أسفرت الاشتباكات في حلب عن سيطرة الحكومة على نقاط في حي الشيخ نجار

الكتائب المعارضة تستهدف معسكر الحوامديّة الإدلبي والحكومة تقصف درعا وحمص

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الكتائب المعارضة تستهدف معسكر الحوامديّة الإدلبي والحكومة تقصف درعا وحمص

آثار القصف بالبراميل المتفجرة في سورية
دمشق ـ جورج الشامي

سيطرت القوّات الحكوميّة على نقاط في مدينة الصناعية في حي الشيخ نجار الحلبي، فيما استهدفت الكتائب الإسلاميّة المعارضة، بصواريخ محلية الصنع، معسكر الحامدية، جنوب مدينة معرة النعمان، وتعرضت مناطق في بلدة جاسم في درعا لقصف من طرف القوّات الحكوميّة، ترافق مع قصف الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة مناطق في أحياء درعا البلد. وأشار المرصد السوري لحقوق الإنسان من محافظة حلب (شمال سوريّة)، إلى أنَّ مناطقًا في أحياء أقيول في حلب القديمة، والكلاسة، والمشهد، تعرضت لقصف من طرف القوّات الحكوميّة، فجر الثلاثاء، فيما قصف الطيران المروحي، بالبراميل المتفجرة، مناطق في أحياء الليرمون، وكرم البيك، ومساكن هنانو، ما أدى إلى سقوط جرحى.
وفتح الطيران الحربي نيران رشاشاته الثقيلة على منطقة الشيخ رز، وحي الهللك، بالتزامن مع اشتباكات عنيفة بين القوّات الحكوميّة، مدعمة بقوّات الدفاع الوطني، ومسلحين من جنسيات عربيّة، ومقاتلي "حزب الله" اللّبناني من جهة، ومقاتلي "جبهة النصرة" وجيش "المهاجرين والأنصار"، الذي يضم مقاتلين غالبيتهم من جنسيات عربية وأجنبية، وكتائب إسلاميّة معارضة من جهة أخرى، في محيط مبنى المخابرات الجوية، ومنطقة غربي الزهراء، ما أدى إلى استشهاد مقاتل من الكتائب الإسلاميّة المعارضة.
وتعرضت مناطق في حي الشعار لقصف جوي، ولم ترد معلومات عن حجم الخسائر حتى اللحظة، بينما فتحت القوّات الحكوميّة، نيران رشاشاتها الثقيلة على مناطق في حي بستان القصر، ترافق مع اشتباكات عنيفة بين القوّات الحكوميّة ومقاتلي الكتائب الإسلاميّة المعارضة في الحي.
ودارت، فجر الثلاثاء، اشتباكات عنيفة بين القوّات الحكوميّة، مدعمة بكتائب "البعث" من جهة، ومقاتلي "جبهة النصرة"، و"الجبهة الإسلاميّة"، وجيش "المجاهدين"، وجيش "المهاجرين والأنصار"، وحركة "فجر الشام"، وكتائب "أبو عمارة"، وكتائب إسلاميّة معارضة عدّة من جهة أخرى، في حلب القديمة، وأنباء عن خسائر بشرية في صفوف الطرفين، بالتزامن مع اشتباكات بين الطرفين في حي الراشدين.
وفي ريف حلب، نفّذ الطيران الحربي غارة جوية، فجر الثلاثاء، على مناطق في بلدة تلجبين، ترافقت مع فتح نيران رشاشاته الثقيلة على البلدة، وقصفت القوّات الحكوميّة مناطق في بلدة ماير، دون أنباء عن إصابات، بالتزامن مع فتح الطيران الحربي نيران رشاشاته الثقيلة على مناطق في بلدة كفرحمرة، فيما دارت اشتباكات عنيفة بين القوّات الحكوميّة، مدعمة بقوّات الدفاع الوطني، ومقاتلي "حزب الله" اللّبنانيّ من جهة، ومقاتلي "جبهة النصرة" وكتائب إسلاميّة معارضة، في منطقة الشيخ نجار، ما أدى إلى سيطرة القوّات الحكوميّة على نقاط في المدينة الصناعية، وذلك بعد سيطرتها، الأحد، على قرية شامر، التي انسحبت "الدولة الإسلاميّة في العراق  والشام" منها.
وأسفرت اشتباكات المدينة الصناعية عن استشهاد ومصرع ما لا يقل عن عشرة مقاتلين من الكتائب الإسلاميّة المعارضة، و"جبهة النصرة"، أحدهم من الجنسية التركية، وإصابة ما لا يقل عن 23  آخرين بجراح، كما قتل وجرح عناصر من القوّات الحكوميّة، والمسلحين الموالين لها في الاشتباكات ذاتها.
واستشهد في محافظة إدلب، 7 مواطنين، الاثنين، بينهم مقاتل من الكتائب المعارضة، استشهد خلال اشتباكات مع القوّات الحكوميّة، والمسلحين الموالين لها، في ريف مدينة جسر الشغور، و6 مواطنين، هم طالبان جامعيان من بلدة كفرنبل، استشهدا تحت التعذيب في المعتقلات الأمنية السورية، ومواطنة و3 أطفال استشهدوا في قصف لكتائب إسلامية معارضة على مناطق في مدينة إدلب.
واستهدفت الكتائب الإسلاميّة المعارضة، مساء الاثنين، بصواريخ محلية الصنع، معسكر الحامدية، جنوب مدينة معرة النعمان، وأنباء عن قتلى وجرحى في صفوف القوّات الحكوميّة.
وأسفرت الاشتباكات في محافظة اللاذقية عن استشهاد ما لا يقل عن 14 مقاتلاً، من الكتائب والألوية الإسلامية المعارضة، بينهم قائد لواء، أثناء اشتباكات مع القوّات الحكوميّة، والمسلحين الموالين لها في ريف اللاذقية الشمالي.
وتعرضت في محافظة حماة (غرب سوريّة)، فجر الثلاثاء، مناطق في بلدة اللطامنة في ريف حماة الشمالي، لقصف الطيران المروحي، ما أدى إلى استشهاد رجل وسقوط جرحى وتضرر في بعض المنازل.
ودارت في محافظة حمص اشتباكات عنيفة بين القوّات الحكوميّة ومقاتلي الكتائب الإسلاميّة المعارضة في محيط نقطة الغاز (65)، في منطقة الشريفة، الواقعة بين مطار التفور العسكري، وحاجز حنورة، على طريق عام حمص - تدمر، إثر هجوم مقاتلي لواء "الحق" الإسلامي و"جبهة النصرة" و"الكتيبة الخضراء" على النقطة، ما أدى إلى مقتل عنصر من القوّات الحكوميّة، ومعلومات عن أسر 6 أخرين، وانسحاب المهاجمين من المنطقة، بسبب وقوعها على الطريق الدولي المار في  المنطقة.
وفتحت في محافظة ريف دمشق القوّات الحكوميّة، فجر الثلاثاء، نيران رشاشاتها الثقيلة على مناطق في الطريق الواصل بين بلدتي أفرة ودير مقرن، في منطقة وادي بردى، فيما قصف الطيران المروحي منطقة الجبل الشرقي من مدينة الزبداني، ولم ترد معلومات عن سقوط ضحايا.
وتعرضت مناطق في مدينة داريا لقصف من طرف القوّات الحكوميّة بقذائف "الهاون"، ما أدى إلى سقوط جرحى، فيما استشهد مقاتل من الكائب الإسلاميّة المعارضة في اشتباكات مع القوّات الحكوميّة والمسلحين الموالين لها في حي جوبر في دمشق.
واستشهد في محافظة دمشق 5 مواطنين، هم رجلان من حي جوبر، استشهدا في قصف للقوّات الحكوميّة بصواريخ، يعتقد أنها من نوع "أرض – أرض"، على مناطق في حي جوبر، وشقيقان اثنان من مخيم اليرموك، استشهدا تحت التعذيب في المعتقلات الأمنية السورية، ورجل استشهد إثر سقوط قذائف هاون على مناطق العباسيين، وسط العاصمة.
وفي محافظة درعا، استشهد 17 مواطناً في محافظة درعا، الاثنين، بينهم مقاتل من الكتائب الإسلامية المعارضة، استشهد إثر انفجار لغم به في ريف القنيطرة، و16 مواطناً، هم 4 أطفال، و4 مواطنات، ورجلان اثنان، استشهدوا في غارة للطيران الحربي على مناطق في بلدة سحم الجولان، ورجل من بلدة نصيب استشهد داخل المعتقلات الأمنية السورية، و4 رجال أحدهم مسن استشهدوا في غارة للطيران الحربي على مناطق في مدينة نوى، وسيدة استشهدت متأثرة بإصابتها في قصف جوي على مستوصف بلدة كحيل.
وتعرضت، فجر الثلاثاء، مناطق في بلدة جاسم لقصف من طرف القوّات الحكوميّة، ترافق مع قصف الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة مناطق في أحياء درعا البلد، وسط قصف القوّات الحكوميّة على هذه الأحياء، وأنباء عن شهداء وسقوط جرحى، بالتزامن مع قصف مناطق في بلدتي أنخل وسملين.
وتتعرض في محافظة القنيطرة، منذ صباح الثلاثاء، مناطق في ريف القنيطرة الجنوبي لقصف من طرف القوّات الحكوميّة.
وهاجمت القوّات الحكوميّة في محافظة دير الزور (شرق سوريّة)، فجر الثلاثاء، مناطق في بلدتي المريعية والبوعمر، ولم ترد معلومات عن خسائر بشريّة.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الكتائب المعارضة تستهدف معسكر الحوامديّة الإدلبي والحكومة تقصف درعا وحمص   مصر اليوم - الكتائب المعارضة تستهدف معسكر الحوامديّة الإدلبي والحكومة تقصف درعا وحمص



  مصر اليوم -

رغم احتفالها بعيد ميلادها الـ50 منذ أيام

نيكول كيدمان تُبيِّن سبب بشرتها المشرقة والنقية

واشنطن ـ رولا عيسى
لطالما حافظت نيكول كيدمان على مظهرها الشبابي رغم احتفالها بعيد ميلادها الـ50 يوم الثلاثاء، إنها الممثلة الحائزة على جائزة "الأوسكار" والتي تشتهر ببشرتها الصافية والنقية التي لا تشوبها شائبة. وفي حديثها إلى موقع "ألور" هذا الأسبوع، كشفت الاسترالية عن منتج واحد تقم بتطبيقه للحفاظ على جمالها الدائم, فلطالما كانت العناية بالبشرة دائما أولوية قصوى بالنسبة للأم العاملة هذه، التي شهدت توقيعها كسفيرة للعلامة التجارية الأميركية للعناية بالبشرة "نيوتروجينا" في يناير/ كانون الثاني. وتؤكد نجمة "ذي بج ليتل ليارس" على أنها مهووسة باستخدام المستحضرات الواقية من الشمس على وجهها كل صباح لمنع أضرار أشعة الشمس التي تغير ملامحها. وتقول "في الصباح أقوم بتطبيق الكريم الواقي من الشمس. فأنا أحب الخروج كثيراً وأحب ممارسة الرياضة في الهواء الطلق، ولكنني لا أحب الشمس على بشرتي لأنها مباشرة جدا." وتحدثت عن مدى تخوفها من بقع الشمس عندما كانت طفلة مما أدى بها

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الكتائب المعارضة تستهدف معسكر الحوامديّة الإدلبي والحكومة تقصف درعا وحمص   مصر اليوم - الكتائب المعارضة تستهدف معسكر الحوامديّة الإدلبي والحكومة تقصف درعا وحمص



F

GMT 05:56 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

نظام "هايبرلوب" يقتحم فنادق أميركا بأفكار جنونية
  مصر اليوم - نظام هايبرلوب يقتحم فنادق أميركا بأفكار جنونية

GMT 06:50 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

"غوغل" و"فيسبوك" تفقدان عائدات الإعلانات الرقمية
  مصر اليوم - غوغل وفيسبوك تفقدان عائدات الإعلانات الرقمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:13 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

نعيمة كامل تقّدم أحدث العباءات الرمضانية في 2017

GMT 06:35 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

اكتشاف 21 مخلوقًا بحريًا مجهولًا في أستراليا

GMT 05:04 2017 الثلاثاء ,20 حزيران / يونيو

قصر مذهل يسجل رقمًا قياسيًا لبيعه بـ23 مليون دولار

GMT 07:32 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

دراسة تكشف أن الاذكياء لديهم طفرات وراثية أقل

GMT 08:39 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

البتراء الصغيرة الأفضل سياحيًا في دولة الأردن

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ

GMT 04:18 2017 الإثنين ,19 حزيران / يونيو

هبة عرفة تكشف عن قطع أزياء لصيف 2017 من تنفيذها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon