المعتقلون فيه يتعرضون للتعذيب والحرمان من الطعام و الشراب

محاولات تبذلها الادارة لقمع العصيان و تهديدات باقتحام سجن حمص

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - محاولات تبذلها الادارة لقمع العصيان و تهديدات باقتحام سجن حمص

سجن حمص المركزي
حمص – عادل نقشبندي

حمص – عادل نقشبندي أسفرت محاولات العصيان داخل "سجن حمص المركزي" عن مقتل 27 سجيناً تقول المصادر إن "إدارة السجن قامت بقتلهم لؤاد العصيان". وتتضارب الأنباء حول ما يجري داخل السجن بعد أن أطلق ناشطون نداءات استغاثة نقلاً عن رسائل من سجناء أفادوا بأن عناصر الجيش والأمن يتواجدون على أسطح السجن بقسميه الجديد والقديم، مع قطع للمياه والطعام عن المساجين منذ 48 ساعة، و رمي قنابل الغاز المسيل للدموع بشكل كبير وإطلاق نار حي على اي جسم يتحرك من قبل الجيش. وثمة مخاوف من انقطاع شحن الجوالات والأجهزة داخل السجن الأمر الذي سيحول دون معرفة ما يجري بالداخل.جاءت هذه الإجراءات، بحسب المكتب الاعلامي لحي الخالدية، بعد أن أعلن مدير السجن المركزي العميد عبدو يوسف كرم عن قراره بإعادة حالة "تأمين" السجن، وهذا يعني إغلاق أبواب المهاجع على المعتقلين عند التاسعة مساءً وإعادة فتحها التاسعة صباحاَ، وكان هذا الإجراء قد توقف العمل به منذ منذ أول عصيان و حالة تمرد حدثا في شهر تموز الماضي عام 2012.وأفادت "تسريبات" أن مدير السجن هدد المعتقلين بإعطاء أمر للجيش الذي يحاصر السجن بالاقتحام في حال رفضهم الاستجابة للاوامر، وقد رفض المعتقلون هذه الممارسات التعسفية بحقهم، بعد وصول محافظ حمص وقائد الشرطة في المحافظة من اجل محاولة السيطرة على الوضع مع حالة من التوتر والقلق تسود داخل السجن بقسميه القديم والجديد.وأكد ناشطون قيام إدارة السجن بتوزيع اللباس العسكري على المعتقلين في الفروع الأمنية، و إجبارهم على ارتدائها، وتم اقتياد قسم منهم إلى سجون داخل المطارات والثكنات العسكرية. ومن المحتمل أن تكون تلك الأماكن هي المقرات التي سيتم ضربها من قبل الولايات المتحدة الأمريكية، والهدف من ذلك يقول ناشطون: "التخلص من المعتقلين وإظهار الضربات بأنها موجعة وأدت الى قتل الكثير من العسكريين".هذا وتحاول عناصر الشرطة في السجن الفصل بين المبنيين القديم والجديد و تستمر في الحصار وقطع الإمدادات الغذائية و المياه والكهرباء عن السجن، كما تحاول إخلاء جناح النساء بالقوة و اقتيادهن إلى جهة مجهولة، مع تواصل التهديدات باقتحام السجن واستخدام القوة الضاربة مع المعتقلين.ويقدّر عدد معتقلي الرأي في السجن أو ما تسميه إدارة السجن "جناح الشغب" بـ 3000 معتقل يحشرون في جناح لا يتسع لهذا العدد الكبير، إذ يقدر وسطيا عدد نزلاء كل مهجع بـ 75 شخصاً ما يشكل ضغطا هائلاً على السجناء.ورداً على ما يجري من أحداث دامية في سجن حمص المركزي، قامت كتائب من الجيش الحر بقصف ليلي بصواريخ "غراد" على سرايا المخابرات الجوية التي تحاول اقتحام سجن حمص المركزي، وبحسب مصدر شبكة أخبار حمص الموالية فقد تأكد استهداف فرع مرور حمص بثلاثة صواريخ "غراد" ما أدى إلى مقتل 6 من عناصر الشبيحة في فرع المرور وجرح 12 آخرين، وتزامن مع سقوط عدة صواريخ على أحياء كرم اللوز ووادي الذهب وعكرمة الموالية للنظام.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

محاولات تبذلها الادارة لقمع العصيان و تهديدات باقتحام سجن حمص محاولات تبذلها الادارة لقمع العصيان و تهديدات باقتحام سجن حمص



GMT 22:41 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

الطرق الصوفية في الإسكندرية تطالب بتهجير أهالي سيناء

GMT 16:04 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

افتتاح قسم المعلومات الجنائية في إدارة شرطة مترو الأنفاق

GMT 08:25 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

تزايد المناطق العشوائية في دمياط نتيجة تنامي فرص العمل

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

محاولات تبذلها الادارة لقمع العصيان و تهديدات باقتحام سجن حمص محاولات تبذلها الادارة لقمع العصيان و تهديدات باقتحام سجن حمص



خلال خضوعها لجلسة تصوير لمجلة Billboard

سيلينا غوميز تبدو مثيرة في سترة سوداء مكشوفة الصدر

واشنطن ـ رولا عيسى
يعتبر عام 2017 للنجمة الشهيرة سيلينا غوميز، عاما حافلا بالكثير من الأحداث، بداية من طرح فيديو أغنيتها الجديدة wolves التي تخطت أكثر من 58 مليون مشاهدة على موقع اليوتيوب، وتصنيفها واحدة من أكثر المشاهير متابعة من الجماهير على إينستاغرام، إلى انفصالها عن حبيبها مغني الراب "ويكند"، وانتشار الشائعات حول رجوعها إلى حبيبها السابق جاستن بيبر، وقد انهت عامها بحصولها على لقب "إمرأة العام 2017" من قبل مجلة "Billboard" العالمية. وبعد حصولها اللقب الشهر الماضي، خضعت المغنية البالغة من العمر 25 عاما لجلسة تصوير خاصة بمجلة Billboard، حيث ظهرت مرتدية بدلة سوداء مثيرة، مع سترة مكشوفة الصدر، ولمسات من احمر الشفاة الداكن ومكياج العيون الدخاني، إضافة إلى شعرها الأسود الذي تركته منسدلا بطبيعته على ظهرها وكتفيها. وستنضم سيلينا إلى النجمات "مادونا"، "ليدي غاغا"، "تايلور سويفت" و"بيونسيه"، الاتي حصلوا على اللقب من قبل. وقال جون أماتو، رئيس مجلة "Billboard" :

GMT 02:43 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

دعاء زكي تصمِّم إكسسوار بالحجر الكريم لكل الأعمار
  مصر اليوم - دعاء زكي تصمِّم إكسسوار بالحجر الكريم لكل الأعمار

GMT 08:32 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

منتجع ميرلو لعاشقي رياضات التزحلق على الجليد
  مصر اليوم - منتجع ميرلو لعاشقي رياضات التزحلق على الجليد

GMT 08:59 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

متجر جيمس أتكينسون يتمتع بتصميمات مذهلة
  مصر اليوم - متجر جيمس أتكينسون يتمتع بتصميمات مذهلة

GMT 06:20 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

استطلاع رأي يُوضِّح أنّ نصف الألمان لا يريدون ميركل
  مصر اليوم - استطلاع رأي يُوضِّح أنّ نصف الألمان لا يريدون ميركل

GMT 03:30 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

نشرت أماكن فارغة في صفحاتها الافتتاحية
  مصر اليوم - نشرت أماكن فارغة في صفحاتها الافتتاحية

GMT 03:29 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

مريم مسعد تستعد لأزياء الشتاء بمجموعة "الألوان الدافئة"
  مصر اليوم - مريم مسعد تستعد لأزياء الشتاء بمجموعة الألوان الدافئة

GMT 07:38 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

اشتعال التنافس بين أوروبا وأميركا على جذب المتزلجين
  مصر اليوم - اشتعال التنافس بين أوروبا وأميركا على جذب المتزلجين

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 01:42 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

توقيف سيدة وزوجها في القاهرة ينصبان على الضحايا بصور جنسية

GMT 11:48 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تعترف لزوجها بخيانتها وتتحداه أن يثبت ذلك

GMT 10:40 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

القبض على عصابة تنصب على المواطنين بحجة بيع الأثار في القاهرة

GMT 02:11 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

مسؤول في مطار القاهرة يتحرش جنسيًا بعاملة نظافة

GMT 11:49 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

تراجع منتخب مصر في التصنيف الشهري لـ"فيفا" مركزًا

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 03:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"منى" فصلت رأس زوجها عن جسده بعدما خدع شقيقتها المراهقة

GMT 23:52 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ضابط إسرائيلي يكشف عن فيديو نادر لحظة اغتيال السادات

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon