مكافحة البدانة لدى الاطفال من خلال تعليمهم الزراعة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مكافحة البدانة لدى الاطفال من خلال تعليمهم الزراعة

ميامي - أ ف ب

تنقض مدارس فلوريدا هذه السنة على "الاكل غير الصحي" وما يرافقه من اصابة بالبدانة من خلال تعليم الاطفال زراعة خضارهم مثل الطماطم العضوية او كيفية طهو طبق من الباستا بكمية قليلة جدا من زيت الزيتون.فالبلد الذي يتمتع باقوى اقتصاد في العالم، يسجل ايضا اكبر نسبة من البدناء. فاكثر من بالغ اميركي واحد من كل ثلاثة كان يعاني من البدانة في 2011-2012 على ما جاء في تقرير المركز الوطني للوقاية من الامراض نشر الاسبوع الماضي.هذه الارقام رغم انها تظهر تراجعا في اعداد البدناء  دفعت المدارس الرسمية في الولايات المتحدة  الى جعل تلاميذها وهم بالغو المستقبل، يهتمون بشيء اخر غير الوجبات السريعة. في فلوريدا تتركز المبادرة المدعومة من القطاع الخاص في الاحياء الفقيرة حيث نسبة البدانة هي الاعلى. في منطقة ميامي-دايد التي تضم ميامي وضاحيتها الكبرى، المطبخ الايطالي هو موضوع الساعة مع "يوم التراث الايطالي".ويقول دميان وودوورد (16 عاما) الذي يشارك في بناء مختبر للزراعة المائية في ثانوية ميامي نورثويسترن في ليبرتي سيتي احد افقر احياء المدينة "لم اكن لاظن ان ثمة طماطم اصغر حجما واقل احمرارا من تلك التي تباع في المتاجر". وتضيف جيسيكا (15 عاما) "لم يسبق لي ان رأيت القرنبيط  او تذوقته" وهي حولت جزءا من  ملعب المدرسة الى بستان للزراعة المائية  وهي زراعة خارج التراب تكون فيه النبتة موضوعة في سائل مغذ.ويقول رالستون كونو وهو طالب عضو في مشروع "ذي إدوكيشن ايفيكت" الذي يموله مصرف "تشايز" وجامعة فلوريدا الدولية "منذ تعلمت انتاج ما اكله وان بامكاننا تحسين غذائنا اؤكد لك اني لم اتناول اي هامبرغر وبطاطا مقلية".ويشير المراهق ضاحكا الى بطنه الممتلئ قائلا انه عائد "الى الهرمونات والمواد المعدلة جينيا" التي نتناولها.الطاهي الاسباني الشهير خوسيه اندريس المقيم في الولايات المتحدة يشارك ايضا في المبادرة ويدعم المشروع "الرائع لان العملية تبدأ من زراعة الخضار ونرى ان الاطفال يدركون فعلا اهمية ما نأكله".ويضيف الطاهي الذي يدير ستة مطاعم في الولايات المتحدة وقد استشارته السيدة الاميركية الاولى ميشال اوباما التي تكافح البدانة في مجال التغذية "اذا اردنا ان تكون بلادنا وعالمنا وقارتنا اكثر غنى  علينا ان نولي المناطق الريفية الاهمية التي تستحقها".ويختم قائلا "المزارعون يجب ان يكون نجوما على غرار المغنين او الطهاة والمشروع خطوة في الاتجاه الصحيح لانه سيثير اهتمام الاطفال".ويقول دميان ورلستون وزملاؤه انهم متحمسون لكلام خوسيه اندريس. ويروي دميان "ما ان يصبح محصولنا من الخضار كافيا  سنقيم حفلة للتلاميذ واهاليهم  في مدرستنا. نريد اعادة استثمار ارباحنا لتوسيع مختبرنا".الا ان الطريق لا يزال طويلا امامهم. فعند ابواب المدرس كما في غالبية الاحياء الفقيرة في الولايات المتحدة تكثر مطاعم الوجبات السريعة.ويقول رالستون "منذ تعلمت الزراعة والاكل بطريقة صحية اكثر اقنعت اهلي انه بامكاننا ان نأكل بشكل افضل في المنزل. لكن اكل الخضار والفكاهة يكلف غاليا".

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مكافحة البدانة لدى الاطفال من خلال تعليمهم الزراعة مكافحة البدانة لدى الاطفال من خلال تعليمهم الزراعة



GMT 17:49 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

محافظ السويس يتابع تطوير مدرسة السويس الثانوية العسكرية

GMT 14:30 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

"طارق شوقي" يلتقي أعضاء لجنة التعليم في البرلمان 27 نوفمبر

GMT 14:23 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

"التعليم" تكشف عن حالات تعاطي مخدرات بين سائقي المدارس

GMT 11:11 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

"التربية والتعليم" تنفي ظهور حالات جديري في مدارس الدقهلية

GMT 18:32 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

تطبيق النظام الجديد للتعليم الفني في مصر خلال 2018

GMT 18:13 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

افتتاح معرض الصحافة المدرسية في شمال سيناء

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مكافحة البدانة لدى الاطفال من خلال تعليمهم الزراعة مكافحة البدانة لدى الاطفال من خلال تعليمهم الزراعة



خلال حفلة توزيع جوائز الموسيقى الأميركية الـ45 لـ 2017

كلوم تتألق في فستان عاري الظهر باللون الوردي

واشنطن ـ رولا عيسى
ظهرت النجمة الأميركية الشهيرة وعارضة الأزياء، هايدي كلوم، في إطلالة مثيرة خطفت بها أنظار المصورين والجماهير على السجادة الحمراء في حفل توزيع جوائز الموسيقى الأميركية "AMAs" الذي أقيم في مدينة لوس أنجلوس مساء  الأحد، حيث ارتدت النجمة البالغة من العمر 44 عامًا، فستانًا مثيرًا طويلًا وعاري الظهر باللون الوردي والرمادي اللامع، كما يتميز بفتحة كبيرة من الأمام كشفت عن أجزاء من جسدها، وانتعلت صندلًا باللون الكريمي ذو كعب أضاف إليها بعض السنتيمترات.   وتركت كلوم، شعرها الأشقر منسدلًا بطبيعته على ظهرها وكتفيها، وأكملت إطلالتها بمكياج ناعم بلمسات من أحمر الشفاة الوردي وظل العيون الدخاني، ولم تضيف سوى القليل من الاكسسوارات التي تتمثل في خاتمين لامعين بأصابعها، فيما حضر حفل توزيع جوائز الموسيقى الأميركية لعام 2017 في دورته الـ45، الذي عقد على مسرح "مايكروسوفت" في لوس أنجلوس، كوكبة من ألمع نجوم الموسيقى والغناء في الولايات المتحدة والعالم.   وتم

GMT 08:52 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

عز الدين عليا احترم النساء ونافس عبقرية كوكو شانيل
  مصر اليوم - عز الدين عليا احترم النساء ونافس عبقرية كوكو شانيل

GMT 09:32 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

جزيرة بالي "جنة الله على الأرض" وأنشطة فريدة
  مصر اليوم - جزيرة بالي جنة الله على الأرض وأنشطة فريدة

GMT 08:03 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

ديزي لوي تخطط لتوسيع الطابق السفلي لمنزلها الفاخر
  مصر اليوم - ديزي لوي تخطط لتوسيع الطابق السفلي لمنزلها الفاخر

GMT 03:50 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

4 سيدات يرفعن دعاوى تحرش جديدة ضد بيل كلينتون
  مصر اليوم - 4 سيدات يرفعن دعاوى تحرش جديدة ضد بيل كلينتون

GMT 04:09 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"داعش" يهدد بقطع رأس بابا الفاتيكان في عيد الميلاد
  مصر اليوم - داعش يهدد بقطع رأس بابا الفاتيكان في عيد الميلاد

GMT 09:30 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

"سترة العمل" أفضل قطع الموضة الموجودة لدى جميع الفتيات
  مصر اليوم - سترة العمل أفضل قطع الموضة الموجودة لدى جميع الفتيات

GMT 08:24 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

شَرِيش الإسبانية المميّزة الأفضل لقضاء عطلة الأسبوع
  مصر اليوم - شَرِيش الإسبانية المميّزة الأفضل لقضاء عطلة الأسبوع

GMT 07:47 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

منزل "فورناسيتي" يعد متحفًا مصغرًا لتصميماته الرائعة
  مصر اليوم - منزل فورناسيتي يعد متحفًا مصغرًا لتصميماته الرائعة

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 11:48 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تعترف لزوجها بخيانتها وتتحداه أن يثبت ذلك

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 03:56 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

فتاة تغتصب طفلًا تركته والدته أمانة لديها

GMT 04:14 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

دراسة حديثة ترصد أخطر الأوضاع الجنسية للزوجين

GMT 06:09 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

سمية الخشاب تخرج عن صمتها وترد علي منتقدي زواجها

GMT 09:42 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الحريري السبت في باريس والرياض تؤكد انه حر في مغادرتها

GMT 09:42 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

جنح الأزبكية تحاكم 17 متهمًا بممارسة الشذوذ الجنسي

GMT 23:52 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ضابط إسرائيلي يكشف عن فيديو نادر لحظة اغتيال السادات

GMT 07:33 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

سبب بكاء بعض النساء أثناء ممارسة العلاقة الحميمة

GMT 16:02 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

إصابة 200 طفل في حضانات ومدارس محافظة قنا بفايروس غامض
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon