بنسالم حميش : غياب الحوار الفكري الإيجابي والمنتج يكرس مفهوم صدام الحضارات

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - بنسالم حميش : غياب الحوار الفكري الإيجابي والمنتج يكرس مفهوم صدام الحضارات

الدوحة - و م ع

أكد المفكر والأديب المغربي بنسالم حميش أن غياب الحوار الفكري الإيجابي والمنتج ، خاصة بين الغرب والعالم الإسلامي يكرس مفهوم صدام الحضارات، وذلك بالرغم من الحاجة الماسة لحوار مسؤول يقوم على التقارب والتفاهم لا على التبعية وفرض الرأي . وقال حميش في محاضرة حول موضوع ( أزمات تشتد ولا تنفرج ) ألقاها مساء أمس الخميس في إطار فعاليات معرض الدوحة الدولي الرابع والعشرين للكتاب، إن التراث الإسلامي " يحفزنا على الحوار ويسعفنا على قبول الآخر "، معتبرا أن المعوقات التي تحول دون انبعاث هذا الحوار ترتبط أولا بالقاموس اللغوي الفوضوي الذي يروجه بعض المفكرين الغربيين عبر وسائل الإعلام والذي يربط الإسلام بالإرهاب والكراهية والتطرف. واستحضر حميش في هذا الصدد حملات التشويه التي تجري في الغرب ضد الإسلام، وتستهدف بكل وضوح المقدسات الدينية الإسلامية، متسائلا عن دوافع هذا الهجوم المتعمد. وأكد في الوقت ذاته أن مثل هذه المواقف تعيق الحوار الناجح بين الإسلام والغرب.وسجل أنه في مقابل الموقف الجائر لما أسماه ب" لوبيات الإعلام الغربي" التي تعمل على قولبة الرأي العام في تعاملها مع المعتقدات الإسلامية ، هناك مقومات تحبل بها الحضارة الإسلامية أكثر من غيرها والتي تؤكد على شرعية الحوار .وأوضح أنه يستحيل التحاور مع الآلة الإعلامية في الغرب والتي يسيطر عليها مفكرون متطرفون من أمثال برنار لويس الذي يدعي أن "الكيان الصهيوني غير قابل للمس" ، والذين تعميهم قوتهم ولا يبحثون عن الحوار، إلا إذا كان المحاور يبعث لهم صورة تبدي قوتهم.وارتباطا بالموضوع ، اعتبر حميش أن " مفهوم التعدد الفكري إذا لم يحسن استغلاله فسيصبح تقددا " على حد قوله ، معتبرا أن "التنوع والانفتاح هي كلمات خراب، إذا لم تقرن بالتواصل ". وأضاف أن " تراجع ثقافتنا وتعليمنا أيضا من أهم معوقات تفعيل الحوار "، معبرا في هذا الصدد عن أسفه لكون " بعض الرموز العربية في الأدب أو الفكر تنتهج رؤية الغرب وتتبنى أفكاره ".ولم تخل محاضرة حميش من إثارة العديد من القضايا والإشكاليات المتعلقة بالعلاقة بين الشرق والغرب من قبيل "انحرافات العولمة، والحوار العربي - العربي، والحوار العربي الإسلامي "، مشيرا في هذا الصدد إلى الجدل الدائر حاليا حول إعادة النظر في بعض الهيئات التي نشأت لتعزيز الحوار، ومنها معهد العالم العربي بباريس . وفي معرض تعقيبه على ما جاء في هذه المحاضرة، شدد حمد عبد العزيز الكواري وزير الثقافة والفنون والتراث القطري، الذي كان من بين الحضور، على ضرورة " متابعة ما يكتب عنا كعرب في الغرب، حتى الإساءات لنرد عليها ونقدم لهم الحقيقة بدلا من الاعتماد على من يزورون تاريخنا وواقعنا "، مشيرا إلى أن هذه المسؤولية تقع على وزارات الثقافة العربية .

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بنسالم حميش  غياب الحوار الفكري الإيجابي والمنتج يكرس مفهوم صدام الحضارات بنسالم حميش  غياب الحوار الفكري الإيجابي والمنتج يكرس مفهوم صدام الحضارات



GMT 09:58 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

صدور أول عملة تحمل صور السيد المسيح في مصر

GMT 23:08 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

4 خطوات تحميك من مضايقات أمناء الشرطة

GMT 18:49 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

مظهر شاهين يكشف مفاجأة عن قائمة دعاة القنوات الفضائية

GMT 12:31 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

"أرض الفيروز" بالأمير طاز و"إنشاد دينى" في مسرح الجمهورية

GMT 12:27 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

عرض 60 من الرقائق الذهبية لتوت عنخ آمون بالمتحف المصري

GMT 11:50 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

ثقافة الوادي الجديد تنفذ برنامج براعم المستقبل

GMT 11:47 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

مصر تشارك في منتدى بطرسبرج الثقافى الدولي السادس في روسيا

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بنسالم حميش  غياب الحوار الفكري الإيجابي والمنتج يكرس مفهوم صدام الحضارات بنسالم حميش  غياب الحوار الفكري الإيجابي والمنتج يكرس مفهوم صدام الحضارات



النجمة الشهيرة تركت شعرها منسدلًا بطبيعته على ظهرها

إيفا لونغوريا تتألّق في فستان طويل مطرز بترتر لامع

نيو أورليانز ـ رولا عيسى
حضرت الممثلة الشهيرة إيفا لونغوريا وزوجها خوسيه باستون، حفلة زفاف نجمة التنس الأميركية سيرينا ويليامز، من خطيبها أحد مؤسسي موقع التواصل الاجتماعي "ريديت"، ألكسيس أوهانيان، أول أمس الخميس، في حفلة زفاف أقيمت في مدينة نيو أورليانز الأميركية، شهدها العديد من كبار النجوم والمشاهير، وجذبت لونغوريا البالغة من العمر 42 عاما، الأنظار لإطلالتها المميزة والجذابة، حيث ارتدت فستانا طويلا باللون الأزرق، والذي تم تطريزه بترتر لامع، وتم تزويده بقطعة من الستان الازرق متدلية من الظهر إلى الأرض، وأمسكت بيدها حقيبة صغيرة باللون الأسود. واختارت النجمة الشهيرة تصفيفة شعر بسيطة حيث تركت شعرها منسدلا بطبيعته على ظهرها، وأكملت لاعبة التنس الأميركية، والمصنفة الأولى عالميًا، إطلالتها بمكياج العيون الأزرق ولمسة من أحمر الشفاه النيوود، مع اكسسوارات فضية لامعة، وفي الوقت نفسه، جذبت إطلالة خوسيه، الذي تزوج إيفا في مايو/أيار الماضي، أنظار الحضور، حيث ارتدى بدلة رمادية من 3 قطع مع ربطة

GMT 05:50 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

رند النجار ترسم على الحقائب برسومات توحي بالإيجابية
  مصر اليوم - رند النجار ترسم على الحقائب برسومات توحي بالإيجابية

GMT 10:13 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

سيبتون بارك تعتبر من أفضل الأماكن الهادئة في لندن
  مصر اليوم - سيبتون بارك تعتبر من أفضل الأماكن الهادئة في لندن

GMT 10:51 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

طرح منزل مُصمم على شكل مثلث للبيع بمبلغ كبير
  مصر اليوم - طرح منزل مُصمم على شكل مثلث للبيع بمبلغ كبير

GMT 04:44 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

أنباء عن استعراض الصين عضلاتها في زيمبابوي
  مصر اليوم - أنباء عن استعراض الصين عضلاتها في زيمبابوي

GMT 06:51 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

شيرين الرماحي تكشف أنها وصلت إلى مرحلة النضوج إعلاميًا
  مصر اليوم - شيرين الرماحي تكشف أنها وصلت إلى مرحلة النضوج إعلاميًا

GMT 07:18 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع مجوهرات لوي فيتون الراقية تأخذ عامًا كاملا للصنع
  مصر اليوم - قطع مجوهرات لوي فيتون الراقية تأخذ عامًا كاملا للصنع

GMT 07:42 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

طريق سان فرانسيسكو - سان دييغو رحلة لن تنساها
  مصر اليوم - طريق سان فرانسيسكو - سان دييغو رحلة لن تنساها

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:09 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

سمية الخشاب تخرج عن صمتها وترد علي منتقدي زواجها

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 09:42 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الحريري السبت في باريس والرياض تؤكد انه حر في مغادرتها

GMT 10:47 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

ممرضة في بني سويف تقتل زوجها بعد رغبته في الزواج من أخرى

GMT 21:22 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

حالة من الغضب تسيطر على مواقع التواصل بسبب فيديو مثير

GMT 12:14 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

روسيا تؤكد التزامها بتوريد منظومة "إس 300" إلى مصر

GMT 07:33 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

سبب بكاء بعض النساء أثناء ممارسة العلاقة الحميمة

GMT 09:09 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

​35 سيارة إسعاف وإطفاء لتأمين أكبر تجربة طوارئ في مطار القاهرة

GMT 00:37 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

سما المصري تفتح النار على شيرين عبدالوهاب

GMT 02:20 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

هكذا رد الفنانون على شيرين بعد تصريح "البلهارسيا"

GMT 13:11 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

ترحيل مصريين من الكويت بسبب "البصل"

GMT 13:38 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

3 قرارات يخشى الشعب المصري اعتمادها الخميس

GMT 14:32 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

بيان ناري من سامي عنان بشأن ملف سد النهضة

GMT 13:51 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

شاب يستيقظ من النوم فيجد أمه بين أحضان محاميها في غرفة نومها
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon