مصادر لـ"مصرر اليوم" تؤكد عدم حلّه سواء بقبول أو رفض الدعوى

الدستورية العليا" تحسم مصير مجلس الشورى والجمعية التأسيسية الأحد"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الدستورية العليا تحسم مصير مجلس الشورى والجمعية التأسيسية الأحد

المحكمة الدستورية العليا
القاهرة ـ اكرم علي

  تُصدِر المحكمة الدستورية العليا، الأحد، الحكم في دعاوى بطلان قانوني تشكيل الجمعية التأسيسية لصياغة الدستور، وانتخابات مجلس الشورى.   وتوقعت مصادر قضائية لـ "مصرر اليوم" رفض الدعاوى المقدمة، لأن تقرير المفوضين في حل مجلس الشورى، انتهى إلى التوصية بعدم قبول الدعوى استناداً على الدستور الجديد المقرر في 15 كانون الأول/ديسمبر الماضي، ووجود المادة 230 التي تحصن المجلس  من الحل.   وأضافت المصادر لـ "مصرر اليوم" أن السلطة التشريعية الآن في يد مجلس الشورى، ولا يمكن أن يصدر قرار بحل المجلس، حيث أنه دستورياً لن يطبق.   وفيما يخص حل الجمعية التأسيسية لصياغة الدستور، قالت المصادر سترفض أيضاً الدعوى لاعتبارها من اختصاص القضاء الإداري وليس اختصاص المحكمة الدستورية العليا.   وأشارت المصادر إلى أنه في حال إصدار الحكم بحل مجلس الشورى، فإن الرئيس محمد مرسي سيصدر قراراً بالإبقاء على المجلس، بحكم المادة 150 من الدستور الجديد التي تعطي الحق للرئيس بأن يدعو الناخبين للاستفتاء على بقاء المجلس، ونصها "لرئيس الجمهورية أن يدعو الناخبين للاستفتاء في المسائل المهمة، التي تتصل بمصالح الدولة العليا، وإذا اشتملت الدعوة للاستفتاء على أكثر من موضوع، وجب التصويت على كل واحد منها، ونتيجة الاستفتاء ملزمة لسلطات الدولة جميعها وللكل في الأحوال كافة"، ويسيطر غالبية التيار الإسلامي على مجلس الشورى الذي سيتجه للتصويت لبقائه.   وأكدت مصادر أمنية لـ"مصرر اليوم" أن تأمين الجلسة سيكون مشدداً، وسيتم إرسال أكثر من 1000 ضابط ومجند حول المحكمة الدستورية في منطقة "المعادي" منعا لتكرار محاصرة مقر المحكمة، لمنع القضاة من أداء عملهم، قبل صدور الإعلان الدستوري في تشرين الثاني/نوفمبر، لتحصين قرارات الرئيس محمد مرسي من المحكمة الدستورية العليا.    وحجزت المحكمة الدستورية العليا برئاسة المستشار ماهر البحيري، في جلسة 12 أيار/مايو الماضي نظر دعاوى حل مجلس الشورى والجمعية التأسيسية لوضع الدستور، إلى جلسة 2 حزيران/يونيو المقبل للنطق بالحكم.   واستمعت المحكمة إلى مرافعة المدعين والمدعى عليهم في دعاوى حل الشورى، حيث أكد الدكتور جابر نصار لهيئة المحكمة، أن الدولة لا تحترم النصوص القانونية، ولا أحكام القضاء، وأن الرقابة على دستورية القوانين هي التي ترسخ لمبدأ سيادة القانون، مؤكدًا أن تقرير هيئة مفوضي المحكمة الدستورية انقسم إلى جزءين، الأول جاء بمثابة بحث انتهى إلى تحصين مجلس الشورى، مؤكداً أن المحكمة الدستورية لا ينال من اختصاصها ما ورد في الإعلان الدستوري، من تحصين لمجلس الشورى، وأكد أن الحل لا يأتي إلا على مجلس صحيح بينما المجلس الحالي باطل وتشكيله باطل.  

egypttoday
egypttoday
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الدستورية العليا تحسم مصير مجلس الشورى والجمعية التأسيسية الأحد   مصر اليوم - الدستورية العليا تحسم مصير مجلس الشورى والجمعية التأسيسية الأحد



  مصر اليوم -

تركت شعرها الطويل منسدلاً على جسدها الممشوق

ناعومي كامبل تتألّق في فستان مع ريش النعام الأسود

لندن ـ كاتيا حداد
تألّقت عارضة الأزياء البريطانية ناعومي كامبل، في حفلة توزيع جوائز "NBA"، في مدينة نيويورك، بعد أن كانت تتبختر على منصات عروض الأزياء في أوروبا في الأسبوع الماضي، وبدت العارضة البالغة من العمر 47 عامًا مذهلة في فستان قصير منقوش مع ريش النعام الأسود في حاشية الفستان والياقة. وظهر كامبل في فستان منقوش باللونين الوردي والفضي على نسيجه الأسود، بينما صدر الفستان شفاف بياقة منفوخة من ريش النعام الأسود، وكان الثوب أيضا بأكمام طويلة شفافة مع حاشية الفستان من الريش الأسود، والذي بالكاد يكشف عن فخذيها كما يطوق الجزء السفلي من جسمها، وتركت كامبل شعرها الطويل منسدلاً  حراً مع عقدة أعلي الجبهة ونسقته مع صندل جلدي أسود بكعب. ورصدت الكاميرات، قبل أيام، كامبل وهي تتجوّل في شوارع ميلان بإطلالة كجوال رائعة، وكانت الجميلة ترتدي فستانًا طويلًا أبيض اللون، وصندل أنيق أثناء تجولها في شوارع عاصمة الموضة، كما شوهدت الليلة

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الدستورية العليا تحسم مصير مجلس الشورى والجمعية التأسيسية الأحد   مصر اليوم - الدستورية العليا تحسم مصير مجلس الشورى والجمعية التأسيسية الأحد



F

GMT 02:59 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

Officine Générale تقدم مجموعة من الملابس النسائية لعام 2017
  مصر اليوم - Officine Générale تقدم مجموعة من الملابس النسائية لعام 2017

GMT 03:16 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

تعرَّف على أفضل 10 رحلات بالقطارات في بريطانيا
  مصر اليوم - تعرَّف على أفضل 10 رحلات بالقطارات في بريطانيا

GMT 04:50 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

مخبأ يحول إلى منزل وبيعه مقابل 3.5 مليون إسترليني
  مصر اليوم - مخبأ يحول إلى منزل  وبيعه مقابل 3.5 مليون إسترليني

GMT 04:04 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

إدارة ترامب تفتقر إلى رؤية واضحة حول سورية والعراق
  مصر اليوم - إدارة ترامب تفتقر إلى رؤية واضحة حول سورية والعراق

GMT 05:45 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

ترامب يشنُّ هجومًا على "سي أن أن" ووسائل إعلام أخرى
  مصر اليوم - ترامب يشنُّ هجومًا على سي أن أن ووسائل إعلام أخرى
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon