أشعلوا ليالي المدينة في سهرات مزجت الثقافات الغنائية والإيقاعية

"فنانون مغاربة وعالميون يرصدون نبض العالم في مهرجان "الصويرة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - فنانون مغاربة وعالميون يرصدون نبض العالم في مهرجان الصويرة

الفنانة إيسكا في "دمج" مع المعلم عبد الكبير مرشان خلال المهرجان
مراكش ـ مصر اليوم

أسدل الستار ليل الأحد الاثنين على مهرجان الصويرة لموسيقى الكناوة وموسيقى العالم الذي استقبل خلال الأيام الأربعة المنقضية عددا من الفنانين المغربيين والعالميين الذين عزفوا أحيانا سوية في فقرات "الفيزيون"، فأشعلوا ليالي المدينة في سهرات نظمت على المنصات الرئيسية أو خلال البرامج "الحميمية" والبديلة والتي تشهد على تمازج الثقافات الغنائية والإيقاعية. جمعنا شهادات مجموعة من الفنانين الذين نقلوا إلينا شيئا من النبض السحري الذي يسكن مخيلاتهم الفنية. نينكا – ألمانيا / نيجيريا يمكنني الغناء مع الكناوة أن أخلق دمجا بين عملي السابق، المتمثل في موسيقى "السول" و"التريب هوب" وبين ما لم أعرفه من قبل وهي موسيقى تخلق في لحظة اللقاء على المنصة بين موسيقاهم المستلهمة من الإيقاعات الأفريقية والتراث العربي والبربري. ربما سيصير هذا اللقاء بمثابة نقطة انطلاق جديدة في مسيرتي المهنية، على غرار ما حصل لغيري من الموسيقيين وأذكر على سبيل المثال ديدي بريدجواتر. إن هذا المزج نوع من التعلم والاكتشاف الذي يمكنني من التعرف على جذوري الأفريقية وربط صلات جديدة مع ثقافتي وجذوري الأصلية.
مهدي الناسولي – المغرب
شاركت في "فيزيون" أي لقاء مع نينكا وسعدت وفوجئت بهذا اللقاء فحاولت التأقلم مع البعد الأفريقي الذي تحمله موسيقاها. أعزف نوعا من الكناوة الحديثة والمشاركة في عرض مع فنانين دوليين يعد تحديا فليس من السهل أن تخلق تواصلا بين الآلات على غرار "القمبري" مع الجاز والروك والهيب هوب لكن نتعلم منهم الكثير وهو ما يسمح لموسيقى الكناوة أن تتطور بدورها، وبفضل مثل هذه اللقاءات في هذا المهرجان خرجت الكناوة من سجل الفولكلور لترقى إلى سجل موسيقى العالم.
إيسكا – زيمبابوي / بريطانيا
تعلقت بالصويرة وبموسيقى الكناوة وبروح جمهورها. موسيقى الكناوة تثري عملي الشخصي بذكاء خاص بها وبتحديات خلاقة ومثيرة. ومن وجهة نظر تاريخية فهي مهمة لأنها في الأصل موسيقى العبيد وهو ما يجعلها بالنسبة لي ذات صلة قوية بموسيقى "البلوز" وهي موسيقى العبيد الأفارقة التي توجر بهم في أمريكا. هذا التاريخ يجعل روح موسيقى الكناوة قويا ومريرا في نفس الوقت. عندما أعزف وأغني مع معلم كبير بحجم المعلم عبد الكبير مرشان فكأنني أعزف مع "مايلس ديفيس" الكناوة، كأنني أعزف مع جون كولتراين. أغوص في موسيقى الكناوة وأشعر بالنشوة عندما أنجح في التواصل معهم عبر لغة الموسيقى في حين لا أتكلم لغتهم.
المعلم عبد السلام عليكان - المغرب
الصويرة تفتحت على "الهيبي" والـ "روك"... بالنسبة لموسيقى الكناوة، ولتمنح صفة "معلم" يجب أن تحظى باحترام كبير، فالكناوة "على غرار الصلاة تحظى بصبغة مقدسة. هناك "كناوة" لا يجيدون العزف ويصبحون "معلمين" بمعايشتهم الوسط الكناوة وعبر رقص "النشوة" والتفاعل مع بعدها الروحي، فهي فلسفة قبل كل شيء. تعلمت موسيقى الكناوة عبر سود كانوا يسكنون في بيت أبي، فتدربت العزف على آلاتهم ثم شجعني المعلمون في المدرسة على مواصلة صقل موهبتي. وإن كانت أمي حاولت صرفي عن هوايتي لأن الكناوة موسيقى الفقراء وكانت تتمنى لي مستقبلا مختلفا...
عمر سوزا - كوبا
تجاوب معي الآلاف، حتى أنني رقصت وهتفوا معي. أشعر بأن بعدا روحانيا يربطني بهم. وهذا البعد الروحاني والعودة إلى الأصول هي التي تشدني إلى هذا المهرجان حيث نتخلص من الشكليات ونقترب من إحساس غامر بالبساطة. أحببت هذا العرض، الغناء والأحاسيس تنصهران وكان حظي كبيرا أن عزفت مع المعلم محمود غينيا فلا يمكنني أن أتمنى أجمل من ذلك. وهذا اللقاء مهم فهو يخلق علاقات وطيدة بين الفنانين، فنكتشف المنصة معا وندرس اتجاه الضوء واتجاه الريح. ومعا نخلق تركيبة صغيرة داخل هذه الحرية الكبيرة، وكأننا نعيد صياغة التقاليد ومعاني الاحترام. فنحن لا نغير شيئا بل نضيف روحا لروح الكناوة العميقة، فتعطي الجسد بعدا جديدا.
أوم – المغرب
مهرجان الصويرة مهم فهو يدعو موسيقى العالم للتمازج مع موسيقى الكناوة والعيساوية وغيرهما. تحررت من الشكلية الموسيقية خاصة في ألبومي الجديد "روح المغرب" لذلك نجد فيه شيئا من الجاز والشرقي والموسيقى التقليدية ومراجع أخرى مختلفة ... بفضل آلان دو بيوسا الذي يعزف على الناي والساكسوفون وداميان نيوفا وهو من كوبا ويعزف على الكمان وغيرهم، أحاول تمرير نفس من روح المغرب للمستمع. بالنسبة لي المغرب بربري وعربي وفينيقي ويهودي ومسلم وأمازيغي وبرتغالي وهو يترجم في موسيقانا بصفة طبيعية، فيتجاوز اللغة ويصير قصة إيقاعات وروحانيات. مزج الكمان الأندلسي وموسيقى كناوة ولحن بدوي...ثراء بحت، ولا توجد وصفة سحرية يجب الاستماع للآخر وإدخال الفرح إلى النفس. أنا صحراوية في الأصل وشعر الصحراء وموسيقى "الحسني" تؤثر في، ففيها جمع بين لهجة قريبة من العربية الفصحى وإيقاعات أفريقية.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - فنانون مغاربة وعالميون يرصدون نبض العالم في مهرجان الصويرة   مصر اليوم - فنانون مغاربة وعالميون يرصدون نبض العالم في مهرجان الصويرة



GMT 04:53 2017 الجمعة ,13 تشرين الأول / أكتوبر

نجوم الفن ينعون المخرج الكبير محمد راضي بكلمات مؤثِّرة

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - فنانون مغاربة وعالميون يرصدون نبض العالم في مهرجان الصويرة   مصر اليوم - فنانون مغاربة وعالميون يرصدون نبض العالم في مهرجان الصويرة



خلال مشاركتها في افتتاح متجر "BVLGARI"

بيلا حديد تلفت الأنظار إلى إطلالاتها المميزة

نيويورك ـ مادلين سعاده
تعد الشابة ذات الأصول الفلسطينيّة بيلا حديد، واحدة من عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، جنبًا إلى جنب شقيقتها جيجي حديد وصديقتها كيندال جينر، وفرضت حضورها بقوة خلال افتتاح المتجر الرئيسي للعلامة التجارية، ودار مجوهرات "BVLGARI" في مدينة نيويورك. وجذبت بيلا حديد أنظار الحضور وعدسات المصورين، بإطلالتها المميزة والأنثوية بملامحها الطبيعية وببشرتها النقية وتقاسيم وجهها المتناسقة مع شكل وجهها البيضاوي، حيث ارتدت فستانا من اللون الأبيض عاري الظهر ذو أكمام طويلة، وفتحة في إحدى جوانبه تكشف عن ساقيها الطويلتين، وتميزت أكمام الفستان بأنها غير متماثلة فكان احدهما مطرزا بفصوص من الفضة، في حين انتعلت الفتاة ذات الـ21 عاما حذاءا ذو كعب فضي متلألئ ولامع يتناسب مع أكمام الفستان. واختارت بيلا تصفيف شعرها البني القصير بتسريحة كلاسيكية من ذيل الحصان المفرود، لينسدل على ظهرها وكتفيها، مع مكياج ناعم ورقيق من أحمر الشفاه النيود والقليل من الماسكارا. وكانت بيلا نشطة

GMT 07:30 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

ليزا أرمسترونغ تشرح أهمية استخدام نظام الألوان المتغير
  مصر اليوم - ليزا أرمسترونغ تشرح أهمية استخدام نظام الألوان المتغير

GMT 04:16 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

13 سببًا لزيارة الأردن يتصدرها الحصون والمنتجعات
  مصر اليوم - 13 سببًا لزيارة الأردن يتصدرها الحصون والمنتجعات

GMT 04:05 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

"أبوتس جرانج" يفوز بالمركز الأول في مسابقة "إيفيفو"
  مصر اليوم - أبوتس جرانج يفوز بالمركز الأول في مسابقة إيفيفو

GMT 05:53 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

حفيد تشرشل يهاجم الرئيس ترامب ويصفه بـ"الأحمق"
  مصر اليوم - حفيد تشرشل يهاجم الرئيس ترامب ويصفه بـالأحمق

GMT 05:35 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

هيئة الإذاعة البريطانية تستقبل 1000 شكوى بشكل يومي
  مصر اليوم - هيئة الإذاعة البريطانية تستقبل 1000 شكوى بشكل يومي

GMT 03:18 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

أحمد محمد أحمد يوضح سر ارتباك العملية التعليمية
  مصر اليوم - أحمد محمد أحمد يوضح سر ارتباك العملية التعليمية

GMT 05:40 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

أنجلينا جولي تبدو رائعة في الأبيض على السجادة الحمراء
  مصر اليوم - أنجلينا جولي تبدو رائعة في الأبيض على السجادة الحمراء

GMT 05:37 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تكشف أنّ الخوف من الثعابين موروث منذ الولادة
  مصر اليوم - دراسة تكشف أنّ الخوف من الثعابين موروث منذ الولادة

GMT 07:18 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

سيارة "ليكزس" تعرض شاشة معلومات ترفيهية كبيرة
  مصر اليوم - سيارة ليكزس تعرض شاشة معلومات ترفيهية كبيرة

GMT 06:44 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

سيارة "سكودا كاروك" الرياضية تأخذ الضوء الأخضر
  مصر اليوم - سيارة سكودا كاروك الرياضية تأخذ الضوء الأخضر

GMT 02:34 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

دنيا عبد العزيز تعلن شروطها للعودة مرة أخرى إلى السينما
  مصر اليوم - دنيا عبد العزيز تعلن شروطها للعودة مرة أخرى إلى السينما

GMT 04:28 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

قطر تتجه إلى المزارع للتغلّب على مقاطعة الدول الـ"4"
  مصر اليوم - قطر تتجه إلى المزارع للتغلّب على مقاطعة الدول الـ4

GMT 02:31 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

روجينا سعيدة بردود الفعل عن "الطوفان" وتجربة "سري للغاية"

GMT 05:38 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

عقل فقيه يُوضّح أنّ الابتكار هدف ثابت في مسيرته المهنية

GMT 09:49 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

الخشب الرقائقي من المواد المذهلة لصناعة الأثاث الحديث

GMT 04:21 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

قدرة "الفطر" على خسارة الوزن في الخصر

GMT 07:18 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

خبراء يُؤكِّدون أنّ بحيرة "بايكال" تمر بأزمة تلوّث خطيرة

GMT 15:25 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

"هواوي" تطلق هاتفي "Mate 10" و"Mate 10 Pro"

GMT 07:07 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

علامات الأزياء الكبرى تضع الكلاب على قمة هرم الموضة
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon