أسفرت الاشتباكات في حلب عن سيطرة الحكومة على نقاط في حي الشيخ نجار

الكتائب المعارضة تستهدف معسكر الحوامديّة الإدلبي والحكومة تقصف درعا وحمص

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الكتائب المعارضة تستهدف معسكر الحوامديّة الإدلبي والحكومة تقصف درعا وحمص

آثار القصف بالبراميل المتفجرة في سورية
دمشق ـ جورج الشامي

سيطرت القوّات الحكوميّة على نقاط في مدينة الصناعية في حي الشيخ نجار الحلبي، فيما استهدفت الكتائب الإسلاميّة المعارضة، بصواريخ محلية الصنع، معسكر الحامدية، جنوب مدينة معرة النعمان، وتعرضت مناطق في بلدة جاسم في درعا لقصف من طرف القوّات الحكوميّة، ترافق مع قصف الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة مناطق في أحياء درعا البلد. وأشار المرصد السوري لحقوق الإنسان من محافظة حلب (شمال سوريّة)، إلى أنَّ مناطقًا في أحياء أقيول في حلب القديمة، والكلاسة، والمشهد، تعرضت لقصف من طرف القوّات الحكوميّة، فجر الثلاثاء، فيما قصف الطيران المروحي، بالبراميل المتفجرة، مناطق في أحياء الليرمون، وكرم البيك، ومساكن هنانو، ما أدى إلى سقوط جرحى.
وفتح الطيران الحربي نيران رشاشاته الثقيلة على منطقة الشيخ رز، وحي الهللك، بالتزامن مع اشتباكات عنيفة بين القوّات الحكوميّة، مدعمة بقوّات الدفاع الوطني، ومسلحين من جنسيات عربيّة، ومقاتلي "حزب الله" اللّبناني من جهة، ومقاتلي "جبهة النصرة" وجيش "المهاجرين والأنصار"، الذي يضم مقاتلين غالبيتهم من جنسيات عربية وأجنبية، وكتائب إسلاميّة معارضة من جهة أخرى، في محيط مبنى المخابرات الجوية، ومنطقة غربي الزهراء، ما أدى إلى استشهاد مقاتل من الكتائب الإسلاميّة المعارضة.
وتعرضت مناطق في حي الشعار لقصف جوي، ولم ترد معلومات عن حجم الخسائر حتى اللحظة، بينما فتحت القوّات الحكوميّة، نيران رشاشاتها الثقيلة على مناطق في حي بستان القصر، ترافق مع اشتباكات عنيفة بين القوّات الحكوميّة ومقاتلي الكتائب الإسلاميّة المعارضة في الحي.
ودارت، فجر الثلاثاء، اشتباكات عنيفة بين القوّات الحكوميّة، مدعمة بكتائب "البعث" من جهة، ومقاتلي "جبهة النصرة"، و"الجبهة الإسلاميّة"، وجيش "المجاهدين"، وجيش "المهاجرين والأنصار"، وحركة "فجر الشام"، وكتائب "أبو عمارة"، وكتائب إسلاميّة معارضة عدّة من جهة أخرى، في حلب القديمة، وأنباء عن خسائر بشرية في صفوف الطرفين، بالتزامن مع اشتباكات بين الطرفين في حي الراشدين.
وفي ريف حلب، نفّذ الطيران الحربي غارة جوية، فجر الثلاثاء، على مناطق في بلدة تلجبين، ترافقت مع فتح نيران رشاشاته الثقيلة على البلدة، وقصفت القوّات الحكوميّة مناطق في بلدة ماير، دون أنباء عن إصابات، بالتزامن مع فتح الطيران الحربي نيران رشاشاته الثقيلة على مناطق في بلدة كفرحمرة، فيما دارت اشتباكات عنيفة بين القوّات الحكوميّة، مدعمة بقوّات الدفاع الوطني، ومقاتلي "حزب الله" اللّبنانيّ من جهة، ومقاتلي "جبهة النصرة" وكتائب إسلاميّة معارضة، في منطقة الشيخ نجار، ما أدى إلى سيطرة القوّات الحكوميّة على نقاط في المدينة الصناعية، وذلك بعد سيطرتها، الأحد، على قرية شامر، التي انسحبت "الدولة الإسلاميّة في العراق  والشام" منها.
وأسفرت اشتباكات المدينة الصناعية عن استشهاد ومصرع ما لا يقل عن عشرة مقاتلين من الكتائب الإسلاميّة المعارضة، و"جبهة النصرة"، أحدهم من الجنسية التركية، وإصابة ما لا يقل عن 23  آخرين بجراح، كما قتل وجرح عناصر من القوّات الحكوميّة، والمسلحين الموالين لها في الاشتباكات ذاتها.
واستشهد في محافظة إدلب، 7 مواطنين، الاثنين، بينهم مقاتل من الكتائب المعارضة، استشهد خلال اشتباكات مع القوّات الحكوميّة، والمسلحين الموالين لها، في ريف مدينة جسر الشغور، و6 مواطنين، هم طالبان جامعيان من بلدة كفرنبل، استشهدا تحت التعذيب في المعتقلات الأمنية السورية، ومواطنة و3 أطفال استشهدوا في قصف لكتائب إسلامية معارضة على مناطق في مدينة إدلب.
واستهدفت الكتائب الإسلاميّة المعارضة، مساء الاثنين، بصواريخ محلية الصنع، معسكر الحامدية، جنوب مدينة معرة النعمان، وأنباء عن قتلى وجرحى في صفوف القوّات الحكوميّة.
وأسفرت الاشتباكات في محافظة اللاذقية عن استشهاد ما لا يقل عن 14 مقاتلاً، من الكتائب والألوية الإسلامية المعارضة، بينهم قائد لواء، أثناء اشتباكات مع القوّات الحكوميّة، والمسلحين الموالين لها في ريف اللاذقية الشمالي.
وتعرضت في محافظة حماة (غرب سوريّة)، فجر الثلاثاء، مناطق في بلدة اللطامنة في ريف حماة الشمالي، لقصف الطيران المروحي، ما أدى إلى استشهاد رجل وسقوط جرحى وتضرر في بعض المنازل.
ودارت في محافظة حمص اشتباكات عنيفة بين القوّات الحكوميّة ومقاتلي الكتائب الإسلاميّة المعارضة في محيط نقطة الغاز (65)، في منطقة الشريفة، الواقعة بين مطار التفور العسكري، وحاجز حنورة، على طريق عام حمص - تدمر، إثر هجوم مقاتلي لواء "الحق" الإسلامي و"جبهة النصرة" و"الكتيبة الخضراء" على النقطة، ما أدى إلى مقتل عنصر من القوّات الحكوميّة، ومعلومات عن أسر 6 أخرين، وانسحاب المهاجمين من المنطقة، بسبب وقوعها على الطريق الدولي المار في  المنطقة.
وفتحت في محافظة ريف دمشق القوّات الحكوميّة، فجر الثلاثاء، نيران رشاشاتها الثقيلة على مناطق في الطريق الواصل بين بلدتي أفرة ودير مقرن، في منطقة وادي بردى، فيما قصف الطيران المروحي منطقة الجبل الشرقي من مدينة الزبداني، ولم ترد معلومات عن سقوط ضحايا.
وتعرضت مناطق في مدينة داريا لقصف من طرف القوّات الحكوميّة بقذائف "الهاون"، ما أدى إلى سقوط جرحى، فيما استشهد مقاتل من الكائب الإسلاميّة المعارضة في اشتباكات مع القوّات الحكوميّة والمسلحين الموالين لها في حي جوبر في دمشق.
واستشهد في محافظة دمشق 5 مواطنين، هم رجلان من حي جوبر، استشهدا في قصف للقوّات الحكوميّة بصواريخ، يعتقد أنها من نوع "أرض – أرض"، على مناطق في حي جوبر، وشقيقان اثنان من مخيم اليرموك، استشهدا تحت التعذيب في المعتقلات الأمنية السورية، ورجل استشهد إثر سقوط قذائف هاون على مناطق العباسيين، وسط العاصمة.
وفي محافظة درعا، استشهد 17 مواطناً في محافظة درعا، الاثنين، بينهم مقاتل من الكتائب الإسلامية المعارضة، استشهد إثر انفجار لغم به في ريف القنيطرة، و16 مواطناً، هم 4 أطفال، و4 مواطنات، ورجلان اثنان، استشهدوا في غارة للطيران الحربي على مناطق في بلدة سحم الجولان، ورجل من بلدة نصيب استشهد داخل المعتقلات الأمنية السورية، و4 رجال أحدهم مسن استشهدوا في غارة للطيران الحربي على مناطق في مدينة نوى، وسيدة استشهدت متأثرة بإصابتها في قصف جوي على مستوصف بلدة كحيل.
وتعرضت، فجر الثلاثاء، مناطق في بلدة جاسم لقصف من طرف القوّات الحكوميّة، ترافق مع قصف الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة مناطق في أحياء درعا البلد، وسط قصف القوّات الحكوميّة على هذه الأحياء، وأنباء عن شهداء وسقوط جرحى، بالتزامن مع قصف مناطق في بلدتي أنخل وسملين.
وتتعرض في محافظة القنيطرة، منذ صباح الثلاثاء، مناطق في ريف القنيطرة الجنوبي لقصف من طرف القوّات الحكوميّة.
وهاجمت القوّات الحكوميّة في محافظة دير الزور (شرق سوريّة)، فجر الثلاثاء، مناطق في بلدتي المريعية والبوعمر، ولم ترد معلومات عن خسائر بشريّة.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الكتائب المعارضة تستهدف معسكر الحوامديّة الإدلبي والحكومة تقصف درعا وحمص الكتائب المعارضة تستهدف معسكر الحوامديّة الإدلبي والحكومة تقصف درعا وحمص



GMT 14:16 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

نقابة المهندسين تكشف أسباب انهيار عقاري روض الفرج

GMT 06:11 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

إيطاليا تؤكّد أن اتفاق "الصخيرات" لن ينتهي الأحد المقبل

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الكتائب المعارضة تستهدف معسكر الحوامديّة الإدلبي والحكومة تقصف درعا وحمص الكتائب المعارضة تستهدف معسكر الحوامديّة الإدلبي والحكومة تقصف درعا وحمص



اعتمدت مكياجًا ناعمًا وأظهرت عيونها بالظل الدخاني

ليلي جيمس تجذب الأنظار أثناء عرض Darkest Hour

لندن ـ ماريا طبراني
تتميز النجمة البريطانية ليلي جيمس، بقدرتها التمثيلية الهائلة بالإضافة إلى اختياراتها للأزياء الأنيقة، ومع ظهورها أخيرًا جذبت جيمس أنظار الحضور والمصورين بإطلالتها المثيرة أثناء حضورها العرض الأول من فيلم "Darkest Hour UK" في لندن، يوم الإثنين. وكانت الممثلة الشهيرة ذات الـ28 عامًا أبهرت الحضور بجسدها المتناسق الذي يشبه الساعة الرملية والذي أبرزه فستانها الأسود المذهل الذي يتميز بخطوط جانبية رقيقة على طوله، وحزام من الحرير البسيط على العنق، وهو من توقيع العلامة التجارية الشهيرة "بربري". وتلعب ليلي دور إليزابيث نيل، السكرتيرة الشخصية لـ"ونستون تشرشل" في فيلم الدراما السياسية، أكملت إطلالتها بمكياج ناعم وأبرزت عيونها المتلألئة بالظل الدخاني مع لمسات من أحمر الشفاة الوردي اللامع، كما أضافت القليل من الإكسسوارات المتألقة، مع أقراط الكريستال واثنين من الخواتم المزخرفة. وتدور أحداث الفيلم حول الهجوم الذي قاده (وينستون تشرتشل) ضد جيش (أدولف هتلر) في الأيام الأولى من الحرب العالمية الثانية. وينضم

GMT 03:04 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تكشف أنّ أزياء الشتاء للمرأة الممتلئة "أنوثة"
  مصر اليوم - أسماء عبد الله تكشف أنّ أزياء الشتاء للمرأة الممتلئة أنوثة

GMT 06:57 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

أفضل المنازل على موقع Airbnb لقضاء عطلة مذهلة
  مصر اليوم - أفضل المنازل على موقع Airbnb لقضاء عطلة مذهلة
  مصر اليوم - فائز السراج يؤكّد وجود أطراف تحاول تعطيل الانتخابات الليبية

GMT 03:13 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

إيمان رياض تكشف سرّ نجاح "من القلب للقلب" وتروي ذكرياتها
  مصر اليوم - إيمان رياض تكشف سرّ نجاح من القلب للقلب وتروي ذكرياتها

GMT 08:55 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

الأزياء المطرزة تطغى على عالم الموضة موسم 2018
  مصر اليوم - الأزياء المطرزة تطغى على عالم الموضة موسم 2018

GMT 08:05 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

ساحة تاون هول تتحول إلى سوق لهدايا أعياد الميلاد
  مصر اليوم - ساحة تاون هول تتحول إلى سوق لهدايا أعياد الميلاد

GMT 07:15 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

القطع الفنية تزين صالة كبار الزوار في "نيت جيتس"
  مصر اليوم - القطع الفنية تزين صالة كبار الزوار في نيت جيتس

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 05:05 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على خطوات تجديد بيانات البطاقة الشخصية "الرقم القومي"

GMT 17:52 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

السلطات الإماراتية ترفض التعليق على ترحيل أحمد شفيق

GMT 06:26 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل اتهام قاصر لسائق "توك توك" بهتك عرضها في الهرم

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 19:37 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الحكومة المصرية تبحث مقترح كتابة الأسعار على علب السجائر

GMT 04:34 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تنظيم "بيت المقدس" يعلن مسؤوليته عن حادث مسجد الروضة

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon