علماء النبات في برلين يكافحون أثر التغير المناخي على الأشجار

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - علماء النبات في برلين يكافحون أثر التغير المناخي على الأشجار

برلين - د.ب.أ

يبذل علماء النبات في برلين جهدا دؤوبا من أجل إيجاد سبل لمكافحة تلوث الهواء واستخدام نوع من الملح لإذابة الجليد على الطرق في الشتاء، والجفاف في فصل الصيف، وهي عوامل تضر جميعها ضررا بالغا بأشجار العاصمة الألمانية. وتوصل مشروع بحثي بقيادة الباحث ماتياس تساندر، تشرف عليه جامعة "هومبولت" الألمانية إلى أنواع أشجار مثل "عيش المسافر" (أو برتقال أوساج،، والاسم العلمي لها "مالكورا بوميفيرا" وأيضا شجرة "ايسترن ريدبد" (الاسم العلمي سيركيس كانادينسيس وهي شجرة موطنها أمريكا الشمالية وأوراسيا لها أزهار تشبه البراعم الوردية وتزدهر قبل ظهور أوراقها المستديرة في الربيع) بالإضافة لنوع من أشجار الليمون من المجر ينتمي لعائلة أشجار "تيليا". يشار إلى أن "برتقال أوساج" شجرة مميزة بثمرتها الخضراء الكبيرة الحجم ولحائها النحاسي اللون ذوق الشقوق المستقيمة. تتقبل الشجرة العيش في المدن لقدرتها على مقاومة التلوث بشكل فعال وتزرع بشكل واسع كشجرة زينة في المناطق الحضرية، ولاتوجد أمراض أو آفات خطرة تصيبها، توضع قطع ثمار الأوساج تحت الأسرة وفي المناطق الضيقة التي يصعب الوصول إليها لطرد البعوض والصراصير والعناكب والقردان. ويجري فريق البحث منذ عام 2010 اختبارات شملت حوالى 80 نوعا من الأشجار من أنحاء العالم لتحديد قدرتها على تحمل ضغوط حياة الحضر فى برلين. وقال تساندر: "نستطيع الآن أن نصدر بعض التوصيات، وأن نستبعد أنواعا بعينها من الأشجار، ويعمل فريق البحث حاليا على استزراع أنواع أخرى مبشرة من الأشجار". يشار إلى أن الجفاف والآفات والأمراض وعادم السيارات واستخدام الملح لإذابة الجليد على الطرق فى الشتاء، كل هذه العوامل تضر ضررا قويا بأشجار المدينة، حيث حدث ضعف ملحوظ فى هذه الأشجار على مدار سنوات. وكان آخر تعداد لأشجار برلين في عام 2010 أظهر علامات تلف في أربع من بين كل عشر أشجار، وقد حدث في الآونة الأخيرة أن سقط العديد من الأشجار الضخمة رغم أنها كانت تبدو سليمة ومتعافية، وفى إحدى هذه الحالات، سقطت شجرة فوق سيارة كان بداخلها ركاب. وفي إطار المشروع البحثى، تم غرس 15 شجرة من كل نوع على أطراف المدينة، وهى أشجار أحضرت من مناطق يتميز فيها الطقس بصيف جاف مثل اليابان والصين والأمريكتين وجنوب أوروبا. وأوضح تساندر أن شجرة " ليمون" التي تنتمي لعائلة "تيليا" النباتية، وهي تعرف باسم "ليمون سانت ستيفن" جاءت من العاصمة المجرية بودابست أثبتت قوة شديدة ومقاومة، ليس فقط لبرد الشتاء الشديد ولكن أيضا لملح إذابة الجليد. وتمكن فريق البحث من زراعة شتلات تحت ظروف يمكن التحكم فيها، وقد أبدت مشاتل عدة اهتماما ملحوظا بالموضوع. كما ظهرت نتائج مبشرة من أشجار "ايسترن ريدبد" والصمغ الحلو وأشجار البلوط من إسبانيا والمجر وكذلك أشجار نبات القراص. ولم تثبت بعض أنواع الأشجار الأسيوية قوة أو مقاومة، فأشجار التوت الصينية، على سبيل المثال، "بها كل أنواع المشكلات" بحسب تساندر، ويكفي أنها تموت من الصقيع. وأضاف أن شجر عيش المسافر عانى أيضا " ولكنه سرعان ما تعافى وسنعطيه فرصة أخرى" حسب قول تساندر. يشار إلى أن هذا المشروع البحثي جزء من برنامج يشمل جميع أنحاء البلاد، استعدادا للتغيرات المناخية الناجمة عن ظاهرة الاحتباس الحراري. ووفقا للمعايير الألمانية، تحظى منطقة برلين بأمطار قليلة وتربة رملية لا تحتفظ بكثير من الماء. كما يوجد بالمنطقة العديد من البحيرات. وسيتم قريبا زراعة العديد من الأشجار قيد الاختبار في شوارع برلين، وأوضح تساندر أن نوعية الأشجار الموجودة في المدينة ستتغير جذريا، وقال إن حوالي 80 في المئة من أشجار المدينة حاليا تواجه مشكلات، حيث تتعرض العديد من الأشجار على سبيل المثال، لهجوم من فطريات.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

علماء النبات في برلين يكافحون أثر التغير المناخي على الأشجار علماء النبات في برلين يكافحون أثر التغير المناخي على الأشجار



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

علماء النبات في برلين يكافحون أثر التغير المناخي على الأشجار علماء النبات في برلين يكافحون أثر التغير المناخي على الأشجار



ظهرت بفستان مِن اللون الوردي مع أكمام مغطّاة بالريش

إطلالة مذهلة لـ"كايا جيرير" خلال عرض أزياء لاغرفيلد

باريس - مارينا منصف
قدمت أول عرض لها في مهرجان شانيل من خلال افتتاح أسبوع الموضة في باريس ربيع وصيف 2018 في أكتوبر الماضي، لتعود عارضة الازياء كايا جيرير، مرة أخرى بإطلالة مذهلة خلال  عرض لمصمم الأزياء العالمى كارل لاغرفيلد، الذي يعد من أهم المصممين العالميين في مجال الموضة والأزياء. وظهر جيرير ابنة السوبر موديل سيندي كراوفورد بإطلالة مميزة، وامتاز حياكة الفستان بـ"هوت كوتور" أي "الخياطة الراقية"، فهى تعد آخر صيحات الموضة العالمية. بعد أيام فقط من إعلانها عن مشاركتها مع المصمم الألماني، أثبتت ابنة عارضة الازياء سيندي كروفورد أنها استطاعت ان تعتلي بقوة أعلى قائمتهالافضل عارضات الازياء الشهيرة. ظهرت كايا بفستانًا من اللون الوردى مع أكمام مغطى بالريش، ذات التنورة الواسعة، بالإضافة إلى الأزهار التي تعلو حجاب الدانتيل الأسود، التي برز ملامحها الجميلة، وقد تزين فستانها مع تصميم الأزهار المعقدة التي تطابق تماما حذائها. كما تم إكتشاف مظهر كايا المستوحى من

GMT 10:28 2018 الأربعاء ,24 كانون الثاني / يناير

أميرة عزت تكشف أنّها صمّمت أزياء أطفال جلدية للشتاء
  مصر اليوم - أميرة عزت تكشف أنّها صمّمت أزياء أطفال جلدية للشتاء

GMT 08:11 2018 الأربعاء ,24 كانون الثاني / يناير

السياحة في قرطاج تخفي روعة التراث الروماني
  مصر اليوم - السياحة في قرطاج تخفي روعة التراث الروماني

GMT 10:16 2018 الأربعاء ,24 كانون الثاني / يناير

حسين تصمّم مجموعة مميّزة من ديكورات حفلة الأسبوع
  مصر اليوم - حسين تصمّم مجموعة مميّزة من ديكورات حفلة الأسبوع
  مصر اليوم - رئيسة الوزراء البريطانية ترفض طلب جونسون زيادة الخدمة الصحية

GMT 06:42 2018 الأربعاء ,24 كانون الثاني / يناير

مخترع يقتل صحافية ويمثل بجسدها بواسطة أدوات تعذيب
  مصر اليوم - مخترع يقتل صحافية ويمثل بجسدها بواسطة أدوات تعذيب

GMT 08:43 2018 الأربعاء ,24 كانون الثاني / يناير

مجموعة "شانيل Metiers d’Art" تلبي جميع الأذواق في 2018
  مصر اليوم - مجموعة شانيل Metiers d’Art تلبي جميع الأذواق في 2018

GMT 07:04 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

ناشيونال جيوغرافيك تكشف 10 مناطق في أميركا
  مصر اليوم - ناشيونال جيوغرافيك تكشف 10 مناطق في أميركا

GMT 08:31 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

مصدر إلهام لإضافة المتعة والإثارة لإضاءة المنزل
  مصر اليوم - مصدر إلهام لإضافة المتعة والإثارة لإضاءة المنزل

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 23:53 2017 الإثنين ,03 تموز / يوليو

رولا يموت تنشر صورًا فاضحة جديدة على "فيسبوك"

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 08:04 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

"مرونة المهبل" تُسهّل ممارسة الجنس بشكل مثير

GMT 12:21 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

تفاصيل مؤلمة ترويها سيدة تعدى عليها شباب في الغربية

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 21:12 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

رجل يرى زوجته في أوضاع مخلة للأداب مع 4 رجال

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 17:39 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

سيدة قاهرية تطلب الخُلع من زوجها في ليلة الدخلة

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon