مبدعو "أمير الشعراء" يقدمون أجمل المعاني للوصول إلى "شاطئ الراحة"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مبدعو أمير الشعراء يقدمون أجمل المعاني للوصول إلى شاطئ الراحة

أبوظبي ـ مصر اليوم

تواصلت المنافسات بين المبدعين والمبدعات المشاركين في البرنامج الثقافي “أمير الشعراء” الذي بثت قناة أبوظبي الإمارات، الحلقة الثانية منه مساء الاربعاء. و”أمير الشعراء” ومنذ الإعلان عنه، جمع عدداً غفيراً من المبدعين حوله، فصاغوا أسئلة كبيرة، وتباعاً بدأت تأتي الردود على الأثر الذي بدأ يتركه البرنامج، وخلال أعوام أربعة أصبح هناك من تراكم الآراء ما يضع الشعر في مرحلة تسويق جديدة، في زمن بات فيه الشعر العربي الفصيح، والكلاسيكي منه تحديداً، مغلقاً على دائرة ليست كبيرة من مبدعيه ومتذوقيه، ففي ظل ولادة أشكال أخرى من الشعر التي – ربما – كانت الأسهل نظماً ومعنى، ما عاد الشعر القديم حاضراً كما كان في العصور التي خلت. الشعر العمودي صحيح أن اللغة المقعّرة ليست موجودة فيما يقدمه المبدعون اليوم في برنامج “أمير الشعراء”، لكنه في جميع الأحوال أعاد للشعر العمودي حضوره على المستوى الشعبي، سيما أن ملايين المشاهدين يتابعون البرنامج للاستمتاع بما يجود به المتسابقون والمتسابقات، ولتشجيع الأفضل موهبة، وربما الأقرب مكانة، وفي جميع الأحوال، فإن الشعر هو المنتصر، إذ إن حضوره يصبح أكثر بهاء، وأكثر نضجاً، ذلك أن المتقدمين والمتقدمات إلى المنافسة يبذلون أفضل ما في معاجمهم اللغوية، وأجمل ما في جعبهم من معانٍ كي يحوزوا إعجاب لجنة التحكيم التي عُرف عنها في الدورات الأربع السابقة جديتها في نقد ما يُقدم، وقسوتها أحياناً. لجنة التحكيم الدكتور علي بن تميم، الدكتور عبدالملك مرتاض، والدكتور صلاح فضل، هم الثلاثي الذي اعتاد جمهور البرنامج على حضوره منذ انطلاق البرنامج، ولكل واحد مدرسة نقدية، وأسلوب نقد، مرات تجتمع آراء الثلاثي على جودة الشعر، ومرات يختلفون فيما بينهم. هذا ما كان في حلقة ليلة أمس التي بُثت في تمام الساعة العاشرة، حيث استقبلت لجنة التحكيم عشرات المتسابقين والمتسابقات الذين جاؤوا من كل مكان ناطق بالضاد، ساعين إلى الفوز بفرصة التأهل للمرحلة النهائية التي تبدأ الشهر القادم، حيث يكون بث الحلقات على الهواء مباشرة. كاميرا البرنامج جالت في مسرح شاطئ الراحة، وتوقفت عند البعض الذين عرّفوا عن أسمائهم، وعن تجاربهم الشعرية، وآمالهم بالتأهل إلى المرحلة اللاحقة. أحدهم – وهو تونسي – قال: (هرمنا من أجل هذه اللحظة التاريخية الشعرية)، مفتتحاً آراء المشتركين والمشتركات بمسابقة “أمير الشعراء”، مضيفاً سواه: (الجميع سعيد، وبانتظار بدء المنافسة)، وقال ثالث: (المشاركة تبدأ من فرد المساحة الصوتية، والتجلي)، فالكل يريد دخول مسرح شاطئ الراحة، والكل يريد أن يكون شعره الأفضل كي يحظى بفرصة الظهور في حلقات البث المباشر، وتجاوزها بنجاح للوصول إلى مرحلة الارتجال. آراء اللجنة وبين الإجازة بالإجماع والرفض بالإجماع، تراوحت آراء اللجنة، فقد أجاز أعضاؤها بعض النصوص لتدفق العبارات فيها بسلاسة وجمالية وقوة، ولوجود الحس الصوفي العالي، بالإضافة إلى توافر العذوبة والوجد الشفيف المحمل بالدلالات التي تتغلب على اللغة التقليدية، وكذلك الشعرية الكاملة. كما أشادت اللجنة بمبدعي ومبدعات تلك النصوص لأسباب عدة، منها: توافر الفكر الشعري، الخبرة والقدرة على الصياغة، سواء كانت جزلة؛ قوية؛ سلسلة؛ عفوية، النبرة الدافئة الحنون، امتلاك الحس الشعري، البحث عن المسكوت عنه، الجرأة في الطرح، الإلقاء الجميل والمتفاعل مع النص، القدرة الحقيقية، الصور الجميلة. ومع أن اللجنة قررت تخفيف التوتر عن المشاركين والمشاركات، إلا أنها لم تكن راضية عن كل ما قُدّم، حيث وصفت بعض النصوص، سواء كانت عمودية أم حداثية بالعبثية الكاملة في استخدام اللغة، كما تحدثت عن ضرورة تحول متسابق معين إلى الشعر العمودي. في الشق الرومانسي من الشعر، واجه المتسابقون انتقادات عكس المراد والمأمول، فثمة تناقض في نصوصهم، أو فهم مجزأ للرومانسية، أو أن لغتهم التصويرية جاءت ضعيفة، أو أن الرومانسية حادة ولا معنى لها. فيما فقدت بعض النصوص الحس الشعري، كما فقد بعضها الآخر الثراء المعجمي، وعابت اللجنة كذلك على نصوص مشتركين في الإيقاع وفي النظم، مع غياب المجازات، بالإضافة إلى عدم مواكبة الحاضر. آمال ورغبات لم يخفِ الجميع آمالهم بالتأهل إلى مراحل متقدمة من “أمير الشعراء”، مع أن الحلم بالتتويج لم يكن يراودهم جميعاً، إذ اعتبر أحدهم أن وقوفه أمام لجنة التحكيم - حتى وإن لم يتأهل - كافٍ له، معتبراً أن تتويجه يتحقق بمجرد وصوله إلى مرحلة الــ200، فيما امتلك سواه الأمل والثقة، متأكداً من أن الحلم بالوصول إلى مرحلة الارتجال غير بعيد، حيث سيقدم فيها إبداعاً جديداً، ومن ثم الوصول إلى لقب الأمير الذي يداعب مخيلته من خلال البرنامج الذي أعاد العافية للشعر العربي، والمؤثر إيجاباً وكثيراً في مسيرة ذلك الشعر، طارداً التوتر عنه في ظل توافر الجو الملائم والودي، وتلقي الدعم من لجنة التحكيم، حتى وإن كانت التجربة غير موفقة على الإطلاق، كما كانت الحال مع شاعر سعودي سبق أن شارك في “شاعر المليون”، حيث جاءت لغة ذلك الشاعر ضعيفة، ولم يكن في نصه شيء من الشعر كما قالت اللجنة، وقد برر ذلك بأنه يخوض غمار تجربة كتابة القصيدة الفصحى للمرة الأولى. وكانت هذه حال خالد الشكيلي الإماراتي الذي حاول السير على خطى عبدالكريم معتوق أمير شعراء النسخة الأولى من البرنامج. وفي المقابل، استطاع عبدالله موسى بينا حامل جنسية بوركينا فاسو، أن يقدم نصاً جريئاً وجيداً من وجهة نظر اللجنة، نقله إلى مرحلة متقدمة من المسابقة.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مبدعو أمير الشعراء يقدمون أجمل المعاني للوصول إلى شاطئ الراحة مبدعو أمير الشعراء يقدمون أجمل المعاني للوصول إلى شاطئ الراحة



GMT 11:20 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصر تستعيد 14 قطعة أثرية من قبرص

GMT 09:18 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

"مؤسسة الشموع" تنظم ندوة حول تاريخ عمارة القاهرة الخديوية

GMT 00:10 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

حفيد شامبليون يقدم قصة فك رموز حجر رشيد

GMT 17:13 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

وزارة الثقافة تشارك العالم احتفالاته بيوم الطفل

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مبدعو أمير الشعراء يقدمون أجمل المعاني للوصول إلى شاطئ الراحة مبدعو أمير الشعراء يقدمون أجمل المعاني للوصول إلى شاطئ الراحة



خلال حفل عشاء خيري لجمعية داعمة لأبحاث مرض الذئبة

غوميز بشعر أشقر وفستان من "كالفن كلاين"

نيويورك ـ مادلين سعادة
بعد 24 ساعة فقط من ظهورها على المسرح للمرة الأولى في حفل جوائز الموسيقى الأميركية "AMA" في المدينة الأميركية لوس أنجلوس، منذ خضوعها لعملية زرع الكلى في الصيف الماضي،  خرجت النجمة العالمية سيلينا غوميز لدعم مؤسسة خيرية في مدينة نيويورك، الإثنين, حيث فاجأت البالغة من العمر 25 عامًا، جمهورها بالشعر الأشقر القصير، بعد أن كانت اشتهرت بشعرها الأسود الداكن، خلال حفل عشاء خيري لجمعية "Lupus Research Alliance" الداعمة لأبحاث مرض الذئبة، والتي تؤدي تمويلها إلى تطور تشخيص المرض، واكتشاف طرق الوقاية، ومن ثم علاج نهائي له. ونسقت الممثلة والمغنية الأميركية، شعرها الجديد مع فستان أصفر من مجموعة كالفن كلاين، بكتف واحد وتميز بقصته غير المتساوية فكان عبارة عن فستان قصير من الأمام ليكشف عن ساقيها وحذائها الأصفر والفضي من كالفن كلاين أيضًا، بينما من الخلف ينسدل ويلامس الأرض. وأضافت غوميز إلى اطلالتها جاكيت من الجينز مبطن بالفرو الأبيض

GMT 02:26 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

روضة الميهي تكشف عن مجموعتها الجديدة من الحقائب للخريف
  مصر اليوم - روضة الميهي تكشف عن مجموعتها الجديدة من الحقائب للخريف

GMT 06:34 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

منتجع "كاتسبيرغ" في جبال الألب الأفضل لكل الأسرة
  مصر اليوم - منتجع كاتسبيرغ في جبال الألب الأفضل لكل الأسرة

GMT 03:12 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

سفيان النمري يستعين بالخشب وأعواد القرفة في تصميم شموع الشتاء
  مصر اليوم - سفيان النمري يستعين بالخشب وأعواد القرفة في تصميم شموع الشتاء

GMT 03:30 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

علامات الانزعاج تسيطر على ميركل في البرلمان الألماني
  مصر اليوم - علامات الانزعاج تسيطر على ميركل في البرلمان الألماني

GMT 03:17 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

لبنى عسل تستعد لتقديم برنامج جديد على قناة "أون لايف"
  مصر اليوم - لبنى عسل تستعد لتقديم برنامج جديد على قناة أون لايف

GMT 08:52 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

عز الدين عليا احترم النساء ونافس عبقرية كوكو شانيل
  مصر اليوم - عز الدين عليا احترم النساء ونافس عبقرية كوكو شانيل

GMT 09:32 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

جزيرة بالي "جنة الله على الأرض" وأنشطة فريدة
  مصر اليوم - جزيرة بالي جنة الله على الأرض وأنشطة فريدة

GMT 08:03 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

ديزي لوي تخطط لتوسيع الطابق السفلي لمنزلها الفاخر
  مصر اليوم - ديزي لوي تخطط لتوسيع الطابق السفلي لمنزلها الفاخر

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 11:48 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تعترف لزوجها بخيانتها وتتحداه أن يثبت ذلك

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 10:24 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

القذف السريع عند الرجال الأسباب والعلاج وطرق الوقاية

GMT 03:56 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

فتاة تغتصب طفلًا تركته والدته أمانة لديها

GMT 04:14 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

دراسة حديثة ترصد أخطر الأوضاع الجنسية للزوجين

GMT 23:52 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ضابط إسرائيلي يكشف عن فيديو نادر لحظة اغتيال السادات

GMT 06:09 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

سمية الخشاب تخرج عن صمتها وترد علي منتقدي زواجها

GMT 10:40 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

القبض على عصابة تنصب على المواطنين بحجة بيع الأثار في القاهرة

GMT 09:42 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الحريري السبت في باريس والرياض تؤكد انه حر في مغادرتها
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon