دعوة لإنشاء هيئة مستقلة للطاقة المتجددة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - دعوة لإنشاء هيئة مستقلة للطاقة المتجددة

عمان - وكالات

عقدت هيئة مرصد الميثاق الاقتصادي الاردني حلقة نقاشية في ملتقى طلال أبوغزاله المعرفي لمناقشة نتائج تقرير فريق عمل الطاقة بمشاركة وحضور رئيس واعضاء الفريق إضافة الى أعضاء من منتدى تطوير السياسات الاقتصادية والخبراء والمتخصصين في هذا القطاع الحيوي الهام , وأدار الاجتماع ريم بدران نائب رئيس المنتدى ، والدكتور محمد أبوحمور ، وعدنان أبوالراغب.وقد تناول التقرير الوضع الحالي للطاقة في المملكة من كافة الجوانب وأثره على الاقتصاد الوطني , حيث وصف التقرير الوضع في الاردن بالازمة الحقيقية التي تزداد حدة نتيجة الإفتقار الى مصادر الطاقة التجارية وبالتالي الاعتماد على استيراد معظم حاجة البلاد من مصادر الطاقة.وجاء في التقرير بأن الاردن يقف على اعتاب قنبلة موقوتة قد تنفجر في أي لحظة مشيرا الى أن خسائر شركة الكهرباء الوطنية بلغت حتى منتصف العام الحالي ثلاثة مليارات دينار ومن المتوقع أن تصل الى اربعة مليارات مع نهاية العام , بافتراض تزويد الغاز المصري بحدود 100 مليون قدم مكعب يوميا كما هو الان.وأوضح التقرير بأن مديونية شركة الكهرباء الوطنية حمل كبير سوف يقسم ظهر قطاع الطاقة والإقتصاد الأردني إن بقيت الامور على حالها , خاصة وأن هذه المديونية تتزايد كل يوم , ولم يصاحبها اجراءات عاجلة وفعالة من قبل وزارة الطاقة والأجهزة الحكومية المختصة لوقف النزيف المستمر ووضع الحلول العاجلة والجذرية لهذه المشكلة . وعن أسباب المشكلة فقد حمل التقرير المسؤولية لوزارة الطاقة والثروة المعدنية وانعدام وضوح الرؤى المستقبلية للوزارة وتفردها في اتخاذ القرارات وعدم انفتاحها على الشركات والمؤسسات الأخرى في القطاع, إضافة الى غياب الإدارة الكفؤة للقطاع نتيجة الإعتماد على قرارات فردية غير مبنية على استراتيجيات بعيدة المدى وتقلب القرارات والسياسات مع التغيير السريع لوزراء الطاقة.و أشار التقرير الى أن الوزارة لم تستجب لمتطلبات التعامل مع أزمة الطاقة منذ بداياتها وتأخرت في التعامل مع التحديات وتطبيق الحلول الممكنة وغرقت في إجراءات بيروقراطية عقيمة أعاقتها عن إدارة عملها الأصلي.كما أشار التقرير الى ضعف كادر وزارة الطاقة والثروة المعدنية وقلة عددها مقابل المهام الكبيرة للوزارة مما أربك عملها وعطل تنفيذ مشاريعها وأدى ذلك الى ارتباك أداء مختلف المؤسسات وشركات القطاع.  وطالب التقرير بضرورة وأهمية إعادة هيكلة الوزارة وعلاقتها بالشركات والمؤسسات في هذا القطاع بهدف رفع كفاءة الادارة وزيادة الفعالية في مختلف مكونات قطاع الطاقة. وأقترح لهذا الغرض إنشاء هيئة مستقلة للطاقة المتجددة وترشيد الاستهلاك لمتابعة المشاريع الحالية.  ودعا التقرير صانعي القرار والمخططين الى مقاربة مشكلة الطاقة والعبء الذي تشكله على الاقتصاد والمواطن من منظور شامل يتجاوز قطاع الطاقة منفردا , والنظر الى المشكلة كأحد أوجه الخلل العام في هيكلية وأداء الاقتصاد , والى ضرورة رفع كفاءة الانتاج الاقتصادي الكلية وبالتالي تقليص عبء الطاقة عليه.  كما دعا الى التنبيه الى حقيقة أن أوجه القصور في قطاع الطاقة هي انعكاس لعوامل القصور الكامنة في بنية القطاع الاقتصادية والادارية وأن المعالجات الجزئية والقطاعية لن تفلح في إنجاز الكثير إن لم تكن جزء من عملية إصلاحية شاملة. وخلص التقرير الى أن حل مشكلة الطاقة جذريا لايكمن في الإجراءات الشكلية وفي معزل عن مسار التنمية الشامل على مستوى الاقتصاد الكلي ولابد من تأطير هذه الإجراءات ضمن منظور أشمل للتنمية.   وتخلل الإجتماع مداخلات واستفسارات هامة تناولت المشاريع البديلة كمشروع الصخر الزيتي والطاقة المتجددة ومشروع الطاقة النووية الذي تحفظ التقرير على إجراءاته داعيا الى مؤتمر وطني لمعارضي ومؤيدي المشروع.  يذكر أن فريق عمل الطاقة يضم الدكتور أحمد حياصات رئيس الفريق والدكتور ماهر حجازين, والمهندس محمد فيصل ياغان, والدكتور جمال عثمان, والمهندس وسام قاقيش.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دعوة لإنشاء هيئة مستقلة للطاقة المتجددة دعوة لإنشاء هيئة مستقلة للطاقة المتجددة



GMT 06:40 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

الإعلان عن تركيب بطاريات عملاقة للشحن في أنحاء بريطانيا

GMT 19:17 2017 الجمعة ,27 تشرين الأول / أكتوبر

الخبراء الروس يصممون برامج لتطوير التكنولوجيا النووية

GMT 22:27 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

كوريا الشمالية تؤكد أن امتلاك سلاح نووي مسألة حياة أو موت

GMT 01:51 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

ابتكار أول بطارية نووية تعمل بالمياه في جامعة ميزوري

GMT 01:49 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

تأخير أول محطة للطاقة النووية في تركيا إلى عام 2022

GMT 01:46 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

تجدد ثورة بركان ساكوراجيما في اليابان قرب محطة نووية

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دعوة لإنشاء هيئة مستقلة للطاقة المتجددة دعوة لإنشاء هيئة مستقلة للطاقة المتجددة



لحملة الأزياء اللندنية الساخنة الجديدة

لورا ويتمور تجذب الأنظار بأكثر من إطلالة أنيقة

لندن ـ ماريا طبراني
ظهرت لورا ويتمور بإطلالة أنيقة في حملة الأزياء الساخنة الجديدة، إذ شكلت عاصفة غيرعادية للعلامة التجارية اللندنية الفاخرة "حسن حجازي". وأظهرت المذيعة التلفزيونية التي تبلغ من العمر 32 عاما منحنيات جسدها المثير في ثوب أسود رائع لإطلاق مجموعة العلامة التجارية الجديدة.  وارتدت الجميلة الأيرلندية الأصل بذلة سوداء للعلامة التجارية مطعمة بالترتر مع حزام بمشبك ذهبي على الخصر. وكشفت البدلة التي ارتدتها لورا عن جسدها الممشوق، ومنحياتها المثيرة كما أبرزت حذاءها الأنيق ذو الكعب العالي، وظهرت ويتمور في لقطة أخرى بعدسات المصورين وهي ترتدي ثوب أسود ذو أكمام من الشبك مع جزء مطعم بالترتر الأسود اللامع وتنورة سوداء، وتم تصفيف شعرها الذهبي اللامع بشكل حلقات متموجة مع مكياج هادئ وبسيط. وتم تسليط الضوء على جسدها الممشوق مرة أخرى، عنما بدلت مظهرها الأنيق بثوب أسود آخر أكثر أناقة ذو كم واحد من الشبك مع جزء من اللون الأزرق الداكن وشريط

GMT 02:43 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

دعاء زكي تصمِّم إكسسوار بالحجر الكريم لكل الأعمار
  مصر اليوم - دعاء زكي تصمِّم إكسسوار بالحجر الكريم لكل الأعمار

GMT 08:32 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

منتجع ميرلو لعاشقي رياضات التزحلق على الجليد
  مصر اليوم - منتجع ميرلو لعاشقي رياضات التزحلق على الجليد

GMT 06:20 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

استطلاع رأي يُوضِّح أنّ نصف الألمان لا يريدون ميركل
  مصر اليوم - استطلاع رأي يُوضِّح أنّ نصف الألمان لا يريدون ميركل

GMT 03:29 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

مريم مسعد تستعد لأزياء الشتاء بمجموعة "الألوان الدافئة"
  مصر اليوم - مريم مسعد تستعد لأزياء الشتاء بمجموعة الألوان الدافئة

GMT 07:38 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

اشتعال التنافس بين أوروبا وأميركا على جذب المتزلجين
  مصر اليوم - اشتعال التنافس بين أوروبا وأميركا على جذب المتزلجين

GMT 08:11 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

تصميم رائع لمنزل كبير يمنح الهدوء لسكانه في البرتغال
  مصر اليوم - تصميم رائع لمنزل كبير يمنح الهدوء لسكانه في البرتغال

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 01:42 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

توقيف سيدة وزوجها في القاهرة ينصبان على الضحايا بصور جنسية

GMT 11:48 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تعترف لزوجها بخيانتها وتتحداه أن يثبت ذلك

GMT 10:40 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

القبض على عصابة تنصب على المواطنين بحجة بيع الأثار في القاهرة

GMT 02:11 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

مسؤول في مطار القاهرة يتحرش جنسيًا بعاملة نظافة

GMT 11:49 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

تراجع منتخب مصر في التصنيف الشهري لـ"فيفا" مركزًا

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 03:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"منى" فصلت رأس زوجها عن جسده بعدما خدع شقيقتها المراهقة

GMT 23:52 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ضابط إسرائيلي يكشف عن فيديو نادر لحظة اغتيال السادات

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon