دعوة إلى ضرورة "جعل القرآن الكريم منهجًا للحياة"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - دعوة إلى ضرورة جعل القرآن الكريم منهجًا للحياة

الجزائر - واج

دعا اليوم السبت بسوق أهراس أساتذة مشاركون في أشغال الملتقى الفكري للقرآن الكريم إلى ضرورة "جعل القرآن الكريم منهجا للحياة" وإلى أهمية "التأمل في معانيه". وأوضحت الأستاذة مريم عطية من جامعة تكساس (أمريكا) في أشغال هذا الملتقى الذي سيتواصل على مدى يومين بقاعة المحاضرات لسينما وسط المدينة في مداخلتها بعنوان "التدبر في القرآن الكريم" إلى أهمية "توجيه النظر إلى معنى التدبر في المعاني الجزئية والكلية للقرآن والتي تتمر في آخر المطاف إلى جعل القرآن منهج حياة للمسلمين يتعاملون به في حياتهم اليومية". ودعت المتدخلة الحضور الذين غصت بهم القاعة ضمن هذا اللقاء الذي بادر إلى تنظيمه "منتدى الأهراس للعلوم والمعرفة" للمدينة بمساهمة كل من الفرع الولائي للرابطة الجزائرية للفكر والثقافة ومديرية الثقافة والمجلس الشعبي البلدي إلى "ضرورة الاهتمام بالنشء الصاعد من خلال تحفيظهم وتعليمهم كتاب الله على الوجه الصحيح" . وأشارت المتدخلة إلى أهمية "حسن التلاوة والتجويد و حث النشء على تدبر معاني القرآن وتفسير ألفاظه والاتصاف بأخلاقه" وذلك "لتفادي الآفات الاجتماعية التي تفاقمت كما أضافت- في المجتمع على غرار المخدرات والسرقة والاختطاف وحتى الرسوب المدرسي" . إثر ذلك دعا كل من القارئ ياسين الجزائري والأستاذ عبد الحكيم بلعزوقي من جامعة الجزائر إلى ضرورة تعلم وحفظ القرآن بأحكام تلاوته وقواعده وإلى ضرورة الفهم الصحيح للقرآن والرجوع إلى أهل العلم. ويهدف هذا الملتقى -حسب السيد عمارنية إسماعيل- رئيس منتدى "الأهراس للعلوم والمعرفة" أساسا إلى تحسيس المواطنين بأهمية القرآن الكريم في تقويم الفرد والمجتمع وتقديم كرة عن علم التجويد وأهميته وقد لاقت الأبواب المفتوحة على القرآن وعلم التجويد المنظمة بقاعة الأفراح "نورالدين جواد" بالمدينة في إطار هذا الملتقى (26 إلى 29 ديسمبر الجاري) إقبالا ملفتا من طرف الجمهور وبخاصة الشباب. واطلع زوار هذه التظاهرة على مراحل دراسة علم التجويد بأسلوب جد سلس ومبسط وعلى علم القراءات وأهميته ومناهج التعليم القرآني منذ العهد النبوي الشريف فضلا عن ذلك أقيمت ورشات لتحسين الأداء القرآني وتصحيح مخارج الحروف تخللتها مسابقة لصغارحفظة القرآن مع توزيع جوائز تشجيعية.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - دعوة إلى ضرورة جعل القرآن الكريم منهجًا للحياة   مصر اليوم - دعوة إلى ضرورة جعل القرآن الكريم منهجًا للحياة



  مصر اليوم -

أبرزت قوامها النحيف الذي لا يصدق أنها تبلغ 71 عامًا

هيلين ميرين تلفت الأنظار في مهرجان كان لايونز بأناقتها

لندن - كاتيا حداد
بدت النجمة البريطانية الشهيرة هيلين ميرين ذات الـ71 عامًا، بإطلالة ساحرة في مهرجان كان لايونز الدولي للترفيه، الأربعاء، في جنوب فرنسا، بعد ظهورها على السجادة الحمراء لمهرجان مونت كارلو التلفزيون في موناكو في وقت سابق من هذا الأسبوع بأناقة بالغة لفتت أنظار وسائل الإعلام وحتى الحضور من المشاهير. وظهرت الممثلة الحائزة على جائزة الأوسكار، بإطلالة مثيرة، حيث صعدت على خشبة المسرح مرتدية فستان "بولكا دوت ميدي" ذو اللون الأسود مما جعلها لافتة للنظر، حيث أبرز فستانها قوامها النحيف والذي لا يصدق أن صاحبته تبلغ من العمر 71 عامًا. بالرغم من أنها أبدلت أزيائها العصرية الأنيقة بفستان مستوحى من خمسينات القرن الماضي إلا انها خطفت أنظار وسائل الإعلام العالمية. وأضافت النجمة البريطانية إلى فستانها ذو الثلاثة أربع أكمام، قلادة رقيقة من اللؤلؤ على عنقها ما أضفى عليها جمالًا وأناقة لا مثيل لها، كما ارتدت زوجًا من حذاء أحمر ذو

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - دعوة إلى ضرورة جعل القرآن الكريم منهجًا للحياة   مصر اليوم - دعوة إلى ضرورة جعل القرآن الكريم منهجًا للحياة



F

GMT 07:18 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

أنابيزي المحطة الثانية للوصول إلى مخيم سفاري
  مصر اليوم - أنابيزي المحطة الثانية للوصول إلى مخيم سفاري

GMT 06:00 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

أنور قرقاش يطالب قطر بوقف دعمها للتطرف والإرهاب
  مصر اليوم - أنور قرقاش يطالب قطر بوقف دعمها للتطرف والإرهاب
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:44 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

إيرانية توضح حقيقة اضطهاد الكتَّاب في عصر نجاد

GMT 05:09 2017 الثلاثاء ,20 حزيران / يونيو

دراسة تكشف عن بقايا قطط ترجع إلى عصور ما قبل 9000 عام

GMT 07:32 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

دراسة تكشف أن الاذكياء لديهم طفرات وراثية أقل

GMT 04:41 2017 الثلاثاء ,20 حزيران / يونيو

"أدفيزر" يكشف قائمة أفضل 10 مناطق سياحية في العالم

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon