التقنيات والابتكارات التعليمية الحديثة تلقى اقبالاً واسعًا في منتدى التعليم الإماراتي

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - التقنيات والابتكارات التعليمية الحديثة تلقى اقبالاً واسعًا في منتدى التعليم الإماراتي

أبوظبي ـ وام

توافد مديرو مدارس حكومية وخاصة على التقنيات والابتكارات التعليمية الحديثة التي طرحها منتدى التعليم و معرضه المصاحب، موضحين ان التقنيات التعليمية الحديثة التي شهدها المعرض هذا العام ولأول مرة كان في مقدمتها شاشات 3D و شاشات عرض الهلوغرام التي تجد الرسومات خارج الشاشة، معتبرين ان المنتدى بدوره سيساهم في توحيد رؤاهم في التعرف على التقنيات الحديثة مما يساعدهم في إعداد مبادرات تعليمية مشتركه فيما بينهم. وأكد الحضور والزوار على المنهجية العلمية التي بنيت عليها ورش العمل كونها اتخذت الطالب محوراً لكل موضوعاتها الأمر الذي من شأنه أن يعزز من دور المدرسة والمنهج في تحسين وتطوير التعليم وتحسين آلياته، وبادرت المدارس الحكومية و الخاصة كلا بدوره في عقد اتفاقات على عروض و إبرام صفقات مع الشركات العارضة وكان أبرزها السبورات الذكية و الأثاث المدرسي بالنسبة للمدارس الخاصة. ومن اهم التقنيات التي تربعت على عرش معرض مستلزمات وحلول التعليم، كانت الشاشات التعليمية بخاصية 3D والهلوغرام، وقال مايكل فرانسواه مدير تسويق تلك الشاشات، إنها احدث ابتكار تقنى تعليمي وتوافدت عليه المدارس و أبرمت اتفاقات لانه خاص بمادة العلوم حيث يجسد الشكل المطلوب ويقوم الطالب بتحريك قلم خاص بالشاشة .. ويمكن من خلاله ان يقوم بعملية تشريح و استخراج الخلايا والشرح عليها بشكل سهل، معتبر ان مادة العلوم دائما تمثل عائقا أمام طلبة المرحلة الثانوية لاختيارهم القسم العلمي، معتبر ان شاشات العرض المطورة الخاصة بمادة العلوم التي تجعل الاشكال و المجسمات خارجة من الشاشة ستساهم في القضاء على ظاهرة عزوف الطلبة عن مادة العلوم. وعرضت شركة اخرى سبورات ذكيه كان لها جانب من لفت الأنظار و خاصة انها يمكنها ان تقوم بدور المعلم في الصف الذي يغيب عنه المعلم، والتقت "البيان" عددا من مدراء المدارس الذين اكدوا نجاح المنتدى في ترسيخ مكانته بصفته وجهة بارزة يقصدها المحترفون التربويون وصانعو القرار الراغبون في الاطلاع على أحدث المنتجات والابتكارات في قطاع التربية والتعليم على اختلاف ميادينه، كما أنه انعكس على المدارس واصبح هناك تسابق بينهم في استخدام التقنيات الحديثة، و الأثر الكبير ليس فقط على المدارس بل وعلى الجامعات وذلك من خلال ما تقدمه الشركات العالمية من حلول وبرامج يستفيد منها القطاع التربوي. وقال منصور شكري مدير مدرسة ثانوية دبي، إنه ابرم عدة صفقات منها السبورة الذكية التفاعلية و التي تتماشى مع ميزانية المدرسة لمواكبة التطور الهائل التي تشهده التقنيات التعليمية الحديثة بمدارس دول العالم، وذكر علي مال الله مدير مدرسة الصفا للتعليم الثانوي، ان كل المدارس تطلع على التقنيات و تختار ما يناسبها لتتعاقد عليها كل بدوره و هناك الاخرى التي لا ينساق وراء التطورات و تنتظر المبادرات او المشاريع التطويرية التي تطبقها الوزارة في المدارس.. معتبر ان المنتدى يهدف إلى فتح قنوات للحوار وتعزيز التواصل البنّاء، بين خبراء التعليم من جهة، وصناع القرار التعليمي، والميدان التربوي من جهة أخرى، بهدف التعرف على أحدث الحلول التعليمية والتقنيات التي يمكن الاستفادة منها بشكل فعال في تطوير نظم التعليم من خلال مجموعة من المحاضرات وورش العمل المتخصصة. كما ان منتدى التعليم العالمي ومعرض الخليج لمستلزمات وحلول التعليم تميز بنجاحه في استقطاب نخبة متميزة من مسؤولي وخبراء التربية والتعليم عالمياً، إلى جانب رصده لأهم قضايا التعليم في عصر المعرفة، وطرح الحلول التعليمية المناسبة لها من خلال مجموعة كبيرة من المحاضرات والمناقشات وورش العمل التي تمتد على مدار ثلاثة أيام كاملة.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

التقنيات والابتكارات التعليمية الحديثة تلقى اقبالاً واسعًا في منتدى التعليم الإماراتي التقنيات والابتكارات التعليمية الحديثة تلقى اقبالاً واسعًا في منتدى التعليم الإماراتي



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

التقنيات والابتكارات التعليمية الحديثة تلقى اقبالاً واسعًا في منتدى التعليم الإماراتي التقنيات والابتكارات التعليمية الحديثة تلقى اقبالاً واسعًا في منتدى التعليم الإماراتي



اختارت تطبيق المكياج الناعم وأحمر الشفاه اللامع

انجلينا تفضّل اللون الأسود أثناء تواجدها في نيويورك

نيويرك ـ مادلين سعاده
ظهرت النجمة الأميركية انجلينا جولي بإطلالة جذابة وأنيقة، أثناء تجولها في شوارع نيويورك يوم الخميس، حيث ارتدت معطفا طويلًا من اللون الأسود على فستان بنفس اللون، وأكملت إطلالتها بحقيبة سوداء وزوجا من الأحذية الأنيقة ذات كعب عال أضافت بعض السنتيمترات إلى طولها كما اختارت مكياجا ناعما بلمسات من الماسكارا واحمر الشفاه اللامع. وظهرت أنجلينا، والتي بدت في قمة أناقتها، بحالة مزاجية عالية مع ابتسامتها الرائعة التي سحرت بها قلوب متابعيها الذين تجمعوا حولها، أثناء حضورها اجتماع للصحافة الأجنبية في هوليوود للمرة الأولى. وكان ذلك في ظهورها مع صحيفة أميركية، حيث اختارت النجمة انجلينا مقعدها علي خشبة المسرح للمشاركة في المائدة المستديرة والتي ناقشت فيها تاريخها الفني. وانضم إليها المخرج الكمبودي ريثي بانه، المدير التنفيذي للفنون الكمبودية للفنون فلويون بريم، ومؤلفة المذكرات والسيناريو لونغ أونغز، وشوهدت برفقه ابنيها، باكس، 14 عاما، ونوكس، تسعة أعوام. كان أسبوعا حافلا لانجلينا التي

GMT 07:28 2017 السبت ,16 كانون الأول / ديسمبر

قرية جون اوغروتس أكثر الأماكن كآبة في اسكتلندا
  مصر اليوم - قرية جون اوغروتس أكثر الأماكن كآبة في اسكتلندا

GMT 07:46 2017 السبت ,16 كانون الأول / ديسمبر

خطوات مميّزة لتحسين التصميم الداخلي للمنزل قبل بيعه
  مصر اليوم - خطوات مميّزة لتحسين التصميم الداخلي للمنزل قبل بيعه

GMT 10:03 2017 السبت ,16 كانون الأول / ديسمبر

توقيف مدير مدرسة في الهند بسبب عقاب طالبة
  مصر اليوم - توقيف مدير مدرسة في الهند بسبب عقاب طالبة

GMT 05:52 2017 السبت ,16 كانون الأول / ديسمبر

"داعش" ينشر تهديدات جديدة تستهدف أميركا وألمانيا
  مصر اليوم - داعش ينشر تهديدات جديدة تستهدف أميركا وألمانيا

GMT 07:17 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

موضة جينز التسعينات تطغى على شتاء 2018
  مصر اليوم - موضة جينز التسعينات تطغى على شتاء 2018

GMT 09:05 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

مناطق سياحية تجعل ماليزيا من أكثر الوجهات رواجًا
  مصر اليوم - مناطق سياحية تجعل ماليزيا من أكثر الوجهات رواجًا

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 05:05 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على خطوات تجديد بيانات البطاقة الشخصية "الرقم القومي"

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 17:52 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

السلطات الإماراتية ترفض التعليق على ترحيل أحمد شفيق

GMT 06:26 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل اتهام قاصر لسائق "توك توك" بهتك عرضها في الهرم

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 19:37 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الحكومة المصرية تبحث مقترح كتابة الأسعار على علب السجائر

GMT 23:28 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

الأرصاد يحذر من تقلبات جوية وأمطار اعتبارًا من الجمعة

GMT 04:34 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تنظيم "بيت المقدس" يعلن مسؤوليته عن حادث مسجد الروضة
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon