لطيفة لـ"مصر اليوم":

أُمي ضَحّت بكل شيء من أجلي

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - أُمي ضَحّت بكل شيء من أجلي

المُطربة التونسيّة لطيفة
القاهرة  - محمود الرفاعي

القاهرة  - محمود الرفاعي مثّلت علاقة المُطربة التونسيّة لطيفة العرفاوي بوالدتها فاطمة، حب وود لم ينقطع أبدًا في يوم من الأيام إلي يومنا هذا، ولا تستطيع بنت تونس الخضراء أنّ تتصرف في أي شيء أو تتخذ قرارًا مهمًا في حياتها دون أخذ رأي والدتها التي دائمًا وعلى حد قولها تكون آرائها صابئة، ففاطمة بالنسبة لطيفة وأشقائها هي الهواء الذي يتنفسونه ولا يستطيعون العيش والحياة دونه.
تتحدث لطيفة عن والدتها، لـ"مصر اليوم"، موضحةً "لم نكن من أسرة غنيّة مدعومة بالمال، فوالدي كان يعمل مقاولاً وفارق الحياة وأنا صغيرة، ومن يومها اتخذت أمي دوره وأصبحت أم وأب في نفس الوقت، وتوّلت مسؤولية ثمانية أبناء نعيمة، منيرة، حسن، مختار، نورالدين، لطفي، قيس".
 وأكدت "والدتي لم تكن تعرف معني اليأس، فهي وهبت نفسها من أجلنا، وكانت تُحمسنا دائمًا لكي نكون من الأوائل في مراحلنا التعليميّة حتى تثبت للجميع أنها استطاعت أن تقدم أبناء صالحين لتونس وللوطن العربي". واستكملت أنه "وعلى رغم الحمل الثقيل الذي تركه لها والدنا، وتحملت أمي وصبرت وضحت بكل صحتها من أجلنا، ونجحت بفضل الله تعالى أن تقدم أبناء صالحين وممتازين كل في مجاله".
وعن دورها في حياتها، أشارت أنه "لفاطمة دور كبير ومهم في حياتي الفنية، هي أول من وجهني للغناء، فلم تتركني بل ساندتي إلى ما وصلت له الآن، ولا أنسى فضلها وفضل أشقائي الذين استقطعوا جزءً من أموالهم لكي يساعدوني في شراء تذكرة السفر لمصر لبدء رحلة الانطلاق في الغناء".
واختتمت حديثها "أمي هي من أحببتني في الفن، فأتذكر وأنا صغيرة، كانت دائمًا ما تحكى لي قصص الفنانين الذين كانت تحبهم، وأنها كانت تحلم بأن تصبح ابنتها في يوم من الأيام مثل هؤلاء الذين تحفظ قصصهم، ولا أنكر أنها حتى الآن مازلت تحكى لي قصصهم وأنا كبيرة، إلى الآن وقبل أنّ أُسجل أيّة أغنية أو أعمل فني لابد من أن اجتمع أو أتصل بها من أجل أن أتشاور معها". 

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - أُمي ضَحّت بكل شيء من أجلي   مصر اليوم - أُمي ضَحّت بكل شيء من أجلي



  مصر اليوم -

رغم تراجع إيرادات فيلمها الجديد "فاليريان ومدينة الألف كوكب"

كارا ديليفين تسرق أنظار الجمهور بإطلالتها الكلاسيكية

لندن ـ ماريا طبراني
رغم تراجع إيرادات فيلمها الجديد "فاليريان ومدينة الألف كوكب" أمام الفيلم الحربي "دونكيرك" في شباك التذاكر في الولايات المتحدة  بعد 5 أيام من إطلاق الفيلمين في السينمات، إلا أن كارا ديليفين توقفت عن الشعور بخيبة الآمال وخطفت أنظار الحضور وعدسات المصورين، بإطلالتها الكلاسيكية المميزة والمثيرة في فندق لنغام في العاصمة البريطانية لندن، أمس الإثنين. وارتدت "كارا" البريطانية، البالغة من العمر 24 عامًا، والمعروفة بحبها للأزياء ذات الطابع الشبابي الصبياني، سترة كلاسيكية من اللون الرمادي، مع أخرى كبيرة الحجم بطول ثلاثة أرباع ومزينة بخطوط سوداء، وأشارت مجلة "فوغ" للأزياء، إلى عدم التناسق بين السترة الطويلة الواسعة نوعًا ما ، مع السروال الذي يبرز ساقيها نحيلتين.  وأضافت كارا بعض الخواتم المميزة، وانتعلت حذائًا يغطي القدم بكعب عالٍ، باللون الأسود ليضيف إليها المزيد من الطول والأناقة، ووضعت المكياج الجذاب الرقيق مع ظل ذهبي للعيون وخط من اللون الأسود لتبدو أكثر جاذبية

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - أُمي ضَحّت بكل شيء من أجلي   مصر اليوم - أُمي ضَحّت بكل شيء من أجلي



F

GMT 09:15 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

"هولبوكس" وجهة مثالية للاستمتاع بجمال الطبيعة
  مصر اليوم - هولبوكس وجهة مثالية للاستمتاع بجمال الطبيعة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon