"دلیل التوتر" يتربع علي واجهات المكتبات الإيرانية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - دلیل التوتر  يتربع علي واجهات المكتبات الإيرانية

طهران ـ وكالات

کتاب"دلیل التوتر" هو خلاصة سنوات عدیدة من التحقیق لعدد من الباحثین وخبراء علم النفس حیث قاموا عبر شرح أسباب التوتر وتعیین درجات الاضطراب وبیان الحلول وأسالیب الاسترخاء والراحة من تعریف الناس علی طرق مواجهه الاضطرابات والتوترات. وذکرت وکالة أنباء الکتاب الایرانیة (ایبنا)، بأن کتاب "دلیل التوتر" بقلم کل من جیني شتانیمیتز، جون بلانکنشیب، لیندا براون، دبفوراهال وغریس میلر وترجمة مهناز خزائلي، هو خلاصة سنوات من تحقیق  الباحثین والخبراء وذلک لتلبیة حاجة مراجعي العیادات ومکاتب الاستشارات. وهذا الکتاب یمکن إعتباره نوعا من التعلیم الذاتي من أجل تقلیل نسبة التوتر في مجالات العمل وفي العلاقات الشخصیة ولیکون أیضاً دلیلاً في مجالات التعلیم وإعادة التدریب والمساعدة والاستشارة التعلیمیة وعلم النفس وکذلک السیطرة علی الاضطراب والتوتر لتسهیل العیش بکل بساطة وراحة.   والتوتر هو إصطلاح یطلق من أجل توصیف الحالات التي یعاني فیها الاشخاص کثیراً من حیاة الصخب حیث یطلق علیه في علم الطب  "الارهاق الداخلي" کما إن التحذیرات الخاصة بالتوتر والاضطراب تعتبر جزءاً لایتغیر من حیاة الانسان حیث إن هذه التحذیرات توفر له إمکانیة بروز ردة الفعل في الکثیر من الاحوال.   أما الاحساس الطبیعي والمریح فإن یعتبر من التوترات الجیدة والتي من الممکن أن تترافق مع بعض الاضطراب ولکنها تتمتع بقوة دافعة لما ترافقها من زیادة في میزان التحفیز. والدلیل الذي یبرهن علی سلامة هذه التوترات هو عودة الطمأنینة والهدوء مرة ثانیة الی الانسان. ویجب هنا التأکید بأن أهمیة تشخیص أسباب التوتر توازي مسألة التعرف علی العوامل المسببة له. ومن المهم الانتباه الی هذه النقطة وهي عدم توطین التوتر لکي یصبح مزمناً وکذلک العمل علی تقلیل هذه الحالة بمرور الوقت، مع التأکید علی إمکانیة تغییر هذه الظروف.     ویعمل هذا الکتاب عبر مطالعته للتوترات الجسمیة والحرکیة والاجتماعیة والمنظمة وبیان الطرق الکفیلة بالتهدئة مثل التحدث الی النفس وتقدیم تمارین خاصة بالتهدئة. بالاضافة الی ذلک فإن هذا الدلیل في عملیة شرحه للتوترات یعمل علی إنتخاب الطریقة المثلی من أجل مواجهه التوتر.   والتمرین علی التهدئة في عملیة مواجهه التوتر یعمل علی تخفیف الاعراض الجسدیة للتوتر أو الوقایة منها ومن جهه ثانیة فإننا وفي بعض الاحیان نعمل علی الترکیز علی أشیاء نغفل معها سائر الاسالیب الاخری إلا إذا ما قمنا بتقلیل میزان الاضطراب عندنا الی أقل حد ممکن.   هذا ویعتقد الکثیر منا ببروز بعض الاحاسیس غیر المرغوب فیها التي نفقد السیطرة علیها، هذا في الوقت الذي بإمکاننا وفي الکثیر من الاوقات وعبر التحدث الی النفس من السیطرة علی هذه الامیال النفسیة.    کما إن طریقة تفکیرنا تؤثر علی أحاسیسنا حیث إن التحدث الی الذات یستلزم تغییر أنماط التصرف والسلوک الیومي.   بالاضافة الی ذلک فإن وضعیة الاتصال والارتباط بالآخرین تتجلی في ثلاثة أمور هي الارسال والاستلام ومضمون الاتصال والتي یمکن أن تکون لفظیة أو غیر لفظیة. وعندما تدور عملیة الارتباط بصورة سلسة، فإنه سیقع عندئذ الارتباط المؤثر الامر الذي من شأنه إزالة أي نوع من سوء الفهم.      ومن أشهر أنواع التوتر هو العجز عن بیان الاحاسیس والافکار للآخرین. لأن التوترات الاجتماعیة تنشأ من صعوبة التعامل مع الآخرین. إننا عندما نعجز عن التعامل مع الآخرین بصورة مناسبة نغضب علی أنفسنا وعلی الآخرین.   هذا وقامت دار ني للنشر بإصدار کتاب "دلیل التوتر" الذي یقع في 192 صفحة.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دلیل التوتر  يتربع علي واجهات المكتبات الإيرانية دلیل التوتر  يتربع علي واجهات المكتبات الإيرانية



GMT 09:59 2017 الخميس ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

قائمة نيويورك تايمز لأعلى مبيعات الكتب في الأسبوع الأخير

GMT 10:31 2017 الإثنين ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

رواية "الأصل" تتصدر قائمة نيويورك تايمز لأعلى المبيعات

GMT 11:10 2017 الجمعة ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

رواية "الأصل" تتصدر قائمة نيويورك تايمز لأعلى المبيعات

GMT 00:16 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

"قتل إنجلترا" كتاب يحقق الأكثر مبيعًا باللعب على العواطف

GMT 00:13 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

تعرف على الكتب الأكثر مبيعا بالمكتبات ودور النشر المصرية

GMT 23:05 2017 الأربعاء ,25 تشرين الأول / أكتوبر

قائمة نيويورك تايمز لأعلى مبيعات الكتب في الأسبوع الأخير

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دلیل التوتر  يتربع علي واجهات المكتبات الإيرانية دلیل التوتر  يتربع علي واجهات المكتبات الإيرانية



خلال مشاركتها في حفلة داخل فندق هايليت روم بدريم

هيلتون تكشف عن رشاقتها في ثوب ضيق متعدد الألوان

لوس أنجلوس ـ رولا عيسى
جذبت الشهيرة باريس هيلتون البالغه من العمر 36 عاما، الأنظار إليها في فندق هايليت روم بدريم هوليوود في لوس انجلوس، بصحبه صديقها كريس زيلكا، اذ حضرت أول احتفال لها التي تسضيفه جويل إدجيرتون، لصالح كاسا نوبل تيكيلا ومؤسسة فريد هولوكس، وهي مؤسسة غير ربحية تروج للوقاية من العمى. وارتدت باريس ثوبا انيقا بأكمام طويلة ومزخرفا بالألوان الأرجوانية والبرتقالية والفضية. مع جزء بيضاوي مزخرف على منتضف الخصر. وجعلت الشقراء الأنيقة شعرها منسدلا على اكتفاها مع تموجات بسيطة، وتزينت بحذاء اسود عال مع اقراط الماسية وخاتم. وفي المقابل تأنق صديقها الممثل الشهير "زيلكا"، البالغ من العمر 32 عاما، ببدلة رمادية مع قميص أزرق وربطة عنق زرقاء. واشتهر زيلكا بدوره في في فيلم بقايا، كما ظهر في أفلام مثل الرجل العنكبوت المزهل ، ديكسيلاند و بيرانا 3DD.  وظهر ايضا في الاحتفالية عدد من المشاهير امثال الممثلة صوفيا بوتيلا وكاميلا بيل وإيزا

GMT 07:18 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع مجوهرات لوي فيتون الراقية تأخذ عامًا كاملا للصنع
  مصر اليوم - قطع مجوهرات لوي فيتون الراقية تأخذ عامًا كاملا للصنع

GMT 07:42 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

طريق سان فرانسيسكو - سان دييغو رحلة لن تنساها
  مصر اليوم - طريق سان فرانسيسكو - سان دييغو رحلة لن تنساها

GMT 04:13 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب يثني على جهود بكين في أزمة بيونغ يانغ
  مصر اليوم - ترامب يثني على جهود بكين في أزمة بيونغ يانغ

GMT 07:50 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

مزاد علني في جنيف لعرض أكبر ماسة وردية في العالم
  مصر اليوم - مزاد علني في جنيف لعرض أكبر ماسة وردية في العالم

GMT 08:17 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

تمتع بقضاء عطلة شتوية مميزة في كالغاري الكندية
  مصر اليوم - تمتع بقضاء عطلة شتوية مميزة في كالغاري الكندية

GMT 06:47 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

أفكار ديكورية مبتكرة تمنحك الدفء خلال أيام الشتاء الباردة
  مصر اليوم - أفكار ديكورية مبتكرة تمنحك الدفء خلال أيام الشتاء الباردة

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 10:47 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

ممرضة في بني سويف تقتل زوجها بعد رغبته في الزواج من أخرى

GMT 12:14 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

روسيا تؤكد التزامها بتوريد منظومة "إس 300" إلى مصر

GMT 21:22 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

حالة من الغضب تسيطر على مواقع التواصل بسبب فيديو مثير

GMT 09:09 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

​35 سيارة إسعاف وإطفاء لتأمين أكبر تجربة طوارئ في مطار القاهرة

GMT 06:09 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

سمية الخشاب تخرج عن صمتها وترد علي منتقدي زواجها

GMT 00:37 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

سما المصري تفتح النار على شيرين عبدالوهاب

GMT 02:20 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

هكذا رد الفنانون على شيرين بعد تصريح "البلهارسيا"

GMT 15:12 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

استقرار أسعار اللحوم في الأسواق المصرية الأربعاء

GMT 13:38 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

3 قرارات يخشى الشعب المصري اعتمادها الخميس

GMT 13:51 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

شاب يستيقظ من النوم فيجد أمه بين أحضان محاميها في غرفة نومها

GMT 17:12 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

وزارة التموين تطرح الرز بأسعار مخفضة للمواطن المصري

GMT 15:32 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

ارتفاع أسعار الأسماك والكابوريا في الأسواق المصرية

GMT 15:14 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

استقرار أسعار الحديد في مصر الأربعاء والعتال يسجل 12000 جنيها

GMT 09:54 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

ممدوح حمزة يرد على أنباء هروبه خارج مصر
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon