مواجهات واعتقالات ومطالب بتنحية الرئيس بوتفليقة

الآلاف من أمازيغ الجزائر يتظاهرون لمناسبة الربيع البربري‎

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الآلاف من أمازيغ الجزائر يتظاهرون لمناسبة الربيع البربري‎

الآلاف من أمازيغ الجزائر في مسيرات كبيرة بمناسبة الربيع البربري
الجزائر – سفيان سي يوسف

الجزائر – سفيان سي يوسف خرج الآلاف من أمازيغ الجزائر في مسيرات كبيرة، السبت، شملت مختلف محافظات منطقة القبائل (البويرة، بجاية وتيزي وزو) وذلك تلبية للنداء الذي أطلقه كل من حزب التجمع من الثقافة والديمقراطية الأمازيغي والحركة من أجل الاستقلال الذاتي لمنطقة القبائل (ماك)، الذي يتزعمها فرحات مهني، لإحياء الذكرى الــ33 لمظاهرات الربيع الأمازيغي (أحداث 20 نيسان/أبريل 1980، والتي وقعت زمن الرئيس الراحل هواري بومدين وخلفت العشرات من القتلى والآلاف من الجرحى  في منطقة القبائل).وشارك أكثر من 3 آلاف مواطن معظمهم من الطلبة الجامعيين وأعضاء الحركة من أجل استقلال منطقة القبائل "الماك" في مسيرة سلمية جابوا بها مختلف شوارع مدينة البويرة (120 كلم شرق العاصمة)، لمناسبة ذكرى الربيع الأمازيغي، وهي المسيرة التي انطلقت من جامعة العقيد أكلي محند أولحاج وصولاً إلى غاية مقر الولاية، حيث تجمع المتظاهرين، وطالبوا بضرورة استقلال منطقة القبائل مع جعل اللغة الأمازيغية لغة رسمية ورفعوا شعارات مناوئة للنظام الجزائري، قبل أن تعرف المسيرة تصعيداً خطيراً بمجرد أن حاول العشرات من أتباع "الماك" تخريب تمثال الأمير عبد القادر الجزائري، الذي أقامته السلطات الولائية في العام الماضي في مفترق الطرق في وسط المدينة، إلا أن قوات مكافحة الشغب التي كانت بأعداد كبيرة جداً منعتهم من الاقتراب منه، واعتقلت نحو 15 شاباً، من بينهم الصحافي "علي شراراق" الذي يعمل صحافياً في يومية الوطن الناطقة بالفرنسية وذلك أثناء محاولته التقاط بعض الصور للمسيرة، واندلعت إثرها مواجهات عنيفة بين قوات مكافحة الشغب والمتظاهرون، ومن جهته، ندد العضو في المجلس الوطني للحركة من أجل استقلال منطقة القبائل، سليم باشوش في تصريح لـــ"العرب اليوم"، بقمع السلطات الأمنية لمسيرة حركته التي كانت سلمية، وطالب بضرورة الإفراج عن المعتقلين، مهدداً بشن مظاهرات أخرى في حال عدم إطلاق سراح هؤلاء، كما تظاهر أكثر من 10 آلاف مواطن في كل من ولاية بجاية وتيزي وزو تلبية لنداء كل من حزب التجمع من الثقافة والديمقراطية الأمازيغي والحركة من أجل الاستقلال الذاتي لمنطقة القبائل (ماك)، حيث طالب المتظاهرون بضرورة ترسيم اللغة الأمازيغية ورفعوا شعارات مناوئة للنظام، وألحوا على ضرورة تنحي الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة بسبب حالته الصحية.    ومسيرة السبت، جاءت عقب النداء الذي أطلقه رئيس حزب التجمع من الثقافة والديمقراطية الأمازيغي، محسن بلعباس، حيث دعا أنصاره إلى الاحتشاد الواسع والتظاهر من أجل "الاعتراف باللغة الأمازيغية كلغة رسمية"، ومن أجل "دولة ديمقراطية اجتماعية"، فيما دعت من جهتها الحركة من أجل الاستقلال الذاتي لمنطقة القبائل (ماك)، الذي يتزعمها فرحات مهني، إلى تظاهرات مماثلة ومتزامنة مع تظاهرات حزب التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية، لإحياء المناسبة نفسها.    وهناك نسبة من 10 إلى 15 في المائة من السكان في الجزائر ينتمون للسكان الأمازيغ الأصليين، أدخلت اللغة الأمازيغية في الدستور الجزائري كلغة وطنية، لأول مرة عام 2002، كما سمح بتعليم هذه اللغة في المدارس إلا أنها لم تنجح لعدم إقبال الجزائريين عليها.    ويعتبر الربيع الأمازيغي المصادف لـ20 نيسان (أبريل) 1980 أول انتفاضة شعبية تعرفها الجزائر ومنطقة القبائل منذ الاستقلال، وبدأ كل شيء عندما تقرر منع الكاتب مولود معمري من إلقاء محاضرة في مدينة تيزي وزو، من دون تقديم مبررات لهذا المنع، ما تسبب في مظاهرات وإضرابات انتهت بعملية قمع واسعة أسقطت العشرات من القتلى والآلاف من الجرحى.  

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الآلاف من أمازيغ الجزائر يتظاهرون لمناسبة الربيع البربري‎ الآلاف من أمازيغ الجزائر يتظاهرون لمناسبة الربيع البربري‎



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الآلاف من أمازيغ الجزائر يتظاهرون لمناسبة الربيع البربري‎ الآلاف من أمازيغ الجزائر يتظاهرون لمناسبة الربيع البربري‎



ظهرت ببلوفر واسع بأكمام من الفرو ومكياج طبيعي

جيجي حديد تخطف الأنظار بإطلالة بيضاء في نيويورك

نيويورك ـ مادلين سعاده
خرجت عارضة الأزياء الشهيرة جيجي حديد لتناول العشاء مع صديقتها عارضة الأزياء الدنماركية هيلينا كريستنسن، ليلة الأحد. بعد أن عادت أخيرا إلى مدينة نيويورك للاحتفال بعيد ميلاد حبيبها المغني زين مالك البالغ من العمر 25 عاما، وظهرت جيجي حديد البالغة من العمر 22 عاما بإطلالة بيضاء أنيقة ومميزة مناسبة للموسم البارد، حيث ارتدت بلوفر واسع باللون الأبيض ذو أكمام من الفرو، بالإضافة إلى سروال من نفس اللون يتميز بفتحة جانبية بكلا الساقين. وأكملت جيجي إطلالتها بزوج من الأحذية من جلد الثعبان ذات كعب، وحقيبة مربعة باللون الابيض، ووضعت القليل من المكياج ما أبرز ملامحها على نحو طبيعي. ولاقت جيجي حديد اهتماما كبيرا من متابعيها على مواقع التواصل الاجتماعي بعد نشر جيجي في صفحتها الرسمية على أحد مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو صغير يظهر فيه حبيبها زين مالك وهو يقوم بالرقص ويؤدي حركات غريبة، لكن الملفت للنظر هو أنه

GMT 10:44 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

أليساندرو سارتوري يأخذ دار "زينيا" إلى القرن الـ21
  مصر اليوم - أليساندرو سارتوري يأخذ دار زينيا إلى القرن الـ21

GMT 08:01 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

أجمل الأماكن للتمتع بلون أزرق يصفي الروح
  مصر اليوم - أجمل الأماكن للتمتع بلون أزرق يصفي الروح

GMT 09:19 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

الثريات الفخمة تزين معظم بيوت لندن الفارهة
  مصر اليوم - الثريات الفخمة تزين معظم بيوت لندن الفارهة

GMT 07:13 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

فرنسا وبريطانيا تعيدان تنظيم الرقابة على الحدود في "لو توكيه"
  مصر اليوم - فرنسا وبريطانيا تعيدان تنظيم الرقابة على الحدود في لو توكيه

GMT 04:05 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

اتّهام المصوّر ماريو تيستينو بالتحرّش الجنسي بـ 13 رجلًا
  مصر اليوم - اتّهام المصوّر ماريو تيستينو بالتحرّش الجنسي بـ 13 رجلًا

GMT 06:16 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

مجموعة ملائكية لـ"دولتشي آند غابانا" في خريف وشتاء 2019
  مصر اليوم - مجموعة ملائكية لـدولتشي آند غابانا في خريف وشتاء 2019

GMT 08:47 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

أفضل المناطق في إيطاليا لقضاء عطلتك الصيفية
  مصر اليوم - أفضل المناطق في إيطاليا لقضاء عطلتك الصيفية

GMT 06:52 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

محاولات لتجديد مبنى كليكهيتون غرب يوركشاير
  مصر اليوم - محاولات لتجديد مبنى كليكهيتون غرب يوركشاير

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 23:53 2017 الإثنين ,03 تموز / يوليو

رولا يموت تنشر صورًا فاضحة جديدة على "فيسبوك"

GMT 12:21 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

تفاصيل مؤلمة ترويها سيدة تعدى عليها شباب في الغربية

GMT 08:04 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

"مرونة المهبل" تُسهّل ممارسة الجنس بشكل مثير

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 17:39 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

سيدة قاهرية تطلب الخُلع من زوجها في ليلة الدخلة

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 21:12 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

رجل يرى زوجته في أوضاع مخلة للأداب مع 4 رجال
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon