تظاهرات في جمعة "الغوطة والقصير" و"الحر" يحاول السيطرة على مطار "منغ"

الجيش السوري يقصف البويضة في ريف حمص والمعارضة تُحذر من مجزرة جديدة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الجيش السوري يقصف البويضة في ريف حمص والمعارضة تُحذر من مجزرة جديدة

عناصر تابعة للجيش السوري
دمشق ـ جورج الشامي

قضف الجيش السوري، الجمعة، مدينة البويضة في ريف حمص، وسط تحذيرات من وقوع مجزرة جديدة، في حين تستمر الاشتباكات في محيط مطار "منغ" في حلب، في محاولة من الجيش الحر "المعارض" للسيطرة على المطار، في الوقت الذي شهدت فيه مختلف المحافظات السورية تظاهرات "الغوطة والقصير إرادة لا تنكسر"، نادت بإسقاط الرئيس بشار الأسد.وانطلقت في سورية، الجمعة، تظاهرات مناهضة للحكومة السورية في مختلف المحافظات، أطلقت عليها المعارضة اسم "الغوطة والقصير إرادة لا تنكسر"، ومن بين المدن التي تظاهرت العسالي في دمشق، واليادودة ودوما في ريف دمشق، وحاس وكفر نبل وبنش في إدلب، واللطامنة وكفر زيتا والسلمية في حماة، وبعض مدن حلب وحمص ودير الزور والرقة، ونادت التظاهرات بإسقاط النظام السوري، ورئيسه بشار الأسد، وحيت الجيش الحر، ونصرت القصير والغوطة.وأفادت شبكة "شام" الإعلامية، بتعرض العاصمة دمشق لقصف من الطيران الحربي على حي جوبر من جهة طريق المتحلق الجنوبي، وفي الريف جرى قصف مدينة زملكا ومدن حرستا والزبداني ودوما وداريا ومعضمية الشام ومناطق عدة في الغوطة الشرقية، وسط اشتباكات عنيفة في محيط مدن معضمية الشام وداريا، وأعمال عنف على طريق أوتوستراد دمشق حمص الدولي من جهة مدينة يبرود، فيما قال المركز الإعلامي السوري، إن الجيش السوري الحر تحدث الخميس، عن اندلاع معارك وصفها بأنها الأعنف مع القوات الحكومية على طريق مطار دمشق الدولي، وأنه قتل 45 جنديًا، كما أكد أنه قتل قائد عمليات الغوطة الشرقية العقيد سلمان إبراهيم، مع ثلاثة آخرين من عناصر الجيش الحكومي، وفي حلب اندلعت اشتباكات عنيفة في منطقة جبل شويحنة، كما دارت معارك في حي بستان القصر، وجرى قصف عنيف من الطيران الحربي على مطار "منغ" ومحيطه، وسط اشتباكات عنيفة داخل المطار بين الجيش الحر والقوات الحكومية، في حين نفت مصادر ميدانية في المطار سيطرة الثّوار عليه حتّى الآن، مشيرة إلى أنّ المعارك على أشدها هناك،. وأن الثّوار قاموا بتفجير عدد من الآليات الحكومية داخل المطار، عن طريق قصفه بصواريخ محلية الصنع والسيارات المفخخة، في حين يرى خبراء عسكريون أن سيطرة الثّوار على "منغ" سيجعلهم على مقربة من السيطرة على كامل الريف الحلبي، ويعزز من معنوياتهم على طريق تحرير مدينة حلب وريفها بالكامل، وبالتالي السيطرة على الشمال السوري، ولا سيما أن قوات المعارضة تحاصره منذ أشهر عدة، لكن افتقادهم لمضادات الدروع والذخيرة هو ما يؤخّر سيطرتهم عليه، وفي درعا تعرضت مدن إنخل وبصرى الشام لقصف من الطيران الحربي، بالتزامن مع قصف براجمات الصواريخ على المدينتين وقصف عنيف بالمدفعية الثقيلة على بلدات كفر شمس وسحم الجولان ومعربة، وسط اشتباكات عنيفة في محيط بلدة القحطانية وعلى أطراف مدينة القنيطرة المهدمة القديمة، وأكد الجيش السوري الحر أنه شن هجومًا على ثلاثة محاور، استهدفت آخر ثلاثة حواجز في درعا البلد، وهي حواجز البنايات وبلال والخزان، مستخدمًا السلاح الثقيل من مدفعية ودبابات، وأنه تمكن بعد ذلك من السيطرة على الحواجز الثلاثة.
وأضافت "شام"، أن قصفًا عنيفًا بالمدفعية الثقيلة جرى على مدينة الحولة وبلدة الغنطو وعلى مناطق عدة في ريف حمص الجنوبي، وقصف بقذائف الهاون على بساتين مدينة تدمر، فيما حذر رئيس الائتلاف الموقت جورج صبرا، في مؤتمر صحافي، من مجازر جديدة في ريف حمص الجنوبي وتحديدًا في بلدة البويضة الشرقية (20كم جنوب المدينة)، حيث نقل عن أهالي البلدة المحاصرة مناشدات عدة لإيجاد طرق ومنافذ إنسانية، من شأنها مساعدة المدنيين المحاصرين، مضيفًا أن "قرابة 15 ألف مدني من نساء وأطفال وأكثر من 1000 جريح جميعهم محاصرون الآن في البويضة الشرقية، التي لجأ إليها أخيرًا بعض من أهالي مدينة القصير والبلدات المجاورة، هربًا من آلة القصف والقتل"، في حين نقل نشطاء سوريون معاناة جميع أهالي البلدة ونازحيها من خطر الموت المتربص بهم، في ظل الحصار الخانق الذي يطبق عليها من المحاور كافة، وذلك بعد انعدام الطرقات التي من شأنها إجلاء المدنيين إلى خارجها والفرار بالجرحى، في ظل شح المواد الطبية والغذائية، حيث أكدوا أن القصف أحرق البلدة بالقذائف منذ أيام وحتى اليوم، وهو الأعنف على الإطلاق مع سقوط 40 قذيفة في الدقيقة الواحدة، بالإضافة إلى صواريخ تُطلق من أحياء النزهة والزهراء الموالية في ضواحي مدينة حمص، على مناطق الريف الجنوبي كافة.
وقالت مصادر في الجيش الحر، إن المعارك في مدينة القصير الواقعة في ريف حمص، التي استعادت القوات الحكومية السيطرة عليها قبل يومين، مستمرة على المحورين الشمالي والجنوبي للمدينة القريبة من الحدود اللبنانية، فيما سعت القوات الحكومية إلى تعزيز انتصارها في القصير، ووجهت نيرانها إلى القرى الواقعة شمال شرقي المدينة، حيث يتحصن المئات من مسلحي المعارضة والمدنيين، حيث أفاد التلفزيون السوري في وقت سابق، أن الجيش أعاد "الأمن والاستقرار" إلى قرية الضبعة القريبة من القصير.
ووجّه ناشطون نداءً عبر مواقع التواصل الاجتماعي، جاء فيه "والله صمدنا وسنصمد لكن إلى متى الله أعلم، أرجوكم التحرك بأسرع وقت لنجدتنا، نعم أوقعنا بهم خسائر كبيرة لكنهم كثر، وخطّ الإمداد عندهم مفتوح، ويستطيعون التحرك بحرية، أما نحن كان الله بنا عليمًا"، فيما كشفت اللجنة الدولية للصليب الأحمر، عن أنها تتفاوض مع السلطات السورية للوصول إلى المناطق المحيطة بالقصير، لتوصيل مساعدات طبية للجرحى، وقدرت جماعات المساعدات الإنسانية أن ما يصل إلى 1500 شخص ربما يحتاجون للمساعدة.
وسيطرت القوات السورية، الخميس، على معبر القنيطرة في المنطقة الفاصلة منزوعة السلاح بين سورية وإسرائيل في هضبة الجولان المحتلة، وذلك بعد دخول دباباتها إلى المنطقة بالتنسيق مع تل أبيب، وذلك بعد أن أعلن في وقت سابق الجيش الحر سيطرته على المعبر.
وتقول التفاصيل، إنه بعد سيطرة قوات المعارضة على معبر القنيطرة، طلبت دمشق من تل أبيب السماح لها بدخول دباباتها المنطقة العازلة والالتفاف على الثوار، وهو ما حدث فعلاً مقابل إدخال إسرائيل عددًا مماثلاً من الدبابات، مما سمح للقوات السورية بالسيطرة على المعبر.
وردًا على هذه التطورات، أعلنت النمسا أنها لا تستطيع مواصلة المشاركة في بعثة حفظ السلام في الجولان، حيث اندلعت في وقت سابق اشتباكات عنيفة عند معبر "القنيطرة" في هضبة الجولان السورية المحتلة، مما تسبب في اندلاع حرائق في المنطقة، وكذلك سقطت 3 قذائف، الخميس، جراء الاشتباكات على مواقع إسرائيلية في الجولان، كما سقطت قذيفتان على موقع للقوات الدولية، وتم إدخال سوريين اثنين مصابين إلى مستشفى صفد في إسرائيل، كان أحدهما يحمل قنبلة يدوية.
وأكد مصدر أمني إسرائيلي، أن "القوات السورية استعادت السيطرة على المعبر من أيدي مسلحي المعارضة، الذين استولوا عليه في وقت سابق عقب اشتباكات عنيفة، وتُسمع أصوات انفجارات من وقت إلى آخر، لكن أقل بكثير من الصباح".

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الجيش السوري يقصف البويضة في ريف حمص والمعارضة تُحذر من مجزرة جديدة   مصر اليوم - الجيش السوري يقصف البويضة في ريف حمص والمعارضة تُحذر من مجزرة جديدة



  مصر اليوم -

خلال العرض الأول لسلسة "The Defiant Ones"

بريانكا شوبرا تُنافس ليبرتي روس بإطلالة سوداء غريبة

نيويورك ـ مادلين سعاده
نشرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية صورًا للنجمة بريانكا شوبرا خلال العرض الأول لسلسة  "The Defiant Ones"الذي عقد في مركز تايم وارنر فى مدينة نيويورك، الثلاثاء. وظهرت بريانكا، التي تبلغ من العمر 34 عامًا، بإطلالة غريبة حيث ارتديت سترة سوداء واسع، مع بنطال واسع أسود. واختارت بريانكا تسريحة جديدة أبرزت وجهها وكتفها المستقيم بشكل جذاب، كما أضفى مكياجها رقة لعيونها الداكنة التي أبرزتها مع الظل الأرجواني الداكن والكثير من اللون الأسود، بالإضافة إلى لون البرقوق غير لامع على شفتيها. وكان لها منافسة مع عارضة الأزياء والفنانة البريطانية، ليبرتي روس، التي خطفت الأنظار بالسجادة الحمراء في زي غريب حيث ارتدت زوجة جيمي أوفين، البالغة من العمر 38 عاما، زيًا من الجلد الأسود له رقبة على شكل طوق، وحمالة صدر مقطعة، وتنورة قصيرة متصلة بالأشرطة والاحزمة الذهبية. روس، التي خانها زوجها الأول روبرت ساندرز مع الممثلة كريستين ستيوارت، ظهرت بتسريحة شعر

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الجيش السوري يقصف البويضة في ريف حمص والمعارضة تُحذر من مجزرة جديدة   مصر اليوم - الجيش السوري يقصف البويضة في ريف حمص والمعارضة تُحذر من مجزرة جديدة



F

GMT 02:59 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

Officine Générale تقدم مجموعة من الملابس النسائية لعام 2017
  مصر اليوم - Officine Générale تقدم مجموعة من الملابس النسائية لعام 2017

GMT 06:47 2017 الخميس ,29 حزيران / يونيو

تكون "كوزموبوليتان لاس فيغاس" من 2،995 غرفة وجناح
  مصر اليوم - تكون كوزموبوليتان لاس فيغاس من 2،995 غرفة وجناح

GMT 07:45 2017 الخميس ,29 حزيران / يونيو

حي مايفير يتميز بالمباني الكلاسيكية في لندن
  مصر اليوم - حي مايفير يتميز بالمباني الكلاسيكية  في لندن
  مصر اليوم - التايم تطلب من ترامب إزالة أغلفة المجلة الوهمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:21 2017 الخميس ,29 حزيران / يونيو

نصائح مهمة لطلبة الحقوق لأداء مرافعة ناجحة
  مصر اليوم - نصائح مهمة لطلبة الحقوق لأداء مرافعة ناجحة
  مصر اليوم - المتنافسات على لقب ملكة جمال انجلترا في سريلانكا

GMT 18:00 2017 الثلاثاء ,09 أيار / مايو

ماغي فرح توضح توقعاتها لمواليد برج الثور في 2017
  مصر اليوم - ماغي فرح توضح توقعاتها لمواليد برج الثور في 2017

GMT 06:53 2017 الخميس ,29 حزيران / يونيو

"أستون مارتن DB11 " تحوي محركًا من طراز V8
  مصر اليوم - أستون مارتن DB11  تحوي محركًا من طراز V8

GMT 07:28 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

"أستون مارتن" تكشف عن اقتراب إنتاج سيارتها "رابيدE"
  مصر اليوم - أستون مارتن تكشف عن اقتراب إنتاج سيارتها رابيدE

GMT 03:21 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

هند صبري تُعرب عن سعادتها لنجاح مسلسل "حلاوة الدنيا"
  مصر اليوم - هند صبري تُعرب عن سعادتها لنجاح مسلسل حلاوة الدنيا

GMT 06:43 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

اكتشاف نوعًا جديدًا من الببغاوات في المكسيك
  مصر اليوم - اكتشاف نوعًا جديدًا من الببغاوات في المكسيك

GMT 03:19 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أسماء المهدي تعتمد على التميز في مجموعة عيد الفطر

GMT 05:55 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

العثور على جدارية صغيرة لحلزون نحتها الأنسان الأول

GMT 03:43 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

استخدام المغناطيس لعلاج "حركة العين اللا إرادية"

GMT 05:45 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

فنادق "ريتز كارلتون" تعلن عن تصميمات ليخوت فاخرة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon