أربع فتيات يحملن لافتات كتب عليها "من أجل الإنسان السّوري بيكفّي"

محمد عبد العزيز ينتهي من تصوير فيلمه الجديد "الرّابعة بتوقيت الفردوس"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - محمد عبد العزيز ينتهي من تصوير فيلمه الجديد الرّابعة بتوقيت الفردوس

فتيات يحملن لافتات "من أجل الإنسان السّوري بيكفّي"
دمشق – جورج الشامي

دمشق – جورج الشامي انتهى المخرج السّوري محمد عبد العزيز قبل أيّام من تصوير فيلمه الجديد "الرّابعة بتوقيت الفردوس"، ليكون رصيده السّينمائي حتى الآن خمسة أفلام، وهي "نصف ملغ نيكوتين" الحائز على جائزة أفضل فيلم في مهرجان إيطاليا للفيلم المتوسطي، و"دمشق مع حبي" الحائز على الجائزة الثانية في مهرجان أنابوليس الدولي في تونس وكذلك "المهاجران"، بالإضافة إلى فيلم غنائي طويل بعنوان "ليلى".
ورغم أن تفاصيل الفيلم الجديد لم تضّح بعد، ولكن أكثر ما أثار الاستهجان والتساؤلات، حتى قبل عرض الفيلم، صورة نشرت من كواليس الفيلم على الصفحة الرسمية على "فيس بوك" تحتوي أربع فتيات يحملن لافتات كتب عليها "من أجل الإنسان السوري بيكفي".
الاستهجان على الصورة جاء في الشكل والطريقة التي قدّمت به، وما قدّمته من فكرة وطرح، ففي الفيلم "أو على الأقل الصورة المنشورة منه" تحمل كل فتاة "مرتدية الأبيض" لافتة، وتدعو لموقف إنساني، في استنساخ صارخ لتجربة أربع فتيات سوريات لبسن فساتين بيضاء ونزلن إلى سوق الحمدية في دمشق، وحملن لافتات تحمل المعنى ذاته "لأجل الإنسان السوري، وقف العمليات العسكرية كلها"، ولكن الفرق الوحيد هنا هو أن الفتيات السوريات الأربع "لبنى زاعور وكندة زاعور وريما دالي ورؤى جعفر" في الواقع اعتقلن لدى الأمن، وتعرضت لاضطهاد، فكري ونفسي، وبقين في أبقية المخابرات السورية لفترات طويلة.
إطلاق لفظ استنساخ على المشهد قد يبدو للبعض غير مقبول أو مبالغ فيه، فمن الممكن أن تكون القضية محاكة سينمائية لواقع ما، ولكنه في واقع الأمر يعبر تماماً عن الحالة، فالفيلم السينمائي تنتجه مؤسسة السينما الحكومية، التابعة للنظام السوري، وهو نفسه "أي النظام" من اعتقل الفتيات الأربعة على القيام بالفعل ذاته الذي صوّره في فيلم ينتجه، في استغلال صارخ لوقفات المعارضة السلمية، التي كان يواجهها بالرصاص والاعتقال، وأحياناً أخرى بالقتل والتنكيل.
فلو كان المشهد موجوداً في فيلم تنتجه المعارضة في محاكاة لواقع حدث، فذلك أمر عادي، ولكن أن يقوم النظام السوري عبر مؤسسة السينما، باستغلال واستنساخ هذه الوقفة، يعد شكلاً من أشكال النفاق، ويبيّن حجم الرياء المستشري في مؤسساته، مهما كانت طريقة توظيف هذا المشهد، وحتى إن كان فيه إدانة ما لفرع أمني، أو مؤسسة مخابراتية، ففاقد الشيء لا يعطيه، وأن تقوم مؤسسة سينمائية حكومية "تشبيحية" تسوق للنظام السوري في كل مناسبة وحدث، وتنتج سابقاً أفلام تمجد النظام، الآن، فيلم فيه مشهد ما مستنسخ من تجارب المجتمع المدني الذي حاربها النظام نفسه، هو أمر مثير للسخرية، والاستغراب والتندر.
ولكن الأمر في الوقت ذاته ليس مفاجئاً أو غير متوقعاً، من مؤسسة تخدم مصالح حكومة دمشق، حيث اعتادت مختلف المؤسسات والجهات الثقافية الحكومية، بداية من التلفزيون السوري ووزارة الإعلام مروراً بمديرية المسارح ووزارة الثقافة، وليس انتهاءً بمؤسسة السينما، باستغلال أي حدث لخدمة مصالح الطغمة الحاكمة، وبتشويه الحقائق، وقلب المفاهيم لخدمة النظام ورئسه.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

محمد عبد العزيز ينتهي من تصوير فيلمه الجديد الرّابعة بتوقيت الفردوس محمد عبد العزيز ينتهي من تصوير فيلمه الجديد الرّابعة بتوقيت الفردوس



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

محمد عبد العزيز ينتهي من تصوير فيلمه الجديد الرّابعة بتوقيت الفردوس محمد عبد العزيز ينتهي من تصوير فيلمه الجديد الرّابعة بتوقيت الفردوس



النجمة الشهيرة تركت شعرها منسدلًا بطبيعته على ظهرها

إيفا لونغوريا تتألّق في فستان طويل مطرز بترتر لامع

نيو أورليانز ـ رولا عيسى
حضرت الممثلة الشهيرة إيفا لونغوريا وزوجها خوسيه باستون، حفلة زفاف نجمة التنس الأميركية سيرينا ويليامز، من خطيبها أحد مؤسسي موقع التواصل الاجتماعي "ريديت"، ألكسيس أوهانيان، أول أمس الخميس، في حفلة زفاف أقيمت في مدينة نيو أورليانز الأميركية، شهدها العديد من كبار النجوم والمشاهير، وجذبت لونغوريا البالغة من العمر 42 عاما، الأنظار لإطلالتها المميزة والجذابة، حيث ارتدت فستانا طويلا باللون الأزرق، والذي تم تطريزه بترتر لامع، وتم تزويده بقطعة من الستان الازرق متدلية من الظهر إلى الأرض، وأمسكت بيدها حقيبة صغيرة باللون الأسود. واختارت النجمة الشهيرة تصفيفة شعر بسيطة حيث تركت شعرها منسدلا بطبيعته على ظهرها، وأكملت لاعبة التنس الأميركية، والمصنفة الأولى عالميًا، إطلالتها بمكياج العيون الأزرق ولمسة من أحمر الشفاه النيوود، مع اكسسوارات فضية لامعة، وفي الوقت نفسه، جذبت إطلالة خوسيه، الذي تزوج إيفا في مايو/أيار الماضي، أنظار الحضور، حيث ارتدى بدلة رمادية من 3 قطع مع ربطة

GMT 05:50 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

رند النجار ترسم على الحقائب برسومات توحي بالإيجابية
  مصر اليوم - رند النجار ترسم على الحقائب برسومات توحي بالإيجابية

GMT 07:42 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

طريق سان فرانسيسكو - سان دييغو رحلة لن تنساها
  مصر اليوم - طريق سان فرانسيسكو - سان دييغو رحلة لن تنساها

GMT 04:44 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

أنباء عن استعراض الصين عضلاتها في زيمبابوي
  مصر اليوم - أنباء عن استعراض الصين عضلاتها في زيمبابوي

GMT 06:51 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

شيرين الرماحي تكشف أنها وصلت إلى مرحلة النضوج إعلاميًا
  مصر اليوم - شيرين الرماحي تكشف أنها وصلت إلى مرحلة النضوج إعلاميًا

GMT 07:18 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع مجوهرات لوي فيتون الراقية تأخذ عامًا كاملا للصنع
  مصر اليوم - قطع مجوهرات لوي فيتون الراقية تأخذ عامًا كاملا للصنع

GMT 08:17 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

تمتع بقضاء عطلة شتوية مميزة في كالغاري الكندية
  مصر اليوم - تمتع بقضاء عطلة شتوية مميزة في كالغاري الكندية

GMT 06:47 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

أفكار ديكورية مبتكرة تمنحك الدفء خلال أيام الشتاء الباردة
  مصر اليوم - أفكار ديكورية مبتكرة تمنحك الدفء خلال أيام الشتاء الباردة

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:09 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

سمية الخشاب تخرج عن صمتها وترد علي منتقدي زواجها

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 09:42 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الحريري السبت في باريس والرياض تؤكد انه حر في مغادرتها

GMT 10:47 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

ممرضة في بني سويف تقتل زوجها بعد رغبته في الزواج من أخرى

GMT 21:22 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

حالة من الغضب تسيطر على مواقع التواصل بسبب فيديو مثير

GMT 12:14 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

روسيا تؤكد التزامها بتوريد منظومة "إس 300" إلى مصر

GMT 07:33 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

سبب بكاء بعض النساء أثناء ممارسة العلاقة الحميمة

GMT 09:09 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

​35 سيارة إسعاف وإطفاء لتأمين أكبر تجربة طوارئ في مطار القاهرة

GMT 00:37 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

سما المصري تفتح النار على شيرين عبدالوهاب

GMT 02:20 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

هكذا رد الفنانون على شيرين بعد تصريح "البلهارسيا"

GMT 13:11 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

ترحيل مصريين من الكويت بسبب "البصل"

GMT 13:38 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

3 قرارات يخشى الشعب المصري اعتمادها الخميس

GMT 14:32 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

بيان ناري من سامي عنان بشأن ملف سد النهضة

GMT 13:51 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

شاب يستيقظ من النوم فيجد أمه بين أحضان محاميها في غرفة نومها
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon