حلايب وشلاتين خارج حدود مصر الجنوبية في كتاب جغرافيا الثانوية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - حلايب وشلاتين خارج حدود مصر الجنوبية في كتاب جغرافيا الثانوية

القاهرة ـ وكالات

 انتقال أخطاء الخرائط من كتب الأطلس الخارجية للكتب المدرسية  بسبب اعتماد التعليم على خرئط مجهولة المصدر على الإنترنت مصادر تؤكد : حذف جنوب السودان  واضافة جزر القمربخريطة الوطن العربى ..اهم تعديلات الكتاب للعام المقبل انتقلت ازمة كتب ومجسمات  المعونة الامريكية التى  تدعى سودانية  "حلايب وشلاتين " الى الكتب الدراسية ، حيث احتوى كتاب  جغرافية الوطن العربى للصف الثانى الثانوى العام بالمرحلة الادبية لطبعة العام الدراسى الحالى 2012/2013 ، والذى تم تقسيم الكتاب على جزئين ،بعد اقرار الغاء المرحلة الثانية من الثانوية العامة لتصبح مرحلة واحدة ، حيث احتوى الجزء الخاص بكتاب الجغرافيا والذى يدرسه الطلاب بالصف الثانى الثانوى على خريطة للوطن العربى خاطئة تدعى ان منطقة حلايب وشلاتين سودانية وليست مصرية كما ادعت ان منطقة ارتريا دولة عربية وليست افريقية  . " الدستور الأصلي " حصلت على طبعة الكتاب الذى احتوى على خريطة للوطن العربى خاطئة ، والتى برزت فى صدارة الكتاب على هيئة اعلام الدول العربية ، وهو الامر الذى تسبب فى وجود أزمة خاصة وان الوزارة اكتشفت الخطأ من خلال لجنة المتابعة التى زارت مدارس محافظة الاسماعيلية واكتشفت الخطأ ، رغم ان مستشار مادة الدراسات الاجتماعية بالوزارة ارسلت فاكسا فى بدياة العام الدراسى بتاريخ 11 سبتمبر الماضى تطالب فيه الموجهين العموم بالمتابعة على كتب الصف الثانى الثانوى بعد ان اكتشفت خطأ الخريطة ، وطالبت المديريات التعليمية باعدام تلك الخريطة ونزعها فورا من الكتب ، الا ان الكتب مازالت بايد الطلاب تدرس داخل المدارس على خطأها . كتاب الجغرافيا احتوى لاول مرة فى تقسيمه الجديد على فصلين درسين تناولوا فيها القرن الافريقى وجزر القمر ونظرة على قضايا ومشكلات الوطن العربى  التى تجاهلتها كتب الجغرافيا خلال الاعوام الماضية  ، والقى الكتاب الضوء فى الفصل السابع من الكتاب على مشكلات الوطن العربى ومنها ازمة السودان الاخيرة وموقع ابيى التى ظهرت بعد انفصال دولة جنوب السودان وخاصة عند تحديد الحدود السياسية بين الدولتين ، واشار مؤلفو الكتاب الى ان الخلاف يتركز فى الحدود الشمالية التى تتبع ولاية غرب كردفان ، وارجع جوانب المشكلة الى مشكلات ذات طابع اقتصادى واجتماعى منها مشكلة البطالة، تباين متوسط دخل الفرد ،المشكلات البيئية ، التصحر ، ومشكلات ثقافية . مصادر مسئولة داخل وزارة التربية والتعليم اكدت لـ"الدستور الأصلي " ان خريطة الوطن العربى التى يحتوى عليها كتاب الجغرافيا تم الاستعانة بها من قبل شبكة الانترنت لوضعها فى صدارة الكتاب كنوع من تعريف الطلاب بالدول التى يضمها الوطن العربى ، مشيرا الى انه تم طباعة 50 الف نسخة من الكتاب الجديد الذى يتضمن الخريطة الخاطئة للوطن العربى . " المصادر " كشفت ان تعديلات كتاب الجغرافيا للعام المقبل تتضمن تغيير خريطة موقع الوطن العربى بين قارات العالم فى الصفحة رقم 3  بالفصل الاول " نظرة عامة الى الوطن العربى بالنسبة للعالم " نظرا لضم دولة اثيوبيا للوطن العربى وليست افريقيا ، كما سيتم تعديل خريطة بنية الوطن العربى فى الصفحة رقم 33 ، ليتم حذف جنوب السودان من خريطة الوطن العربى ، باعتبار ان ضمت جنوب السودان حاليا لهيئة الامم المتحدة كدولة غير عربية ، كما سيتم اضافة جزر القمر ضمن الوطن العربى فى محتوى كتاب العام المقبل ، مع  التأكيد على جميع الخرائط التى تحتويها الكتاب لوضع خط فصل بين جنوب السودان عن جمهورية السودان . " المصادر" ان الوزارة تبحث حاليا مع لجنة المتابعة  احالة الموجهين العموم فى المديريات التعليمية للشئون القانونية لتقاعسهم عن العمل فى متابعة الكتب وتنفيذ تعليمات مستشار المادة التى نبهت لتدارك هذا الخطأ .  الدكتورة ايناس القاضى " مستشار الدراسات الاجتماعية بوزارة التربية والتعليم " قالت لـ" الدستور الأصلي " ان  الكتاب بالفعل احتوى على خريطة للوطن العربى تشتمل على خط حدود بين مصر والسودان غير مطابق على دائرة عرض 22 درجة شمالا ، مشيرة الى ان ذلك الامر تم اكتشافه بعد ان اطلعت على الطبعة فوجدت ان الخريطة غير صالحة للتداول ، وارسلت على الفور نشرات للمديريات والادارات التعليمية بتاريخ 11 سبتمبر الماضى ، اى قبل الدراسة بايام  قبل وصول الكتب لايدى الطلاب وكلفت فيه الموجهين العموم على ضرورة اقتطاع صفحة خريطة الوطن العربى وبها اعلام الدول والتأكد من اعدام هذة الخريطة لعدم دقتها علميا واعتبار الموضوع تحت مسئولية التوجيه العام .   " القاضى " اضافت انه سيتم حذف تلك الخريطة من تعديلات كتب الجغرافيا للصف الثانى الثانوى للعام المقبل 2013/2014 ، مشيرة الى ان هذا الخطأ لم يؤثر على الطلاب نهائيا فى الدراسة ، نظرا لان الخريطة  موضوعة كنوع من تعريف الطلاب بالدول العربية وبالتالى حذفها ليس مؤثر على المنهج ، موضحة ان وضع الخريطة كان مجرد اجتهاد من المطبعة التى طبعت الكتب والتى استعانت بخريطة من على شبكة الانترنت بدلا من الخريطة الصحيحة التى وضعناها بأيدينا . وعن فصل جنوب السودان عن جمهورية السودان .. اكدت مستشار المادة انه بالفعل تم وضع فاصل بين جنوب السودان وجمهورية السودان فى جميع الخرائط التى يحتويها الكتاب باعتبار ان جنوب السودان تم فصلها عن الجمهورية السودانية وضمت للامم المتحدة على انها دولة غير عربية ، مشيرة الى انه تم تعديل جميع الاحصائيات فى طبعة العام الدراسى الحالى التى تعلقت بالوطن العربى بعد هذا الفصل السودانى من حيث المساحة والكثافة السكانية ومساحة الدولة فى الصفحة رقم 29 من الكتاب ، لتحتوى احصائية الوطن العربى على دول " الاردن ، سوؤيا ، السودان ، جزر القمر ، العراق ، فلسطين ،لبنان ، مصر ، الجزائر ، تونس ، المغرب ،ليبيا ، موريتانيا ، الامارات العربية المتحدة ، البحرين ، السعودية ،عمان ،قطر، الكويت ، اليمن ،جيبوتى ،والصومال " ، وفى النهاية ذكر الى انه انفصل جنوب السودن لتى اسست وةصمتها جوبا فى عام 2011 فى استفتاء للجنوب صوتوا خلاله بالموافقة على انفصال الجنوب عن الشمال كدولة مستقلة برئاسة جيش تحرير السودان وتبلغ مساحتها حوالى 726 الف كم مربع تتنازع مع الشمال حول منطقة ابيى الغنية بالنفط .  

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حلايب وشلاتين خارج حدود مصر الجنوبية في كتاب جغرافيا الثانوية حلايب وشلاتين خارج حدود مصر الجنوبية في كتاب جغرافيا الثانوية



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حلايب وشلاتين خارج حدود مصر الجنوبية في كتاب جغرافيا الثانوية حلايب وشلاتين خارج حدود مصر الجنوبية في كتاب جغرافيا الثانوية



شاركت معجبيها بإطلالة أنيقة ومثيرة على "إنستغرام"

بيونسيه تتألق في تنورة ضيقة تبرز منحنيات جسدها

واشنطن ـ رولا عيسى
تعد المطربة الأميركية بيونسيه واحدة من أشهر المغنيين في العالم، وتحظى بعدد كبير من المعجبين في مختلف البلاد، ولكن ربما لم يكن ذلك كافيًا، يبدو أن تسعى إلى أن تكون ملكة في مجال الأزياء. نشرت الفنانة البالغة من العمر 36 عام ، على موقعها على الإنترنت و"إنستغرام"، السبت، صورًا جديدة لمشاركتها مع معجبيها بإطلالة أنيقة ومثيرة ما لاقت الكثير من الاستحسان. ربما ستجعل بيونسيه رئيس تحرير مجلة فوغ، آنا وينتور، فخورة بعد ارتدائها بلوزة قصيرة مكتوب عليها إسم مجلة الأزياء الشهيرة ، كما أبرزت بيونسيه منحنيات جسدها المثيرة من خلال تنورة ضيقة متوسطة الطول باللون الأحمر، مع زوج من الأحذية الشفافة ذات كعب، واكملت المغنية الأميركية الشهيرة إطلالتها بمجموعة من السلاسل الذهبية والقلائد والأقراط بالإضافة إلى حقيبة جلد باللون الأحمر المشرق مع مكياجًا هادئًا جعلها تبدو طبيعية. والتقطت بيونسيه مجموعة الصور الجديدة في منزلها الخاص ، على ما

GMT 07:54 2017 الإثنين ,18 كانون الأول / ديسمبر

الأقمشة الحريرية للشعور بالأسلوب البوهيمي المفضل
  مصر اليوم - الأقمشة الحريرية للشعور بالأسلوب البوهيمي المفضل

GMT 09:21 2017 الإثنين ,18 كانون الأول / ديسمبر

مدينة ليون الفرنسية تحصد جائزة المسافر العالمي
  مصر اليوم - مدينة ليون الفرنسية تحصد جائزة المسافر العالمي

GMT 09:27 2017 الإثنين ,18 كانون الأول / ديسمبر

أحدث الأفكار لديكور غير تقليدي لمنزلك في موسم الأعياد
  مصر اليوم - أحدث الأفكار لديكور غير تقليدي لمنزلك في موسم الأعياد

GMT 05:34 2017 الإثنين ,18 كانون الأول / ديسمبر

أردوغان يأمر بفتح السفارة التركية في القدس الشرقية
  مصر اليوم - أردوغان يأمر بفتح السفارة التركية في القدس الشرقية

GMT 08:02 2017 الأحد ,17 كانون الأول / ديسمبر

دار "شانيل" يكشف عن مجموعته "Metiers d'Art" في ألمانيا
  مصر اليوم - دار شانيل يكشف عن مجموعته Metiers d'Art في ألمانيا

GMT 09:06 2017 الأحد ,17 كانون الأول / ديسمبر

"بينانغ" من أفضل وجهات العالم التي تتميز بالمطاعم
  مصر اليوم - بينانغ من أفضل وجهات العالم التي تتميز بالمطاعم

GMT 08:11 2017 الأحد ,17 كانون الأول / ديسمبر

ستيفنز يشتري منزلًا مميّزًا مقابل قصر في سيدني
  مصر اليوم - ستيفنز يشتري منزلًا مميّزًا مقابل قصر في سيدني

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:05 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على خطوات تجديد بيانات البطاقة الشخصية "الرقم القومي"

GMT 17:52 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

السلطات الإماراتية ترفض التعليق على ترحيل أحمد شفيق

GMT 06:26 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل اتهام قاصر لسائق "توك توك" بهتك عرضها في الهرم

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 23:28 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

الأرصاد يحذر من تقلبات جوية وأمطار اعتبارًا من الجمعة

GMT 19:37 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الحكومة المصرية تبحث مقترح كتابة الأسعار على علب السجائر

GMT 04:34 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تنظيم "بيت المقدس" يعلن مسؤوليته عن حادث مسجد الروضة
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon