خلال القافلة الدعوية بمشاركة "الأوقاف" الجمعة

علماء الأزهر يؤكدون على إحياء قيمة المؤاخاة بين المصريين

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - علماء الأزهر يؤكدون على إحياء قيمة المؤاخاة بين المصريين

علماء الأزهر المشاركون في القافلة الدعوية
القاهرة- علي رجب

أطلق علماء الأزهر المشاركون في القافلة الدعوية المشتركة بين مشيخة الأزهر ووزارة الأوقاف في محافظة الاسماعيلية برعاية فضيلة شيخ الأزهر الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، و وزير الأوقاف فضيلة الدكتور محمد مختار جمعة، دعوة للشعب المصري بضرورة إحياء قيمة المؤاخاة الإنسانية بما تحمله من معاني المودة والرحمة والتسامح الواردة في الكتب والأديان السماوية حتي تخرج مصرنا الحبيبة من المرحلة الراهنة، فيما أكد علماء الأزهر  إن جانباً كبيراً من العنف الذي تشهده  الساحة المصرية و الساحة الدولية  يرجع إلى فقدان أو ضعف الحس الإنساني،  واختلال  منظومة القيم، مما يجعلنا في حاجة ملحة إلى  التأكيد على الاهتمام بمنظومة القيم الإنسانية، والتنوع الثقافي والحضاري ، والانطلاق من خلال المشترك الإنساني بين البشر جميعاً . وأوضح العلماء في خطبة الجمعة في مساجد الإسماعيلية أن الشرائع الإسلامية أجمعت على جملة كبيرة من القيم والمبادئ الإنسانية، من أهمها: حفظ النفس البشرية قال تعالى:  ” أَنَّهُ مَن قَتَلَ نَفْساً بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعاً وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعاً ” .ولهذا قدَّر نبينا صلى الله عليه وسلم للنفس الإنسانية حرمتها، فلما مرت عليه جنازة يهودي وقف لها، فقيل له : إنها جنازة يهودي ، فقال صلى الله عليه وسلم: أليست نفساً ؟!.ومن القيم التي أجمعت عليها الشرائع السماوية كلها: العدل، والتسامح، والوفاء بالعهد، وأداء الأمانة ، والصدق في الأقوال والأفعال ، وبر الوالدين ، وحرمة مال اليتيم ، ومراعاة حق الجوار، و الكلمة الطيبة، وذلك لأن مصدر التشريع السماوي واحد، ولهذا قال نبينا صلى الله عليه وسلم :- ” الأنبياء إخوة لعلَّات أممهم شتى ودينهم واحد ”وأشار العلماء إلى  أن الشرائع قد تختلف  في العبادات وطريقة أدائها وفق طبيعة الزمان والمكان، لكن الأخلاق والقيم الإنسانية التي تكون أساساً  للتعايش  لم تختلف في أي شريعة  من الشرائع.كما لفت  العلماء إلى أن جميع الشرائع السماوية قد اتفقت وأجمعت على هذه القيم الإنسانية السامية، من خرج عليها فإنه لم يخرج على مقتضى الأديان فحسب، وإنما يخرج على مقتضى الإنسانية وينسلخ من آدميته ومن الفطرة السليمة التي فطر الله الناس عليها .وشدد العلماء على أن مصر لن يقهرها الفقر او الجوع وإنما الفرقة والاختلاف.وفي خطبة الجمعة بمسجد الحمد استعرض رئيس قسم الدراسات الاسلامية في كلية التربية جامعة الأزهر الدكتور محمد عبد العاطي بعضًا من القيم الخلقية التي تعد قاسمًا مشتركًا بين البشر جميعًا مهما اختلفت معتقداتهم واجناسهم والوانهم ولغاتهم ومنها "العدل والحرية والمؤخاة الانسانية والصدق والوفاة بالعهد وحفظ النفس.وحث فضيلته جموع المصلين على وجوب التمسك بهذه القيم والتحلي بها في واقعنا ومعاشنا ومعاملاتنا لأنها ليست من جملة القيم الانسانية فحسب بل كونها من اوجب الواجبات على كل مسلم ومسلمة.وأورد فضيلته جملة من النصوص الدينية التي تظهر عظمة الاسلام في الحث على التمسك بالقيم الانسانية وايجاد السبل للعيش السلمي المشترك بين ابناء الامة خاصة وبين المسلمين وغير المسلمين الذين يعيشون معهم على أرض واحدة في وطن واحد. وقال رئيس قسم التفسير وعلوم القرآن في كلية أصول الدين والدعوة في المنوفية الدكتور رمضان عبد العزيز عطا الله في خطبته في مسجد بدر بالشيخ زايد "إن المتأمل للقران الكريم والسنة النبوية يجد فيها ان الله سبحانه وتعالي امر المؤمنين بالتعامل الحسن مع الاخر أيا كان هذا الاخر مسلما أو غير مسلم ذكرا كان اوانثي طالما كان الاخر مسالمًا".وأوضح أن النصوص القرآنية والسنة النبوية اكدت تكريم الله للإنسان دون النظر إلى لونه او جنسه وكذلك الأمر بالمعاملة الحسني إلى غير المسلمين من أهل الكتاب وقبول هداياهم واحل طعامهم والتزوج منهم وعيادة مرضاهم وهذا دليل على ان القيم الانسانية في الاسلام لا تحصى ولا تعد.وفي خطبته بمسجد الصالحين أكد وكيل وزارة الأوقاف الشيخ محمد عز الدين ان المولي عز وجل كرم بني آدم جميعا وطالبهم بعبادته وانعم عليهم بنعمة العقل وصورهم فاحسن صورهم وأمرهم بالمعاملة الحسني منوها إلى أن المولي سيحاسب كل من قصر في ذلك  مستدلا علي ذلك بما ورد في القران الكريم والسنة النبوية.وتحدث الأستاذ في جامعة الازهر الدكتور نادي حسين عبدالجواد في خطبة الجمعة بمسجد الشيخ زايد  إن الاسلام خاطب انسانية الانسان التي يجب ان يتعامل من خلالها مع جميع الكائنات علي وجه الارض لكي يتحلى بكل جميل ويتخلى عن كل رذيل ويتعامل مع الناس بما هو اهله من تسامح وعفو وايثار غيره على نفسكما خاطب الاسلام الانسان من خلال ما منح من ادوات تكليف لكي يتعامل معها بعقل واتزان وبفكر واع وقلب منيب فطلب منه عبادة الله وتعمير الارض علي اساس من التعايش البشري والتعاون الانساني مشيرا إلى ان الرسول عليه الصلاة والسلام خير من يقتدي به في العطاء والعفو والتسامح مع الناس جميعا مستدلا بما حدث يوم الحديبية.وشدد الأستاذ في كلية الدراسات الإسلامية في القاهرة الدكتور رمضان محمد حسان في خطبة الجمعة في مسجد عين غصين بسرابيوم  إن كثيرا من العنف الذي نشهده هذه الأيام علي الساحة المصرية والدولية يرجع إلى فقدان او ضعف الحس الانساني واختلال منظومة القيم الانسانية ومنها حق الجوار وحسن المعاملة مما يجعلنا في حاجه  ملحه للاهتمام بمنظومة القيم الانسانية من التسامح وحسن المعاملة والعفو وحفظ النفس والوفاء بالعهد وهذه القيم وغيرها اتفقت عليها جميع الشرائع السماوية.أما الباحث الشرعي في مشيخة الأزهر الدكتور حسن خليل فقد ذكر في خطبته بمسجد الرحمن إن الاسلام دين التعاون والرحمة والتقوي دين الاخوة الصادقة التي تسعد بسعادة جميع البشر وتتألم لتألم أي فرد من بني الانسان.وأشار إلى أن الاسلام دين المحبة و المودة التي لا يتحقق الايمان الا بتحقيقها عمليا بين بني الانسان فالإسلام دين وضع الحقوق في مكانها دون مجاملة او مبالغة بين الغنى والفقير فلا فضل لعربي علي اعجمي الا بالتقوي والعمل الصالح  موضحا ان جملة القيم الانسانية التي امر الاسلام بتحقيقها بين الناس جميعا كفيلة بان تحقق السعادة للبشر جميعا.ومن جانبه قال الأستاذ في جامعة الأزهر الدكتور محمد سالم عاصي في خطبة الجمعة في مسجد عمر بن الخطاب بعنوان" القيم الإنسانية من خلال سورة العصر" إنه من المعلوم ان القيم الانسانية تسري من خلال مقاصد الشريعة الاسلامية واول شيء في سورة  العصر الايمان بالله سبحانه وتعالي فقضية الايمان  تعني بنيان الامة الاسلامية والتي اساسها الاول ولبتنها الاولي بنيان الفرد والمجتمع الصالح اساسه الفرد الصالح والانسان الصالح هو مسلم سورة العصر"واستشهد في خطبته بما قام به النبي صلي الله عليه وسلم خلال بداية الدعوة الاسلامية بمكة وانه ظل  ثلاثة عشر عاما شغله الاول غرس العقيدة الصحيحة في العقول وفي النفوس مشيرا إلى ان جميع الانبياء جاءوا جميعهم لتحرير الناس من عبادة غير اللهوأضاف "إن الايمان لا يكمل الا بالعمل فعلم بلا عمل كشجر بلا ثمر وكسحاب بلا مطر يأتي بعد ذلك التواصي بالحق وتقبل الوصية من غيرك يليها التواصي بالصبر".

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

علماء الأزهر يؤكدون على إحياء قيمة المؤاخاة بين المصريين علماء الأزهر يؤكدون على إحياء قيمة المؤاخاة بين المصريين



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

علماء الأزهر يؤكدون على إحياء قيمة المؤاخاة بين المصريين علماء الأزهر يؤكدون على إحياء قيمة المؤاخاة بين المصريين



احتفالًا بظهورها شبه عارية على النسخة الإسبانية

فيكتوريا بيكهام بإطلالة خلابة في حفل "فوغ"

مدريد ـ لينا العاصي
حضرت مصممة الأزياء العالمية فيكتوريا بيكهام، زوجة لاعب كرة القدم الشهير ديفيد بيكهام، حفل العشاء الذي أقامته مجلة "فوغ" في مدريد، إسبانيا، مساء الخميس، للاحتفال بتصدرها غلاف المجلة بإطلالة مثيرة لعددها هذا الشهر بالنسخة الاسبانية، وذلك بعد عودتها من سفر الزوجان نجم كرة القدم ديفيد بيكهام وزوجته المغنية السابقة فيكتوريا بيكهام إلى باريس معًا يوم الأربعاء لحضور عرض أزياء "لويس فيتون". بدت فيكتوريا البالغة من العمر 42 عاما، التي تحولت إلى عالم الموضة، بإطلالة مذهلة وجذابة خطفت بها أنظار الحضور وعدسات المصورين، حيث اختارت فستانا أنيقا باللون الأحمر من مجموعتها لصيف وربيع 2018، من الحرير الشيفون، وأضفى على جمالها الطبيعي مكياجا ناعما وهادئا، الذي أبرز لون بشرتها البرونزي، بالإضافة إلى تسريحة شعرها المرفوع.  كما نسقت فستانها الأحمر مع زوجا من الاحذية باللون البنفسجي ذو كعب عالي، وقد أثارت فيكتوريا ضجة كبيرة ما بين الموضة العالمية، وذلك أثناء حضورها

GMT 09:59 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

ابتعاد الأنظار عن أزياء ماكرون بسبب بدلته الكلاسيكية
  مصر اليوم - ابتعاد الأنظار عن أزياء ماكرون بسبب بدلته الكلاسيكية

GMT 09:22 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

قرية كومبورتا المنتجع الهادئ الأكثر أناقة في البرتغال
  مصر اليوم - قرية كومبورتا المنتجع الهادئ الأكثر أناقة في البرتغال

GMT 07:36 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

جيم كلارك يخفض السعر المطلوب لعرض منزله للبيع
  مصر اليوم - جيم كلارك يخفض السعر المطلوب لعرض منزله للبيع

GMT 05:12 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

جونسون يعيد الحديث عن بناء جسر بين بريطانيا وفرنسا
  مصر اليوم - جونسون يعيد الحديث عن بناء جسر بين بريطانيا وفرنسا

GMT 04:48 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

"بي بي سي" تتعرَّض لانتقادات واسعة بعد التمييز الإيجابي
  مصر اليوم - بي بي سي تتعرَّض لانتقادات واسعة بعد التمييز الإيجابي

GMT 07:26 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

كيم جونز يودِّع "فيتون" في عرض أزياء استثنائي
  مصر اليوم - كيم جونز يودِّع فيتون في عرض أزياء استثنائي

GMT 07:40 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

افتتاح قرية إيغلو الجليدية في ستانستاد في سويسرا
  مصر اليوم - افتتاح قرية إيغلو الجليدية في ستانستاد في سويسرا

GMT 11:49 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

طفرة في التصميمات الداخلية لبيوت النسيج البريطانية
  مصر اليوم - طفرة في التصميمات الداخلية لبيوت النسيج البريطانية

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 23:53 2017 الإثنين ,03 تموز / يوليو

رولا يموت تنشر صورًا فاضحة جديدة على "فيسبوك"

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 08:04 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

"مرونة المهبل" تُسهّل ممارسة الجنس بشكل مثير

GMT 12:21 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

تفاصيل مؤلمة ترويها سيدة تعدى عليها شباب في الغربية

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 21:12 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

رجل يرى زوجته في أوضاع مخلة للأداب مع 4 رجال

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 17:39 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

سيدة قاهرية تطلب الخُلع من زوجها في ليلة الدخلة

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon