مصادر تُؤكِّد إعدام "داعش" لـ7 أكراد وأنباء عن إخراج مرضى جُدد من مخيم اليرموك

القوات الحكوميَّة تقصف دير الشيروبيم في ريف دمشق بعد سيطرة مقاتلي المعارضة عليه

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - القوات الحكوميَّة تقصف دير الشيروبيم في ريف دمشق بعد سيطرة مقاتلي المعارضة عليه

القوات الحكوميَّة تقصف دير الشيروبيم في ريف دمشق
دمشق - جورج الشامي

سيطر مقاتلو المعارضة، الأحد، على دير الشيروبيم، ذي الموقع الإستراتيجي، في منطقة صيدنايا، في ريف دمشق، بعد معارك طاحنة مع قوات الحكومة المتمركزة داخل وحول الدير. وأكَّد مراسلو المكتب الإعلامي للهيئة العامة للثورة، أن "فصائل من "الجيش الحر"، و"جبهة النصرة"، سيطروا على المرصد ضمن معارك "أبواب الله لا تغلق"، وبعد سيطرة المعارضة على الدير، قصفته قوات الحكومة بالأسلحة الثقيلة، ما اضطر مقاتلو المعارضة إلى الانسحاب منه إلى أماكن أخرى حفاظًا عليه من الدمار".
وكان الدير تحول إلى مقر للقوات الحكومية، التي نصبت فيه مدفعيتها، واستخدمته لقصف المناطق الثائرة المحيطة، حسب مصادر المعارضة.
وأضاف الناشطون، أن "سيطرة مقاتلي المعارضة على الدير، تعني أن كامل المنطقة المحيطة به باتت تحت أيديهم".
وأوضح "المرصد السّوري لحقوق الإنسان"، أن مناطق في مدينة داريا وبلدة فليطة، وأطراف بلدة تلفيتا، في محافظة ريف دمشق، تتعرض لقصف من قِبل القّوات الحكومية، دون أنباء عن إصابات".
وأشار ناشطون إلى "أن رجلًا قُتل من بلدة ببيلا، برصاص قناص تابع للقوات الحكومية، فيما قتل آخر من الكتائب المقاتلة من بلدة عقربا، في اشتباكات مع القّوات الحكومية في ريف دمشق".
ونفذ الطيران الحربي غارة على محيط دير الشيروبيم، في القلمون الذي تسيطر عليه القوات الحكومية، والتي تشتبك مدعمة بقوات الدفاع الوطني مع مقاتلي كتائب إسلامية مقاتلة عدة على أطرف الدير، وقتل رجل من بلدة المليحة تحت التعذيب، بعد اعتقال القوات الحكومية له، بينما تعرضت مناطق في وادي عين ترما لقصف من القوات الحكومية وقوات الدفاع الوطني، دون معلومات عن إصابات.
وفي محافظة اللاذقية، قصف الطيران الحربي مناطق في بلدة ربيعة وطريق الحلوة في جبل التركمان، ولم ترد معلومات عن سقوط ضحايا.
أما محافظة حلب، فتدور فيها اشتباكات عنيفة بين القوات الحكومية ومقاتلي الكتائب المقاتلة في محيط جبل معارة الارتيق، وسط فتح القوات الحكومية نيران رشاشاتها الثقيلة على مناطق في بلدة معارة الارتيق.
واستهدفت الكتائب المقاتلة بقذائف الهاون تمركزات ومقار للقوات الحكومية في مطار النيرب العسكري، وسط أنباء عن قتلى وجرحى في صفوف القوات الحكومية في حين تستمر الاشتباكات بين مقاتلي "الدولة الإسلامية في العراق والشام" من جهة ومقاتلي "الكتائب الإسلامية" ومقاتلي "الكتائب المقاتلة" على المدخلين الجنوبي والغربي لمدينة منبج.
وسيطرت "الدولة الإسلامية" على جامعة الاتحاد القريبة من المدينة، وسط قصف بقذائف الهاون من قِبل الدولة الإسلامية على منبج، وتشير معلومات إلى مقتل أشخاص عدة، جراء إصابتهم بشظايا القذائف، كما لقت امرأة مقتلها إثر إطلاق الرصاص على رأسها من قِبل الكتائب المقاتلة على معبر باب السلامة الحدودي قرب مدينة أعزاز.
وقالت الكتائب المقاتلة، إنها "حاولت تفجير نفسها في المعبر بحزام ناسف، كذلك لا تزال الدولة الإسلامية، تسيطر على بلدة دير حافر، وسط استمرار الاشتباكات مع كتائب مقاتلة وكتائب إسلامية مقاتلة، فيما تأكد مقتل مقاتل من الكتائب المقاتلة، وسط معلومات عن مقتل اثنين آخرين، خلال اشتباكات مع القوات الحكومية في محيط مطار النيرب العسكري، وسط قصف، من طائرة مروحية ببرميلين متفجرين على محيط المطار، كذلك قتل رجل وابن أخيه جراء إصابتهما في قصف بالبراميل المتفجرة على قرية بنان الحص في الريف الجنوبي.
وأبلغت مصادر كردية المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن "7 مواطنين كرد، بينهم رجل وزوجته وطفلهما، أعدمتهم الدولة الإسلامية، وقامت بفصل رءوس البعض منهم عن أجسادهم، في معتقلاتها في ريف حلب الغربي، وتم العثور على جثامينهم قبل أيام، عقب اختطافهم منذ أواخر العام الماضي.
وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان، حذر من أن مصير المئات من المعتقلين في سجون الدولة الإسلامية في العراق والشام لا يزال مجهولًا، ويخشى المرصد من أن يلقى بقية المعتقلين مصير المواطنين الكرد السبعة.
وفي حماة، تعرضت منطقة البحيرة، في حربنفسه في الريف الجنوبي لقصف من القوات الحكومية، ولا إصابات إلى الآن.
أما في حمص، فقتل رجل من قرية تير معلة، تحت التعذيب بعد اعتقال القوات الحكومية له، كما تقوم بحشد عسكري واستقدام تعزيزات بالقرب من قرية الزارة، وفي مدينة حمص سقطت قذيفتا هاون على مناطق في حي الملعب البلدي، ومعلومات أولية عن سقوط عدد من الجرحى، كذلك تشهد مناطق في حي الوعر والجزيرة السابعة إطلاق نار من قِبل قناصة القوات الحكومية، بحسب نشطاء من الحي.
وفي محافظة القنيطرة، شهدت مناطق في قرى وبلدات في القطاع الأوسط لريف القنيطرة، لإطلاق نار بالرشاشات الثقيلة من قِبل القوات الحكومية، ولا معلومات عن خسائر بشرية.
وفي درعا، وردت معلومات عن اعتقال القوات الحكومية لعدد من المواطنين من حيي الكاشف والسبيل في مدينة درعا، عقب اقتحامها للحيين وسط إطلاق نار من القوات الحكومية، كذلك قصفت القوات الحكومية مناطق في بلدة الشيخ مسكين مما أدى إلى سقوط جرحى.
أما في محافظة دير الزور، فقصفت القوات الحكومية قرية الجيعة بالقرب من قرية الحسينية في ريف دير الزور، ولا معلومات عن خسائر بشرية إلى الآن، كذلك ارتفع عدد الشهداء الذين قضوا في غارة للطيران الحربي على مناطق في مدينة الميادين إلى 5 أشخاص.
وفي محافظة دمشق أبلغت مصادر من مخيم اليرموك المرصد السوري لحقوق الإنسان، أنه يتم في تلك الأثناء إخراج دفعة جديدة من المرضى إلى خارج مخيم اليرموك.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

القوات الحكوميَّة تقصف دير الشيروبيم في ريف دمشق بعد سيطرة مقاتلي المعارضة عليه القوات الحكوميَّة تقصف دير الشيروبيم في ريف دمشق بعد سيطرة مقاتلي المعارضة عليه



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

القوات الحكوميَّة تقصف دير الشيروبيم في ريف دمشق بعد سيطرة مقاتلي المعارضة عليه القوات الحكوميَّة تقصف دير الشيروبيم في ريف دمشق بعد سيطرة مقاتلي المعارضة عليه



أكملت مظهرها بمكياج ناعم مع أحمر الشفاه الداكن

تشاستين بفستان أزرق خلال تواجدها في أمستردام

أمستردام ـ لينا العاصي
بعد تلقيها ترشيح لجائز أفضل ممثلة عن فيلم درامي لجائزة "غولدن غلوب" قبل يوم واحد فقط، تألقت جيسيكا تشاستين، بإطلالة أنيقة ومميزة خلال العرض الأول لفيلمها الجديد "Molly's Game" في أمستردام ليلة الثلاثاء. وجذبت الممثلة البالغة من العمر 40 عاما أنظار الحضور والمصورين، لإطلالتها المذهلة حيث ارتدت فستانا طويلا بلا أكمام باللون الأزرق، يتميز بخط عنق منخفض، وتطريزا مزخرفا بالجزء العلوي الذي يطابق أقراطها الفضية المتدلية، أكملت إطلالتها بمكياجا ناعما مع أحمر الشفاه الداكن، وظل العيون الدخاني، وحمرة الخد الوردية التي أبرزت ملامحها التي لم تؤثر عليها سنوات العمر، وصففت شعرها الذهبي لينسدل على أحد كتفيها وظهرها. يأتي ذلك بعد أن كشفت تشاستين أنها فوجئت بتلقي ترشيحها الخامس لجائزة غولدن غلوب لأفضل ممثلة عن فيلمها الجديد "Molly's Game"، ومؤخرا، قالت الممثلة لصحيفة "نيويورك تايمز" إنها تخشى من قرارها بالتحدث عن المنتج السينمائي هارفي وينشتاين بعد فضائحه الجنسية، وأن

GMT 03:10 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

ليندا هويدي تشدد على ضرورة الابتعاد عن الملابس الفضفاضة
  مصر اليوم - ليندا هويدي تشدد على ضرورة الابتعاد عن الملابس الفضفاضة

GMT 08:49 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

افتتاح فنادق خاصة بالتزلج في جبال الألب هذا الشتاء
  مصر اليوم - افتتاح فنادق خاصة بالتزلج في جبال الألب هذا الشتاء

GMT 09:03 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

إليك أفضل سبعة متاجر خاصة بهدايا عيد الميلاد
  مصر اليوم - إليك أفضل سبعة متاجر خاصة بهدايا عيد الميلاد

GMT 04:53 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

روسيا توسع من ترسانتها النووية وتتحدى معاهدة "ستارت"
  مصر اليوم - روسيا توسع من ترسانتها النووية وتتحدى معاهدة ستارت

GMT 06:15 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

عزيزة الخواجا تدعو الإعلاميين إلى المحافظة على مهنيتهم
  مصر اليوم - عزيزة الخواجا تدعو الإعلاميين إلى المحافظة على مهنيتهم

GMT 03:04 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تكشف أنّ أزياء الشتاء للمرأة الممتلئة "أنوثة"
  مصر اليوم - أسماء عبد الله تكشف أنّ أزياء الشتاء للمرأة الممتلئة أنوثة

GMT 06:57 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

أفضل المنازل على موقع Airbnb لقضاء عطلة مذهلة
  مصر اليوم - أفضل المنازل على موقع Airbnb لقضاء عطلة مذهلة

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 05:05 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على خطوات تجديد بيانات البطاقة الشخصية "الرقم القومي"

GMT 17:52 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

السلطات الإماراتية ترفض التعليق على ترحيل أحمد شفيق

GMT 06:26 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل اتهام قاصر لسائق "توك توك" بهتك عرضها في الهرم

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 19:37 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الحكومة المصرية تبحث مقترح كتابة الأسعار على علب السجائر

GMT 04:34 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تنظيم "بيت المقدس" يعلن مسؤوليته عن حادث مسجد الروضة

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon