غرداية : الدعوة إلى حماية التراث المعماري لوادي ميزاب

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - غرداية : الدعوة إلى حماية التراث المعماري لوادي ميزاب

غرداية - واج

رافع مشاركون في لقاء وطني حول موضوع" ميزاب: منظومة بيئية - ثقافية لحمايتها " الذي إختتمت أشغاله اليوم الأربعاء بغرداية من أجل المحافظة على التراث المعماري الحضري المصنف المهدد بالإندثار وإعادة إحياء التراث اللامادي لمنطقة ميزاب . ويتوخى من هذا اللقاء الذي بادر بتنظيمه ديوان حماية وترقية سهل وادي ميزاب أن يكون بمثابة فضاء لمناقشة مختلف الأشكال المناسبة لحماية والمحافظة على التراث المادي واللامادي لسهل وادي ميزاب المصنف من طرف المنظمة الأممية للتربية والعلوم والثقافة ( اليونسكو) تراثا عالميا للإنسانية كما ذكر المنظمون . ويهدف اللقاء الوطني إلى وضع إستراتيجية جديدة للتنمية المستدامة لسهل وادي ميزاب بخصوص المحافظة على التراث والبيئة وإرساء خط سلوكي للحكامة الإقليمية في أفق ترقية سهل وادي ميزاب إلى " حظيرة ثقافية" حسب ما أوضحه المكلف بالدراسات بوزارة الثقافة السيد زهير بالالو . وستزود هذه الحظيرة الثقافية التي تجمع الأقاليم الكبرى التي تغطي القطاعات المحمية بالأدوات القانونية للتنمية والمحافظة على التراث الطبيعي والتاريخي والمعماري والتراث اللامادي بمختلف تنوعاته وفقا للسيد بالالو . هذا اللقاء الذي منح فرصة لممثلي الجمعيات المهتمة بالمحافظة على تراث ميزاب بتبادل الخبرات في مجال الحماية قد جمع خبراء وباحثين وجامعيين وفاعلين إجتماعيين لمناقشة إستراتيجية التدخل للمحافظة وإعادة ترميم هذا الفضاء العمراني المصنف" قطاعا محميا" . وأجمع المتدخلون على إبراز مكانة اختيار هذا الفضاء الفريد من نوعه في العالم وجسر للثقافة الوطنية والعالمية وذلك قبل أن يطالب بإعادة الإعتبار لهذا التراث الحي المهدد بتوسع عمراني عشوائي وببناءات فوضوية التي تشوه روعة وأصالة العمران الموروث من الأجداد منذ أزيد من 10 قرون . ويرى مهندس معماري بغرداية " أن منطقة وادي ميزاب بصدد فقدان جزء من هويتها الثقافية وهو أمر يحدث في صمت تام " هذا وتكتسي قصور منطقة سهل وادي ميزاب المنصفة تراثا عالميا منذ 1982 من قبل منظمة التربية والعلوم والثقافة ( اليونسكو) والتي تعد قبلة مفضلة للسياح الأجانب والمهندسين المعماريين والمهتمين بالعمران أهمية لا تخص فقط الاستراتيجيات الحكومية الرامية إلى ترقية القطاع السياحي ولكن أيضا تشكل نموذجا لنمط أصيل لتنظيم أنساني واستغلال لفضاء يمثل عمق تاريخ الجزائر كما صرح من جهته أستاذ علم الإجتماع مختص بمنطقة ميزاب . و ندد المشاركون بنفس المناسبة بما وصفوه" بالفوضى العمرانية" الناجمة عن التوسع العمراني العشوائي للنسيج الحضري والبناءات الفوضوية التي تشوه المنظومة المعمارية لسهل وادي ميزاب وشددوا على أهمية إرساء إستراتيجية للتنمية المستدامة للمنطقة بمشاركة مختلف الفاعلين الإجتماعيين والسياسيين بما يسمح بإنقاذ الجواهر المعمارية لمنطقة وادي ميزاب التي توصف بأنها " ذاكرة جماعية في حالة اندثار" . وألح متدخلون في هذا اللقاء الوطني على ضرورة التركيز على التحسيس للمحافظة على التراث المعماري للمنطقة وهو أمر يظل بمثابة " معركة يومية ". هذا وقد تم خلال هذه المناسبة إلقاء عدة محاضرات من قبل جامعيين ومهندسين معماريين مدعمة بعروض مرئية حول إعادة ترميم الممتلكات الثقافية وتنفيذ مخطط حماية القطاع المحمي لمنطقة وادي ميزاب وامتيازات ترقية سهل وادي ميزاب إلى حظيرة ثقافية وحول الحظائر الثقافية التي تمثل التعايش بين الثقافة والطبيعة .

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

غرداية  الدعوة إلى حماية التراث المعماري لوادي ميزاب غرداية  الدعوة إلى حماية التراث المعماري لوادي ميزاب



GMT 09:45 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

العلماء يكشفون سرًا جديدًا في بناء الأهرامات

GMT 09:37 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

كاتبة هندية تؤكد أهمية تشجيع الأطفال على القراءة

GMT 09:32 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

تاريخ جامع التوبة في دمشق مدينة العلم والعلماء

GMT 09:19 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

الإفتاء المصرية تؤكد أن إنفاق المرأة فضل منها

GMT 14:48 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

رسالة حب وطمأنينة من شعوب العالم لمصر في كتاب

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

غرداية  الدعوة إلى حماية التراث المعماري لوادي ميزاب غرداية  الدعوة إلى حماية التراث المعماري لوادي ميزاب



خلال مشاركتها في عرض أزياء ديور لخريف وشتاء 2018

بيلا حديد تتألق في اللون الأسود وتخطف أنظار الحضور

باريس ـ مارينا منصف
ظهرت عارضة الأزياء الشهيرة بيلا حديد، والممثل روبرت باتينسون، بإطلالات أنيقة ومميزة خلال عرض أزياء ديور لخريف/شتاء 2018-2019 للرجال في العاصمة الفرنسية باريس، يوم السبت. وجذبت بيلا حديد البالغة من العمر 21 عاما، أنظار الحضور بإطلالتها المثيرة حيث ارتدت بدلة سوداء مكونة من سروال وسترة مفتوحة تكشف عن حمالة صدر من الدانتيل. وحافظت عارضة الأزياء على إطلالتها الأنثوية بشكل مميز عن طريق بعض الاكسسوارات من الأقراط المميزة ومنديل حول العنق باللون الأسود، إضافة إلى أنها صففت شعرها ليكون مرفوعا بشكل ذيل الحصان انيق، ما اضاف إلى اطلالتها مزيدا من التألق. وباعتبارها واحدة من أهم عارضات الأزياء هذه اللحظة، ليس من العجب أن نجدها تواكب اتجاهات منصات الموضة، لذلك اختارت واحدة من النظارات الشمسية السوداء الصغيرة التي ظهرت تصاميم مميزة على إطاراتها، مع المكياج البسيط والناعم ما اعطاها مظهرا طبيعيا ليبرز ملامحها الفاتنة. وأنها العودة إلى العمل لبيلا التي

GMT 09:19 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

ميلانيا ترامب تضفي على شخصيتها نظرة كلاسيكية بأزياءها
  مصر اليوم - ميلانيا ترامب تضفي على شخصيتها نظرة كلاسيكية بأزياءها

GMT 07:52 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

بالي تتمتع بكل مقومات السياحة والجذب لكل مرتاديها
  مصر اليوم - بالي تتمتع بكل مقومات السياحة والجذب لكل مرتاديها

GMT 07:36 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

جيم كلارك يخفض السعر المطلوب لعرض منزله للبيع
  مصر اليوم - جيم كلارك يخفض السعر المطلوب لعرض منزله للبيع

GMT 04:28 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

ماكرون يشدد أن لا يمكن الوصول للسوق المحددة
  مصر اليوم - ماكرون يشدد أن لا يمكن الوصول للسوق المحددة

GMT 07:17 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

رشا نبيل تكشف أنّ قلبها مليء بالحنين إلى ماسبيرو
  مصر اليوم - رشا نبيل تكشف أنّ قلبها مليء بالحنين إلى ماسبيرو

GMT 09:59 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

ابتعاد الأنظار عن أزياء ماكرون بسبب بدلته الكلاسيكية
  مصر اليوم - ابتعاد الأنظار عن أزياء ماكرون بسبب بدلته الكلاسيكية

GMT 09:22 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

قرية كومبورتا المنتجع الهادئ الأكثر أناقة في البرتغال
  مصر اليوم - قرية كومبورتا المنتجع الهادئ الأكثر أناقة في البرتغال

GMT 11:49 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

طفرة في التصميمات الداخلية لبيوت النسيج البريطانية
  مصر اليوم - طفرة في التصميمات الداخلية لبيوت النسيج البريطانية

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 23:53 2017 الإثنين ,03 تموز / يوليو

رولا يموت تنشر صورًا فاضحة جديدة على "فيسبوك"

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 08:04 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

"مرونة المهبل" تُسهّل ممارسة الجنس بشكل مثير

GMT 12:21 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

تفاصيل مؤلمة ترويها سيدة تعدى عليها شباب في الغربية

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 21:12 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

رجل يرى زوجته في أوضاع مخلة للأداب مع 4 رجال

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 17:39 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

سيدة قاهرية تطلب الخُلع من زوجها في ليلة الدخلة

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon