يُحاكم فيها ٣ مصريين و٦ إسرائيليين بتهمة الإضرار بالأمن القومي

محكمة استئناف الإسماعيلية تنظر قضية التَّجسس مع إسرائيل الأربعاء

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - محكمة استئناف الإسماعيلية تنظر قضية التَّجسس مع إسرائيل الأربعاء

محكمة جنايات الإسماعيليّة تنظر في أخطر قضية تجسّس مع إسرائيل
القاهرة – محمد الدوي

القاهرة – محمد الدوي حدَّدت محكمة استئناف الإسماعيلية جلسة الأربعاء، لنظر قضية التجسس مع إسرائيل، والتي تضم 9 متهمين، من بينهم 3 مصريين، وإسرائيليان، و4 من ضباط جهاز الأمان الإسرائيلي "المخابرات العسكرية". وترجع وقائع القضية التي باشر التحقيقات فيها رئيس النيابة، شادي البرقوقي، تحت إشراف المحامي العام لنيابة أمن الدولة، المستشار ، تامر الفرجاني، إلى العام 2006، وضمت قائمة المتهمين في القضية المقيدة برقم 177 للعام 2013 حصر، أمن الدولة العليا، كلًّا من؛ عودة طلب إبراهيم برهم (31 عامًا)، حداد، محبوس، وسلامة حامد فرحان أبوجراد (40 عامًا)، حداد، محبوس، ومحمد أحمد عيادة أبوجراد، (23 عامًا)، هارب، وعبدالله سليم إبراهيم الرقيبة، إسرائيلي الجنسية، هارب، وعمر حرب أبوجراد العوايشة، إسرائيلي الجنسية، هارب، والعضو في جهاز المخابرات العسكرية الإسرائيلي "جهاز الأمان"، داني عوفاديا، بالإضافة إلى أهارون دانون، ودايفيد يعقوب، وشالومو سوفير، أعضاء في جهاز المخابرات العسكرية الإسرائيلي.
وكشفت التحقيقات، أن "المتهمين في الفترة من 2006 وحتى 2013 تخابروا لمصلحة إسرائيل، ومدوها بمعلومات بقصد الإضرار بالأمن القومي للبلاد، مقابل الحصول على منافع مادية".
واعترف المتهم الأول عودة طلب إبراهيم برهم، بسعيه وتخابره لصالح عناصر استخباراتية إسرائيلية، وتلقيه مبالغ مالية، وعطايا عينية مقابل ذلك، وقرر في التحقيقات أنه ولد ونشأ في منطقة الماسورة في رفح، وعمل بالحدادة، في المحل التجاري المملوك لوالده، وفي غضون العام 2006 تزوج من نجلة المتهم الرابع، والمعلوم لدى أهالي رفح بأن حماه يقيم بصفة دائمة في إسرائيل لهروبه من الملاحقة الأمنية منذ العام 1988 لاتهامه في قضية تخابر لصالح المخابرات الإسرائيلية، وأنه مازال يعمل لصالحها حتى حينه.
وأضاف المتهم، أنه "في مطلع العام 2009 حصل على هاتف محمول مربوط على الشبكة الإسرائيلية "أورانج"، نظرًا لتغطيتها الجيدة لمنطقة رفح، فضلًا عن استخدامها في التواصل مع العناصر الفلسطينية المتعاملين معه في تجارة وتهريب السلع الغذائية عبر الأنفاق إلى الجانب الفلسطيني، والتي يمارسها معظم أهالي منطقة رفح المصرية، وأنه في أواخر 2009 اتصل به المتهم الرابع "حماه" على الرقم الإسرائيلي، وطلب من الأخير إيجاد عمل له في مجال تهريب البضائع لإسرائيل، فوعده بترتيب ذلك مع أحد العناصر الإسرائيلية".
وتابع، "وبعد مرور أسبوعين اتصل المتهم الرابع به، ومكَّنه من التواصل مع شخص إسرائيلي، ومنهم المتهم السادس، داني عوفاديا، واستهل حواره بالسؤال عن أخبار الحكومة المصرية، فتفهم المتهم الأول أن طبيعة العمل ستكون في مجال التجسس، وعرَّفه بنفسه، أنه يدعى أبوأكرم، وأنه يعمل في جهة أمنية إسرائيلية، وطلب موافاته بمعلومات بشأن الأوضاع في منطقة رفح، وأماكن الأنفاق الواصلة بين رفح المصرية والفلسطينية، وأسماء وبيانات القائمين على تلك الأنفاق، والمشتغلين في أعمال تهريب السلاح، وأسماء وبيانات العناصر الفلسطينية المتواجدة في الشريط الحدودي بين مصر وإسرائيل، فوافقه المتهم الأول على ذلك، وأدلى له ببعض المعلومات، وأبلغ المخابرات الحربية، واستمر في التواصل مع العنصر الإسرائيلي بعلم المخابرات الحربية، لمدة لا تتجاوز الشهرين، تضمنت إرسال الأخير له مبلغ 700 دولار، بوساطة المتهم الرابع، تسلَّمها من أحد الأشخاص المقيمين في رفح".
وأوضح المتهم، أنه "في أعقاب ذلك مرت فترة انقطاع فيما بينه وبين كل من العنصر الإسرائيلي والمخابرات الحربية، حتى أول عام 2012، حيث اتصل المتهم الرابع به على هاتفه الذي يحمل رقمًا إسرائيليًّا، ومكنه من التواصل مع عنصر إسرائيلي آخر يدعي أبومنير، ويعمل في جهة إستخباراتية إسرائيلية، وهو المتهم السابع، أهارون دانون، ودار بينهما حديث، اتفقا خلاله على قيام المتهم الأول بإمداده بمعلومات في مقابل مبالغ مالية، ونفاذًا لذلك الاتفاق أبلغه المتهم بمعلومات بشأن الأوضاع والتحركات في منطقة رفح المصرية، وأماكن الأنفاق، وبيانات القائمين عليها، وأماكن تجمع العناصر الجهادية في سيناء، وذلك بصفة دورية عن طريق الاتصال الهاتفي باستخدام خط الهاتف المربوط على شبكة "أورانج"، حيث يقوم العنصر الإسرائيلي بشحن الرصيد تباعًا، كما أرسل للمتهم الأول عن طريق المتهم الرابع مبلغ 800 دولار".
وأكَّد المتهم، أنه "في غضون شهر نيسان/أبريل 2012 كلَّف العنصر الإسرائيلي المتهم السابع بالتسلل إلى الأراضي الإسرائيلية لمقابلته لإعطائه مبالغ مالية كبيرة مقابل ما قدمه من معلومات، فاستأذنه المتهم في إحضار شخص مرافق له متعللًا بعدم سابقة تسلله إلى إسرائيل، فوافقه المتهم الإسرائيلي، وفوضه في اختيار شخص مناسب، وإبلاغه به، وبناءً على ذلك وقع اختيار المتهم على صديقه المتهم الثاني، سلامة حامد أبوجراد، لعلمه في سابقة تسلل الأخير إلى إسرائيل، وعمله بها لمدة 8 أشهر، فابلغ العنصر الإسرائيلي باسم المتهم الثاني، فوافق بما يشير إلى تواجد تعامل فيما بين الأخير وبين الجهات الأمنية الإسرائيلية، وعلى إثر ذلك تقابل مع المتهم الثاني، وحدَّثه في هذا الشأن فوافقه، وصارحه بضلوعه أيضًا في التخابر لصالح إسرائيل متواصلًا مع عنصر استخباراتي يُدعى حركيًّا، أبوسالم، وهو المتهم التاسع، ويدعى شالومو سوفير".
وعقب ذلك اتصل المتهم بالعنصر الإسرائيلي أبومنير، المتهم السابع،  وأجرى التعارف في ما بينه وبين المتهم الثاني، وتولى العنصر الإسرائيلي ترتيب تسللهما عن طريق إحدى المهربين المتواجدين في الجانب الإسرائيلي يدعو أبوعبدالله، وبتاريخ 10 أيار/مايو 2012 ليلًا تقابل المتهمان، الأول والثاني، مع دليل يدعي أبوأحمد في منطقة أم قطاف، واستقلا معه سيارة حتى منطقة الجيفة، ثم ترجلوا بإرشاد الدليل في منطقة جبلية على الحدود حتى بلغوا جبل الخروف، حيث فارقهما الدَّليل، واتصل بهما العنصر الإسرائيلي، أبومنير، وأفادهما باستمرار الترجل حتى التقابل مع أفراد الجيش الإسرائيلي، فامتثلا لذلك، حيث تم اصطحابهما بسيارة عسكرية إلى إحدى النقاط العسكرية، وتقابلا مع المتهم السابع الذي أبلغهما أنهما سيمكثان للمبيت حتى صباح اليوم التالي، حيث حضر إليهما، وبرفقته عنصران إسرائيليان، الأول يُدعى أبوفادي، والثاني أبوشوكت، ودار حديث تضمّن استفسار العناصر الإسرائيلية عن الأوضاع في سيناء والمهربين والعناصر الجهادية وأماكن الانفاق، مؤكدين على المتهمين الأول والثاني بضرورة توخي الحذر، حتى لا ينكشف أمرهما لدى السلطات المصرية، وتسلّم المتهمان مبلغ 6 آلاف دولار بواقع ألف دولار لكل منهما، مقابل التعاون وتقديم المعلومات، وألفي دولار تُسلّم إلى يد الدليل أبوأحمد أثناء التسلل للعودة، كما تسلما هاتفين محمولين ماركة "نوكيا" بداخلهما شريحتي خط هاتف شركة "أورانج" الإسرائيلية كهدية، ووعدهما العنصر الإسرائيليّ أبومنير بفتح محل تجاري خاص لكل منهما، وبعد انتهاء اللقاء، استقلّا سيارة عسكريّة حتى المنطقة الحدودية الجبلية، حيث تقابلا مع الدليل عائدين إلى رفح، وعقب ذلك استمر تواصلهما مع العنصر الإسرائيليّ وإدلائهما بالمعلومات.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - محكمة استئناف الإسماعيلية تنظر قضية التَّجسس مع إسرائيل الأربعاء   مصر اليوم - محكمة استئناف الإسماعيلية تنظر قضية التَّجسس مع إسرائيل الأربعاء



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - محكمة استئناف الإسماعيلية تنظر قضية التَّجسس مع إسرائيل الأربعاء   مصر اليوم - محكمة استئناف الإسماعيلية تنظر قضية التَّجسس مع إسرائيل الأربعاء



وضعت مكياجًا ناعمًا كشف عن ملامحها المذهلة

كيت هدسون تتألّق بفستان مطبوع بالأشكال الهندسية

نيويورك ـ مادلين سعاده
ظهرت الممثلة الأميركية كيت هدسون، في إطلالة مميزة وأنيقة في عشاء بومبل بيز في مدينة نيويورك  ليلة الخميس، بعد مرور عدة أشهر على حلاقة شعرها التي فرضها عليها أحد أدوارها بفيلمها الجديد "Sister". وجذبت الممثلة المرشحة لجائزة الأوسكار، أنظار الحضور وعدسات المصورين، بإطلالتها حيث ارتدت فستانا طويلا غير مكشوف ومطبوع بالأشكال الهندسية يمتزج بمجموعة من الألوان كالأحمر والأخضر والبرتقالي والأزرق والذهبي، مع مكياج ناعم كشف عن ملامحها المذهلة مع ظلال العيون الداكنة والظل المعدني، وأحمر الشفاه اللامع، وأضافت النجمة ذات الـ38 عاما، زوجا من الأقراط الذهبية، وخاتم كبير، وظهرت حاملة وردة في يدها مع حقيبة مربعة، وزوج من الأحذية السوداء ذو كعب عال. وانضمت هدسون إلى مجموعة من النساء المشاركات بالحدث منهن كارلي كلوس وفيرجي وبريانكا شوبرا وراشيل زوي، و ظهرت عارضة الأزياء كارلي كلوس (25 عاما)، مرتدية بدلة سوداء مخططة من سروال وسترة بلا أكمام، مع حزام

GMT 08:08 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

المعطف الطويل أكثر ما يميز إطلالات الرجال في فصل الشتاء
  مصر اليوم - المعطف الطويل أكثر ما يميز إطلالات الرجال في فصل الشتاء

GMT 03:39 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

استمتع بحياة النجوم في برج "آستون مارتن" السكني
  مصر اليوم - استمتع بحياة النجوم في برج آستون مارتن السكني

GMT 03:52 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

"Liberty" و "Anthropologie" ​أفضل تعاون بين شركات الديكور
  مصر اليوم - Liberty و Anthropologie ​أفضل تعاون بين شركات الديكور

GMT 03:50 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

صومالي يروي تجربة كفاح والده لتأسيس صحيفة في بريطانيا
  مصر اليوم - صومالي يروي تجربة كفاح والده لتأسيس صحيفة في بريطانيا

GMT 03:35 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

أوغندا تعتبر تدريس التربية الجنسية في سن 10 خطأ أخلاقيًا
  مصر اليوم - أوغندا تعتبر تدريس التربية الجنسية في سن 10 خطأ أخلاقيًا
  مصر اليوم - ميلانيا ترامب تتبرع بفستان التنصيب لمؤسسة بحثية تاريخية

GMT 04:28 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

قطر تتجه إلى المزارع للتغلّب على مقاطعة الدول الـ"4"
  مصر اليوم - قطر تتجه إلى المزارع للتغلّب على مقاطعة الدول الـ4

GMT 06:44 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

سيارة "سكودا كاروك" الرياضية تأخذ الضوء الأخضر
  مصر اليوم - سيارة سكودا كاروك الرياضية تأخذ الضوء الأخضر

GMT 09:42 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

"سكودا" تُطلق نسخة مِن "vRS" مع تصميم للمصابيح
  مصر اليوم - سكودا تُطلق نسخة مِن vRS مع تصميم للمصابيح

GMT 04:40 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

منى زكي تكشف عن دعم أحمد حلمي لها لتحقيق النجاح
  مصر اليوم - منى زكي تكشف عن دعم أحمد حلمي لها لتحقيق النجاح

GMT 04:42 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تكشف أنّ جراء الكلاب تستطيع أسر قلوب البشر بنظراتها
  مصر اليوم - دراسة تكشف أنّ جراء الكلاب تستطيع أسر قلوب البشر بنظراتها

GMT 05:22 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

شيري عادل تشترط في زوج المستقبل أن يكون فنانًا

GMT 05:08 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

ناجية من السرطان تكشف كيف تغلبت على المرض برفع الأثقال

GMT 05:01 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

منازل الكرتون أحدث صيحة في عالم الديكور الحديث

GMT 06:35 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

مستخرج من حليب الأم يساعد في تعزيز المناعة

GMT 06:43 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

أوروبا تحتفظ بذكريات طرق الحج المقدسة في الماضي

GMT 15:25 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

"هواوي" تطلق هاتفي "Mate 10" و"Mate 10 Pro"

GMT 09:21 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مسؤولة في "كيرينغ" تتعهد بإنهاء الإساءة المنزلية للنساء
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon