قوات إنفاذ القانون بالجيش الثالث الميدانى تواصل جهودها وتدمر عدد (2) عربة دفع رباعى و(8) دراجة نارية ومخزن للوقود والقبض على عدد (2) فرد مشتبه فى دعمهما للعناصر المتطرفة العثور على ثمانية قتلى و28 جريحًا في مقطورة شاحنة في تكساس بالولايات المتحدة الجامعة العربية تعتبر القدس "خطا أحمر" وتتهم اسرائيل باللعب بالنار قوات الاحتلال تعتقل 5 شبان فلسطينيين بتهمة رشق الحجارة وإشعال إطارات مطاطية في بلدة كفر كنا بالداخل الفلسطيني المحتلة الاحتلال يغلق باب المغاربة بعد اقتحام 122 مستوطنًا للمسجد الأقصى المبارك، صباح الأحد وزير جيش الاحتلال أفيغدور ليبرمان يطالب الرئيس محمود عباس بإدانة عملية حلميش التي نفذها الأسير الجريح عمر العبدوزير جيش الاحتلال أفيغدور ليبرمان يطالب الرئيس محمود عباس بإدانة عملية حلميش التي نفذها الأسير الجريح عمر العبد مدفعية الجيش اللبناني تستهدف مجموعة من المسلحين في التلال خلال محاولتها التسلل إلى عرسال غارات لطائرات الجيش السوري على مناطق في الغوطة الشرقية تخرق اتفاق وقف إطلاق النار في المنطقة الاحتلال يعتقل النائب بالمجلس التشريعي عمر عبدالرازق من مدينة سلفيت، فجر الأحد تنظيم "سرايا أهل الشام" يعلن وقف إطلاق النار في منطقة القلمون الغربي وجرود عرسال تمهيدا لبدأ المفاوضات مع الجيش السوري و حزب الله من أجل الخروج بأتجاه الشمال السوري
أخبار عاجلة

فن الكاريكاتير يتراجع في أوروبا ويزدهر في مصر

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - فن الكاريكاتير يتراجع في أوروبا ويزدهر في مصر

برلين - مصر اليوم

في الوقت الذي شهدت الجرائد اليومية تراجعا ملحوظا في أوروبا، ومعها تقلصت الأعمدة المخصصة لفن الكاريكاتير، تشهد مصر ازدهارا لهذا الفن، فيما يتألق جيل جديد من الرسامين الذين استفادوا من أفكار الثورة وأجواءها. على سرير متنقل، وضعت العملة الأوروبية يورو، وهي محاطة بمجموعة من الأطباء والممرضين الذين يسعون إلى إنقاذها. إنها صورة كاريكاتورية للفنان الألماني غيرهارد ميستير، التي حاز بفضلها على جائزة أفضل لوحة كاريكاتير لعام 2012. وعلى هامش تسليم الجوائز، صرح أولريش أوب دي هيب الذي جمع أكبر مخزون فني لرسم الكاريكاتير في متحف التاريخ في بون بالقول: "إن الفن الكاريكاتوري هو تعقيب مستمر عن الأحداث، فعبره تتم صياغة المواقف وتحليل الأوضاع". أما غيرهارد ميستير فاعتبر الجائزة دعما لمواصلة عمله الفني، خاصة أمام تدهور الأوضاع الاقتصادية والتي انعكست أيضا على الصحافة المطبوعة، حيث تقلصت المساحات المخصصة لرسم الكاريكاتير. أما على شبكة الانترنت، فلا يوجد أي نموذج منصف لهذا الفن، كما يوضح راينر هاخفيلد الحائز على عدد من الجوائز في فن الكاريكاتير، مشيرا إلى أنه من النادر إيجاد رسومات كاريكاتورية على مواقع الصحف الالكترونية، وإن وجدت فتكون عادة على الهامش. فضلا عن ذلك، هناك غياب لفنانين شباب في عالم الكاريكاتير، لكون هؤلاء يفضلون العمل في مجال الإشهار والدعاية. الأمر الذي دفع راينر هاخفيلد إلى القول "إن أعمدة الرسم الكاريكاتير السياسي على صفحات الجرائد اليومية بدأت تدنو من الانقراض. ناهيك عن أن هذا الفن لم يحظ يوما ما في ألمانيا بذات القدر من الاهتمام كما هو الأمر في باقي الدول الأوروبية". وبالفعل، فإن تاريخ الكاريكاتير في ألمانيا حديث جدا. فإنه لم يدخل البلاد إلا على يد البريطانيين عقب الحرب العالمية الثانية. في ما للكاريكاتير في انكلترا وفرنسا أهمية كبيرة وباعا طويلا. إرث ثقافي أوروبي حين شارك في لجنة التحكيم في مسابقة أفضل كاريكاتير لصحفيي دول العالم الثالث، التي أقيمت على هامش تظاهرة حملت عنوان "خمسون عاما على توحيد إفريقيا"، اكتشف راينر هاخفيلد أن الصحافة المطبوعة تحظى بأهمية كبيرة جدا في الدول الأفريقية مقارنة بألمانيا. أيضا زميلته أنيته هورنونغ بيكارت أكدت التأثير القوي للكاريكاتير على الأحداث السياسية في دول ككينيا وتنزانيا وجنوب إفريقيا. بيد أن فنان الكاريكاتير في إفريقيا لا يتمتع بحيز كبير من الحرية، كما هو الشأن في الدول الأوروبية. والأول بحاجة ماسة إلى دعم المؤسسة الصحفية التي يعمل فيها لممارسة عمله. أما القضايا التي تعد من المحرمات، كالدين والجنس وغيرها، فيفضل في بعض الدول عدم الغوض فيها أصلا. وتعتقد أنيته هورنونغ بيكارت أن لوحات الكاريكاتير السياسي تحظى بأهمية أكبر في الصحافة الناطقة بالانكليزية في الدول الإفريقية. لكن هذا لا يعني أن فن الكاريكاتير تمّ استيراده من أوروبا، بل بالعكس. الفنان المصري محمد عبلة، قام كأول شخص في العالم العربي بافتتاح متحف للكاريكاتير. وهو يشير إلى أن فن الكاريكاتير ظهر في مصر منذ عهد الفراعنة؛ مؤكدا أنه وسيلة يستطيع الناس عبرها فهم ما يحدث، بطريقة أفضل من القراءة والكتابة".  وشهدت مصر نموا في عدد رسامي الكاريكاتير من رجال ونساء، حسب عبلة. والسبب يعود إلى الثورة وأفكارها. وقد مكنت التغيرات التي يشهدها المناخ السياسي في البلاد، الرسامين من التعبير بشكل أكبر عن مواقفهم. فحرية الرأي والتعبير هي أهم مقومات رسم الكاريكاتير، حسب الخبير الألماني أوب دي هيب. وكلما قلّت حرية التعبير، كلّما اشتدت معاناة رسام الكاريكاتير الذي يدخل في مواجهات مع الأنظمة الحاكمة، قد تؤدي إلى محاكمته وإلقاء تهم باطلة عليه. في الصين مثلا، رسام الكاريكاتير معرض لأقصى العقوبات، أما في سوريا فقد كان مصير الرسام علي فرزات التعذيب وقطع الأصابع. وهذا يظهر أن المعارضة السياسية والاجتماعية بحاجة ماسة إلى فناني الكاريكاتير. خدمة DW

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - فن الكاريكاتير يتراجع في أوروبا ويزدهر في مصر   مصر اليوم - فن الكاريكاتير يتراجع في أوروبا ويزدهر في مصر



  مصر اليوم -

رفقة زوجها خوسيه أنطونيو باستون في إسبانيا

إيفا لونغوريا أنيقة خلال حفل "Global Gift Gala"

مدريد - لينا العاصي
انتقلت إيفا لونغوريا بشكل سلس من لباس البحر الذي ارتدته على الشاطئ وهي تتمتع بأيام قليلة مبهجة في أشعة الشمس الإسبانية مع زوجها خوسيه أنطونيو باستون، إلى ملابس السهرة النسائية، عندما وصلت في إطلالة غاية في الأناقة لحفلة "Global Gift Gala"، مساء الجمعة في المطعم الراقي "STK Ibiza". وكانت الممثلة البالغة من العمر 42 عامًا، محط أنظار الجميع عندما ظهرت على السجادة الحمراء، حيث بدت بكامل أناقتها مرتدية فستانًا قصيرًا مطرزًا من اللون الأبيض، والذي أظهر قوامها المبهر، ومع الفستان  بالأكمام الطويلة، ارتدت ايفا لونغوريا زوجًا من الصنادل "سترابي" ذو كعب أضاف إلى طولها بعض السنتيمترات بشكل أنيق وجذاب. وعلى الرغم من تباهيها بملامح وجهها الطبيعي الجميل، وضعت نجمة المسلسل التلفزيوني الشهير "Desperate Housewives" بريقًا مثيرًا من الماكياج، حيث أبرزت جمالها الطبيعي مع ظل سموكي للعين، والقليل من أحمر الخدود وأحمر الشفاه الوردي.  وحافظت إيفا على إكسسواراتها بالحد

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - فن الكاريكاتير يتراجع في أوروبا ويزدهر في مصر   مصر اليوم - فن الكاريكاتير يتراجع في أوروبا ويزدهر في مصر



F
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon