يشارك فيها حسين الجسمي وعلي الحجار ولطفي بوشناق ومحمد عساف

خالد الشيخ يضع لمساته الأخيرة على ألحان الملحمة العالميَّة "عناقيد الضياء" في الشارقة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - خالد الشيخ يضع لمساته الأخيرة على ألحان الملحمة العالميَّة عناقيد الضياء في الشارقة

الفنان البحريني خالد الشيخ خلال تسجيلات الألحان للملحمة التأريخية عناقيد الضياء
الشارقة - مصر اليوم

أعلن الفنان البحريني خالد الشيخ، عن انتهائه من وضع اللمسات الأخيرة على الملحمة العالمية "عناقيد الضياء"  أضخم عمل فني مسرحي في التاريخ عن الإسلام، والذي يشارك فيها أكثر من 200 ممثل، وأربعة من كبار النجوم العرب هم، حسين الجسمي وعلي الحجار ولطفي بوشناق ومحمد عساف. وقال الفنان البحريني "إن العمل الفني

العالمي "عناقيد الضياء" الذي سيعرض على مسرح جزيرة المجاز في إمارة الشارقة يوم 26 مارس/آذار الجاري ويستمر لغاية 4 ابريل/نيسان المقبل، سيقدم للمشاهد والمستمع، عرضاً فنياً مختلفاً وجديداً في كافة تفاصيله، مؤكداً أن الشارقة دائماً تنجح في أن تكون سباقة في مبادراتها الفنية والثقافية الملتزمة والهادفة، مشيراً الى أن الرسالة التي تحملها "عناقيد الضياء" كانت الدافع الأكبر وراء الابداعات الكبيرة التي سيشاهدها الجمهور على مسرح جزيرة المجاز قريباً وعلى شاشات التلفاز في مختلف أنحاء العالم.

  مصر اليوم - خالد الشيخ يضع لمساته الأخيرة على ألحان الملحمة العالميَّة عناقيد الضياء في الشارقة
وأضاف الشيخ "تجمع هذه الملحمة الفنية المسرحية ثلاثة أجيال فنية مختلفة، تضم الفنانيّن لطفي بوشناق وعلي الحجار اللذين ينتميان إلى جيل، والفنان حسين الجسمي، والفنان محمد عساف إلى جيل آخر، مما يجعل العمل متميزاً لجهة الطبقات الصوتية"
وأكد خالد الشيخ أن كل واحد من الفنانين الأربعة يغطي منطقة معينة من الطيف الموسيقي، حيث يأتي صوت علي الحجار في منطقة الصوت الخفيض، ليمثل سفح الجبل أو الوادي، ولطفي بوشناق ما بين الوادي والجبل، وبعده محمد عساف يحلق مع صوت لطفي بوشناق في نفس المنطقة، ويأتي صوت حسين الجسمي ممثلاً قمة الجبل، وبذلك تغطي تلك الأصوات مدىً صوتياً يتحرك نحو 20 نغمة على السلّم الموسيقي.
وأشار خالد الشيخ إلى أن بعض هذه الأصوات خبرتها طويلة وقديمة مثل لطفي بوشناق وعلي الحجار، وبعضهم - مثل حسين الجسمي - يمتلك مخزوناً سمعياً كبيراً، وطريقة إخراجه لهذا المخزون الصوتي منظمة جداً.
وأضاف أن هذه العمل يمثل نافذة أخرى تستطيع الموسيقى أن تفتحها، وأن تجعل المشاهد أو المستمع يرى أو يستمع أشياءً لا يمكنها أن يراها يومياً من خلال الأغاني، خاصة أن هذا العمل الذي يتناول سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم، معرباً عن ثقته بأن الفنان الألماني كريستيان شتينهاوزر، الذي تمت الاستعانة به لتوزيع وتأليف موسيقى العمل، سيقدم مقطوعات جميلة مبهرة، واعداً الجمهور بأنه سيرى "عملاً رائعاً، غير متوقع وغير مسبوق".
الجدير بالذكر أنه شاركت في التحضير لـ "عناقيد الضياء" كوادر فنية وتقنية عالية المستوى، وتمت الاستعانة في مراحل تصويره وإنتاجه بخبراء في التاريخ الإسلامي، ومتخصصين بإعادة تمثيل المشاهد التاريخية، وفق تقنيات غير مسبوقة في العالم العربي، إلى جانب الموهبة الكبيرة للموسيقار والملحن البحريني خالد الشيخ، ونخبة من الفنانين العرب، وأكثر من 200 ممثل، وسيكون إبهار الصورة والصوت والألوان والمؤثرات، العنصر الأبرز في العمل، الذي سيظل ضياؤه ماثلاً في نفوس الجمهور إلى الأبد".
وسيتم عرض "عناقيد الضياء" على مسرح جزيرة المجاز المفتوح، المقر الرسمي لاحتفالات الشارقة عاصمة الثقافة الإسلامية، في السادس والعشرين من مارس الجاري، وقد تم تصميمه بشكل يضاهي المسارح الرومانية، فهو مسرح نصف دائري، مقام على مساحة تبلغ 7238 متراً مربعاً. ويضم مدرجات مقسمة على مجموعات تتسع لنحو 4500 متفرج، وتتوسطه منصة عرض كبيرة يعتليها الفنانون لأداء عروضهم، كما أنه مزود بنظام صوتي متطور عالي الجودة والدقة، ويضم أيضاً جسراً يربط بين شارع بحيرة خالد والجزيرة.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - خالد الشيخ يضع لمساته الأخيرة على ألحان الملحمة العالميَّة عناقيد الضياء في الشارقة   مصر اليوم - خالد الشيخ يضع لمساته الأخيرة على ألحان الملحمة العالميَّة عناقيد الضياء في الشارقة



  مصر اليوم -

خلال حضورها حفلة افتتاح فيلمها الجديد

تشارليز ثيرون تجذب الأنظار إلى إطلالتها الرائعة

نيويورك ـ مادلين سعادة
خطفت النجمة الأميركية الشهيرة تشارليز ثيرون، أنظار الحضور وعدسات المصورين بإطلالتها الجذابة والمثيرة، أثناء افتتاح فيلمها الجديد "Atomic Blonde"، في مدينة لوس أنجلوس، الاثنين. وظهرت النجمة العالمية، مرتدية فستانًا يتألف من الجلد الأسود والخيوط المعقودة معا والشيفون الشفاف، وارتدت حمالة صدر من الجلد مرصعة بالفضة، تحت قطعة من القماش الشفاف ذو الأكمام الطويلة، مع خط الرقبة المفتوح إلى الخصر مع تنورة صغيرة، تظهر هامش من الجزء العلوي من الفخذ إلى فوق الركبة، كما انتعلت بووت اسود يصل إلى الكاحل. وصففت الفنانة الحاصلة على جائزة الأوسكار، شعرها بعيدا عن وجهها، خلف أذنيها مع بعض الاكسسوارات الفضية الرقيقة، مما أضفى إليها إطلالة مثيرة. وإلى ملامحها الهادئة أضافت ثيرون مكياجًا لامعًا مع القليل من الايلاينر والماسكارا، وأحمر الشفاه الوردي، وأكملت اطلالتها اللافتة بطلاء الأظافر الأحمر. ومن بين المشاهير الذين كانوا في قائمة ضيوف العرض الأول، الممثلة عايشة تايلر والتي ارتدت فستانا

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - خالد الشيخ يضع لمساته الأخيرة على ألحان الملحمة العالميَّة عناقيد الضياء في الشارقة   مصر اليوم - خالد الشيخ يضع لمساته الأخيرة على ألحان الملحمة العالميَّة عناقيد الضياء في الشارقة



F

GMT 05:20 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

أديرة وكنائس بندقية تم تحويلها إلى فنادق
  مصر اليوم - أديرة وكنائس بندقية تم تحويلها إلى فنادق

GMT 07:38 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

ستيفن فولي وكيفن هوي يدشنان "وات انرثد" بشكل مذهل
  مصر اليوم - ستيفن فولي وكيفن هوي يدشنان وات انرثد بشكل مذهل
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon