الفنَّانة القديرة نادية لطفي في حديث إلى "مصر اليوم":

أقضي عيدالأم مع أحفادي ولن أبيع مذكراتي ولا توجد سينما منذ الثَّمانينات

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - أقضي عيدالأم مع أحفادي ولن أبيع مذكراتي ولا توجد سينما منذ الثَّمانينات

الفنانة القديرة، نادية لطفي
القاهرة - فاطمة علي

اعتبرت الفنانة القديرة، نادية لطفي، في حديث خاص إلى "مصر اليوم"، أن "عيد الأم أحلى شيء في الدنيا، لأن إحساس الأمومة أجمل إحساس في العالم، ولا يوجد أعظم من كلمة الأم"، التقينا بها وكان هذا الحوار: كيف تقضين عيدالأم ومع من؟ "أقضيه مع ابني أحمد، وزوجته، وأولادهما في منزلي، وقبل أن يأتوا إلى زيارتي في يوم عيد الأم يتصلون بي قبلها ، بيوم كي يهنئوني به، وهذا أكثر شيء يسعدني في تلك المناسبة، لأني لا أنظر إلى الهدية بقدر ما انتظر القيمة المعنوية التي استمدها من أحفادي بتهنئتي في عيد الأم".
وكم عدد أحفادك؟
"ثلاثة بنات مثل القمر، وهم؛ ياسمينا، وريحانة، وسلمى أصغر أحفادي".
هل تتذكرين أول هدية من ابنك أحمد؟
"طبعًا.. ولأنها أول هدية فلا تُنسى، وكانت عبارة عن جهاز "ريكودر"، أو "كاسيت"، وكان أحمد وقتها عمره 16 عامًا".
وما هي أول هدية وصلتك من أحفادك؟
"أول هدية وصلتني من حفيدتي ياسمينا، وكانت "بوكيه" ورد جميل، لونه أحمر.
هل لديكي أبناء غير أحمد؟
"لا الأولاد هم رزق من الله، وكنت أتمنى أن أنجب اثنا عشر مولودًا، 6 بنات، و6 بنين، ولكن الرغبة شيء، والأمنية شيء آخر، وتمنيت أن أنجب عددًا كبيرًا من الأبناء، لأني وحيدة، وليس لي أخوات".
أم انك فضلتي عدم الإنجاب خشية تعطيلك عن عملك الفني؟
"لا لم أفكر بتلك الطريقة؛ لأني دخلت مجال الفن وأنا متزوجة من الكابتن طيار عادل البشاري، وأنجبت منه ابني الوحيد، أحمد".
مع من تعيشين حاليًا؟
"أعيش بمفردي؛ لأن ابني متزوج ويعيش مع أبنائه وزوجته، أما أزواجي؛ فمنهم من توفي، ومنهم من انفصل عني".
هل هناك أمهات تحرصين على تهنئتهم بعيد الأم؟
"نعم، لدى مجموعة من الصديقات التي اعتز بأمومتهم، مثل: زينب صدقي، التي اعتبرها أمي الروحية، واحرص دائمًا أن أكون من أول المهنئين لها في عيد الأم، وأيضًا الدكتورة، حكمت أبوفريد، التي أتواصل معها بشكل دائم".
معظم أفلامك كنتِ بعيده فيها تمامًا عن أدوار الأم..ما السبب؟
ليس هناك سبب معين، ولكن الموضوع أو القصة التي تعرض عليَّ هي التي تفرض نفسها، وقدَّمت دور الأم في بداياتي الفنية، في فيلم "عودي يا أمي"، مع الفنان شكري سرحان، والفنانة أمينة رزق".
ولماذا انسحبتي من مجال الفن؟
"انسحبت منذ عشرين عامًا بعد رصيد وصل إلى خمسة وثمانين فيلمًا؛ لأن السينما الموجودة حاليًا لا تناسبني، ولا تشعرني بأي مذاق، ولا تسمح بأن يتوهج أحد؛ وانسحبت في عز مجدي، وكنت وقتها في الثمانينات".
في رأيك ماذا ينقص السينما حاليًا؟
"السينما ينقصها سينما"
تقصدين أن الأفلام الموجودة تنتمي إلى نوعية الأفلام التجارية؟
"لو قلنا تجارية، فالتجارة ليست عيبًا، وليس معناها التدني أو الإسفاف، ولكن هناك أعمالًا تجارية تنجح، مثل: فيلم "الناصر صلاح الدين"، الذي حقق نجاحًا باهرًا وقت عرضه، رغم انتمائه إلى نوعية الأفلام التجارية، وفيلم "المومياء"، و"الخطايا"، وهى نوعية مختلفة من الأفلام، سواء كانت تجارية أو هادفة".
هل هناك أفلام ندمتي عليها؟
"لاشك أن هناك أفلامًا عدة ندمت عليها، بسبب عدم خبرتي في مجال الفن وقتها، لكن من أكثر الأفلام التي لم تلاقِ أي نجاح، وأردت وقت التصوير وبعد توقيع العقد أن يقف تصويره، وهو فيلم "ثورة البنات"، الذي قدَّمته مع الفنان حسن يوسف، وهذا الفيلم تحديدًا طلبت أنا ويوسف من "اللبيس" الخاص به، أن يحرق "نيجاتيف" الفيلم، لكنه لم يستطيع، وبعد انتهاء الفيلم، وعرضه في السينما، تم رفعه من دور العرض بعد أسبوع تقريبًا".
وأنجح أفلامك؟
"أكثر أفلامي نجاحًا واعتزاز شخصيًّا بها، فيلم "النظارة السوداء"، وفيلم "الناصر صلاح الدين"، وحصلت من خلالهم على مجموعة كبيرة من الجوائز".
يقال أنكِ تستعدين إلى بيع مذكراتك حاليًا؟
"هناك فرق بين تدوين الخواطر، وبيعها، وكلمة بيع، غير مناسبة لتاريخي الفني، وعرض عليَّ أن أكتب خواطري، ولكني لم أجد التصور الذي يجعلني أطرح خبراتي في المجال الفني من خلاله، ولاسيما السينما، ببعدها الزمني والتاريخي، فأنا شاهد على عصر كامل".
قرأت أنكِ تنوين بيع مذكراتك من أجل العيش؟
"لا تعليق, ولكن كلمة البيع من أجل العيش أفضل من أن يقال أني انحرفت، وأفضل من أن يقال أني أمتلك فندقًا".
هل توافقين على تقديم مسلسل عن حياتك؟
"لا يجوز أن يموت شخص، ونأتي بشبيه له، لأن الشبه شيء، والروح شيء آخر، وكل شخص له صفاته الخاصة به، وكل ما يقال مجرد عناوين".
آخر أجر حصلتي عليه؟
"خمسة عشر ألف جنيه، وكان أعلى أجر وقتها في الثمانينات، وكنت أنا والفنانة سعاد حسني الأعلى أجرًا".
وما رأيك في الأجور المبالغ فيها حاليًا؟
"ليس لدي أي تعليق، لأني أسمع مثل الجمهور العادي، ولا أستطيع أن أتحدث عنها".
هل لديكِ أصدقاء في الوسط الفني؟
"الصداقة في أي مهنة، لا توجد بالمعنى الحقيقي للكلمة؛ لأن الإنسان طوال حياته لا يخرج إلا بأصدقاء عددهم يُعد على أصابع اليد الواحدة، فالصداقة تبنى على تجربة، وعمر، وخبرة ورؤية، وتبادل، وعطاء، ولدى أصدقاء في مجالات مختلفة، أما في مجال الفن صعب، ومثلًا الفنان الراحل أحمد مظهر، كان زميلًا عزيزًا، وأستاذي، وكنت دائمًا أستشيره في كل صغيرة وكبيرة، وكان واسع الأفق ومثقف بشكل كبير".
وماذا عن باقي الفنانين من أبناء جيلك؟
"هناك أكثر من فنان تأثرت بفنه، وسعدت بالعمل معه، منهم الفنان حسن يوسف، فهو فنان متميز، وكان قريب لي في الأداء، والتمثيل، وبعدما تزوج لا أعرف عنه شيئًا، أما الفنان عمر الشريف فكنا أصحاب من بعيد لبعيد".
كلمة لكِ لمناسبة عيد الأم؟
"أحلى حاجة في الدنيا، هي الأم، وكل سيدة، هي الأم، ولا يوجد أعظم من كلمة الأم".

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أقضي عيدالأم مع أحفادي ولن أبيع مذكراتي ولا توجد سينما منذ الثَّمانينات أقضي عيدالأم مع أحفادي ولن أبيع مذكراتي ولا توجد سينما منذ الثَّمانينات



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أقضي عيدالأم مع أحفادي ولن أبيع مذكراتي ولا توجد سينما منذ الثَّمانينات أقضي عيدالأم مع أحفادي ولن أبيع مذكراتي ولا توجد سينما منذ الثَّمانينات



احتفالًا بظهورها شبه عارية على النسخة الإسبانية

فيكتوريا بيكهام بإطلالة خلابة في حفل "فوغ"

مدريد ـ لينا العاصي
حضرت مصممة الأزياء العالمية فيكتوريا بيكهام، زوجة لاعب كرة القدم الشهير ديفيد بيكهام، حفل العشاء الذي أقامته مجلة "فوغ" في مدريد، إسبانيا، مساء الخميس، للاحتفال بتصدرها غلاف المجلة بإطلالة مثيرة لعددها هذا الشهر بالنسخة الاسبانية، وذلك بعد عودتها من سفر الزوجان نجم كرة القدم ديفيد بيكهام وزوجته المغنية السابقة فيكتوريا بيكهام إلى باريس معًا يوم الأربعاء لحضور عرض أزياء "لويس فيتون". بدت فيكتوريا البالغة من العمر 42 عاما، التي تحولت إلى عالم الموضة، بإطلالة مذهلة وجذابة خطفت بها أنظار الحضور وعدسات المصورين، حيث اختارت فستانا أنيقا باللون الأحمر من مجموعتها لصيف وربيع 2018، من الحرير الشيفون، وأضفى على جمالها الطبيعي مكياجا ناعما وهادئا، الذي أبرز لون بشرتها البرونزي، بالإضافة إلى تسريحة شعرها المرفوع.  كما نسقت فستانها الأحمر مع زوجا من الاحذية باللون البنفسجي ذو كعب عالي، وقد أثارت فيكتوريا ضجة كبيرة ما بين الموضة العالمية، وذلك أثناء حضورها

GMT 09:59 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

ابتعاد الأنظار عن أزياء ماكرون بسبب بدلته الكلاسيكية
  مصر اليوم - ابتعاد الأنظار عن أزياء ماكرون بسبب بدلته الكلاسيكية

GMT 09:22 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

قرية كومبورتا المنتجع الهادئ الأكثر أناقة في البرتغال
  مصر اليوم - قرية كومبورتا المنتجع الهادئ الأكثر أناقة في البرتغال

GMT 07:36 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

جيم كلارك يخفض السعر المطلوب لعرض منزله للبيع
  مصر اليوم - جيم كلارك يخفض السعر المطلوب لعرض منزله للبيع

GMT 05:12 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

جونسون يعيد الحديث عن بناء جسر بين بريطانيا وفرنسا
  مصر اليوم - جونسون يعيد الحديث عن بناء جسر بين بريطانيا وفرنسا

GMT 04:48 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

"بي بي سي" تتعرَّض لانتقادات واسعة بعد التمييز الإيجابي
  مصر اليوم - بي بي سي تتعرَّض لانتقادات واسعة بعد التمييز الإيجابي

GMT 07:26 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

كيم جونز يودِّع "فيتون" في عرض أزياء استثنائي
  مصر اليوم - كيم جونز يودِّع فيتون في عرض أزياء استثنائي

GMT 07:40 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

افتتاح قرية إيغلو الجليدية في ستانستاد في سويسرا
  مصر اليوم - افتتاح قرية إيغلو الجليدية في ستانستاد في سويسرا

GMT 11:49 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

طفرة في التصميمات الداخلية لبيوت النسيج البريطانية
  مصر اليوم - طفرة في التصميمات الداخلية لبيوت النسيج البريطانية

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 23:53 2017 الإثنين ,03 تموز / يوليو

رولا يموت تنشر صورًا فاضحة جديدة على "فيسبوك"

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 08:04 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

"مرونة المهبل" تُسهّل ممارسة الجنس بشكل مثير

GMT 12:21 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

تفاصيل مؤلمة ترويها سيدة تعدى عليها شباب في الغربية

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 21:12 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

رجل يرى زوجته في أوضاع مخلة للأداب مع 4 رجال

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 17:39 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

سيدة قاهرية تطلب الخُلع من زوجها في ليلة الدخلة

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon