طلاب "جورجتاون" يعودون من رحلة تعليمية في ألمانيا وبولندا

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - طلاب جورجتاون يعودون من رحلة تعليمية في ألمانيا وبولندا

الدوحة - وكالات

عاد 15 طالبًا من طلاب كلية الشؤون الدولية بجامعة جورجتاون في قطر من رحلة تعليمية إلى ألمانيا وبولندا استمرت عشرة أيام ضمن إطار برنامج "مناطق النزاع، مناطق السلام"، حيث ركزوا خلال هذه الرحلة على موضوع "تخليد الذكرى" أو الطرق التي تقوم خلالها المجتمعات ودول العالم بإحياء ذكرى الأحداث المأساوية التي ساهمت في صياغة الهوية والتاريخ الوطني. وشملت الرحلة زيارات إلى العديد من النصب التذكارية المنتشرة في الكثير من المدن بهذين البلدين، كما استمعوا إلى محاضرات معدة خصيصًا لهذه الزيارة ألقاها أمين متحف غاليسيا في مدينة كراكوف، والدكتور تشارلز كينج، عضو الهيئة التدريسية بجامعة جورجتاون والذي يُعد من أبرز المتخصصين في مجال الشؤون الدولية والعنف الاجتماعي والسياسات العرقية. وفي حين أن المشاركة في الرحلات التعليمية غير إلزامية ومتاحة لجميع الطلاب بغض النظر عن تخصصاتهم، إلا أن برنامج "مناطق النزاع مناطق السلام" يشترط على الطلاب الالتحاق بدورة تعليمية تركز على كيفية إدارة النزاعات وحلها قبل المغادرة. وشدّدت شينا مارتينيز، مسؤول دعم الطلاب ومنظم الرحلة، على الفوائد العديدة التي يوفرها البرنامج للطلاب من مختلف التخصصات الأكاديمية. وقالت: (يوفر برنامج "مناطق النزاع مناطق السلام" فرصة فريدة لجميع الطلاب سواء كان اهتمامهم بالاقتصاد أو الثقافة أو السياسة، لإجراء دراسة ميدانية حول الأحداث التاريخية من منظورهم الشخصي). وأضافت: (تتيح دراسة طرق تخليد الذكرى الوصول إلى فهم أعمق للعالم كنظام مترابط، فضلاً عن تعزيز الوعي العالمي بالأحداث التي تؤثر على السياسة الدولية. ويشجع النموذج التعليمي في جامعة جورجتاون الطلاب على تطبيق مهارات التفكير النقدي التي تعلموها في قاعات الدراسة، عملياً على أرض الواقع. ومن هنا تنبع أهمية برنامج "مناطق النزاع، مناطق السلام" الذي يحث الطلاب على التفكير بشكل نقدي حول أحداث تاريخية مهمة غالباً ما تكون موضع جدل كبير، والتعرف على مدى تأثيرها على عموم المجتمع). وقالت الطالبة فاطمة حبيل: (لقد وفر لي برنامج "مناطق النزاع مناطق السلام"، تجربة رائعة ستبقى عالقة في ذاكرتي ما حييت، وأتاح ليّ فرصة الإبحار في ثنايا التاريخ في محاولة لفهم معنى الإنسانية بصورها المختلفة. وكما تبيّن لنا خلال فترة التحضير للرحلة، فإن الإنسانية متناقضة، بمعنى أننا نحمل بداخلنا كلاً من الخصائص الإنسانية والخصائص غير الإنسانية. لقد أدركت من خلال هذه الرحلة أن التصدي للظلم، يتطلب معاملة جميع البشر بالتساوي والغوص في أعماق التاريخ لفهم وقائعه بصورة أوسع، ومنع تكرار الأخطاء التاريخية مرة أخرى). ومع بداية العام الدراسي في أغسطس، سوف يقدّم الطلاب تقاريرهم حول الرحلة إلى أعضاء الهيئة التدريسية وزملائهم وموظفي الجامعة، حيث يلقى هذا الأمر عادة اهتمامًا كبيرًا من مجتمع جامعة جورجتاون في قطر. ويتشارك الطلاب تحليلهم المدروس لموضوع مقرّر أو مكان معين من خلال برنامج الرحلة.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - طلاب جورجتاون يعودون من رحلة تعليمية في ألمانيا وبولندا   مصر اليوم - طلاب جورجتاون يعودون من رحلة تعليمية في ألمانيا وبولندا



  مصر اليوم -

تركت شعرها الطويل منسدلاً على جسدها الممشوق

ناعومي كامبل تتألّق في فستان مع ريش النعام الأسود

لندن ـ كاتيا حداد
تألّقت عارضة الأزياء البريطانية ناعومي كامبل، في حفلة توزيع جوائز "NBA"، في مدينة نيويورك، بعد أن كانت تتبختر على منصات عروض الأزياء في أوروبا في الأسبوع الماضي، وبدت العارضة البالغة من العمر 47 عامًا مذهلة في فستان قصير منقوش مع ريش النعام الأسود في حاشية الفستان والياقة. وظهر كامبل في فستان منقوش باللونين الوردي والفضي على نسيجه الأسود، بينما صدر الفستان شفاف بياقة منفوخة من ريش النعام الأسود، وكان الثوب أيضا بأكمام طويلة شفافة مع حاشية الفستان من الريش الأسود، والذي بالكاد يكشف عن فخذيها كما يطوق الجزء السفلي من جسمها، وتركت كامبل شعرها الطويل منسدلاً  حراً مع عقدة أعلي الجبهة ونسقته مع صندل جلدي أسود بكعب. ورصدت الكاميرات، قبل أيام، كامبل وهي تتجوّل في شوارع ميلان بإطلالة كجوال رائعة، وكانت الجميلة ترتدي فستانًا طويلًا أبيض اللون، وصندل أنيق أثناء تجولها في شوارع عاصمة الموضة، كما شوهدت الليلة

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - طلاب جورجتاون يعودون من رحلة تعليمية في ألمانيا وبولندا   مصر اليوم - طلاب جورجتاون يعودون من رحلة تعليمية في ألمانيا وبولندا



F

GMT 02:59 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

Officine Générale تقدم مجموعة من الملابس النسائية لعام 2017
  مصر اليوم - Officine Générale تقدم مجموعة من الملابس النسائية لعام 2017

GMT 03:16 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

تعرَّف على أفضل 10 رحلات بالقطارات في بريطانيا
  مصر اليوم - تعرَّف على أفضل 10 رحلات بالقطارات في بريطانيا

GMT 04:50 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

مخبأ يحول إلى منزل وبيعه مقابل 3.5 مليون إسترليني
  مصر اليوم - مخبأ يحول إلى منزل  وبيعه مقابل 3.5 مليون إسترليني

GMT 04:04 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

إدارة ترامب تفتقر إلى رؤية واضحة حول سورية والعراق
  مصر اليوم - إدارة ترامب تفتقر إلى رؤية واضحة حول سورية والعراق

GMT 05:45 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

ترامب يشنُّ هجومًا على "سي أن أن" ووسائل إعلام أخرى
  مصر اليوم - ترامب يشنُّ هجومًا على سي أن أن ووسائل إعلام أخرى
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 04:14 2017 الأحد ,25 حزيران / يونيو

شرين رضا توضح أن شخصية رشا لا تشبهها في الواقع

GMT 03:19 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أسماء المهدي تعتمد على التميز في مجموعة عيد الفطر

GMT 05:15 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

سكان أستراليا يطالبون بإعدام حيوانات الكنغر

GMT 04:40 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

ممارسة الجنس بشكل منتظم تقي من أمراض القلب

GMT 04:24 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أفضل 19 وجهة سياحية غير معروفة في أوروبا
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon