العثور على 11 جثة في قارب مطاطي مكتظ بالمهاجرين في ليبيا رياض منصور يعلن أن يجب رفع الإجراءات الإسرائيلية فورًا ومنع أي عراقيل أمام المصلين في الأقصى كتلة المستقبل في البرلمان اللبناني تطالب بانتشار الجيش في المناطق التي ينسحب منها المسلحون لحماية الحدود اللبنانية الشرقية رياض منصور يعلن نرفض كل التدابير الإسرائيلية التي أدت لإغلاق المسجد الأقصى رياض منصور يؤكد أن الفلسطينيون داخل القدس المحتلة يواجهون التمييز والعنف رياض منصور يعلن أن الوضع في القدس المحتلة ازداد تدهورًا بسبب الممارسات الإسرائيلية ملادينوف يؤكد أن الفلسطينون قلقون على هويتهم الدينية وهم يشعرون بالعزلة والتهديد وبعض الفصائل الفلسطينية تدعو للعنف ملادينوف يطالب من الدول الأعضاء بالتدخل لوقف التصعيد والتعاطف مع أهل الضحايا والتنديد بالعنف في فلسطين ملادينوف يعلن أن النزاع الإسرائيلي الفلسطيني لا ينحصر بمسألة الأرض فحسب والتطورات في القدس تحمل الخطر من تحويل الصراع إلى ديني ملادينوف يؤكد أن خطر التصعيد مستمر في الشرق الأوسط
أخبار عاجلة

غرداية : الدعوة إلى حماية التراث المعماري لوادي ميزاب

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - غرداية : الدعوة إلى حماية التراث المعماري لوادي ميزاب

غرداية - واج

رافع مشاركون في لقاء وطني حول موضوع" ميزاب: منظومة بيئية - ثقافية لحمايتها " الذي إختتمت أشغاله اليوم الأربعاء بغرداية من أجل المحافظة على التراث المعماري الحضري المصنف المهدد بالإندثار وإعادة إحياء التراث اللامادي لمنطقة ميزاب . ويتوخى من هذا اللقاء الذي بادر بتنظيمه ديوان حماية وترقية سهل وادي ميزاب أن يكون بمثابة فضاء لمناقشة مختلف الأشكال المناسبة لحماية والمحافظة على التراث المادي واللامادي لسهل وادي ميزاب المصنف من طرف المنظمة الأممية للتربية والعلوم والثقافة ( اليونسكو) تراثا عالميا للإنسانية كما ذكر المنظمون . ويهدف اللقاء الوطني إلى وضع إستراتيجية جديدة للتنمية المستدامة لسهل وادي ميزاب بخصوص المحافظة على التراث والبيئة وإرساء خط سلوكي للحكامة الإقليمية في أفق ترقية سهل وادي ميزاب إلى " حظيرة ثقافية" حسب ما أوضحه المكلف بالدراسات بوزارة الثقافة السيد زهير بالالو . وستزود هذه الحظيرة الثقافية التي تجمع الأقاليم الكبرى التي تغطي القطاعات المحمية بالأدوات القانونية للتنمية والمحافظة على التراث الطبيعي والتاريخي والمعماري والتراث اللامادي بمختلف تنوعاته وفقا للسيد بالالو . هذا اللقاء الذي منح فرصة لممثلي الجمعيات المهتمة بالمحافظة على تراث ميزاب بتبادل الخبرات في مجال الحماية قد جمع خبراء وباحثين وجامعيين وفاعلين إجتماعيين لمناقشة إستراتيجية التدخل للمحافظة وإعادة ترميم هذا الفضاء العمراني المصنف" قطاعا محميا" . وأجمع المتدخلون على إبراز مكانة اختيار هذا الفضاء الفريد من نوعه في العالم وجسر للثقافة الوطنية والعالمية وذلك قبل أن يطالب بإعادة الإعتبار لهذا التراث الحي المهدد بتوسع عمراني عشوائي وببناءات فوضوية التي تشوه روعة وأصالة العمران الموروث من الأجداد منذ أزيد من 10 قرون . ويرى مهندس معماري بغرداية " أن منطقة وادي ميزاب بصدد فقدان جزء من هويتها الثقافية وهو أمر يحدث في صمت تام " هذا وتكتسي قصور منطقة سهل وادي ميزاب المنصفة تراثا عالميا منذ 1982 من قبل منظمة التربية والعلوم والثقافة ( اليونسكو) والتي تعد قبلة مفضلة للسياح الأجانب والمهندسين المعماريين والمهتمين بالعمران أهمية لا تخص فقط الاستراتيجيات الحكومية الرامية إلى ترقية القطاع السياحي ولكن أيضا تشكل نموذجا لنمط أصيل لتنظيم أنساني واستغلال لفضاء يمثل عمق تاريخ الجزائر كما صرح من جهته أستاذ علم الإجتماع مختص بمنطقة ميزاب . و ندد المشاركون بنفس المناسبة بما وصفوه" بالفوضى العمرانية" الناجمة عن التوسع العمراني العشوائي للنسيج الحضري والبناءات الفوضوية التي تشوه المنظومة المعمارية لسهل وادي ميزاب وشددوا على أهمية إرساء إستراتيجية للتنمية المستدامة للمنطقة بمشاركة مختلف الفاعلين الإجتماعيين والسياسيين بما يسمح بإنقاذ الجواهر المعمارية لمنطقة وادي ميزاب التي توصف بأنها " ذاكرة جماعية في حالة اندثار" . وألح متدخلون في هذا اللقاء الوطني على ضرورة التركيز على التحسيس للمحافظة على التراث المعماري للمنطقة وهو أمر يظل بمثابة " معركة يومية ". هذا وقد تم خلال هذه المناسبة إلقاء عدة محاضرات من قبل جامعيين ومهندسين معماريين مدعمة بعروض مرئية حول إعادة ترميم الممتلكات الثقافية وتنفيذ مخطط حماية القطاع المحمي لمنطقة وادي ميزاب وامتيازات ترقية سهل وادي ميزاب إلى حظيرة ثقافية وحول الحظائر الثقافية التي تمثل التعايش بين الثقافة والطبيعة .

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - غرداية  الدعوة إلى حماية التراث المعماري لوادي ميزاب   مصر اليوم - غرداية  الدعوة إلى حماية التراث المعماري لوادي ميزاب



  مصر اليوم -

رغم تراجع إيرادات فيلمها الجديد "فاليريان ومدينة الألف كوكب"

كارا ديليفين تسرق أنظار الجمهور بإطلالتها الكلاسيكية

لندن ـ ماريا طبراني
رغم تراجع إيرادات فيلمها الجديد "فاليريان ومدينة الألف كوكب" أمام الفيلم الحربي "دونكيرك" في شباك التذاكر في الولايات المتحدة  بعد 5 أيام من إطلاق الفيلمين في السينمات، إلا أن كارا ديليفين توقفت عن الشعور بخيبة الآمال وخطفت أنظار الحضور وعدسات المصورين، بإطلالتها الكلاسيكية المميزة والمثيرة في فندق لنغام في العاصمة البريطانية لندن، أمس الإثنين. وارتدت "كارا" البريطانية، البالغة من العمر 24 عامًا، والمعروفة بحبها للأزياء ذات الطابع الشبابي الصبياني، سترة كلاسيكية من اللون الرمادي، مع أخرى كبيرة الحجم بطول ثلاثة أرباع ومزينة بخطوط سوداء، وأشارت مجلة "فوغ" للأزياء، إلى عدم التناسق بين السترة الطويلة الواسعة نوعًا ما ، مع السروال الذي يبرز ساقيها نحيلتين.  وأضافت كارا بعض الخواتم المميزة، وانتعلت حذائًا يغطي القدم بكعب عالٍ، باللون الأسود ليضيف إليها المزيد من الطول والأناقة، ووضعت المكياج الجذاب الرقيق مع ظل ذهبي للعيون وخط من اللون الأسود لتبدو أكثر جاذبية

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - غرداية  الدعوة إلى حماية التراث المعماري لوادي ميزاب   مصر اليوم - غرداية  الدعوة إلى حماية التراث المعماري لوادي ميزاب



F

GMT 09:15 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

"هولبوكس" وجهة مثالية للاستمتاع بجمال الطبيعة
  مصر اليوم - هولبوكس وجهة مثالية للاستمتاع بجمال الطبيعة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon