي، وما زالت أعماله باقية محتفظة بكلّ بريقها، بعد كلّ هذه السّنوات التي مرّت عليها، ربما لأنه كان وما زال فارس الأحلام الذي تتمناه كل امرأة عربية، ربما لأنه من الصعب أن تنسى ملامح وجهه الطيبة الرقيقة، لا أحد يعلم لكن الأكيد أنه حيّ وسط جمهوره لا ينساه ولا ينسى أعماله.
لم تتح لمعظمنا فرصة التعامل مع الراحل أحمد زكي، إلا أنه وكما عرفه المقرّبون منه خلال رحلته كان شخصًا "طيِّبًا" خلوقًا، لا يؤذي أحدًا ولا يتكبّر على أحد، كان قلبًا مفتوحًا لكلّ صاحب مشكلة من أصدقائه، وعلى الرغم من طيبة قلبه الذي يقدر على هذا الكمّ من الاحتواء فقد كانت دائرة أحمد زكي مغلقة بعض الشيء على عدد من أصدقائه المقربين والمعروفين في الوسط، إلا أن ذلك لم يمنعه أبدًا من تقديم النصيحة والمساعدة لكل من يطلبها منه، لم يكن زكي من الفنانين الذين احترفوا موهبة جمع الأموال والدخول في مشروعات بل أنه لم يترك وراءه إلا القليل.
أعمال أحمد زكي لم تبتعد كثيرًا عن حياته الشخصية التي عاشها وسط أسرة كادحة في الزقازيق مات والده، فتزوجت والدته فقرّر جده تربيته، دخل مدرسة الصناعة وبدأت موهبته تتفجّر، وبالطبع قابل أحمد زكي خلال هذه الفترة معظم من جسد أدوارهم في أعماله كأحمد سبع الليل في فيلم "البريء"، وعبد السميع في "البيه البواب"، عباس في "استاكوزا"، خالد في "المدمن"، شكري في "موعد على العشاء"، حسن في "الراعي والنّساء"، ولا شكّ أنه عندما دخل الوسط الفنيّ اختلط بشخصيات من أمثال رأفت رستم في فيلمه "معالي الوزير"، حسام منير في "امرأة واحدة لا تكفي"، هشام في "زوجة رجل مهمّ"، أما حبّه وانحيازه لكل من جمال عبد الناصر وأنور السادات وعبد الحليم حافظ فقد بدا واضحًا على أدائه.
كلّ هذه الشخصيات أضاف إليها أحمد زكي على خبرته من موهبته وقدرته على التقمص، حيث يراه بعض صناع السينما من الحالات النادرة في العالم التي يمكنها تقمّص الشخصية التي تؤديها بنسبة 100%.
أمّا معركته مع المرض فقد بدأت في 2004، عندما اكتشف إصابته بمرض السرطان في منطقة الصدر، وحاول تلقّي العلاج في مصر، إلا أن تدهور حالته كان كفيلًا بإجباره على السفر لباريس لاستكمال العلاج، بعدها عاد إلى مصر، ورغم ازدياد حدّة المرض إلا أنّه أصرّ على استكمال مشاهده في فيلم "حليم" الذي كان بمثابة تحدٍّ بالنسبة له وحلم يتمنى تحقيقه، لكن الرياح جاءت بما لا تشتهى السفن وتضاعف المرض ليصل إلى الأمعاء والكبد، ويجبره على ملازمة الفراش رغم الجهد المضني الذي بذله زكي ليبارز هذا المرض اللعين، إلا أن نتيجة المبارزة في النهاية حسمت لصالح المرض وتوفي أحمد زكي في 27 مارس 2005 تاركًا وراءه عامًا كاملًا من المعاناة مع المرض، وتركة ضخمة تقدّر بأكثر من 85 فيلمًا ومسلسلًا ومسرحيّة، وابنًا ترك له نصيحة بالابتعاد عن تقمّصه.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تسع سنوات على رحيل أحمد زكي النّمر الأسود تسع سنوات على رحيل أحمد زكي النّمر الأسود



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تسع سنوات على رحيل أحمد زكي النّمر الأسود تسع سنوات على رحيل أحمد زكي النّمر الأسود



خلال خضوعها لجلسة تصوير لمجلة Billboard

سيلينا غوميز تبدو مثيرة في سترة سوداء مكشوفة الصدر

واشنطن ـ رولا عيسى
يعتبر عام 2017 للنجمة الشهيرة سيلينا غوميز، عاما حافلا بالكثير من الأحداث، بداية من طرح فيديو أغنيتها الجديدة wolves التي تخطت أكثر من 58 مليون مشاهدة على موقع اليوتيوب، وتصنيفها واحدة من أكثر المشاهير متابعة من الجماهير على إينستاغرام، إلى انفصالها عن حبيبها مغني الراب "ويكند"، وانتشار الشائعات حول رجوعها إلى حبيبها السابق جاستن بيبر، وقد انهت عامها بحصولها على لقب "إمرأة العام 2017" من قبل مجلة "Billboard" العالمية. وبعد حصولها اللقب الشهر الماضي، خضعت المغنية البالغة من العمر 25 عاما لجلسة تصوير خاصة بمجلة Billboard، حيث ظهرت مرتدية بدلة سوداء مثيرة، مع سترة مكشوفة الصدر، ولمسات من احمر الشفاة الداكن ومكياج العيون الدخاني، إضافة إلى شعرها الأسود الذي تركته منسدلا بطبيعته على ظهرها وكتفيها. وستنضم سيلينا إلى النجمات "مادونا"، "ليدي غاغا"، "تايلور سويفت" و"بيونسيه"، الاتي حصلوا على اللقب من قبل. وقال جون أماتو، رئيس مجلة "Billboard" :

GMT 02:43 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

دعاء زكي تصمِّم إكسسوار بالحجر الكريم لكل الأعمار
  مصر اليوم - دعاء زكي تصمِّم إكسسوار بالحجر الكريم لكل الأعمار

GMT 08:32 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

منتجع ميرلو لعاشقي رياضات التزحلق على الجليد
  مصر اليوم - منتجع ميرلو لعاشقي رياضات التزحلق على الجليد

GMT 06:20 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

استطلاع رأي يُوضِّح أنّ نصف الألمان لا يريدون ميركل
  مصر اليوم - استطلاع رأي يُوضِّح أنّ نصف الألمان لا يريدون ميركل

GMT 03:30 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

نشرت أماكن فارغة في صفحاتها الافتتاحية
  مصر اليوم - نشرت أماكن فارغة في صفحاتها الافتتاحية

GMT 03:29 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

مريم مسعد تستعد لأزياء الشتاء بمجموعة "الألوان الدافئة"
  مصر اليوم - مريم مسعد تستعد لأزياء الشتاء بمجموعة الألوان الدافئة

GMT 07:38 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

اشتعال التنافس بين أوروبا وأميركا على جذب المتزلجين
  مصر اليوم - اشتعال التنافس بين أوروبا وأميركا على جذب المتزلجين

GMT 08:11 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

تصميم رائع لمنزل كبير يمنح الهدوء لسكانه في البرتغال
  مصر اليوم - تصميم رائع لمنزل كبير يمنح الهدوء لسكانه في البرتغال

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 01:42 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

توقيف سيدة وزوجها في القاهرة ينصبان على الضحايا بصور جنسية

GMT 11:48 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تعترف لزوجها بخيانتها وتتحداه أن يثبت ذلك

GMT 10:40 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

القبض على عصابة تنصب على المواطنين بحجة بيع الأثار في القاهرة

GMT 02:11 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

مسؤول في مطار القاهرة يتحرش جنسيًا بعاملة نظافة

GMT 11:49 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

تراجع منتخب مصر في التصنيف الشهري لـ"فيفا" مركزًا

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 03:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"منى" فصلت رأس زوجها عن جسده بعدما خدع شقيقتها المراهقة

GMT 23:52 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ضابط إسرائيلي يكشف عن فيديو نادر لحظة اغتيال السادات

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon