الناقد أبو لبن: تجربة الشاعر شاهين تجربة ناضجة فنيا

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الناقد أبو لبن: تجربة الشاعر شاهين تجربة ناضجة فنيا

الزرقاء - بترا

قال الناقد الدكتور زياد أبو لبن ان تجربة الشاعر سعد الدين شاهين الشعرية تعد تجربة ناضجة فنيا، وهي تقوم على قاموس شعري خاص به . وأضاف خلال الأمسية النقدية التي نظمها نادي أسرة القلم الثقافي في الزرقاء مساء أمس، ان شاهين يعمد الى توظيف التراث الديني والتاريخي والأسطوري توظيفا عميقا، يحيل الى دلالات شعرية في غاية الادهاش والروعة ، مبينا ان ذلك لا يأتي الا من شاعر طوع الشعر بلغة جميلة تثير في المتلقي مشاعر وأحاسيس وعواطف حيث تثري معجمه اللغوي بتراكيب شعرية مدهشة. وأوضح ان قصائد ديوانه الموسوم بــ (ديوان البشرى) تحمل ثيمة واحدة تصور مراحل الشتات الفلسطيني وتراجع الخطاب القومي السياسي الذي يحرك الشارع العربي، اذ عبر عن هذا الهم بألم وحسرة وحزن وأسف . وأضاف ان المرحلة الثانية لدى شاهين تمثلت بصدور ديوانه المعنون بــ (على دفتر الحلم) اذ تمثل تجربة عميقة ذات حس انساني جمعي يفترق عن ديوانه (ديوان البشرى) على الصعيد الفني وعلى الصعيد المضموني، فتجاوز مراحل الشعر المقيد بانفعالات الذات والمناسبات الوطنية . ولفت الى ان طبيعة الايقاع في بعض قصائد هذا الديوان تعبر بطريقة دقيقة وحساسة عن التوازن ما بين القول الغريزي أو الانفعالي للقصيدة والعلاقات الاجتماعية التي تحقق الانفعالات عن طريقها جماعيا، مشيرا الى ان مجمل القصائد تتسم بعمق التجربة والمعاناة وتحمل الهم الجمعي في اتساع الرؤية لتستشرف العالم بلغة متماسكة فنيا . ولفت الى ان قصائد ديوانه (مرتفعات الظل) تكشف الاعتناء الشديد باللغة واشتقاق المفردة في سياقاتها الشعرية، اضافة الى الايقاع الشعري الذي حافظ على وحدة التفعيلة مع عدم الدخول في فوضى الشعر وليس التجريب، مثلما تميزت بتوظيف الأسطورة ضمن قصص شعري درامي حققته قصيدة (نون) . وقال " ان شاهين يستخدم المونولوج في قصيدة نون بطريقة مؤثرة ويمزج بين هذا الصوت وصوت الرواية، فيحمل شعره سمة جديدة تكشف عن النص الأسطوري التوراتي الذي يحفز على ارتكاب المجازر بأبشع صورها، حيث تتدفق الصور الشعرية والمتولدة من بعضها حتى تستكمل مقاطعها الستة، اذ يؤكد الشاعر ان نون الفلسطيني يرفض التوطين ويأمل بعبور جسر العودة للوطن ، مشكلا النقيض لنون الصهيوني " . وبين ان قصائد ديوانه ( وحيدا سوى من قميص الأغاني ) تظهر تعدد نبرة الشاعر وتجربته وصوته الشعري، فهو ينحاز الى حقيقة وجدانية متصلة بحركة الحياة ويتحلل من الصورة النمطية الى ابتكار صورة حديثة مركبة، فيما تعد قصيدة ( وحيدا سوى من قميص الأغاني ) ملحمة الحلم الفلسطيني عبر متاهات العواصم العربية . وقرأ الشاعر شاهين خلال الأمسية التي أدارها القاص سعادة أبو عراق وحضرها جمع من الكتاب والشعراء والنقاد والمهتمين ، العديد من قصائده.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الناقد أبو لبن تجربة الشاعر شاهين تجربة ناضجة فنيا الناقد أبو لبن تجربة الشاعر شاهين تجربة ناضجة فنيا



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الناقد أبو لبن تجربة الشاعر شاهين تجربة ناضجة فنيا الناقد أبو لبن تجربة الشاعر شاهين تجربة ناضجة فنيا



لحملة الأزياء اللندنية الساخنة الجديدة

لورا ويتمور تجذب الأنظار بأكثر من إطلالة أنيقة

لندن ـ ماريا طبراني
ظهرت لورا ويتمور بإطلالة أنيقة في حملة الأزياء الساخنة الجديدة، إذ شكلت عاصفة غيرعادية للعلامة التجارية اللندنية الفاخرة "حسن حجازي". وأظهرت المذيعة التلفزيونية التي تبلغ من العمر 32 عاما منحنيات جسدها المثير في ثوب أسود رائع لإطلاق مجموعة العلامة التجارية الجديدة.  وارتدت الجميلة الأيرلندية الأصل بذلة سوداء للعلامة التجارية مطعمة بالترتر مع حزام بمشبك ذهبي على الخصر. وكشفت البدلة التي ارتدتها لورا عن جسدها الممشوق، ومنحياتها المثيرة كما أبرزت حذاءها الأنيق ذو الكعب العالي، وظهرت ويتمور في لقطة أخرى بعدسات المصورين وهي ترتدي ثوب أسود ذو أكمام من الشبك مع جزء مطعم بالترتر الأسود اللامع وتنورة سوداء، وتم تصفيف شعرها الذهبي اللامع بشكل حلقات متموجة مع مكياج هادئ وبسيط. وتم تسليط الضوء على جسدها الممشوق مرة أخرى، عنما بدلت مظهرها الأنيق بثوب أسود آخر أكثر أناقة ذو كم واحد من الشبك مع جزء من اللون الأزرق الداكن وشريط

GMT 02:43 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

دعاء زكي تصمِّم إكسسوار بالحجر الكريم لكل الأعمار
  مصر اليوم - دعاء زكي تصمِّم إكسسوار بالحجر الكريم لكل الأعمار

GMT 08:32 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

منتجع ميرلو لعاشقي رياضات التزحلق على الجليد
  مصر اليوم - منتجع ميرلو لعاشقي رياضات التزحلق على الجليد

GMT 06:20 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

استطلاع رأي يُوضِّح أنّ نصف الألمان لا يريدون ميركل
  مصر اليوم - استطلاع رأي يُوضِّح أنّ نصف الألمان لا يريدون ميركل

GMT 03:30 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

نشرت أماكن فارغة في صفحاتها الافتتاحية
  مصر اليوم - نشرت أماكن فارغة في صفحاتها الافتتاحية

GMT 03:29 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

مريم مسعد تستعد لأزياء الشتاء بمجموعة "الألوان الدافئة"
  مصر اليوم - مريم مسعد تستعد لأزياء الشتاء بمجموعة الألوان الدافئة

GMT 07:38 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

اشتعال التنافس بين أوروبا وأميركا على جذب المتزلجين
  مصر اليوم - اشتعال التنافس بين أوروبا وأميركا على جذب المتزلجين

GMT 08:11 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

تصميم رائع لمنزل كبير يمنح الهدوء لسكانه في البرتغال
  مصر اليوم - تصميم رائع لمنزل كبير يمنح الهدوء لسكانه في البرتغال

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 01:42 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

توقيف سيدة وزوجها في القاهرة ينصبان على الضحايا بصور جنسية

GMT 11:48 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تعترف لزوجها بخيانتها وتتحداه أن يثبت ذلك

GMT 10:40 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

القبض على عصابة تنصب على المواطنين بحجة بيع الأثار في القاهرة

GMT 02:11 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

مسؤول في مطار القاهرة يتحرش جنسيًا بعاملة نظافة

GMT 11:49 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

تراجع منتخب مصر في التصنيف الشهري لـ"فيفا" مركزًا

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 03:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"منى" فصلت رأس زوجها عن جسده بعدما خدع شقيقتها المراهقة

GMT 23:52 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ضابط إسرائيلي يكشف عن فيديو نادر لحظة اغتيال السادات

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon