المشترون الآسيويون سيواصلون خفض وارداتهم من النفط الإيراني

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - المشترون الآسيويون سيواصلون خفض وارداتهم من النفط الإيراني

طهران ـ وكالات

سيواصل المشترون الآسيويون للنفط الإيراني تخفيض وارداتهم في 2013 وسيواجهون صعوبات في إرسال الأموال إلى طهران لدفع ثمن النفط إذ أن العقوبات الغربية المشددة تعوق تدفق العملة الصعبة إلى الخزينة الإيرانية. وأدت عقوبات صارمة فرضتها الولايات المتحدة وأوروبا لإجبار طهران على وقف برنامجها النووي إلى انخفاض صادرات النفط الإيرانية إلى أقل من النصف هذا العام،وهو ما كبدها أكثر من خمسة مليارات دولار شهريا. وساهم انخفاض التدفقات النقدية في هبوط قيمة الريال الإيراني. وتتدفق كل الصادرات الإيرانية الباقية تقريبا إلى الصين وكوريا الجنوبية واليابان والهند. وستؤدي التخفيضات الإضافية التي سيقوم بها المستوردون الآسيويون في 2013 إلى انخفاض المبيعات الإيرانية بنحو 135 ألف برميل يوميا مما سيفقد البلاد نحو خمسة مليارات دولار العام المقبل بأسعار النفط اليوم وفقا لحسابات رويترز. وتلزم الولايات المتحدة زبائن الخام الإيراني بخفض وارداتهم بنسب متزايدة لكي يحصلوا على إعفاءات من العقوبات عند مراجعة تلك الإجراءات كل 180 يوما. ومما يزيد الطين بلة أن العقوبات الأمريكية تتضمن إجراء لم يسلط عليه الضوء وسيدخل حيز التنفيذ في السادس من شباط/فبراير وينص على أن الأموال المستخدمة لدفع ثمن النفط يجب أن تبقى في حساب مصرفي في الدولة المشترية ولا يجوز استخدامها إلا في التبادل التجاري الذي لا يقع تحت طائلة العقوبات بين تلك الدولة وإيران. وقالت مصادر في قطاع الطاقة إن الصين أكبر مشتر للنفط الإيراني وثاني أكبر مستورد للنفط في العام قد تخفض مشترياتها بما بين خمسة بالمئة وعشرة بالمئة في 2013 وفق تقديرات أولية. وهذا يعني خفضا بما بين 20 ألف برميل يوميا و40 ألف برميل يوميا وفقا لحسابات رويترز. وقال مسؤول صيني في قطاع الطاقة 'يبدو أن السياسة العامة هي كبح المخاطر التي ينطوي عليها شراء النفط الإيراني... النقل لم يكن مشكلة كبيرة لكن سينوبك لا تزال ترى خطرا سياسيا في التعامل مع إيران'. وسينوبك شركة نفطية صينية مملوكة للدولة وأكبر شركة لتكرير النفط في آسيا. وخفضت الصين وارداتها من إيران بنسبة 22 بالمئة إلى 426 ألف برميل يوميا في الفترة بين كانون الثاني/يناي وتشرين الأول/اكتوبر 2012 مقارنة بنفس الفترة من العام السابق. وكتنت رويترز قد ذكرت الاربعاء الماضي أن الهند تعتزم خفض وارداتها النفطية من إيران بما بين عشرة بالمئة و15 بالمئة في السنة المالية المقبلة، وقد تخفضها بنسبة أكبر إذا لم تخفض إيران الأسعار لتعويض التكلفة المرتفعة الناجمة عن العقوبات الغربية. وقال مسؤول حكومي على اطلاع مباشر على الأمر وطلب عدم نشر اسمه لأنه ليس مخولا بالحديث إلى الإعلام 'في العام المقبل ستقل وارداتنا عشرة بالمئة إلى 15 بالمئة عن هذا العام'. وستخفض اليابان وكوريا الجنوبية وارداتهما بحيث تصبح أقل من نصف معدلاتها في 2011 قبل العقوبات. وخفضت الدولتان بالفعل وارداتهما بنسبة 40 بالمئة هذا العام. وقال ياسوشي كيمورا رئيس مجلس إدارة جيه.إكس نيبون أكبر شركة تكرير يابانية للصحافيين إن واردات النفط اليابانية من إيران قد تقل نحو 15 بالمئة العام المقبل لتصبح 160 ألف برميل يوميا وقد يتم خفضها بنسبة أكبر. وكانت واردات اليابان من الخام الإيران قد انخفضت إلى الصفر في تموز/يوليو للمرة الأولى منذ عام 1981 بحسب بيانات وزارة التجارة بعد أن منعت العقوبات الأوروبية شركات التأمين من توفير تغطية للناقلات التي تنقل النفط من إيران. وذكرت رويترز في العاشر من الشهر الجاري أن شركات التكرير الكورية الجنوبية ستخفض واردات الخام الإيراني في الأشهر الستة حتى مايو ايار بنحو 20 بالمئة عن مستواها قبل عام.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - المشترون الآسيويون سيواصلون خفض وارداتهم من النفط الإيراني   مصر اليوم - المشترون الآسيويون سيواصلون خفض وارداتهم من النفط الإيراني



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - المشترون الآسيويون سيواصلون خفض وارداتهم من النفط الإيراني   مصر اليوم - المشترون الآسيويون سيواصلون خفض وارداتهم من النفط الإيراني



خلال عرضها لمجموعة "ماكس مارا" في إيطاليا

بيلا حديد تجذب الأنظار بملابسها السوداء الرائعة

روما ـ ريتا مهنا
ظهرت العارضة الفاتنة بيلا حديد، متألقة أثناء سيرها على المدرج، لعرض مجموعة "ماكس مارا"، لربيع وصيف 2018 في إيطاليا. وتألقت العارضة البالغة 20عامًا، بشكل غير معهود، وارتدت مجموعة سوداء أنيقة - وبدت مسرورة لجهودها أثناء الكواليس. وتألقت بيلا في إطلالة تشبة الـتسعينات، وارتدت العارضة الهولندلية الفلسطينية الأميركية المنشأ، بذلة سوداء ضيقة مكونة من بلوزه سوداء وسروال ضيق من الساتان مع معطف مطابق نصف شفاف، ويتتطاير من خلفها أثناء المشي، مضيفًا إليها إطلاله منمقة، وزينت بيلا أقدامها بصندل أسود ذو كعب عالي مما جعلها ثابتة الخطى على المنصة. ووتزينت العارضة بمكياج مشع حيث طلت شفاها باللون البرتقالي المشرق مع القليل من حمره الخدود الوردية على الوجنة، وأثبتت بيلا أنها نجمة العروض الأولى، عندما جذبت الأنظار بثباتها وخطواتها المحسوبة في عرض لا تشوبه شائبة لماكس مارا. وساعدت "بيلا" في افتتاح أسبوع الموضة في ميلانو مساء الأربعاء، واستولت على المدرج في

GMT 07:05 2017 الجمعة ,22 أيلول / سبتمبر

أبرز 10 علامات تجارية توجد في مهرجان التصميم 2017
  مصر اليوم - أبرز 10 علامات تجارية توجد في مهرجان التصميم 2017

GMT 02:44 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

ريهام حجاج تُصوِّر "رغدة متوحشة" أمام رامز جلال

GMT 06:10 2017 الأربعاء ,20 أيلول / سبتمبر

انتشار الأفكار الحديثة خلال أسبوع الموضة في لندن

GMT 08:50 2017 الخميس ,21 أيلول / سبتمبر

التخلُّص من الأورام بحرمان الخلايا من الأكسجين

GMT 10:50 2017 الأربعاء ,20 أيلول / سبتمبر

فنسنت كاليبو يوضح خططه لإنشاء منتجع صديق للبيئة

GMT 05:58 2017 الأربعاء ,20 أيلول / سبتمبر

أبل تحظر الإعلانات التي تتبع المستخدمين

GMT 06:48 2017 الإثنين ,18 أيلول / سبتمبر

"بربري" تستوحي مجموعتها من أزياء القرن الـ18
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon