مبدعو "أمير الشعراء" يقدمون أجمل المعاني للوصول إلى "شاطئ الراحة"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مبدعو أمير الشعراء يقدمون أجمل المعاني للوصول إلى شاطئ الراحة

أبوظبي ـ مصر اليوم

تواصلت المنافسات بين المبدعين والمبدعات المشاركين في البرنامج الثقافي “أمير الشعراء” الذي بثت قناة أبوظبي الإمارات، الحلقة الثانية منه مساء الاربعاء. و”أمير الشعراء” ومنذ الإعلان عنه، جمع عدداً غفيراً من المبدعين حوله، فصاغوا أسئلة كبيرة، وتباعاً بدأت تأتي الردود على الأثر الذي بدأ يتركه البرنامج، وخلال أعوام أربعة أصبح هناك من تراكم الآراء ما يضع الشعر في مرحلة تسويق جديدة، في زمن بات فيه الشعر العربي الفصيح، والكلاسيكي منه تحديداً، مغلقاً على دائرة ليست كبيرة من مبدعيه ومتذوقيه، ففي ظل ولادة أشكال أخرى من الشعر التي – ربما – كانت الأسهل نظماً ومعنى، ما عاد الشعر القديم حاضراً كما كان في العصور التي خلت. الشعر العمودي صحيح أن اللغة المقعّرة ليست موجودة فيما يقدمه المبدعون اليوم في برنامج “أمير الشعراء”، لكنه في جميع الأحوال أعاد للشعر العمودي حضوره على المستوى الشعبي، سيما أن ملايين المشاهدين يتابعون البرنامج للاستمتاع بما يجود به المتسابقون والمتسابقات، ولتشجيع الأفضل موهبة، وربما الأقرب مكانة، وفي جميع الأحوال، فإن الشعر هو المنتصر، إذ إن حضوره يصبح أكثر بهاء، وأكثر نضجاً، ذلك أن المتقدمين والمتقدمات إلى المنافسة يبذلون أفضل ما في معاجمهم اللغوية، وأجمل ما في جعبهم من معانٍ كي يحوزوا إعجاب لجنة التحكيم التي عُرف عنها في الدورات الأربع السابقة جديتها في نقد ما يُقدم، وقسوتها أحياناً. لجنة التحكيم الدكتور علي بن تميم، الدكتور عبدالملك مرتاض، والدكتور صلاح فضل، هم الثلاثي الذي اعتاد جمهور البرنامج على حضوره منذ انطلاق البرنامج، ولكل واحد مدرسة نقدية، وأسلوب نقد، مرات تجتمع آراء الثلاثي على جودة الشعر، ومرات يختلفون فيما بينهم. هذا ما كان في حلقة ليلة أمس التي بُثت في تمام الساعة العاشرة، حيث استقبلت لجنة التحكيم عشرات المتسابقين والمتسابقات الذين جاؤوا من كل مكان ناطق بالضاد، ساعين إلى الفوز بفرصة التأهل للمرحلة النهائية التي تبدأ الشهر القادم، حيث يكون بث الحلقات على الهواء مباشرة. كاميرا البرنامج جالت في مسرح شاطئ الراحة، وتوقفت عند البعض الذين عرّفوا عن أسمائهم، وعن تجاربهم الشعرية، وآمالهم بالتأهل إلى المرحلة اللاحقة. أحدهم – وهو تونسي – قال: (هرمنا من أجل هذه اللحظة التاريخية الشعرية)، مفتتحاً آراء المشتركين والمشتركات بمسابقة “أمير الشعراء”، مضيفاً سواه: (الجميع سعيد، وبانتظار بدء المنافسة)، وقال ثالث: (المشاركة تبدأ من فرد المساحة الصوتية، والتجلي)، فالكل يريد دخول مسرح شاطئ الراحة، والكل يريد أن يكون شعره الأفضل كي يحظى بفرصة الظهور في حلقات البث المباشر، وتجاوزها بنجاح للوصول إلى مرحلة الارتجال. آراء اللجنة وبين الإجازة بالإجماع والرفض بالإجماع، تراوحت آراء اللجنة، فقد أجاز أعضاؤها بعض النصوص لتدفق العبارات فيها بسلاسة وجمالية وقوة، ولوجود الحس الصوفي العالي، بالإضافة إلى توافر العذوبة والوجد الشفيف المحمل بالدلالات التي تتغلب على اللغة التقليدية، وكذلك الشعرية الكاملة. كما أشادت اللجنة بمبدعي ومبدعات تلك النصوص لأسباب عدة، منها: توافر الفكر الشعري، الخبرة والقدرة على الصياغة، سواء كانت جزلة؛ قوية؛ سلسلة؛ عفوية، النبرة الدافئة الحنون، امتلاك الحس الشعري، البحث عن المسكوت عنه، الجرأة في الطرح، الإلقاء الجميل والمتفاعل مع النص، القدرة الحقيقية، الصور الجميلة. ومع أن اللجنة قررت تخفيف التوتر عن المشاركين والمشاركات، إلا أنها لم تكن راضية عن كل ما قُدّم، حيث وصفت بعض النصوص، سواء كانت عمودية أم حداثية بالعبثية الكاملة في استخدام اللغة، كما تحدثت عن ضرورة تحول متسابق معين إلى الشعر العمودي. في الشق الرومانسي من الشعر، واجه المتسابقون انتقادات عكس المراد والمأمول، فثمة تناقض في نصوصهم، أو فهم مجزأ للرومانسية، أو أن لغتهم التصويرية جاءت ضعيفة، أو أن الرومانسية حادة ولا معنى لها. فيما فقدت بعض النصوص الحس الشعري، كما فقد بعضها الآخر الثراء المعجمي، وعابت اللجنة كذلك على نصوص مشتركين في الإيقاع وفي النظم، مع غياب المجازات، بالإضافة إلى عدم مواكبة الحاضر. آمال ورغبات لم يخفِ الجميع آمالهم بالتأهل إلى مراحل متقدمة من “أمير الشعراء”، مع أن الحلم بالتتويج لم يكن يراودهم جميعاً، إذ اعتبر أحدهم أن وقوفه أمام لجنة التحكيم - حتى وإن لم يتأهل - كافٍ له، معتبراً أن تتويجه يتحقق بمجرد وصوله إلى مرحلة الــ200، فيما امتلك سواه الأمل والثقة، متأكداً من أن الحلم بالوصول إلى مرحلة الارتجال غير بعيد، حيث سيقدم فيها إبداعاً جديداً، ومن ثم الوصول إلى لقب الأمير الذي يداعب مخيلته من خلال البرنامج الذي أعاد العافية للشعر العربي، والمؤثر إيجاباً وكثيراً في مسيرة ذلك الشعر، طارداً التوتر عنه في ظل توافر الجو الملائم والودي، وتلقي الدعم من لجنة التحكيم، حتى وإن كانت التجربة غير موفقة على الإطلاق، كما كانت الحال مع شاعر سعودي سبق أن شارك في “شاعر المليون”، حيث جاءت لغة ذلك الشاعر ضعيفة، ولم يكن في نصه شيء من الشعر كما قالت اللجنة، وقد برر ذلك بأنه يخوض غمار تجربة كتابة القصيدة الفصحى للمرة الأولى. وكانت هذه حال خالد الشكيلي الإماراتي الذي حاول السير على خطى عبدالكريم معتوق أمير شعراء النسخة الأولى من البرنامج. وفي المقابل، استطاع عبدالله موسى بينا حامل جنسية بوركينا فاسو، أن يقدم نصاً جريئاً وجيداً من وجهة نظر اللجنة، نقله إلى مرحلة متقدمة من المسابقة.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مبدعو أمير الشعراء يقدمون أجمل المعاني للوصول إلى شاطئ الراحة   مصر اليوم - مبدعو أمير الشعراء يقدمون أجمل المعاني للوصول إلى شاطئ الراحة



  مصر اليوم -

خلال مشاركتها في حفلة ماكسيم هوت 100

بلاك شاينا تتألق في فستان أسود شفاف

واشنطن ـ رولا عيسى
ظهرت بلاك شاينا في حفلة ماكسيم هوت 100 لعام 2017، بعد ساعات قليلة من تعرضها لحادث بالسيارة من قبل سائق سكران، بسبب تصادم سيارته مع ظهر سيارتها، ماركة رولز رويس. وبدت الفتاة البالغة من العمر 29 عامًا، بمعنويات عالية كما رصدتها الكاميرات في إطلالة شفافة لم تبق سوى القليل للخيال في حفلة محتشدة بنجوم هوليوود. وأطلت النجمة في فستان من الدانتيل الشفاف، ليبرز ملامح جسدها على شكل الساعة الرملية. في حين أن أكمام الفستان قد امتدت لمعصميها، إلا أن الفستان يصل فقط عند ركبتيها مع لمسة من الشراشيب التي تدغدغ سيقانها. وارتدت شاينا بذلة داخلية سوداء تحت الفستان الذي أبرز أردافها و مؤخرتها الكبيرة الوافرة. وربطت على خصرها الصغير حزام جلدي أسود بسيط تطابق مع ملابسها تماماً. وكما ارتدت الكعب العالي من الدانتيل لإطلالة أنثوية حقيقية، في حين أكملت تلك الإطلالة بقلادة لامعة كنوع من الاكسسوار.  وصبغت بلاك

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مبدعو أمير الشعراء يقدمون أجمل المعاني للوصول إلى شاطئ الراحة   مصر اليوم - مبدعو أمير الشعراء يقدمون أجمل المعاني للوصول إلى شاطئ الراحة



F

GMT 03:19 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أسماء المهدي تعتمد على التميز في مجموعة عيد الفطر
  مصر اليوم - أسماء المهدي تعتمد على التميز في مجموعة عيد الفطر

GMT 04:24 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أفضل 19 وجهة سياحية غير معروفة في أوروبا
  مصر اليوم - أفضل 19 وجهة سياحية غير معروفة في أوروبا

GMT 04:21 2017 الأحد ,25 حزيران / يونيو

صحافي يتبرع بجائزة مالية إلى أطفال قرية أردنية
  مصر اليوم - صحافي يتبرع بجائزة مالية إلى أطفال قرية أردنية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 08:01 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

منزل عجيب في أستراليا لا تراه إلا في اليابان

GMT 03:33 2017 الأحد ,25 حزيران / يونيو

ممارسة الرياضة تحمي الإصابة بمرض الزهايمر

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon