قالوا إن وضعه تحت الإقامة الجبرية يهدئ من غضب الشارع

خبـراء يؤكـدون أن الإفـراج عن مبـارك دليـل على فشـل الجميـع

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - خبـراء يؤكـدون أن الإفـراج عن مبـارك دليـل على فشـل الجميـع

الرئيس السابق محمد حسني مبارك
القاهرة – عمرو والي

القاهرة – عمرو والي تباينت آراء عدد من القوى السياسية في مصر بشأن قرار الإفراج عن الرئيس السابق محمد حسنى مبارك الخميس ومغادرته سجن طرة لأول مرة والعودة إلى مستشفى المعادي العسكري بعد حبسه أكثر من عامين احتياطيًا على ذمة التحريض على قتل المتظاهرين والفساد المالي حيث اعتبر البعض ذلك صدمة للقوى الثورية التي قامت بثورة 25 كانون الثاني/يناير 2011 ، مشيرين إلى أنه نتيجة طبيعة لمحاكمته بقوانين تم وضعها في حكمه، مطالبين بإصدار قانون للعدالة الانتقالية.
فيما اعتبره آخرون أنه عودة قوية لرموز الثورة المضادة كلها من أنصار مبارك لتصدر المشهد السياسي مرة أخرى ودليل فشل لفترتي حكم المجلس العسكري والرئيس المعزول محمد مرسي.
 وقال الأمين العام لحزب البناء والتنمية الذراع السياسية للجماعة الإسلامية علاء أبو النصر، لـ"مصر اليوم" إن الإفراج عن مبارك يشكل أهم دليل على نجاح الثورة المضادة، حيث جاء الوقت الذي يفرج فيه عن رموز النظام السابق فيما يقاد الثوريون إلى السجون.
 وأضاف أبو النصر أن النظام الحالي جاء فقط لإعادة مبارك والانتقام من رموز الثورة والقضاء على مكتسباتها، متوقعاً أن تشهد الأيام المقبلة حملة واسعة للقضاء على الرموز المشاركة في الثورة وإبعادها عن المشهد السياسي وتعود رموز مبارك مرة أخرى.
 وقال سيد مصطفى القيادي في النور السلفي لـ"مصر اليوم" إن الحزب في النهاية لا يتدخل في شأن القضاء، مشيرا إلى أن هذا الحكم سيعيد القلق إلى شباب القوى الثورية.
 وأضاف أن القرار يثبت فشل الجميع في الفترة التالية لحكم مبارك الأجهزة الأمنية والقضاء والنائب العام والمجلس العسكري ومحمد مرسي.
وقال القيادي في حزب الدستور جورج إسحاق لـ"مصر اليوم" إن الإفراج عن المخلوع مبارك هو نتيجة طبيعية لمقدمة خاطئة في محاكمته بقوانين استطاع تفصيلها في عهده، مشيراً إلى أنه كان لابد من محاكمته ثورياً أثناء ثورة 25 كانون الثاني/يناير 2011.
وأضاف إسحق أن النائب العام السابق عبد المجيد محمود ساعد كثيراً في الوصول لما نحن فيه الآن من طمس الأدلة وتباطؤ في المحاكمات، مطالباً بضرورة إصدار قانون للعدالة الانتقالية فوراً .
 واتفق مع الرأي السابق رئيس حزب التحالف الشعبي الاشتراكي عبد الغفار شكر والذي أكد لـ"مصر اليوم" أن ما حدث هو رد فعل طبيعي لعدم إصدار قانون للعدالة الانتقالية واللجوء للمحاكمات بقوانين تم وضعها في عهده.
وأضاف "هي في النهاية خطأ كبير وضربة موجعة للثورة المصرية العظيمة التي أبهرت العالم كله لأنه في النهاية هو المسؤول الأول عن إفساد الحياة السياسية وتزوير الانتخابات".  
 وقال القيادي في جبهة الإنقاذ أحمد بهاء الدين شعبان لـ"مصر اليوم" إن الإفراج عن مبارك هو صدمة للمصريين الذين ثاروا ضده في ثورة 25 كانون الثاني/يناير، معزياً ذلك لفترتي المجلس العسكري وجماعة الإخوان والذين تسببوا في ذلك.
وأضاف أن وضعه تحت الإقامة الجبرية قرار يهدئ القوى الثورية ويحفظ للشارع المصري الرضى بعض الشيء بعد قرار الإفراج عنه.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

خبـراء يؤكـدون أن الإفـراج عن مبـارك دليـل على فشـل الجميـع خبـراء يؤكـدون أن الإفـراج عن مبـارك دليـل على فشـل الجميـع



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

خبـراء يؤكـدون أن الإفـراج عن مبـارك دليـل على فشـل الجميـع خبـراء يؤكـدون أن الإفـراج عن مبـارك دليـل على فشـل الجميـع



داخل استدويوهات "أمازون" في لوس أنجلوس

هدسون تظهر بإطلالة مذهلة في ثوب أسود مرصع

لوس أنجلوس ـ ريتا مهنا
بعد أن احتفلت بالذكرى السنوية لها منذ أول تاريخ غير رسمي لها، مع عشيقها الموسيقي داني فوجيكاوا في أوائل ديسمبر/ كانون الأول، وحلقت كيت هدسون بمفردها إلى حفلة عيد الميلاد في استدويوهات أمازون في لوس أنجلوس، السبت، بينما رافقت كيت كوسورث كوسيد زوجها مايكل بولش. وظهرت هدسون البالغة 38 عامًا، بإطلالة مزهلة في ثوب أسود مرصع ومطرز وكاشف لخط العنق، ومصمم ليكشف عن مفاتنها، وكشفت النجمة عن سيقانها النحيلة، في تنورة نصف شفافة وقد أظهر ثوب النجمة الشهيرة، عن خصرها النحيل. وارتدت النجمة حزاء عالي لامع فضي اللون ليتناسب مع طلاء جفونها الفضىة، وانضمت الفائزة بالجائزة الكبرى كيت بوسورث، البالغة 34 عاما، وزوجها الممثل مايكل بولش، البالغ 47 عامًا. إلى الحفلة وتشاطرالزوجان الذين تزوجا في عام 2013، الأحضان، حيث كانا يلفان ذراعيهما حول بعضهما البعض، والتقطت عدسات المصورين صوره لمايكل وهو يرتدى جاكيت أنيق مع سروال من الدينم

GMT 04:14 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

أميرة بهاء تعلن عن مجموعتها الجديدة لفصل الشتاء ٢٠١٨
  مصر اليوم - أميرة بهاء تعلن عن مجموعتها الجديدة لفصل الشتاء ٢٠١٨

GMT 06:36 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

أفضل القرى المميزة الموجودة في تايلاند
  مصر اليوم - أفضل القرى المميزة الموجودة في تايلاند

GMT 05:10 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

أردنيات يطوعن جلود الماعز لإنتاج الصناديق
  مصر اليوم - أردنيات يطوعن جلود الماعز لإنتاج الصناديق

GMT 04:21 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

منصور صالح يرى أن الحكومة الشرعية سبب تأخر الحسم العسكري
  مصر اليوم - منصور صالح يرى أن الحكومة الشرعية سبب تأخر الحسم العسكري

GMT 04:11 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

معمر الإرياني يُشير إلى انتهاكات "الحوثيين" على أنصار صالح
  مصر اليوم - معمر الإرياني يُشير إلى انتهاكات الحوثيين على أنصار صالح

GMT 07:56 2017 الأحد ,10 كانون الأول / ديسمبر

أبرز التغيرات التي شهدته الموضة في عام 2017
  مصر اليوم - أبرز التغيرات التي شهدته الموضة في عام 2017

GMT 08:42 2017 الأحد ,10 كانون الأول / ديسمبر

مدينة "لاباز" تجمع عشاق الثقافة لزيارة أهم المتاحف
  مصر اليوم - مدينة لاباز تجمع عشاق الثقافة لزيارة أهم المتاحف

GMT 07:00 2017 الأحد ,10 كانون الأول / ديسمبر

إليس تعلن عن أفكار مثيرة لتزيين شجرة عيد الميلاد
  مصر اليوم - إليس تعلن عن أفكار مثيرة لتزيين شجرة عيد الميلاد

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 05:05 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على خطوات تجديد بيانات البطاقة الشخصية "الرقم القومي"

GMT 17:52 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

السلطات الإماراتية ترفض التعليق على ترحيل أحمد شفيق

GMT 06:26 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل اتهام قاصر لسائق "توك توك" بهتك عرضها في الهرم

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 19:37 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الحكومة المصرية تبحث مقترح كتابة الأسعار على علب السجائر

GMT 04:34 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تنظيم "بيت المقدس" يعلن مسؤوليته عن حادث مسجد الروضة

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 01:42 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

توقيف سيدة وزوجها في القاهرة ينصبان على الضحايا بصور جنسية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon