"إتش إس بي سي" يغلق بطاقات "أمانة"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - إتش إس بي سي يغلق بطاقات أمانة

دبي ـ الإمارات

أكد بنك «إتش إس بي سي» الشرق الأوسط المحدود إغلاق جميع حسابات بطاقات «أمانة» الائتمانية، اعتباراً من الثالث من مارس المقبل، وإخطار المتعاملين كتابياً بذلك، إضافة إلى تزويدهم بالتفاصيل المتعلقة بعملية سداد الدفعات المستحقة عليهم. وأشار البنك في إفادة لـ«الإمارات اليوم» إلى أن الالتزامات المالية على أصحاب حسابات «أمانة» الحاليين والناتجة عن الحصول على تمويل سكني أو تمويل شخصي أو تمويل سيارة، أو في حال وجود استثمارات آجلة أو استثمارات مرتبطة بالأصول، ستبقى سارية إلى حين موعد استحقاقها، لكن مع تطبيق بعض الشروط المحددة، مثل إيقاف الخدمات المرتبطة بالحساب من إصدار بطاقات ائتمانية أو دفاتر شيكات جديدة، وكذا إيقاف الخدمات المصرفية الإلكترونية عبر الإنترنت أو الهاتف المحمول، موضحاً أن قراره بالتوقف عن تقديم أي منتجات جديدة من «أمانة» في كل من الإمارات والبحرين اعتباراً من ‬11 أكتوبر المنصرم، يأتي نتيجة عملية إعادة هيكلة أعمال التمويل الإسلامي للبنك عالمياً. وذكر البنك أنه بالنسبة للمتعاملين معه من أصحاب حسابات «أمانة» الجارية أو حسابات التوفير فقط، من دون أن يكون لديهم أي منتجات متعلقة بالأصول أو استثمارات آجلة، فإن حساباتهم لن يتم تجديدها بعد الأول من فبراير ‬2013، وكذا لن يتم تزويدهم بأي أدوات مالية جديدة مرتبطة بحساباتهم (مثل بطاقات خصم أو بطاقات صراف آلي أو دفاتر شيكات جديدة) بعد الثالث من يناير الجاري، مؤكداً التزامه بالحد من أي تعطيل أو تأخير في حصول المتعاملين على الخدمات خلال هذه المرحلة الانتقالية. ونبّه البنك أصحاب حسابات «أمانة» إلى إمكانية فتح حسابات جديدة (غير إسلامية) لدى البنك ـ إذا رغبوا في ذلك ـ وتحويل الراتب إليها، وذلك للوفاء بأي التزامات مستقبليـة قائمة على حساباتهم الملغاة، موضحاً أن الشيكات التي صدرت عن أي حساب «أمانة» ويحق استحقاقها في الفترة المقبلة، سيتم تحصيلها من الحساب التجاري الجديد من دون الحاجـة لاستبدالها بشيكات جديدة. ودعا البنك متعاملي «أمانة» الحاليين إلى الاتصال بمركز الاتصال لدى «إتش إس بي سي»، أو زيارة أي من فروع البنك للرد على أي تساؤلات أو استفسارات بهذا الشأن، بعد أن تواصل البنك على مدى الأسابيع القليلة الماضية مع متعامليه الحاليين الذين لديهم منتجات متوافقة مع الشريعة الإسلامية، لتوضيح معنى قراره بالتوقف عن تقديم أي منتجات جديدة من «أمانة» لهم. وكان بنك «إتش إس بي سي» الشرق الأوسط وجّه خطابات لأصحاب حسابات «أمانة» تفيد بأن المجموعة الأم أعادت هيكلة أعمالها المصرفية الإسلامية في عدد من بلدان المنطقة، منها الإمارات، موضحاً أن هذه العملية تأتي ضمن مراجعة شاملة لقطاعات أعمال المجموعة المصرفية في العالم، من أجل ضمان استخدام المجموعة رأسمالها بكل فاعلية. وذكر الخطاب أن المجموعـة ستتوقف عن توفير المنتجات والخدمات المتوافقـة مع مبادئ الشريعة الإسلامية (أمانة) في كل من الإمارات، المملكة المتحدة، البحرين، بنغلاديش، سنغافورة وموريشيوس، باستثناء حلول ومنتجات التمويل الإسلامي (الصكوك)، للمتعاملين من الشركات والمؤسسات التي سيستمر تقديمها ضمن هذه النطاقات وعلى المستوى العالمي، من خلال بنك (إتش إس بي سي» السعودية (ساب). وأكد الرئيس التنفيذي لبنك «إتش إس بي سي» الشرق الأوسط في الإمارات، عبدالفتاح شرف، لـ«الإمارات اليوم» أن «أعمال التمويل الإسلامي التي ستتوقف المجموعة عن تقديمها في تلك الدول، تشكل ما نسبته ‬17٪ فقط من أعمال المجموعة المتوافقة مع الشريعة الإسلامية». ولفت إلى أن «المجموعة ستستمر في توفير منتجات إسلامية في كل من ماليزيا والسعودية، وستحافظ على وجود محدود لها في إندونيسيا».    

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - إتش إس بي سي يغلق بطاقات أمانة   مصر اليوم - إتش إس بي سي يغلق بطاقات أمانة



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - إتش إس بي سي يغلق بطاقات أمانة   مصر اليوم - إتش إس بي سي يغلق بطاقات أمانة



اختارت مكياجا ناعما من ظلال العيون السموكي

إطلالة ريهانا الأنيقة تثير الجدل وتظهر قوامها الرشيق

نيويورك ـ مادلين سعادة
عُرفت النجمة العالمية ريهانا بإطلالات الجريئة والمثيرة للجدل ما يجذب الأضواء ناحيتها فور ظهورها، لذلك ليس من المستغرب أن تختار بعض الأزياء التي تكشف عن جسدها أثناء تواجدها في مدينة نيويورك ليلة السبت، فقد حرصت المغنية الأميركية الشابة على مشاركة إطلالاتها مع معجبيها على موقع الصور الأشهر "إنستغرام"، وإظهار ملابسها المثيرة. وقد ظهرت ملكة البوب ​​البالغة من العمر 29 عاما في إحدى الصور مرتدية سترة واسعة وحملت توقيع دار أزياء "Vetements x Alpha"، فوق فستانا ضيقا أبرز قوامها الرشيق بالإضافة إلى فتحة بإحدى الجوانب كشفت عن ساقيها.، ومن المثير للاهتمام يبدو أن ريهانا قد استسلمت لموضة النجوم في عدم ارتداء ستراتهم بشكل صحيح، فقد اختارت أن رتدي سترتها متدلية على كتفيها، ونسقت بعضا من الاكسسوارات مع ملابسها فاختارت ساعة كبيرة مع حزام من الجلد على معصمها الايسر، والعديد من القلائد المعدنية، واختارت مكياجا ناعما من ظلال العيون السموكي

GMT 08:18 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

التصميمات البريطانية تحت الأضواء في جوائز الأزياء
  مصر اليوم - التصميمات البريطانية تحت الأضواء في جوائز الأزياء

GMT 06:55 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

نيو إنغلاند المكان المثالي لتمضية عطلتك في الخريف
  مصر اليوم - نيو إنغلاند المكان المثالي لتمضية عطلتك في الخريف

GMT 06:38 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

عرض منزل ليندسي فون العصري في لوس أنجلوس للبيع
  مصر اليوم - عرض منزل ليندسي فون العصري في لوس أنجلوس للبيع

GMT 04:05 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

صالح يطالب بتشكيل “حكومة انتقالية” في إقليم كردستان
  مصر اليوم - صالح يطالب بتشكيل “حكومة انتقالية” في إقليم كردستان

GMT 06:58 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

الصحافيين في روسيا يواجهون الأخطار ويفتقدون الحماية
  مصر اليوم - الصحافيين في روسيا يواجهون الأخطار ويفتقدون الحماية

GMT 07:05 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

مشكلة التنوع تهدد جامعتي أكسفورد وكامبريدج العريقتين
  مصر اليوم - مشكلة التنوع تهدد جامعتي أكسفورد وكامبريدج العريقتين

GMT 02:58 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

التحرّش جنسيًا بزوجة جورج كلوني أمل علم الدين في العمل
  مصر اليوم - التحرّش جنسيًا بزوجة جورج كلوني أمل علم الدين في العمل

GMT 04:10 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

العلماء يكتشفون أن جزيء الدم "E2D" يحذر البشر من الخطر
  مصر اليوم - العلماء يكتشفون أن جزيء الدم E2D يحذر البشر من الخطر

GMT 07:22 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

مركبات الدفع الرباعي من مازيراتي تشعل نشاط الشركة
  مصر اليوم - مركبات الدفع الرباعي من مازيراتي تشعل نشاط الشركة

GMT 03:27 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

مارتن لاف يوضح أبرز مزايا سيارة "إكس-ترايل" الجديدة
  مصر اليوم - مارتن لاف يوضح أبرز مزايا سيارة إكس-ترايل الجديدة

GMT 03:06 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

طارق لطفي يؤكد سعادته الكبيرة بنجاح مسلسل "بين عالمين"
  مصر اليوم - طارق لطفي يؤكد سعادته الكبيرة بنجاح مسلسل بين عالمين

GMT 05:37 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تكشف أنّ الخوف من الثعابين موروث منذ الولادة
  مصر اليوم - دراسة تكشف أنّ الخوف من الثعابين موروث منذ الولادة

GMT 02:34 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

دنيا عبد العزيز تعلن شروطها للعودة مرة أخرى إلى السينما

GMT 09:00 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

ميلانيا ترامب تنفق ربع مصاريف ميشيل أوباما في البيت الأبيض

GMT 07:30 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

ليزا أرمسترونغ تشرح أهمية استخدام نظام الألوان المتغير

GMT 04:28 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

قطر تتجه إلى المزارع للتغلّب على مقاطعة الدول الـ"4"

GMT 04:05 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

"أبوتس جرانج" يفوز بالمركز الأول في مسابقة "إيفيفو"

GMT 08:11 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

خبير يُؤكِّد على أهمية التوازن بين الطعام والرياضة

GMT 04:16 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

13 سببًا لزيارة الأردن يتصدرها الحصون والمنتجعات

GMT 15:25 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

"هواوي" تطلق هاتفي "Mate 10" و"Mate 10 Pro"

GMT 05:38 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

عقل فقيه يُوضّح أنّ الابتكار هدف ثابت في مسيرته المهنية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon