العراق يعزز جهوده لبيع النفط وتدعيم مركزه بين كبار المصدرين

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - العراق يعزز جهوده لبيع النفط وتدعيم مركزه بين كبار المصدرين

بغداد ـ وكالات

يقول مشترون إن العراق يعزز جهوده لبيع إنتاجه المتنامي من النفط الخام والجلوس على مائدة كبار المصدرين مع السعودية إذ تسعى بغداد لتحسين الشروط للمشترين بالعقود محددة المدة في العام المقبل. وأجرى وزير النفط العراقي عبد الكريم لعيبي محادثات مع مسؤولين في شركات نفطية في فندق إمبريال في فيينا الأسبوع الماضي على هامش اجتماع منظمة أوبك. وقال بعض المشترين إنهم قلقون بشأن ارتفاع السعر وتغير الجودة. وقال مسؤول غربي من شركة تشتري النفط من بغداد 'أصبح العراقيون أكثر نشاطا وجدية في التسويق... إنهم مستعدون لتقديم أسعار تنافسية ويريدون حل المشكلات القائمة'. ويعمل العراق، وهو الدولة الأولى في العالم حاليا من حيث وتيرة نمو الصادرات، على زيادة حصته السوقية، ويبزع نجمه كمنافس للسعودية في منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) بعد أن انخفض إنتاج إيران بسبب العقوبات الغربية المفروضة عليها. وتستهدف بغداد تصدير 2.9 مليون برميل يوميا من النفط الخام في العام المقبل ارتفاعا من 2.62 مليون برميل يوميا في الشهر الماضي إذ أن استثمارات شركات النفط الأجنبية تدفع الإنتاج نحو أعلى مستوى له على الإطلاق. واشتكى بعض العملاء من ارتفاع أسعار البيع الرسمية وتغير جودة خام البصرة الخفيف وخام كركوك مما يزيد من احتمال أن تواجه بغداد صعوبة في بيع كل النفط الخام بعقود محددة المدة في 2013. وفي بادئ الأمر أرادت كل من بي.بي وتوتال تخفيض مشترياتها من خام البصرة في 2013. غير أن مصادر تجارية تقول إن من المتوقع أن تشتري الشركتان كميات مساوية لمشتريات 2012 وهي نحو 135 ألف برميل يوميا لكل منهما. وستتلقى بي.بي أيضا كميات غير محددة كمقابل لاستثماراتها في قطاع التنقيب والإنتاج العراقي. وقال مسؤول غربي ثان 'يقول العراقيون إنهم سيعملون على استقرار جودة خام البصرة ويفهمون أنهم بحاجة لتقديم أسعار تنافسية'. وتابع 'عليهم أن يوزعوا إنتاجهم الإضافي بطريقة ما'. وتتغير جودة خام البصرة وخام كركوك العراقيين بسبب عدم انتظام تدفق النفط من كردستان إلى شحنات خام كركوك وبدء تشغيل حقول جديدة في الجنوب. ومازالت هذه المخاوف قائمة وهو ما يثني بعض المشترين. وقال مسؤول ثالث 'لا أعتقد أن العراق تعاقد على كل الكميات... إنهم يعلمون أن الأسعار ليست مناسبة لأن الجودة متغيرة بشدة لكل من خام كركوك وخام البصرة. وإلى أن يحلوا هذه المسألة لا أعتقد أن أطرافا كثيرة ستزيد حجم مشترياتها'. وقلصت بعض الشركات حجم مشترياتها لخام كركوك لعام 2013. وقالت مصادر في القطاع إن كلا من إيني وتوتال تعتزم تخفيض مشترياتها من خام كركوك بواقع عشرة آلاف برميل يوميا في 2013. وأضاف مصدر أن صادرات خام البصرة المتجهة إلى الولايات المتحدة ستقل إذ أن شركة شيفرون الأمريكية قلصت مشترياتها. وقال مسؤول رابع 'المسألة ببساطة هي السعر. سعر البيع الرسمي مرتفع أكثر مما ينبغي ويضاف إليه التباين في الجودة وعدم انتظام شحنات خام البصرة'. وتابع 'نظرا لأن السوق متباطئ قليلا لن يدفع أحد أكثر مما ينبغي'. ورفض مسؤول في قطاع النفط العراقي التعقيب على الموضوع. ورفضت بي.بي وتوتال وإيني وشيفرون التحدث بشأن خططها لشراء النفط العراقي. وبعد مرور عامين فقط من انطلاق التوسع النفطي الذي أخرته عقود من الحرب والعقوبات، تخطى العراق إيران ليصبح ثاني أكبر منتج في أوبك بعد السعودية. ولا تترك السعودية هذا النمو يمر مرور الكرام. وقال مسؤولون في الاجتماع الذي عقدته أوبك الأسبوع الماضي إن زيادة الطاقة العراقية أدت إلى منافسة جديدة في المنظمة. وقال مصدر في شركة نفطية غربية 'كان هذا محتوما. يجب أن يبيع العراق مزيدا من الخام ويحصل على حصة أكبر في السوق'. وتابع 'ويريدون أن يفهموا كيف يفعلون ذلك بطريقة عملية'. وسنحت فرص للعراق والسعودية لبيع مزيد من الخام لآسيا وللصين تحديدا بعد أن هبطت صادرات إيران أكثر من 50 بالمئة أو أكثر من مليون برميل يوميا بسبب العقوبات الدولية التي تهدف لإجبار طهران على وقف برنامجها النووي. وقالت مصادر تجارية إن شركة التكرير الصينية سينوبك ستضاعف حجم مشترياتها من العراق في العقود محددة المدة إلى مثليها تقريبا في العام المقبل لتصل إلى 270 ألف برميل يوميا إذ أنها تريد توفير إمدادات بديلة للنفط الإيراني. لكن شركات تكرير أخرى ستخفض مشترياتها، مما يعني أن إجمالي مشتريات الصين من العراق في العقود لمدة عام واحد سترتفع 8.2 بالمئة فقط إلى 568 ألف برميل يوميا في العام المقبل. ولذلك سيظل هناك فارق بين السعودية والعراق في الحصة السوقية. وظهرت علامات على أن بغداد قد تصبح أكثر جرأة في تسعير الخام للشرق الأقصى وهو ما قد يكون خطوة ملموسة في الوفاء بتعهدات المسؤولين بشأن الأسعار.  

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - العراق يعزز جهوده لبيع النفط وتدعيم مركزه بين كبار المصدرين   مصر اليوم - العراق يعزز جهوده لبيع النفط وتدعيم مركزه بين كبار المصدرين



  مصر اليوم -

خلال مشاركتها في حفلة ماكسيم هوت 100

بلاك شاينا تتألق في فستان أسود شفاف

واشنطن ـ رولا عيسى
ظهرت بلاك شاينا في حفلة ماكسيم هوت 100 لعام 2017، بعد ساعات قليلة من تعرضها لحادث بالسيارة من قبل سائق سكران، بسبب تصادم سيارته مع ظهر سيارتها، ماركة رولز رويس. وبدت الفتاة البالغة من العمر 29 عامًا، بمعنويات عالية كما رصدتها الكاميرات في إطلالة شفافة لم تبق سوى القليل للخيال في حفلة محتشدة بنجوم هوليوود. وأطلت النجمة في فستان من الدانتيل الشفاف، ليبرز ملامح جسدها على شكل الساعة الرملية. في حين أن أكمام الفستان قد امتدت لمعصميها، إلا أن الفستان يصل فقط عند ركبتيها مع لمسة من الشراشيب التي تدغدغ سيقانها. وارتدت شاينا بذلة داخلية سوداء تحت الفستان الذي أبرز أردافها و مؤخرتها الكبيرة الوافرة. وربطت على خصرها الصغير حزام جلدي أسود بسيط تطابق مع ملابسها تماماً. وكما ارتدت الكعب العالي من الدانتيل لإطلالة أنثوية حقيقية، في حين أكملت تلك الإطلالة بقلادة لامعة كنوع من الاكسسوار.  وصبغت بلاك

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - العراق يعزز جهوده لبيع النفط وتدعيم مركزه بين كبار المصدرين   مصر اليوم - العراق يعزز جهوده لبيع النفط وتدعيم مركزه بين كبار المصدرين



F

GMT 03:19 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أسماء المهدي تعتمد على التميز في مجموعة عيد الفطر
  مصر اليوم - أسماء المهدي تعتمد على التميز في مجموعة عيد الفطر

GMT 04:24 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أفضل 19 وجهة سياحية غير معروفة في أوروبا
  مصر اليوم - أفضل 19 وجهة سياحية غير معروفة في أوروبا
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 08:01 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

منزل عجيب في أستراليا لا تراه إلا في اليابان

GMT 03:33 2017 الأحد ,25 حزيران / يونيو

ممارسة الرياضة تحمي الإصابة بمرض الزهايمر
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon