الحل باستقالته وتسليم السلطة إلى رئيس الحكومة المؤقتة

أنصار مرسي يعترفون بالهزيمة ويخططون لترحيله من مصر

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - أنصار مرسي يعترفون بالهزيمة ويخططون لترحيله من مصر

أنصار مرسي يعترفون بالهزيمة ويخططون لترحيله من مصر
لندن ـ سليم كرم

نسبت صحيفة "الإندبندنت" البريطانية إلى مصدر مطلع وقريب من المفاوضات الجارية بين طرفي النزاع حاليا في مصر، أن حلفاء الرئيس المصري المعزول محمد مرسي يناقشون سرا صفقة لحفظ ماء الوجه، والتي يمكن بموجبها الإفراج عن مرسي والسماح له رسميا "بالاستقالة" من منصبه. وتتضمن الخيارات المطروحة السماح لمرسي ، الذي لم يظهر منذ اعتقال الجيش له الشهر الماضي، بأن يعلن عن استقالته عبر خطاب متلفز وتسليم سلطاته التنفيذية إلى رئيس الوزراء المؤقت حازم الببلاوي. ويقول المصدر "أن هناك إمكانية للإفراج  عن مرسي والسفر خارج البلاد، ونأمل أن نجد له خروجا مشرفا ". تأتي هذه الأنباء في الوقت الذي تحذر فيه السلطات الأمنية في مصر من أن المفاوضات في هذا الشأن لن تستمر إلى الأبد. وقال مجلس الدفاع الوطني الذي يضم الرئيس المؤقت عدلي منصور ووزير الدفاع عبد الفتاح السيسي "أن التسوية السياسية لن تحمي منتهكي القانون من العقاب، وهو تهديد مبطن للإسلاميين المتهمين بالتحريض على العنف." وكان السيسي قد انتقد كلاً من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي في مقابلة صحافية أجرتها معه صحيفة "واشنطن بوست" الأسبوع الماضي، متهما إياهم بإدارة ظهورهم للمصريين خلال أحداث الشهر الماضي، وتساءل عما إذا كانت قيم الحرية والديموقراطية مقصورة على بلدانهم ولا يحقّ ممارستها في بلدان أخرى. جاءت تلك التصريحات ردا على ما يردده العديد من الليبراليين المصريين بأن الغرب لا يرغب في إدراك مستوى التأييد الشعبي الذي كان وراء الانقلاب العسكري الذي وقع الشهر الماضي كما تقول الصحيفة. وفي إطار التصعيد الراهن في الأزمة قالت وكالة الأنباء الرسمية ان محاكمة اثنين من كبار أعضاء جماعة الإخوان وهما المرشد العام محمد بديع ونائبة خيرت الشاطر سوف تبدأ الشهر المقبل، ومن شأن ذلك أن يغضب مفاوضي الجماعة الذين يريدون الإفراج عن جميع المعتقلين كبداية لأي تسوية. وكان هؤلاء قد التقوا مع مبعوثين من الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة في محاولة للحصول على تنازلات من أجل إنهاء تلك الأزمة. وفي حالة فشل المفاوضات يخشى الغرب من أن يؤدي قيام قوات الأمن المصرية بفض الاعتصام في ميدان "رابعة" وميدان "النهضة" إلى إراقة الدماء وهو أمر محتمل جدا. ويتمثل الموقف الرسمي للإخوان حتى الآن في عودة مرسي رئيسا للبلاد، وذلك على الرغم من أنهم يعترفون وراء الكواليس بأن القوى السياسية التي كانت وراء الانقلاب العسكري لن توافق على عودته، لاسيما وأن عودته سوف تعني أنه سوف يعمل دون مؤسسات الدولة الممثلة في الشرطة والجيش والقضاء. ويقول مصدر بالاتحاد الأوروبي "أن أنصار مرسي على ما يبدو على استعداد بالتضحية بالرئيس السابق في مقابل صفقة تفرج عن مسؤولي جماعة الإخوان المعتقلين والعودة لمنازلهم سالمين. وفي حالة ذلك فإن الأمر سوف يتطلب عدم انخراطهم في النشاط السياسي". ويضيف المصدر الأوروبي "إن ما نحاوله الآن هو الجمع بين المعتدلين من الجانبين" وقال أيضا "أنه وعلى ما يبدو فإن هناك انشقاقاً في كلا الجانبين بين المتطرفين والمعتدلين." وتقول الصحيفة أنه "بالنظر إلى حالة العداء السياسي المشترك في مصر في ما بين المعسكرين، فإن الصدع غير قابل للرأب. حيث يرى العديد من الليبراليين أن الإسلاميين غير مؤهلين للسلطة، ويرى بعض المصريين في ضوء الادعاء بوقوع حالات تعذيب على أيدي معسكر الإخوان وفي ضوء اصطحابهم أطفالاً أثناء مراسم دفن قتلاهم، أن الاعتصامات في رابعة والنهضة ما هي إلا لتفريخ "إرهابيين".  

 

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - أنصار مرسي يعترفون بالهزيمة ويخططون لترحيله من مصر   مصر اليوم - أنصار مرسي يعترفون بالهزيمة ويخططون لترحيله من مصر



  مصر اليوم -

أبرزت قوامها النحيف الذي لا يصدق أنها تبلغ 71 عامًا

هيلين ميرين تلفت الأنظار في مهرجان كان لايونز بأناقتها

لندن - كاتيا حداد
بدت النجمة البريطانية الشهيرة هيلين ميرين ذات الـ71 عامًا، بإطلالة ساحرة في مهرجان كان لايونز الدولي للترفيه، الأربعاء، في جنوب فرنسا، بعد ظهورها على السجادة الحمراء لمهرجان مونت كارلو التلفزيون في موناكو في وقت سابق من هذا الأسبوع بأناقة بالغة لفتت أنظار وسائل الإعلام وحتى الحضور من المشاهير. وظهرت الممثلة الحائزة على جائزة الأوسكار، بإطلالة مثيرة، حيث صعدت على خشبة المسرح مرتدية فستان "بولكا دوت ميدي" ذو اللون الأسود مما جعلها لافتة للنظر، حيث أبرز فستانها قوامها النحيف والذي لا يصدق أن صاحبته تبلغ من العمر 71 عامًا. بالرغم من أنها أبدلت أزيائها العصرية الأنيقة بفستان مستوحى من خمسينات القرن الماضي إلا انها خطفت أنظار وسائل الإعلام العالمية. وأضافت النجمة البريطانية إلى فستانها ذو الثلاثة أربع أكمام، قلادة رقيقة من اللؤلؤ على عنقها ما أضفى عليها جمالًا وأناقة لا مثيل لها، كما ارتدت زوجًا من حذاء أحمر ذو

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - أنصار مرسي يعترفون بالهزيمة ويخططون لترحيله من مصر   مصر اليوم - أنصار مرسي يعترفون بالهزيمة ويخططون لترحيله من مصر



F

GMT 07:18 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

أنابيزي المحطة الثانية للوصول إلى مخيم سفاري
  مصر اليوم - أنابيزي المحطة الثانية للوصول إلى مخيم سفاري

GMT 06:00 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

أنور قرقاش يطالب قطر بوقف دعمها للتطرف والإرهاب
  مصر اليوم - أنور قرقاش يطالب قطر بوقف دعمها للتطرف والإرهاب
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 02:19 2017 الإثنين ,19 حزيران / يونيو

غادة عبد الرازق تكشف أسرار نجاح "أرض جو"

GMT 06:44 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

إيرانية توضح حقيقة اضطهاد الكتَّاب في عصر نجاد

GMT 05:09 2017 الثلاثاء ,20 حزيران / يونيو

دراسة تكشف عن بقايا قطط ترجع إلى عصور ما قبل 9000 عام

GMT 04:10 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

الجسد المثالي بـ"ريجيم" عالي الكربوهيدرات

GMT 04:41 2017 الثلاثاء ,20 حزيران / يونيو

"أدفيزر" يكشف قائمة أفضل 10 مناطق سياحية في العالم

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon