"الصوفية" و "الأوقاف" يحتفلان بالمولد النبوي في الإسكندرية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الصوفية و الأوقاف يحتفلان بالمولد النبوي في الإسكندرية

الإسكندرية - هيثم محمد

احتفل أبناء الطرق الصوفية وأحبابهم وأتباعهم في الإسكندرية، بالمولد النبوي الشريف، مساء الأربعاء، وحتى الساعات الأولى من الخميس، وأقاموا مسيرة صوفية من مسجد سيدي علي تمراز حتى ساحة سيدي أبي العباس المرسي، بمشاركة وزارة الأوقاف للمرة الأولى وفي حضور محافظ الإسكندرية ، ونائبه الدكتور حسن البرنس، ومدير الأمن، ووكيل أول وزارة الأوقاف في المحافظة و ممثل الأزهر الشريف وجميع الجهات التنفيذية والإدارية والقيادات الدينية والسياسية والعسكرية، هذا وقد استنكر وكيل المشيخة العامة للطرق الصوفية في الإسكندرية الشيخ جابر قاسم،  تصريحات عضو السلفية الجهادية الشيخ مرجان سالم الجوهري ، ورئيس جمعية أنصار الشريعة بالإسكندرية الشيخ السيد أبو خضرة بشأن الاحتفال بالمولد النبوي والذي اعتبروه " شرك بالله تعالي"، قائلا:" فهذا الكلام لا يصدر إلا من رجل قلبه ملئ بالضغينة والبغضاء على رسول الله وأسود قلبه حتى يقول ما يقول " وأضاف قاسم، "إن هؤلاء الشيوخ هم من ينتمون إلى الوهابية فلا يجوز تسمية الوهابية " سلفية " لأنهم ليسوا من "السلف" ولا من " الخلف " فكيف يصح تسميتهم " سلفية" وهم ضلّلوا الأمة بتكفيرهم لمن يحتفل بذكرى الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم". وقال قاسم في بيان الطرق الصوفية الذي أصدر حيال هذا الأمر، "إن كانت مداركهم عاجزة عن الإحاطة بأسرار هذه الذكرى العطرة و فندعو الله أن يهديهم ، لافتا إلي أن رسولنا الكريم دعا " لقبيلة دوس ، ثقيف ، لقومه قريش " بأن قال اللهم أهديهم فأنهم لا يعلمون" وأشار إلى أن الحقوق الواجبة للنبي ( ص ) على كل فرد من أفراد هذه الأمة الإسلامية " عشرة" وهى ( الإيمان به ، ومحبته، وطاعته ، ومتابعته، الاقتداء به ، توقيره تعظيم شأنه ، وجوب النصح به، محبة آل بيته وصحابته، والصلاة والتسليم عليه، من تمام محبة رسول الله صلى الله عليه وسلم لذكرى يوم مولده ، فقد سئل عن صيامه ذاك اليوم ، فقال (ص) : " ذاك يوم ولدت فيه وأُنزل علىّ فيه". وتساءل قاسم، عن الاحتفالات الوطنية  التي تقام  في دار الوهابية مثل العيد الوطني للمملكة العربية السعودية ويحتفي به الملك وحاشيته والشعب  بالرقص العربي والطبل وإلقاء الأشعار والأناشيد  وكذلك 30 كانون الثاني/ يناير عيد ميلاد الملك عبد الله الثاني، و 7 شباط/ فبراير عيد تسليم جلالي الملك عبد الله عبد الله الثاني سلطاته الدستورية ، وكذلك العيد الوطني العماني ، والإماراتي ، والبحريني وغيره أليست هذه " بدع " وشرك بالله ، وشريعة الإسلام تخالفه وتنكره إنكارا شديدا، على حسب قول الشيخ مرجان وأتباعه من السلفية. هذا وقد دق المشاركون في المناسبة الدينية الطبول والكاسات النحاسية، مرددين الأذكار، ورافعين  لافتات عليها آيات قرآنية، وعبارات " لا إله إلا الله .. محمد رسول الله"، و"الله ..الله الله يا الله"، وشارك فيها الطريقة الحامدية الشاذلية و الرفاعية و البرهامية وغيرهم.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الصوفية و الأوقاف يحتفلان بالمولد النبوي في الإسكندرية   مصر اليوم - الصوفية و الأوقاف يحتفلان بالمولد النبوي في الإسكندرية



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الصوفية و الأوقاف يحتفلان بالمولد النبوي في الإسكندرية   مصر اليوم - الصوفية و الأوقاف يحتفلان بالمولد النبوي في الإسكندرية



خلال مشاركتها في افتتاح متجر "BVLGARI"

بيلا حديد تلفت الأنظار إلى إطلالاتها المميزة

نيويورك ـ مادلين سعاده
تعد الشابة ذات الأصول الفلسطينيّة بيلا حديد، واحدة من عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، جنبًا إلى جنب شقيقتها جيجي حديد وصديقتها كيندال جينر، وفرضت حضورها بقوة خلال افتتاح المتجر الرئيسي للعلامة التجارية، ودار مجوهرات "BVLGARI" في مدينة نيويورك. وجذبت بيلا حديد أنظار الحضور وعدسات المصورين، بإطلالتها المميزة والأنثوية بملامحها الطبيعية وببشرتها النقية وتقاسيم وجهها المتناسقة مع شكل وجهها البيضاوي، حيث ارتدت فستانا من اللون الأبيض عاري الظهر ذو أكمام طويلة، وفتحة في إحدى جوانبه تكشف عن ساقيها الطويلتين، وتميزت أكمام الفستان بأنها غير متماثلة فكان احدهما مطرزا بفصوص من الفضة، في حين انتعلت الفتاة ذات الـ21 عاما حذاءا ذو كعب فضي متلألئ ولامع يتناسب مع أكمام الفستان. واختارت بيلا تصفيف شعرها البني القصير بتسريحة كلاسيكية من ذيل الحصان المفرود، لينسدل على ظهرها وكتفيها، مع مكياج ناعم ورقيق من أحمر الشفاه النيود والقليل من الماسكارا. وكانت بيلا نشطة

GMT 07:30 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

ليزا أرمسترونغ تشرح أهمية استخدام نظام الألوان المتغير
  مصر اليوم - ليزا أرمسترونغ تشرح أهمية استخدام نظام الألوان المتغير

GMT 04:16 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

13 سببًا لزيارة الأردن يتصدرها الحصون والمنتجعات
  مصر اليوم - 13 سببًا لزيارة الأردن يتصدرها الحصون والمنتجعات

GMT 04:05 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

"أبوتس جرانج" يفوز بالمركز الأول في مسابقة "إيفيفو"
  مصر اليوم - أبوتس جرانج يفوز بالمركز الأول في مسابقة إيفيفو

GMT 05:53 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

حفيد تشرشل يهاجم الرئيس ترامب ويصفه بـ"الأحمق"
  مصر اليوم - حفيد تشرشل يهاجم الرئيس ترامب ويصفه بـالأحمق

GMT 05:35 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

هيئة الإذاعة البريطانية تستقبل 1000 شكوى بشكل يومي
  مصر اليوم - هيئة الإذاعة البريطانية تستقبل 1000 شكوى بشكل يومي

GMT 03:18 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

أحمد محمد أحمد يوضح سر ارتباك العملية التعليمية
  مصر اليوم - أحمد محمد أحمد يوضح سر ارتباك العملية التعليمية

GMT 05:40 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

أنجلينا جولي تبدو رائعة في الأبيض على السجادة الحمراء
  مصر اليوم - أنجلينا جولي تبدو رائعة في الأبيض على السجادة الحمراء

GMT 05:37 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تكشف أنّ الخوف من الثعابين موروث منذ الولادة
  مصر اليوم - دراسة تكشف أنّ الخوف من الثعابين موروث منذ الولادة

GMT 07:18 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

سيارة "ليكزس" تعرض شاشة معلومات ترفيهية كبيرة
  مصر اليوم - سيارة ليكزس تعرض شاشة معلومات ترفيهية كبيرة

GMT 06:44 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

سيارة "سكودا كاروك" الرياضية تأخذ الضوء الأخضر
  مصر اليوم - سيارة سكودا كاروك الرياضية تأخذ الضوء الأخضر

GMT 02:31 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

روجينا سعيدة بردود الفعل عن "الطوفان" وتجربة "سري للغاية"
  مصر اليوم - روجينا سعيدة بردود الفعل عن الطوفان وتجربة سري للغاية

GMT 04:28 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

قطر تتجه إلى المزارع للتغلّب على مقاطعة الدول الـ"4"
  مصر اليوم - قطر تتجه إلى المزارع للتغلّب على مقاطعة الدول الـ4

GMT 04:40 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

منى زكي تكشف عن دعم أحمد حلمي لها لتحقيق النجاح

GMT 05:38 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

عقل فقيه يُوضّح أنّ الابتكار هدف ثابت في مسيرته المهنية

GMT 09:49 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

الخشب الرقائقي من المواد المذهلة لصناعة الأثاث الحديث

GMT 04:21 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

قدرة "الفطر" على خسارة الوزن في الخصر

GMT 07:18 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

خبراء يُؤكِّدون أنّ بحيرة "بايكال" تمر بأزمة تلوّث خطيرة

GMT 15:25 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

"هواوي" تطلق هاتفي "Mate 10" و"Mate 10 Pro"

GMT 07:07 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

علامات الأزياء الكبرى تضع الكلاب على قمة هرم الموضة
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon