ندوة فنية تؤكد أهمية فن الجرافيتي في التوثيق لأهداف الثورة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - ندوة فنية تؤكد أهمية فن الجرافيتي في التوثيق لأهداف الثورة

القاهرة ـ وكالات

أكد المشاركون فى الندوة التى نظمتها هيئة الكتاب برئاسة الدكتور أحمد مجاهد حول كتاب "ثورة الجرافيتى"، الذى أصدرته الهيئة، أهمية الدور الذى يقوم به هذا الفن فى التوثيق لأهداف الثورة، وقضايا المجتمع المختلفة إلى جانب دوره الحماسى للثوار، والمطالبة بالقصاص. وأشار الصحفى هشام أصلان، الذى أدار الندوة، إلى أن كتاب "ثورة الجرافيتى" أصدرته الهيئة فى جزئين بعنوان "أرض أرض" و"مكملين"، ويوثق فيه كاتبه شريف عبد المجيد لرسوم الجرافيتى على الجدران أثناء الثورة وبعدها فى مختلف محافظات مصر. من جهته، قال الكاتب زكى سالم: "فى الأيام الأولى من الثورة كان رسم الجرافيتى يعد عملا خطرا، وشهداء الثورة معلقين فى رقبتنا من ناحية بالقصاص ومن ناحية أخرى بتحقيق أهداف الثورة التى ماتوا فى الأصل من أجلها، ومن هنا جاءت أهمية هذا الفن فى رسم صور الشهداء و كتابة أهداف الثورة على الجدران". وأضاف سالم أن أول حقيقة تقابل الإنسان فى الحياة هى الفناء، فنحن سنفنى جميعا ولذلك جاءت فكرة التسجيل مثل الفراعنة فهم كانوا يرسمون على المعابد، وكذلك فنانو الثورة يرسمون على الجدران، مشيرا إلى أن بعض هذه الرسوم كانت تستمر لبضعة ساعات فقط. وأشار إلى أن الرسومات كانت متفاعلة مع الناس ومتواصلة معها لأبعد حد وكان يعبر أيضا عن روح الدعابة والفكاهة المصرية.. موضحا أن الجزء الأول من كتاب "أرض أرض" كان فى القاهرة، أما الجزء الثانى "مكملين"، وهو اسم معبر عن الثورة وعن فن الجرافيتى أيضا ووثق له فى محافظات أخرى. ومن جانبه، قال الفنان التشكيلى وليد عبيد إن رسوم الجرافيتى شارك فيها الثوار أنفسهم، لافتا إلى أن كل الكتب التى وثقت للجرافيتى وثقت للقاهرة فقط ولكن "كتاب ثورة الجرافيتى" هو الوحيد الذى وثق لباقى المحافظات. فيما تحدث الكاتب شريف عبد المجيد عن كتابه "ثورة الجرافيتى"، وقال إن هذا الفن كان منعزلا عن الجمهور قبل الثورة، وهو ثلاثة أنواع: الجرافيتى الموسيقى والسياسى والرياضى، مشيرا إلى أنه مر بعدة مراحل فى الثورة، ففى البداية المطالبة بتنحى مبارك والـ 18 يوما ثم الاشتباك مع المجلس العسكرى ثم الاشتباك مع الإخوان ثم رسومات تعبر عن أن الثورة مستمرة. وأضاف عبد المجيد أن فنانى الجرافيتى تعرضوا لمخاطر كثيرة أثناء الثورة منهم من اعتقل ومن ضرب بالرصاص واستشهد أو أصيب.. مؤكدا أن الهدف الأساسى من الكتاب هو توصيل فن الجرافيتى للجميع ليعلموا أن هناك أبطالا من الفنانين. وأشار إلى أن رسوم الجرافيتى فى المحافظات تختلف باختلاف المطالب، وتعبر عن طبيعة كل المحافظة، ففى المحلة تعبر معظمها عن الحد الأدنى والحد الأقصى للأجور، لأنها ذات طابع عمالى، وفى أسوان والصعيد معظمها ألتراس، أما فى السويس فمعظمها "السويس الشرارة الأولى للثورة" فشعب السويس بطبيعته مقاوم ولديه فكرة الفخر بالنصر. أما فى المنصورة فتم التعبير عن مشكلة نقص الغاز بالإضافة إلى مشكلات أخرى، أما فى الأقصر فنتيجة تواجد كلية فنون جميلة فلديهم الحس الفنى ورسموا جرافيتى الفراعنة. وأكد الكاتب شريف عبد المجيد أن رسوم الجرافيتى فى المرحلة الحالية تنقسم إلى ثلاثة أنواع رسوم لوجوه الشهداء بأحجام كبيرة جدا بما يعبر عن فكرة القصاص، بالإضافة إلى شعارات الجمعيات النسائية، أما النوع الثالث فيذكرنا

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ندوة فنية تؤكد أهمية فن الجرافيتي في التوثيق لأهداف الثورة ندوة فنية تؤكد أهمية فن الجرافيتي في التوثيق لأهداف الثورة



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ندوة فنية تؤكد أهمية فن الجرافيتي في التوثيق لأهداف الثورة ندوة فنية تؤكد أهمية فن الجرافيتي في التوثيق لأهداف الثورة



اعتمدت مكياجًا ناعمًا وأظهرت عيونها بالظل الدخاني

ليلي جيمس تجذب الأنظار أثناء عرض Darkest Hour

لندن ـ ماريا طبراني
تتميز النجمة البريطانية ليلي جيمس، بقدرتها التمثيلية الهائلة بالإضافة إلى اختياراتها للأزياء الأنيقة، ومع ظهورها أخيرًا جذبت جيمس أنظار الحضور والمصورين بإطلالتها المثيرة أثناء حضورها العرض الأول من فيلم "Darkest Hour UK" في لندن، يوم الإثنين. وكانت الممثلة الشهيرة ذات الـ28 عامًا أبهرت الحضور بجسدها المتناسق الذي يشبه الساعة الرملية والذي أبرزه فستانها الأسود المذهل الذي يتميز بخطوط جانبية رقيقة على طوله، وحزام من الحرير البسيط على العنق، وهو من توقيع العلامة التجارية الشهيرة "بربري". وتلعب ليلي دور إليزابيث نيل، السكرتيرة الشخصية لـ"ونستون تشرشل" في فيلم الدراما السياسية، أكملت إطلالتها بمكياج ناعم وأبرزت عيونها المتلألئة بالظل الدخاني مع لمسات من أحمر الشفاة الوردي اللامع، كما أضافت القليل من الإكسسوارات المتألقة، مع أقراط الكريستال واثنين من الخواتم المزخرفة. وتدور أحداث الفيلم حول الهجوم الذي قاده (وينستون تشرتشل) ضد جيش (أدولف هتلر) في الأيام الأولى من الحرب العالمية الثانية. وينضم

GMT 03:04 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تكشف أنّ أزياء الشتاء للمرأة الممتلئة "أنوثة"
  مصر اليوم - أسماء عبد الله تكشف أنّ أزياء الشتاء للمرأة الممتلئة أنوثة

GMT 06:57 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

أفضل المنازل على موقع Airbnb لقضاء عطلة مذهلة
  مصر اليوم - أفضل المنازل على موقع Airbnb لقضاء عطلة مذهلة
  مصر اليوم - فائز السراج يؤكّد وجود أطراف تحاول تعطيل الانتخابات الليبية

GMT 03:13 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

إيمان رياض تكشف سرّ نجاح "من القلب للقلب" وتروي ذكرياتها
  مصر اليوم - إيمان رياض تكشف سرّ نجاح من القلب للقلب وتروي ذكرياتها

GMT 08:55 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

الأزياء المطرزة تطغى على عالم الموضة موسم 2018
  مصر اليوم - الأزياء المطرزة تطغى على عالم الموضة موسم 2018

GMT 08:05 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

ساحة تاون هول تتحول إلى سوق لهدايا أعياد الميلاد
  مصر اليوم - ساحة تاون هول تتحول إلى سوق لهدايا أعياد الميلاد

GMT 07:15 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

القطع الفنية تزين صالة كبار الزوار في "نيت جيتس"
  مصر اليوم - القطع الفنية تزين صالة كبار الزوار في نيت جيتس

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 05:05 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على خطوات تجديد بيانات البطاقة الشخصية "الرقم القومي"

GMT 17:52 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

السلطات الإماراتية ترفض التعليق على ترحيل أحمد شفيق

GMT 06:26 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل اتهام قاصر لسائق "توك توك" بهتك عرضها في الهرم

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 19:37 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الحكومة المصرية تبحث مقترح كتابة الأسعار على علب السجائر

GMT 04:34 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تنظيم "بيت المقدس" يعلن مسؤوليته عن حادث مسجد الروضة

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon