جامعة ماكغيل من إحدى أهم الجامعات في كندا وأميركا الشمالية والعالم

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - جامعة ماكغيل من إحدى أهم الجامعات في كندا وأميركا الشمالية والعالم

مونتريال ـ مصر اليوم

جامعة ماكغيل، التي تحمل اسم رجل الأعمال الأسكوتلندي جيمس ماكغيل، أسست في مدينة مونتريال الكندية عام 1821. عندما كانت كندا لا تزال مستعمرة بريطانية. وكانت الهبة المالية التي قدمها ماكغيل – خريج جامعة غلاسغو – المبلغ الذي ضمن إطلاق بناء الجامعة وكوّن نواتها الأولى. في تقييم ماكلين لجامعات كندا عن السنة الدراسية 2012 - 2013 تبوأت ماكغيل – التي تعد الإنجليزية لغة التدريس الرئيسة فيها – المرتبة الأولى بين جامعات كندا الكبرى، وذلك للسنة الثامنة على التوالي. وفي تقييم «كيو إس لجامعات العالم عن عام 2012 احتلت المرتبة الـ18 في قائمة أفضل جامعات العالم والمرتبة الأولى بين جامعات كندا»، وكانت أيضا بين جامعات العالم العشرين الأولى في تقييم مجلة «يو إس نيوز آند وورلد ريبورت» لسنة 2012 - 2013. وفيه احتلت كذلك المرتبة الأولى بين جامعات كندا للسنة التاسعة على التوالي. وعلى صعيد آخر، اختارت مجلة «ترافل آند ليجير» في العام الماضي 2012 حرم ماكغيل الذي يمتد على مساحة 32 هكتارا (79 فدانا) في وسط مونتريال في المرتبة الـ17 بين أجمل جامعات العالم، مع الإشارة إلى أن الجامعة تملك حرما جامعيا ثانيا اسمه «حرم ماكدونالد» خارج المدينة، تغطيه الحقول والغابات مساحته 1600 فدان في سانت آن دو بلفو على مسافة 30 كلم إلى الغرب من الحرم الرئيس. بالنسبة للتخصّصات المتوافرة التي تقدمها ماكغيل، تضم الجامعة حاليا 21 كلية ومعهدا ومدرسة تخصصية تغطي أكثر من 300 تخصص، بينها الطب والهندسة والعمارة والزراعة والحقوق وإدارة الأعمال، بالإضافة إلى الآداب والعلوم والدراسات الإنسانية والموسيقى واللاهوت والدراسات الإسلامية والعربية. وبين ما يسجل لهذه الجامعة العريقة الرائدة أنها كانت وراء إطلاق جامعات كندية غدت اليوم من كبريات الجامعات الكندية، لعل أبرزها جامعة بريتيش كولومبيا، في أقصى غرب كندا، التي عرفت باسم كلية بريتيش كولومبيا بجامعة ماكغيل حتى عام 1915. يقدر عدد طلبة ماكغيل حاليا نحو 38 ألف طالب وطالبة، في مختلف المراحل الجامعية بينهم نحو 9 آلاف في الدراسات العليا (الماجستير والدكتوراه)، نحو خمسهم من غير الكنديين. وتبلغ وقفية الجامعة أكثر من مليار دولار كندي بينما تبلغ ميزانيتها العملانية السنوية 710 ملايين دولار. الألوان الرسمية والرياضية لماكغيل الأحمر والأبيض. أما عن أشهر خريجي ماكغيل، فبينهم سبعة من الحائزين على جوائز نوبل، كذلك رئيسا الوزراء الكنديان السير جون آبوت والسير ويلفريد لورييه، ورجل الأعمال الملياردير كونراد بلاك (المالك السابق لـ«الديلي تلغراف» اللندنية)، ورجلا الأعمال الشقيقان إدغار (رئيس المؤتمر اليهودي العالمي) وتشارلز برونفمان. ومن أهل الفن ونجوم السينما الممثلون هيوم كرونن وباتريك آلن وليندا غريفيثس وجنيفر إيروين وويليام شاتنر. ومن المهندسين المعماريين العالميين موشيه صفديه، مصمّم مجمع هابيتات 67. وريموند موراياما، مصمّم المتحف الوطني السعودي في الرياض. ومن أشهر خريجيها من العرب رئيس وزراء مصر السابق الدكتور أحمد نظيف، والأكاديمي والمفكر الإسلامي العربي الأميركي إسماعيل الفاروقي.  

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - جامعة ماكغيل من إحدى أهم الجامعات في كندا وأميركا الشمالية والعالم   مصر اليوم - جامعة ماكغيل من إحدى أهم الجامعات في كندا وأميركا الشمالية والعالم



  مصر اليوم -

رغم احتفالها بعيد ميلادها الـ50 منذ أيام

نيكول كيدمان تُبيِّن سبب بشرتها المشرقة والنقية

واشنطن ـ رولا عيسى
لطالما حافظت نيكول كيدمان على مظهرها الشبابي رغم احتفالها بعيد ميلادها الـ50 يوم الثلاثاء، إنها الممثلة الحائزة على جائزة "الأوسكار" والتي تشتهر ببشرتها الصافية والنقية التي لا تشوبها شائبة. وفي حديثها إلى موقع "ألور" هذا الأسبوع، كشفت الاسترالية عن منتج واحد تقم بتطبيقه للحفاظ على جمالها الدائم, فلطالما كانت العناية بالبشرة دائما أولوية قصوى بالنسبة للأم العاملة هذه، التي شهدت توقيعها كسفيرة للعلامة التجارية الأميركية للعناية بالبشرة "نيوتروجينا" في يناير/ كانون الثاني. وتؤكد نجمة "ذي بج ليتل ليارس" على أنها مهووسة باستخدام المستحضرات الواقية من الشمس على وجهها كل صباح لمنع أضرار أشعة الشمس التي تغير ملامحها. وتقول "في الصباح أقوم بتطبيق الكريم الواقي من الشمس. فأنا أحب الخروج كثيراً وأحب ممارسة الرياضة في الهواء الطلق، ولكنني لا أحب الشمس على بشرتي لأنها مباشرة جدا." وتحدثت عن مدى تخوفها من بقع الشمس عندما كانت طفلة مما أدى بها

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - جامعة ماكغيل من إحدى أهم الجامعات في كندا وأميركا الشمالية والعالم   مصر اليوم - جامعة ماكغيل من إحدى أهم الجامعات في كندا وأميركا الشمالية والعالم



F

GMT 05:56 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

نظام "هايبرلوب" يقتحم فنادق أميركا بأفكار جنونية
  مصر اليوم - نظام هايبرلوب يقتحم فنادق أميركا بأفكار جنونية

GMT 06:50 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

"غوغل" و"فيسبوك" تفقدان عائدات الإعلانات الرقمية
  مصر اليوم - غوغل وفيسبوك تفقدان عائدات الإعلانات الرقمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:13 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

نعيمة كامل تقّدم أحدث العباءات الرمضانية في 2017

GMT 06:35 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

اكتشاف 21 مخلوقًا بحريًا مجهولًا في أستراليا

GMT 05:04 2017 الثلاثاء ,20 حزيران / يونيو

قصر مذهل يسجل رقمًا قياسيًا لبيعه بـ23 مليون دولار

GMT 07:32 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

دراسة تكشف أن الاذكياء لديهم طفرات وراثية أقل

GMT 08:39 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

البتراء الصغيرة الأفضل سياحيًا في دولة الأردن

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ

GMT 04:18 2017 الإثنين ,19 حزيران / يونيو

هبة عرفة تكشف عن قطع أزياء لصيف 2017 من تنفيذها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon