فرقة "تهليلة" تعيد الأَلَقَ للأناشيد الصوفية في أوبرا دمشق

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - فرقة تهليلة تعيد الأَلَقَ للأناشيد الصوفية في أوبرا دمشق

دمشق - غيث حمّور

تناغم الغناء الصوفي والأندلسي مع الأناشيد الدينية وتواشج مع الموسيقى الآلية ورقص المولوية ضمن الحفل الذي قدمته فرقة "تهليلة" للإنشاد والتعابير على خشبة مسرح الدراما في دار الأوبرا السورية. وفاجأت فرقة "تهليلة" جمهورها بصوت المنشد السوري فواز الخوجه، الذي غنى بصوته مجموعة من الموشحات منها: يا أجمل الأنبياء.. يا إمام الرسل.. جادك الغيث.. الصلاة على المظلل بالغمام.. أيها الساقي.. مقدمًا خصوصيته اللافتة في تقديم هذا النمط الموسيقي، إضافة إلى إبداعه في غناء يا غصن نقا.. يمر عجبًا.. يا ذا القوام.. يا بهجت الروح وغيرها، ما جعل المستمعين متهيبين أمام قدرات هذا الصوت، الذي نقلهم إلى مناخات صوفية ومساحات طربية خاصة.‏‏ وشهد مسرح الدراما لوحات جمالية للدراويش وفق طريقة المولوية الرفاعية الشاذلية، التي حققت حالة من الذوبان الصوفي بين المغني والراقصين والجمهور، لا سيما أن الغناء الصوفي يعتبر من طرق معرفة الخالق، والذوبان في الوجود عبر تسليم الكائن بعرفانية خالقه عليه، وسعة جلالته اللامتناهية في الزمان والمكان.‏‏ ولم يكن ذلك ليتحقق لولا الأداء الراقي للفرقة الموسيقية بقيادة نزيه أسعد، حيث انسجمت الآلات فيما بينهما لتعزز الحالة الوجدانية لدى المغني وراقصي الدراويش على حد سواء، وذلك من خلال التأكيد على العلاقة بين جوقة الكمانات والآلات الإيقاعية، إضافة إلى التماهي مع بقية آلات التخت الشرقي، بما يؤدي إلى الارتقاء باللحن نحو تطريبية مميزة.‏‏ وجاء على "بروشور" الحفل أن البوح الصوفي فيض من رب الأرض والسماء على أوليائه، إذ تجلى على قلوبهم بصفاته وأسمائه، فأسفر لهم الحقائق بجميل آلائه ونعمه، وفيوض أنواره وأسراره.. والشعر الروحي در نضير يعطي للحياة رمزًا، ومن الرقائق كنزًا، ومن المواجيد رياضًا وحدائق غناء، ومن العبارات غدرانا متدفقة، ومن الإشارات أساليب مشرقة، ومن الحِكَم ثمارًا وأزهارًا.‏‏ وبيّن توصيف الحفل على "البروشور" أننا نعيش الحب الصوفي بتصوره أكثر من واقعه، لأن الحب في الحقيقة هو وليد التصورات المجنحة، وهو بفضل هذه الأحلام يستمر ويحيا، ولكل قلب أسراره، ولذا لا ينضب معينه، ننهل منه باستمرار احتفاء بموكب الحياة الزاخر المتدفق بالعطاء الفياض بالألوان، والحافل بشتى الأحاسيس الإيجابية والنجوى الهامسة والحوافز الخفية نحو ثالوث الحقّ والخير والجمال.‏‏ يذكر أن فرقة "تهليلة" تأسست العام 2007، وهي إحدى فرق مؤسسة "تهليلة" للإنتاج الصوفي والأندلسي، تُعنَى بفن الموشح والإنشاد الديني، وتهتم بنشر التراث العربي الإسلامي الأصيل، وتعريف العالم بالثقافة الإسلامية المعتدلة. وقدمت الفرقة من خلال أعمالها الكثير من الأصوات الغنائية الواعدة، وشاركت في الكثير من المهرجانات والفعاليات الثقافية والدينية، منها احتفالية عيد المولد النبوي الشريف كل عام، مهرجان دمشق الأول للموسيقى الروحية والدينية، احتفالية رباعية أفلا، مشروع تفكير للفنان بديع جحجاح، كما مثلت سورية في الكثير من الاحتفاليات والمهرجانات العربية والدولية.‏‏

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فرقة تهليلة تعيد الأَلَقَ للأناشيد الصوفية في أوبرا دمشق فرقة تهليلة تعيد الأَلَقَ للأناشيد الصوفية في أوبرا دمشق



GMT 09:32 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

تاريخ جامع التوبة في دمشق مدينة العلم والعلماء

GMT 09:19 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

الإفتاء المصرية تؤكد أن إنفاق المرأة فضل منها

GMT 14:48 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

رسالة حب وطمأنينة من شعوب العالم لمصر في كتاب

GMT 13:28 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

ثقافة الإسكندرية تحتفل بمرور مائة عام على مولد ناصر 56

GMT 10:32 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

الإفتاء تؤكد حق الزوج منع زوجته النزول إلى العمل

GMT 00:16 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

محمد محسن يهنئ إيناس عبد الدايم بتوليها وزارة الثقافة

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فرقة تهليلة تعيد الأَلَقَ للأناشيد الصوفية في أوبرا دمشق فرقة تهليلة تعيد الأَلَقَ للأناشيد الصوفية في أوبرا دمشق



بفستان من الدانتيل الأسود كشف جسدها

هالي بيري بإطلالة جريئة خلال حفل NAACP Image

واشنطن - عادل سلامة
ظهرت النجمة هالي بيري، الحائزة على جائزة "الأوسكار"، بإطلالة مثيرة وجريئة أثارت  ضجة كبيرة فى حفل "NAACP Image Awards"، في دورته الـ49، في باسادينا بولاية كاليفورنيا يوم الاثنين، وهو حفل سنوي تقدمه الجمعية الوطنية الأميركية، لتكريم الأشخاص من أعراق وأصول مختلفة لإنجازاتهم في السينما والتلفزيون والموسيقى والأدب وذلك وفقاً لما نشرته صحيفة "الديلي ميل" البريطانية. ارتدت نجمة هوليوود البالغة من العمر 51 عاماً، فستاناً من الدانتيل الأسود والأحمر الشفاف والذي كشف عن أجزاء من جسدها لتتباهي بيري بخصرها النحيل وساقيها الممشوقتان.  وأضفى على جمالها خمرى اللون، تسريحة شعرها المرفوع على شكل كعكة، مما يبزر من حيويتها المشرقة، واختارت زوجا من الأقراط السوادء، كما انتعلت زوجا من الأحذية بنفس اللون ذات الكعب العالي، حيث أنها جذبت الأنظار والأضواء، من خلال ابتسامتها الساحرة، وفستانها المثير. وأضافت لمسة من ظلال العيون السوداء والماسكارا وبعضا من أحمر الشفاة الوردي اللامع لإكمال اطلالتها.

GMT 05:51 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

"فيرساتشي" و"برادا" تعودان إلى الأصل في 2018
  مصر اليوم - فيرساتشي وبرادا تعودان إلى الأصل في 2018

GMT 09:05 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

تماثيل حيوانات اللاما تتصدر أسواق الهدايا في بوليفيا
  مصر اليوم - تماثيل حيوانات اللاما تتصدر أسواق الهدايا في بوليفيا

GMT 07:54 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

محاولات لتجديد مبنى كليكهيتون غرب يوركشاير
  مصر اليوم - محاولات لتجديد مبنى كليكهيتون غرب يوركشاير

GMT 09:10 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

بريطانيا أمامها فرصة للعودة للاتحاد الأوروبي
  مصر اليوم - بريطانيا أمامها فرصة للعودة للاتحاد الأوروبي

GMT 03:44 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

إغلاق صحيفة الأطفال الوحيدة في أستراليا Crinkling News
  مصر اليوم - إغلاق صحيفة الأطفال الوحيدة في أستراليا Crinkling News

GMT 10:44 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

أليساندرو سارتوري يأخذ دار "زينيا" إلى القرن الـ21
  مصر اليوم - أليساندرو سارتوري يأخذ دار زينيا إلى القرن الـ21

GMT 08:01 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

أجمل الأماكن للتمتع بلون أزرق يصفي الروح
  مصر اليوم - أجمل الأماكن للتمتع بلون أزرق يصفي الروح

GMT 09:19 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

الثريات الفخمة تزين معظم بيوت لندن الفارهة
  مصر اليوم - الثريات الفخمة تزين معظم بيوت لندن الفارهة

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 23:53 2017 الإثنين ,03 تموز / يوليو

رولا يموت تنشر صورًا فاضحة جديدة على "فيسبوك"

GMT 08:04 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

"مرونة المهبل" تُسهّل ممارسة الجنس بشكل مثير

GMT 12:21 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

تفاصيل مؤلمة ترويها سيدة تعدى عليها شباب في الغربية

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 17:39 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

سيدة قاهرية تطلب الخُلع من زوجها في ليلة الدخلة

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 21:12 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

رجل يرى زوجته في أوضاع مخلة للأداب مع 4 رجال
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon