عقوبات أميركية إضافية على قطاع النفط الإيراني

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - عقوبات أميركية إضافية على قطاع النفط الإيراني

واشنطن - وكالات

أقر مجلس النواب الأمريكي أمس فرض عقوبات جديدة على إيران بهدف منعها من حيازة سلاح نووي، موجها بذلك رسالة استفزاز إلى طهران قبل أيام قليلة من تولي الرئيس الإيراني المنتخب حسن روحاني مهامه الرسمية، وفقاً لـ ''الفرنسية''ويسمح القرار الذي تم إقراره بغالبية ساحقة بلغت 400 صوت مؤيد مقابل 20 رافضا، بفرض قيود صارمة إضافية على قطاع النفط الإيراني الذي يخضع أصلا لعقوبات قاسية، وكذلك على قطاعات اقتصادية أخرى بينها المناجم والسيارات. وبعد إقراره في مجلس النواب ينتقل مشروع القانون لمجلس الشيوخ للتصويت عليه، وإذا تم إقراره أيضاً يبقى أن يصادق عليه الرئيس باراك أوباما كي يصبح نافذا ورأى بعض منتقدي مشروع القانون أن توقيته سيئ كونه يأتي قبل ثلاثة أيام فقط من آداء روحاني اليمين رئيسا للبلاد، علماً بأن الأخير كان مسؤولا بين العامين 2003 و2005 في عهد الرئيس السابق الإصلاحي محمد خاتمي عن التفاوض مع الدول الكبرى بشأن الملف النووي الإيراني وعكس تصويت مجلس النواب رفض دعوة عدد من المسؤولين الأمريكيين السابقين بمن فيهم السفير السابق إلى الأمم المتحدة توماس بيكرينج واشنطن إلى اعتماد الدبلوماسية مع الرئيس الإيراني المنتخب بعد إبداء إسرائيل تشددها حيال برنامج إيران النووي وحذر النائب الديموقراطي براد شيرمان ''في أثناء عطلتنا ستعمل أجهزة طرد مركزي أكثر تطورا وسرعة على مدار الساعة بلا توقف''. وأضاف أن المرشد الأعلى آية الله علي خامنئي وليس الرئيس الإيراني ''هو من يتخذ القرارات''بدورها دافعت زعيمة الأقلية الديموقراطية في المجلس نانسي بيلوسي عن العقوبات الجديدة المقترحة في مشروع القانون، معتبرة أن الاعتراف بأن ''حيازة إيران السلاح النووي ستشكل تهديدا وشيكا'' لأمن المنطقة والعالم أجمع هو أمر جوهري. مشيرة إلى أن طهران ''تشعر بوطأة عقوباتنا لكن ينبغي علينا أن نبقي الضغط عليها''ولم تصوت ضد مشروع القانون إلا أقلية ضئيلة من النواب أكثرهم من الديموقراطيين الذين اعترضوا على توقيته. وصرح النائب جيم ماجوفرن أنه ينبغي اعتبار تسلم روحاني منصبه ''فرصة محدودة مفتوحة لبداية جديدة في الحوار والعمل''معتبراً أن ''لدينا الآن الكثير من العقوبات المفروضة على إيران وأن الضغط على طهران مع بدء روحاني دوره الجديد لن يؤدي إلا إلى تقويض الدبلوماسية الأمريكية قبل أن تسنح لها فرصة التبلور''ولا تزال هناك ست دول تشتري الخام الإيراني هي الصين والهند وكوريا الجنوبية واليابان وتايوان وتركيا، غير أنها خفضت مشترياتها منذ 2012 مقابل إقرار واشنطن إعفاءات لها ومشروع القانون الجديد المقترح يطلب من هذه الدول أن تخطو خطوة إضافية نحو التخلي عن النفط الإيراني عبر تقليص وارداتها من هذا النفط بمقدار مليون برميل يوميا على مدى العام المقبل كشرط لبقاء الإعفاء، ما يوازي شبه حظر على صادرات إيران من النفط الخام كما أنه يسد ثغرة في العقوبات التي فرضها الاتحاد الأوروبي على احتياطي العملات الأجنبية الإيراني عبر معاقبة أي مؤسسة تؤدي دور الوسيط في تسهيل تصريف العملات لمصلحة طهران. فيما قال مسؤول تركي أمس إن بلاده ستجد صعوبة في إجراء مزيد من الخفض على وارداتها من النفط الإيراني، مضيفاً أن بلاده خفضت بالفعل حجم النفط الذي تشتريه من إيران بأقصى قدر ممكن، وأن من شأن مزيد من الخفض أن يرهق تركيا بدرجة كبيرة وخفضت شركة التكرير التركية الوحيدة توبراش وارداتها من النفط الإيراني نحو 40 في المائة إلى 110 آلاف برميل يوميا وزادت مشترياتها من السعودية وليبيا والعراق على الجانب الآخر، اتهمت روسيا الولايات المتحدة بمحاولة ''خنق'' الاقتصاد الإيراني، وأكد نائب وزير الخارجية الروسي جينادي جاتيلوف أن مجلس الأمن الدولي سبق أن تبنى عدة قرارات تشمل عقوبات على إيران كان ذلك مناسبا تماما وكافيا لضمان عدم انتشار أسلحة الدمار الشامل، مضيفاً أن أي عقوبة إضافية ترمي في الواقع إلى خنق اقتصاد إيران وليس إلى تنفيذ أحكام عدم الانتشار النووي.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - عقوبات أميركية إضافية على قطاع النفط الإيراني   مصر اليوم - عقوبات أميركية إضافية على قطاع النفط الإيراني



GMT 05:28 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

رئيس توتال يؤكد نحاول المضي قدمًا فى مشروع الغاز لإيران

GMT 16:17 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

النفط يتمسك بمكاسبه مع ارتفاع المخاطر بسبب العراق وإيران

GMT 15:28 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مصر تتسلم سادس شحنات النفط العراقي

GMT 12:50 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

تزويد 22 مصنعًا في مدينة بدر بالغاز الطبيعي

GMT 17:02 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

مؤسسة البترول الكويتية تعلن تجديد عقد "سوميد"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - عقوبات أميركية إضافية على قطاع النفط الإيراني   مصر اليوم - عقوبات أميركية إضافية على قطاع النفط الإيراني



خلال مشاركتها في حفل افتتاح "إنتيميسيمي"

العارضة إيرينا شايك تبدو بجسد رشيق رغم ولادتها

نيويورك ـ مادلين سعاده
أظهرت العارضة إيرينا شايك جسدها الرشيق، الأربعاء، بعد ولادتها لطفلها الأول للنجم برادلي كوبر، في مارس من هذا العام، وذلك عند حضورها افتتاح العلامة التجارية الإيطالية للملابس الداخلية "إنتيميسيمي"، حيث يقع المتجر الرئيسي لشركة "إنتيميسيمي" في مدينة نيويورك. وحرصت العارضة، البالغة 31 عامًا، ووجه العلامة التجارية للملابس الداخلية، على جذب الانتباه من خلال ارتدائها بيجامة سوداء مطعمة بشريط أبيض من الستان، حيث ارتدت العارضة الروسية الأصل بلوزة مفتوحة قليلًا من الأعلى، لتظهر حمالة صدرها الدانتيل مع سروال قصير قليلًا وزوج من الأحذية السوداء العالية المدببة، وحملت في يدها حقيبة سوداء صغيرة، مسدلة شعرها الأسود وراءها بشكل انسيابي، وزينت شفاهها بطلاء باللون الأرغواني الداكن، إذ أثبتت أنها لا تبالي بجسدها ورشاقتها عندما شاركت صورة تجمعها بأصدقائها وهي تتناول طبق من المعكرونة. وتم رصد النجمة سارة  جسيكا، البالغة 52 عامًا، أثناء الافتتاح بإطلالة ساحرة وجريئة تشبه إطلالتها في فيلمها "الجنس

GMT 05:38 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

عقل فقيه يُوضّح أنّ الابتكار هدف ثابت في مسيرته المهنية
  مصر اليوم - عقل فقيه يُوضّح أنّ الابتكار هدف ثابت في مسيرته المهنية

GMT 07:18 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

خبراء يُؤكِّدون أنّ بحيرة "بايكال" تمر بأزمة تلوّث خطيرة
  مصر اليوم - خبراء يُؤكِّدون أنّ بحيرة بايكال تمر بأزمة تلوّث خطيرة

GMT 09:49 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

الخشب الرقائقي من المواد المذهلة لصناعة الأثاث الحديث
  مصر اليوم - الخشب الرقائقي من المواد المذهلة لصناعة الأثاث الحديث

GMT 03:27 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

جامعة كامبريدج تدرس إطلاق تنبيهات لمحاضرة شكسبير الدموية
  مصر اليوم - جامعة كامبريدج تدرس إطلاق تنبيهات لمحاضرة شكسبير الدموية

GMT 05:08 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

ناجية من السرطان تكشف كيف تغلبت على المرض برفع الأثقال
  مصر اليوم - ناجية من السرطان تكشف كيف تغلبت على المرض برفع الأثقال

GMT 04:42 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تكشف أنّ جراء الكلاب تستطيع أسر قلوب البشر بنظراتها
  مصر اليوم - دراسة تكشف أنّ جراء الكلاب تستطيع أسر قلوب البشر بنظراتها

GMT 09:42 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

"سكودا" تُطلق نسخة مِن "vRS" مع تصميم للمصابيح
  مصر اليوم - سكودا تُطلق نسخة مِن vRS مع تصميم للمصابيح

GMT 07:27 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

"بورش" الألمانية تصدر سيارتين من إصدارات ""GTS
  مصر اليوم - بورش الألمانية تصدر سيارتين من إصدارات GTS

GMT 05:22 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

شيري عادل تشترط في زوج المستقبل أن يكون فنانًا
  مصر اليوم - شيري عادل تشترط في زوج المستقبل أن يكون فنانًا

GMT 02:23 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

حسين فهمي يؤكّد سعادته بالتكريم في مهرجان الإسكندرية

GMT 07:07 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

علامات الأزياء الكبرى تضع الكلاب على قمة هرم الموضة

GMT 02:39 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تكشف أن الذئاب أفضل في التعاون فيما بينها من الكلاب

GMT 08:58 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

منزل "ستكد بلانتيرز" يزيد من مساحة زراعة النباتات

GMT 06:48 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

الإنسان يظل واعيًا لعدة دقائق بعد إعلان خبر وفاته

GMT 04:41 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

فندق "غراند كونتيننتال" إيطاليا بخصوصية لا مثيل لها

GMT 15:25 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

"هواوي" تطلق هاتفي "Mate 10" و"Mate 10 Pro"
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon