9 أشهر في ألمانيا من نصيب فنانين فلسطينيين

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - 9 أشهر في ألمانيا من نصيب فنانين فلسطينيين

برلين ـ وكالات

يعد باسل عباس وروان أبو رحمة أول الممنوحين من "أكاديمية فنون العالم"، حيث سيمضون تسعة شهور في مدينة كولونيا بغرض العمل، مازجين السياسة بفنونهم. فريدة هي المساحة المدعوة "المنطقة"، إذ تقع في أحضان ركام آثار، يتمشى على جوانبها المتمشون بلا وجهة محددة. أما بالنسبة للإضاءة، فهي اصطناعية تنير الأنفاق والممرات الضيقة. وبين الفنية والأخرى، يظهر مبنى جديد أو إعلانات تروج لأسرع السيارات أو أفخم الشقق واعدة بحياة مريحة. ولكن السؤال هو: أين تقع هذه المنطقة؟ يوضح الفنان باسل عباس:" تعرض هذه المنطقة العالم الخيالي الموجود في رام الله والمترنح بين الاحتلال وكابوس العلاقات الحقيقية". وترسم التطبيقات الصوتية والمرئية التي أعدها باسل مع زميلته الفنانة روان أبو رحمة، خيالاً وفي ذات الوقت انعكاساً لتجاربهما على أرض الواقع في الضفة الغربية. يُذكر بأن كلا الفنانين قطنا في مدينة رام الله الواقعة في المناطق ذات السيادة الذاتية في الضفة الغربية، حيث عملا في مجال التطبيقات البصرية والصوتية والأداء الفني والمطبوعات، رغم ظروف الحياة اليومية الصعبة. ويصف باسل عباس هذه الظروف بحياة ظاهرها طبيعي وباطنها أقرب للخيال. "رام الله عبارة عن فقاعة: جزء من الشعب يزخر بالمال ويمارس حياة كما لو أن لا وجود للاحتلال. هذا الجزء يملك سيارات فخمة ويرتاد المطاعم والبارات. لكن ما إن يبتعدوا لخمس دقائق، حتى يلتقوا بنقاط التفتيش". وهو ما دفع باسل وروان إلى إطلاق اسم " ظاهرة رام الله" على أحد أعمالهم. ويسترسل الفنانان في وصفهم لمدينتهما، فيقولان أنهم محتلون من جهتين، أحدها إسرائيل والأخرى السلطة الفلسطينية الفاسدة المتعطشة لمزيد من القوة. ولم ينسيا ذكر أماني وتطلعات الناس، إضافة إلى القنابل والتحرشات اليومية. يتساءل المرء حينها، كيف يمكن تحمل مثل هذه الظروف وكيف يرى شخص قادم للتو من الضفة الغربية مدينة كولونيا. فقد استلم باسل وروان قبل عدة أيام شقة ستحويهما لتسعة شهور. والغاية من وراء تقليدهم لمنحة "أكاديمية فنون العالم" الحديثة، هي تمكينهم من تأسيس علاقات دولية ودعم حوار ما بين الثقافات. وبالنسبة للفنانين البالغين من العمر تسع وعشرين عاماً، فهم محظوظين لتلقي المنحة، خاصة وأنهم سيطبقون مشاريعهم خارج وطنهم الأم:" ما يثير اهتمامنا في الأكاديمية هو عدم وجود هيكل محدد للعمل، سوى أن لا بد من عرض المشاريع في معرض في نهاية المطاف قبيل العودة إلى الوطن". كما أبدوا اهتمامهم في التعرف على مدينة كولونيا وسكانها بفنانيها وغيرهم. أما بالنسبة لمدينة كولونيا وأكاديميتها، فهي أيضاً فرحة باستضافة أوائل الممنوحين. فقد أظهروا في المحاضرة الأولى للأكاديمية تعطشاً للعلم. فقد مارس ربما فنانان فقط النقد السياسي في العلاقات السياسية، لكن الكثيرين ممن عاصروهما لا بد وأن يلاحظ أنهما قد فقدوا الإيمان بالمؤسسات والأحزاب السياسية أيضاً. فكلاهما لا يرغب في أن يتم استغلاله لأي جانب، لا الجانب الفلسطيني ولا غيره.وتشير روان إلى وجهة نظرها:" نحن نرى السياسة أمراً شديد الشخصية، فالسياسة هي قدرتك على تشكيل حياتك اليومية". وتضيف:" فلسطين في أعيننا ليست قضية معزولة تخص الفلسطينيين فحسب، بل هي قضية إنسانية عالمية. ففلسطين هي عالم مصغر لكل ما يحدث على مستوى العالم، لكن بشكل أوضح وأكثر شفافية". وتكمل روان حديثها في تطوير لغة سياسية من خلال الفن:" طبيعة عملنا الفني تتضمن شيئاً من المقاومة. فحتى وإن كان أساس عملنا طبيعياً، إلا أن إضافاتنا من صور وأصوات تعتبر تدخلاً منا، يدفعنا للتفكير الذي هو صدى لما بداخلنا من مشاعر وآراء. ومن هنا، لا زال الأمل راسخ لدينا في البشر". أمل في تحريك المشاعر أكبر من أمل في قرار الأمم المتحدة الأخير، والذي هو مثير للسخرية وبعيد عن الواقع تماماً كما هو حل الدولتين وفقاً للفنانين. فهذا القرار من وجهة نظرهم لن يغير شيئاً في حقيقة الاحتلال. إذ يؤمن باسل عباس وروان أبو رحمة بدولة واحدة تعمها الديمقراطية وحقوق مدنية للجميع. أما بالنسبة للأوروبيين، فحل الدولتين هو الحل الأريح لمشكلة لم يفهموها، تباعاً للفنانين. قد تساهم "أكاديمية فنون العالم" في تحقيق هذا الفهم، فمنذ اللقاء الأول أعلن الأعضاء الأربعة عشر الدوليين المؤسسين تفهم الأكاديمية للجميع على الصعيد السياسي، من بينهم الصيني المنشق لياو يو والفنانة روزماري تروكل. قد يبدو اختيار جاليط إليات الإسرائيلية الأصل في شهر أكتوبر كرئيسة، واختيار اثنين من الممنوحين من الأراضي الفلسطينيية، كبيان واضح منسق فيما يتعلق بصراع الشرق الأوسط. أو قد يكون ذلك في محض الصدفة.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - 9 أشهر في ألمانيا من نصيب فنانين فلسطينيين   مصر اليوم - 9 أشهر في ألمانيا من نصيب فنانين فلسطينيين



  مصر اليوم -

أظهرت تحولًا جذريًا في طريقة ارتدائها لملابسها

سيلين ديون تتألّق في بلوزة بيضاء من الحرير المتعرّج

باريس ـ مارينا منصف
أظهرت سيلين ديون، تحولًا جذريًا في طريقة ارتدائها لملابسها، وقد تم تداول الحديث بشأنها وعن طريقتها الجديدة في اختيار ملابسها خلال جولتها في أوروبا، حيث واصلت سيلين ديون روتينها اليومي على المدرج عند خروجها من باريس يوم الخميس، وبدت المطربة الكندية البالغة من العمر 49 عامًا وكأنها مستعدة للعمل عندما ظهرت مرتدية بدلة منسقة. واستغلت النجمة كونها ذات قوام نحيف وارتدت سترة مجسّمة تظهر بها قوامها النحيف، وارتدت أيضا بلوزة بيضاء من الحرير المتعرّج أسفل الجاكت وأمسكت بيدها حقيبة نسائية بيضاء اللون، وأكملت أناقتها بارتداء حذاء مخملي ذو كعب عالٍ، متماشيًا بذلك مع اختيارها لسترتها ذات الخطوط المخملية، ونسّقت النجمة شعرها بطريقة بسيطة، وارتدت نظارات شمسية كبيرة الحجم، أخفت بها وجهها. وانطلقت سيلين في حياتها المهنية بعد توفقها منذ 2016، وذلك بعد صدمتها في وفاة زوجها بعد 22 عامًا من الزواج، في صراعه مع مرض السرطان، وستشهد سيلن

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - 9 أشهر في ألمانيا من نصيب فنانين فلسطينيين   مصر اليوم - 9 أشهر في ألمانيا من نصيب فنانين فلسطينيين



F
  مصر اليوم - جناح جديد هادئ في فندق شانغري لا باريس الشهيرة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon