ابتدعها الوالي عنتبة بن اسحاق لإيقاظ الصائمين في الفسطاط

المسحراتي ظاهرة رمضانية عريقة بدأت في التراجع ويعشقها أهل مصر

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - المسحراتي ظاهرة رمضانية عريقة بدأت في التراجع ويعشقها أهل مصر

المسحراتي ظاهرة رمضانية عريقة
الدقهلية ـ رامي القناوي

حل شهر رمضان الكريم بنفحاته و عاداته وتقاليده التي يتبعها المصريون خلال الشهر المبارك إلا أن بعض العادات الراسخة في الوجدان مازالت مستقرة كالمسحراتي الذي يظهر خلال الشهر الكريم في الليل وقبل آذان الفجر ليعمل على إيقاظهم لتناول وجبة السحور، فتلك المهنة يطلقها المسلمون على الشخص الذي يوقظ المسلمين في ليل شهر رمضان لتناول وجبة السحور، و المشهور عن المسحراتي هو حمله للطبل أو المزمار  ودقها أو العزف عليها بهدف إيقاظ الناس قبل صلاة الفجر وعادة ما يكون النداء مصحوبًا ببعض التهليلات أو الأناشيد الدينية، مع تقدم الزمن وتطور المجتمع تكنولوجيا أصبحت هذه المهنة شبه منقرضة بعدما كانت مشهورة و متداولة. هذا وعرف المصريون المسحراتى بعدما  لاحظ الوالي عنتبة بن اسحاق العام (238 هـ - 852م) أنه لا يوجد من يقوم بإيقاظ الصائمين، فكان يخرج بنفسه ويسير على قدميه من مدينة العسكر في الفسطاط وهي المدينة الأولى التي أسسها العرب في أرض الكنانة على يد القائد عمرو بن العاص نحو (24 هـ - 643م) على ضفة النيل الشرقية قرب "بابليون" إلى جامع عمرو بن العاص، وهو ينادي "عباد الله تسحروا، ففي السحور بركة"، ومع مرور الأيام تطورت ظاهرة السحور، وابتكر أهل مصر الطبلة التي أصبح يستخدمها المسحراتي وهو يشدو بإشعار وأهازيج دينية وزجل شعبي خاص بهذه المناسبة. وكان أهل الإسكندرية يستخدمون العصي لطرق الأبواب. ويستخدم المسحراتي عبارات منها " مسحراتي .. منقراتي .. اصحى يا نايم .. وحد الدايم .. وقول نويت بكره إن جييت الشهر صايم ..والفجر قايم ..اصحى يا نايم .. وحد الرزاق ..رمضان كريم "'يا نايم وحّد الدّايم يـا غافي وحّـد الله "يا نايم وحّد مولاك للي خلقك ما بنساك"، "قوموا إلى سحوركم جاء رمضان يزوركم' كلمات اعتدنا سماعها بإيقاع متناغم مع طبلة المسحراتي في سكون الليل بشهر رمضان الكريم من كل عام وبالرغم من تغير الزمن والأيام وكثرة الأحداث السياسية التي ظهرت على الساحة خاصة بعد اندلاع ثورة يناير إلا أن شخصية المسحراتي مازالت عالقة بالنفوس لاسيما الأطفال الصغار وخاصة بالقرى والمدن الصغيرة. ويذكر المؤرخون أن بداية ظهوره  كان على يد والى مصر "عنتبه ابن اسحاق" الذي قام بهذه المهمة بنفسه عام 238هجرية وفى السنوات الأخيرة أحدت ظاهرة المسحراتي في التراجع بسبب كثرة وسائل الاتصالات التي ظهرت كبديل لها. ومن المتعارف عليه أن مهنة المسحراتي امتهنها الرجال إلا أن النساء كان لهم نصيبا منها في محافظة الدقهلية فهناك أماكن ومناطق ارتبطت واشتهرت بصوت وطبلة " المسحراتية " كمنطقة الجامعة في مدينة المنصورة والتي ارتبطت بطبلة الحاجة  جمالات  والتي تخرج بها قبل آذان الفجر منادية " إصحي يا نايم .. وحد الدايم " لتوقظ أهالي المنطقة لتناول طعام السحور بالشهر الكريم،  وللنساء صغيرات السن نصيبا أيضا كالمسحراتية   إيمان شعبان  ذات الثانية والثلاثون عاما والتي ورثت المهنة عن والدتها التي ظلت تعمل بها لأكثر من 25 عاما فقررت استكمال مسيرة والدتها لإحياء لذكراها. و عادة ما يجني " المسحراتية " ثمرة عملهم طيلة الثلاثون ليلة في اليوم الأول لعيد الفطر المبارك فهناك من يمنحهم الأموال ويعتبرها جزء من الصدقة والبعض الأخر يمنحهم الأطعمة وخلال السنوات الأخيرة أخذت ظاهرة "المسحراتي" في التراجع بسبب كثرة الوسائل العصرية التي تساعد الإنسان على الاستيقاظ دون الحاجة إلى تذكير، كما أن العادات قد تغيرت وانقلبت الموازين، فأصبحت مثل هذه العادات القديمة شيئاً تراثياً بالنسبة للكثيرين، وأخذوا يتسلون بالوسائل الحديثة كالمنبه والتليفون المحمول، وأصبح الكثير من الناس يسهرون حتى الفجر في مشاهدة البرامج والمسلسلات التلفزيونية أو السهرات المتنوعة عند الأصدقاء أو في أي مكان آخر مما أدى إلى انقراض هذه المهنة وغيرها من المهن التي ظلت صامدة لعشرات بل مئات السنين تحت رياح التغيير والعولمة. ولكن لا يزال المسحراتي موجودا في القرية، ووظيفته الأساسية ما زالت حتى الآن الإمساك بالطبلة أو الصفيحة والطرق عليها بالعصا والنداء على كل سكان الحي كل باسمه داعياً إياه للاستيقاظ، ولا يزال المسحراتي يحتفظ بزيه التقليدي أثناء السحور وهو الجلباب، وقد يستخدم الدف. ومن جانبها تقول ربة منزل تدعى  داليا ثروت "إن الزمن تغير ووسائل الاتصالات أصبحت مهيمنة بشكل كبير على الحياة اليومية إلا أن المسحراتي جزء من التراث المصري الأصيل فدورة لا يقتصر على إيقاظ المواطنين فقط بل انه يمثل احد الطقوس الرمضانية التي تعطي مذاقا خاصا للشهر الكريم.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - المسحراتي ظاهرة رمضانية عريقة بدأت في التراجع ويعشقها أهل مصر   مصر اليوم - المسحراتي ظاهرة رمضانية عريقة بدأت في التراجع ويعشقها أهل مصر



  مصر اليوم -

أبرزت قوامها النحيف الذي لا يصدق أنها تبلغ 71 عامًا

هيلين ميرين تلفت الأنظار في مهرجان كان لايونز بأناقتها

لندن - كاتيا حداد
بدت النجمة البريطانية الشهيرة هيلين ميرين ذات الـ71 عامًا، بإطلالة ساحرة في مهرجان كان لايونز الدولي للترفيه، الأربعاء، في جنوب فرنسا، بعد ظهورها على السجادة الحمراء لمهرجان مونت كارلو التلفزيون في موناكو في وقت سابق من هذا الأسبوع بأناقة بالغة لفتت أنظار وسائل الإعلام وحتى الحضور من المشاهير. وظهرت الممثلة الحائزة على جائزة الأوسكار، بإطلالة مثيرة، حيث صعدت على خشبة المسرح مرتدية فستان "بولكا دوت ميدي" ذو اللون الأسود مما جعلها لافتة للنظر، حيث أبرز فستانها قوامها النحيف والذي لا يصدق أن صاحبته تبلغ من العمر 71 عامًا. بالرغم من أنها أبدلت أزيائها العصرية الأنيقة بفستان مستوحى من خمسينات القرن الماضي إلا انها خطفت أنظار وسائل الإعلام العالمية. وأضافت النجمة البريطانية إلى فستانها ذو الثلاثة أربع أكمام، قلادة رقيقة من اللؤلؤ على عنقها ما أضفى عليها جمالًا وأناقة لا مثيل لها، كما ارتدت زوجًا من حذاء أحمر ذو

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - المسحراتي ظاهرة رمضانية عريقة بدأت في التراجع ويعشقها أهل مصر   مصر اليوم - المسحراتي ظاهرة رمضانية عريقة بدأت في التراجع ويعشقها أهل مصر



F

GMT 07:18 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

أنابيزي المحطة الثانية للوصول إلى مخيم سفاري
  مصر اليوم - أنابيزي المحطة الثانية للوصول إلى مخيم سفاري

GMT 06:00 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

أنور قرقاش يطالب قطر بوقف دعمها للتطرف والإرهاب
  مصر اليوم - أنور قرقاش يطالب قطر بوقف دعمها للتطرف والإرهاب
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 02:19 2017 الإثنين ,19 حزيران / يونيو

غادة عبد الرازق تكشف أسرار نجاح "أرض جو"

GMT 06:44 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

إيرانية توضح حقيقة اضطهاد الكتَّاب في عصر نجاد

GMT 05:09 2017 الثلاثاء ,20 حزيران / يونيو

دراسة تكشف عن بقايا قطط ترجع إلى عصور ما قبل 9000 عام

GMT 04:10 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

الجسد المثالي بـ"ريجيم" عالي الكربوهيدرات

GMT 04:41 2017 الثلاثاء ,20 حزيران / يونيو

"أدفيزر" يكشف قائمة أفضل 10 مناطق سياحية في العالم

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon