جنح دمياط تجدّد حبس مهرّب آثار يهوديّة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - جنح دمياط تجدّد حبس مهرّب آثار يهوديّة

دمياط - عماد منصور

قبلت غرفة المشورة في محكمة جنح دمياط، الثلاثاء، الاستئناف الذي تقدم به المحامي العام لنيابات دمياط المستشار محمد الزنفلي، ضد قرار قاضي المعارضات، بإخلاء سبيل المسؤول عن حاوية القطع الأثرية مروان محمد زهران، والتي تمكنت مباحث ميناء دمياط من ضبطها، قبل تهريبها إلى بلجيكا، حيث قرّرت محكمة الجنح تجديد حبس المتهم خمسة عشر يومًا على ذمة التحقيقات. وكان رئيس نيابة مركز دمياط كريم طلخان قد أمر بحبس المتّهم أربعة أيام على ذمة التحقيقات، ثم قام قاضي المعارضات، الاثنين، بإخلاء سبيله، بضمان مالي قدره عشرة آلاف جنيه، ليستأنف المحامي العام على قراره، وهو الذي قبلته محكمة جنح مستأنف دمياط، الثلاثاء وقرّرت تجديد حبسه. وأكّدت لجنة من هيئة الآثار، في تقريرها، أنَّ المضبوطات هي خليط من الآثار الإسلاميّة، واليهودية، بينها ثلاث دفايات تعود للقرن الثامن عشر والتاسع عشر، أي العصر الإسلامي، فضلاً عن قطعة أثرية تعود إلى العصر العلوي، عبارة عن قطعة من الرخام الأبيض، تتوسطها ساعة، في محيطها نقوش وزخارف. وأضاف التقرير أنَّ المضبوطات تضم قيمة أثرية وتاريخية تجسد فترة من فترات التسامح الديني في التاريخ المصري، وهي عبارة عن أحد عشر صندوقًا خشبيًا اسطواني الشكل، يبلغ قطر محيطه 20 سنتيمترًا،| ومطعم بالفضة، ويحمل زخارف وكتابات غائرة باللغة العربية، ومبطنة بالقطيفة، كانت تستخدم في حفظ أوراق التوراة، و3 أدوات صلاة يرجح أنها مسروقة من المعبد اليهودي، وتاج محلي مصنوع من الفضة، وبعض الأحجار الكريمة، و4 تماثيل من الرخام والمعدن، ونصل سكين فضي مؤرخ بعام 1890 ميلادية، وأربعة رؤوس أثرية، وأربع لوحات زيتية أثرية، و11 قطعة من معبد يهودي، إضافة إلى تاج مصنوع من الفضة ويحمل كتابات عبرية، وزخارف للشمعدان، وأربعة أجراس تستخدم في المعابد اليهودية". وتبيّن أنّ شركة المتّهم قد أعدّت الحاوية، قصد تصديرها إلى بلجيكا، على أنها من مقتنيات خان الخليلي، كنوع من التمويه على سلطات ميناء دمياط، بغية تهريبها خارج البلاد.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - جنح دمياط تجدّد حبس مهرّب آثار يهوديّة   مصر اليوم - جنح دمياط تجدّد حبس مهرّب آثار يهوديّة



  مصر اليوم -

أظهرت تحولًا جذريًا في طريقة ارتدائها لملابسها

سيلين ديون تتألّق في بلوزة بيضاء من الحرير المتعرّج

باريس ـ مارينا منصف
أظهرت سيلين ديون، تحولًا جذريًا في طريقة ارتدائها لملابسها، وقد تم تداول الحديث بشأنها وعن طريقتها الجديدة في اختيار ملابسها خلال جولتها في أوروبا، حيث واصلت سيلين ديون روتينها اليومي على المدرج عند خروجها من باريس يوم الخميس، وبدت المطربة الكندية البالغة من العمر 49 عامًا وكأنها مستعدة للعمل عندما ظهرت مرتدية بدلة منسقة. واستغلت النجمة كونها ذات قوام نحيف وارتدت سترة مجسّمة تظهر بها قوامها النحيف، وارتدت أيضا بلوزة بيضاء من الحرير المتعرّج أسفل الجاكت وأمسكت بيدها حقيبة نسائية بيضاء اللون، وأكملت أناقتها بارتداء حذاء مخملي ذو كعب عالٍ، متماشيًا بذلك مع اختيارها لسترتها ذات الخطوط المخملية، ونسّقت النجمة شعرها بطريقة بسيطة، وارتدت نظارات شمسية كبيرة الحجم، أخفت بها وجهها. وانطلقت سيلين في حياتها المهنية بعد توفقها منذ 2016، وذلك بعد صدمتها في وفاة زوجها بعد 22 عامًا من الزواج، في صراعه مع مرض السرطان، وستشهد سيلن

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - جنح دمياط تجدّد حبس مهرّب آثار يهوديّة   مصر اليوم - جنح دمياط تجدّد حبس مهرّب آثار يهوديّة



F
  مصر اليوم - جناح جديد هادئ في فندق شانغري لا باريس الشهيرة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon