الروائي جمال الغيطاني:المغرب ركن ركين في تكويني الروحي والثقافي

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الروائي جمال الغيطاني:المغرب ركن ركين في تكويني الروحي والثقافي

الرباط - و.م.ع

قال الروائي المصري جمال الغيطاني، أمس الثلاثاء في الرباط، إن علاقته بالمغرب بدأت عن بعد قبل أن تتوطد بزيارات لم يعد يحصيها واصفا المغرب بأنه "ركن ركين في تكويني الروحي والثقافي وفي أعمالي الأدبية". وأضاف الغيطاني، في مداخلة له خلال ندوة بعنوان "العلاقات الثقافية المغربية المصرية" نظمتها سفارة جمهورية مصر العربية بالرباط ، أن علاقته بالمغرب بدأت في طفولته مع مرور ركب الحجاج "الركب الفاسي" إلى مصر وبعدها إلى الديار المقدسة ، وهو ما شكل أقوى شريان في هذه العلاقة وحدثا ثقافيا ظل متواصلا إلى غاية 1969. وأشار صاحب "الزيني بركات" إلى خصوصية الحجاج المغاربة المتمثلة في ارتداء البرنس والجلباب المغربيين وحمل كتاب "دلائل الخيرات" في وعاء من الفضة فضلا عن زاد قليل، وإلى تقاليد الصعيد المصري ، حيث مسقط رأسه، في استضافة الحجاج لمدة ثلاثة أيام في مضيفة القرية. وأضاف أنه كان للمغربي حضور في المخيلة المصرية، اكتسب طيفا من القداسة شرطها القدوم من بلد بعيد، وأن الحجاج المغاربة كانوا لا يتوقفون ولا يستقرون إلا بمصر التي يصلونها بعد ثلاثة أشهر من سفرهم، فيرافقون كسوة الكعبة المشرفة التي كانت تصنع في مصر إلى غاية 1961. وقال الغيطاني إن القاهرة شيدها المغاربة، بالمعنى الواسع للكلمة، وإن المدينة ما زالت تحتفظ بأسماء قبائل مغربية حلت بها من قبيل الزويلة وكتامة والباطنية والبرقية غيرها، مشيرا إلى أنها شيدت بثمانية أبواب تبركا بأبواب الجنة فيما لم يبق صامدا منها لحد الآن إلا أربعة. وتحدث عن رواق المغاربة في الأزهر الشريف الذي يعد الأكبر والأنشط والذي أعاد النظام التعليمي إلى هذه الجامعة العريقة، التي يوجد على رأسها اليوم الشيخ أحمد الطيب، وهو من أصل مغربي، كما تحدث عن الشيخ صالح الجعفري الذي تحول إلى ولي صالح ودفن في أسوان. وبخصوص فضل الرحلة التي لا بد منها في الثقافة الإسلامية من أجل استكمال المعرفة، أكد الغيطاني أن كل الرحلات كانت واحدة تقريبا تتوخى تحصيل العلم عبر الزمان والمكان ، مشيرا إلى أن بعض الرحالة كانوا مغاربة من قبيل ابن بطوطة الذي حقق الأستاذ عبد الهادي التازي سفره المهم "تحفة النظار في غرائب الأمصار" تحقيقا علميا وطابق بين المواقع الجغرافية التي ذكرها وأمكنتها حاليا. وقال إنه قرأ أغلب رحلات المغاربة الذين ساندوا مصر في أزمنتها الصعبة من قبيل حديث المؤرخ الجبرتي عن أفواج المغاربة الذين قدموا إلى مصر للجهاد ضد حملة نابوليون بونابارت، وكذا حضور الجنود المغاربة في حرب الاستنزاف وحرب أكتوبر 1973 على الجبهتين المصرية والسورية حيث اشتغل مراسلا حربيا في كليهما. وذكر رئيس تحرير مجلة "أخبار الأدب" بكتابات ابن جبير والتيجاني والعياشي والعبدري، داعيا إلى مشروع مشترك بين وزارتي الثقافة في كل من المغرب ومصر لطباعة مخطوطات الرحلات المتفرقة والنادرة. وأكد الغيطاني أنه يعيش الثقافة المغربية ويبشر بها في مصر. ورأى أن مدينة فاس، التي زارها عام 1979 تلبية لدعوة من اتحاد كتاب المغرب للمشاركة في ندوة حول الرواية العربية، كانت مدخلا إلى كونه وعالمه. لقد وجد أن مسجد القرويين شبيه بالأزهر إلى حد كبير خاصة في ركنه الفاطمي. وقال ان من أهم سمات المغرب حفظه للإرث الأندلسي من موسيقى وطعام وملبس وتقاليد عريقة، إذ أنه بلد مفتوح لكل الأطياف، وذاكرة للثقافة العربية، ونموذج للحفاظ على القديم إلى جوار الحديث. كما تحدث عن زياراته لمدينتي تطوان وشفشاون التي وصفها بأنها "واحدة من أجمل مدن العالم"، وعن العناية بالمراكز الحضارية، وعن تعرفه على الفنانين عبد الكريم الرايس ومحمد بريول ومحمد التمسماني وحسين التولالي ولوكيلي وفن الملحون والموشحات الأندلسية إجمالا، وعن الطقس الصوفي الخالص في مقام أبو العباس السبتي بمراكش ، وفنون العمارة في مسجد الحسن الثاني بالدار البيضاء، أو "مجمع البحرين" كما أسماه. وأعرب عن انشغاله كروائي بشخصية محمد القباني وهو عامل مطبعة مصري استقدمه الفقيه المغربي محمد بن الطيب الروداني في القرن 19 إلى المغرب مع مطبعة حجرية ، فاتخذ عشرين معاونا من المغاربة لطبع عدد من المصنفات. وختم الغيطاني بالقول "في المغرب، أسمع الموسيقى من الألوان، وأرى الألوان في الموسيقى، تهمس العمارة بدقائق الحقائق، ويتحدث الفراغ"، مضيفا أن الحضور المغربي في مصر قوي جدا، ولكن يلزم فقط إدراك الحقائق والتواصل المستمر بين البلدين.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الروائي جمال الغيطانيالمغرب ركن ركين في تكويني الروحي والثقافي   مصر اليوم - الروائي جمال الغيطانيالمغرب ركن ركين في تكويني الروحي والثقافي



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الروائي جمال الغيطانيالمغرب ركن ركين في تكويني الروحي والثقافي   مصر اليوم - الروائي جمال الغيطانيالمغرب ركن ركين في تكويني الروحي والثقافي



وضعت مكياجًا ناعمًا كشف عن ملامحها المذهلة

كيت هدسون تتألّق بفستان مطبوع بالأشكال الهندسية

نيويورك ـ مادلين سعاده
ظهرت الممثلة الأميركية كيت هدسون، في إطلالة مميزة وأنيقة في عشاء بومبل بيز في مدينة نيويورك  ليلة الخميس، بعد مرور عدة أشهر على حلاقة شعرها التي فرضها عليها أحد أدوارها بفيلمها الجديد "Sister". وجذبت الممثلة المرشحة لجائزة الأوسكار، أنظار الحضور وعدسات المصورين، بإطلالتها حيث ارتدت فستانا طويلا غير مكشوف ومطبوع بالأشكال الهندسية يمتزج بمجموعة من الألوان كالأحمر والأخضر والبرتقالي والأزرق والذهبي، مع مكياج ناعم كشف عن ملامحها المذهلة مع ظلال العيون الداكنة والظل المعدني، وأحمر الشفاه اللامع، وأضافت النجمة ذات الـ38 عاما، زوجا من الأقراط الذهبية، وخاتم كبير، وظهرت حاملة وردة في يدها مع حقيبة مربعة، وزوج من الأحذية السوداء ذو كعب عال. وانضمت هدسون إلى مجموعة من النساء المشاركات بالحدث منهن كارلي كلوس وفيرجي وبريانكا شوبرا وراشيل زوي، و ظهرت عارضة الأزياء كارلي كلوس (25 عاما)، مرتدية بدلة سوداء مخططة من سروال وسترة بلا أكمام، مع حزام

GMT 08:08 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

المعطف الطويل أكثر ما يميز إطلالات الرجال في فصل الشتاء
  مصر اليوم - المعطف الطويل أكثر ما يميز إطلالات الرجال في فصل الشتاء

GMT 03:39 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

استمتع بحياة النجوم في برج "آستون مارتن" السكني
  مصر اليوم - استمتع بحياة النجوم في برج آستون مارتن السكني

GMT 03:52 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

"Liberty" و "Anthropologie" ​أفضل تعاون بين شركات الديكور
  مصر اليوم - Liberty و Anthropologie ​أفضل تعاون بين شركات الديكور

GMT 03:50 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

صومالي يروي تجربة كفاح والده لتأسيس صحيفة في بريطانيا
  مصر اليوم - صومالي يروي تجربة كفاح والده لتأسيس صحيفة في بريطانيا

GMT 03:35 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

أوغندا تعتبر تدريس التربية الجنسية في سن 10 خطأ أخلاقيًا
  مصر اليوم - أوغندا تعتبر تدريس التربية الجنسية في سن 10 خطأ أخلاقيًا
  مصر اليوم - ميلانيا ترامب تتبرع بفستان التنصيب لمؤسسة بحثية تاريخية

GMT 04:28 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

قطر تتجه إلى المزارع للتغلّب على مقاطعة الدول الـ"4"
  مصر اليوم - قطر تتجه إلى المزارع للتغلّب على مقاطعة الدول الـ4

GMT 06:44 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

سيارة "سكودا كاروك" الرياضية تأخذ الضوء الأخضر
  مصر اليوم - سيارة سكودا كاروك الرياضية تأخذ الضوء الأخضر

GMT 09:42 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

"سكودا" تُطلق نسخة مِن "vRS" مع تصميم للمصابيح
  مصر اليوم - سكودا تُطلق نسخة مِن vRS مع تصميم للمصابيح

GMT 04:40 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

منى زكي تكشف عن دعم أحمد حلمي لها لتحقيق النجاح
  مصر اليوم - منى زكي تكشف عن دعم أحمد حلمي لها لتحقيق النجاح

GMT 04:42 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تكشف أنّ جراء الكلاب تستطيع أسر قلوب البشر بنظراتها
  مصر اليوم - دراسة تكشف أنّ جراء الكلاب تستطيع أسر قلوب البشر بنظراتها

GMT 05:22 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

شيري عادل تشترط في زوج المستقبل أن يكون فنانًا

GMT 05:08 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

ناجية من السرطان تكشف كيف تغلبت على المرض برفع الأثقال

GMT 05:01 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

منازل الكرتون أحدث صيحة في عالم الديكور الحديث

GMT 06:35 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

مستخرج من حليب الأم يساعد في تعزيز المناعة

GMT 06:43 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

أوروبا تحتفظ بذكريات طرق الحج المقدسة في الماضي

GMT 15:25 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

"هواوي" تطلق هاتفي "Mate 10" و"Mate 10 Pro"

GMT 09:21 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مسؤولة في "كيرينغ" تتعهد بإنهاء الإساءة المنزلية للنساء
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon