بينما تتعالى شكاوى أصحاب السيارات و المزارعين لتضررهم

وجدة المغربية تعاني من أزمة شديدة في الوقود بعد وضع حد لتهريبه

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - وجدة المغربية تعاني من أزمة شديدة في الوقود بعد وضع حد لتهريبه

ظاهرة غير مسبوقة لطوابير من السيارات بمحطات الوقود في مدينة وجدة المغربية
وجدة ـ عبد القادر محمد

تشهد  محطات توزيع الوقود في مدينة وجدة المغربية ومدن الجهة الشرقية،  ضغًطا متواصلاً، وطوابير من السيارات لفتت أنظار الجميع، فيما لا يتوقف عمالها طيلة 24 ساعة عن العمل، هذا إذا لم ينفذ البنزين وتفرغ حاوياته الأرضية قبل غروب الشمس، ومن جهة أخرى، و على جانب آخر تعالت شكاوى أرباب وسائل النقل، وسيارات الأجرة بعد تضررهم من صعوبة التزود بالوقود من المحطات المغربية لارتفاع ثمنه بالنسبة إلى الوقود المهرب من الجزائر بنسبة 300 في المائة (برميل من فتة 30 لتر من البنزين المهرب ما يقرب من 130 درهما مقابل ما يقرب من  360 درهمًا للبنزين المغربي والذي يفوق الوقود المهرب جودة وصفاء )، وهو ما قلص لديهم هامش الربح الذي كان يستفيدون منه واعتادوا على ذلك لأكثر من 30 عامًا.ويلاحظ يوميًا طوابير من السيارات أمام المحطات القليلة في مدينة وجدة على طول عشرات الأمتار تغلق الشوارع، وتتسبب في ارتباك في حركة السير خاصة، وأن أصحاب السيارات لم يتعودوا على ذلك ولم يألفوا التزود من المحطات بعد أن ألفوا لسنوات استعمال الوقود المهرب من الجزائر التي قررت سلطاتها وضع حدّ نهائي لهذه الظاهرة بتضييق الخناق على  المتاجرين في الوقود المهرب "الحلابة" كما يسمونهم  على طول الحدود الغربية الجزائرية المتاخمة للحدود المغربية في الجهة الشرقية.ومن جهة أخرى، صدم أرباب وسائل النقل، سيارات الأجرة وشاحنات وحافلات النقل، وتعالت شكاويهم بعد ضررهم من صعوبة  التزود بالوقود من المحطات المغربية لارتفاع ثمنه بالنسبة إلى الوقود المهرب بنسبة300 في المائة (برميل من فتة 30 لتر من البنزين المهرب بحوالي 130 درهمًا مقابل ما يقرب من  360 درهمًا للبنزين المغربي والذي يفوق الوقود المهرب جودة وصفاء ) ، وهو ما قلص لديهم هامش الربح الذي كان يستفيدون منه واعتادوا على ذلك لأكثر من 30 سنة، رغم أن الوضع عاد إلى حالته الطبيعية ويخضع إلى القوانين التي يخضع لها زملاؤهم عبر التراب الوطني .ومن جهة أخرى، يعاني الفلاحون من تبعات الوضع ذاته، لاعتمادهم الوقود المهرب من الجزائر، في جميع آلياتهم الفلاحية من مضخات وجرارات وشاحنات وآلات فلاحية، قد تؤثر على عائداتهم وأنشطتهم وأسعار المواد و المنتجات الزراعية التي يتزودون بها او يزودون بها الأسواق.أما الصدمة الكبرى  فتلقاها  آلاف المواطنين الممارسين  لأنشطة التهريب خاصة منه الوقود المهرب من الجزائر الذين أصبحوا بين عشية وضحاها في عداد العاطلين عن العمل والذين لا مهنة لهم بل فقدوا حتى المعرفة بتلك الأنشطة الفلاحية التي برع فيها أباءهم بحكم أن أغلب المهربين يوجدون في المناطق الحدودية.
و يقول  هؤلاء "إنهم لم يجدوا حتى "قطرة" بنزين يحركون بها مقاتلاتهم، بل أصبحوا يقترضون للاستجابة لمتطلبات العيش الكثيرة  حيث تزامن الوضع الجديد مع مناسبات الصيف ورمضان الكريم والدخول المدرسي، ولا يعرفون أي طريق يسلكون، خاصة أن قرار تشديد الخناق على التهريب جاءت من الطرف الآخر".
و يذكر أن ظاهرة التهريب في الجهة الشرقية كانت لها انعكاسات سلبية بدأت تستفحل نتائج محاربتها اليوم، وتتمثل في الانخفاض الملموس لاستهلاك الوقود الوطني، ومآل العديد من محطات الوقود بالمدن الحدودية للإغلاق (ضمن 20 محطة في وجدة، لم يعد يتبقى إلا ستة وهي: 3 محطات "لشال" وواحدة ل "طوطال" وأخرى ل"أجيب" والسادسة ل "BP )، وهي تحاول تعويض خسارتها بإسداء بعض الخدمات للمواطنين كالغسيل، والتشحيم، أما على الطريق بين وجدة وفجيج، فلا وجود إلا لثلاث محطات للوقود، الأولى في عين بني مطهر، والثانية في بوعرفة والثالثة في فجيج، وكانت تعاني بدورها  من قلة العملاء ما عدا بعض الإدارات العمومية، بينما لا توجد أي محطة ببني درار و أحفير.
كما تكبدت شركات النفط الوطنية خسارة فادحة، حيث خسرت في الأربع أشهر الأولى لسنة 2002، الشركات النفطية المغربية ما بين 15 مليون إلى 20 مليون درهم، أي أنه و باستمرار هذا الوضع، فإن خسارتها السنوية ستتراوح ما بين 45 و 60 مليون درهم، فيما سجلت الخزينة العامة للدولة، خسارة لما يناهز 150 مليون درهم سنويا، وهو رقم قابل للارتفاع سنة بعد أخرى.
ثم اعتماد الوقود المهرب على نطاق واسع، شمل حتى الصناعات المحلية (الآلات ووسائل النقل)، قد يعرض الجهة لأزمة غير مسبوقة، في حال لم تتحرك الدولة بأقصى سرعة لإيجاد البديل (كدعم الدولة للمادة مثلا، أو منح محطات الوقود تسهيلات .

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

وجدة المغربية تعاني من أزمة شديدة في الوقود بعد وضع حد لتهريبه وجدة المغربية تعاني من أزمة شديدة في الوقود بعد وضع حد لتهريبه



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

وجدة المغربية تعاني من أزمة شديدة في الوقود بعد وضع حد لتهريبه وجدة المغربية تعاني من أزمة شديدة في الوقود بعد وضع حد لتهريبه



اختارت تطبيق المكياج الناعم وأحمر الشفاه اللامع

انجلينا تفضّل اللون الأسود أثناء تواجدها في نيويورك

نيويرك ـ مادلين سعاده
ظهرت النجمة الأميركية انجلينا جولي بإطلالة جذابة وأنيقة، أثناء تجولها في شوارع نيويورك يوم الخميس، حيث ارتدت معطفا طويلًا من اللون الأسود على فستان بنفس اللون، وأكملت إطلالتها بحقيبة سوداء وزوجا من الأحذية الأنيقة ذات كعب عال أضافت بعض السنتيمترات إلى طولها كما اختارت مكياجا ناعما بلمسات من الماسكارا واحمر الشفاه اللامع. وظهرت أنجلينا، والتي بدت في قمة أناقتها، بحالة مزاجية عالية مع ابتسامتها الرائعة التي سحرت بها قلوب متابعيها الذين تجمعوا حولها، أثناء حضورها اجتماع للصحافة الأجنبية في هوليوود للمرة الأولى. وكان ذلك في ظهورها مع صحيفة أميركية، حيث اختارت النجمة انجلينا مقعدها علي خشبة المسرح للمشاركة في المائدة المستديرة والتي ناقشت فيها تاريخها الفني. وانضم إليها المخرج الكمبودي ريثي بانه، المدير التنفيذي للفنون الكمبودية للفنون فلويون بريم، ومؤلفة المذكرات والسيناريو لونغ أونغز، وشوهدت برفقه ابنيها، باكس، 14 عاما، ونوكس، تسعة أعوام. كان أسبوعا حافلا لانجلينا التي

GMT 07:28 2017 السبت ,16 كانون الأول / ديسمبر

قرية جون اوغروتس أكثر الأماكن كآبة في اسكتلندا
  مصر اليوم - قرية جون اوغروتس أكثر الأماكن كآبة في اسكتلندا

GMT 07:46 2017 السبت ,16 كانون الأول / ديسمبر

خطوات مميّزة لتحسين التصميم الداخلي للمنزل قبل بيعه
  مصر اليوم - خطوات مميّزة لتحسين التصميم الداخلي للمنزل قبل بيعه

GMT 10:03 2017 السبت ,16 كانون الأول / ديسمبر

توقيف مدير مدرسة في الهند بسبب عقاب طالبة
  مصر اليوم - توقيف مدير مدرسة في الهند بسبب عقاب طالبة

GMT 05:52 2017 السبت ,16 كانون الأول / ديسمبر

"داعش" ينشر تهديدات جديدة تستهدف أميركا وألمانيا
  مصر اليوم - داعش ينشر تهديدات جديدة تستهدف أميركا وألمانيا

GMT 07:17 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

موضة جينز التسعينات تطغى على شتاء 2018
  مصر اليوم - موضة جينز التسعينات تطغى على شتاء 2018

GMT 09:05 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

مناطق سياحية تجعل ماليزيا من أكثر الوجهات رواجًا
  مصر اليوم - مناطق سياحية تجعل ماليزيا من أكثر الوجهات رواجًا

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 05:05 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على خطوات تجديد بيانات البطاقة الشخصية "الرقم القومي"

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 17:52 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

السلطات الإماراتية ترفض التعليق على ترحيل أحمد شفيق

GMT 06:26 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل اتهام قاصر لسائق "توك توك" بهتك عرضها في الهرم

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 19:37 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الحكومة المصرية تبحث مقترح كتابة الأسعار على علب السجائر

GMT 04:34 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تنظيم "بيت المقدس" يعلن مسؤوليته عن حادث مسجد الروضة

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon