ألمانيا تراهن على الهيدروجين كبديل للطاقة النووية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - ألمانيا تراهن على الهيدروجين كبديل للطاقة النووية

برلين ـ وكالات

استنتجت ألمانيا العبر من الكارثة النووية في فوكوشيما اليابانية، وأعلنت تخليها عن الطاقة النووية. في المقابل تعكف دول كثيرة على بناء مفاعلات نووية كالصين والهند. فما هي الملامح المستقبلية للبحوث النووية في ألمانيا؟ لا يزال عدد كبير من الدول الأوروبية يراهن على الطاقة النووية، فإلى جانب روسيا ورومانيا وبلغاريا وبريطانيا هناك فرنسا التي تدير برنامجا طموحا في التقنية النووية. ويتم حاليا تشييد 65 مفاعلا في عدد من دول العالم مثل الصين والبرازيل والأرجنتين والولايات المتحدة الأمريكية وباكستان، بل حتى اليابان تخطط لبناء مفاعلات جديدة. غير أن ألمانيا الرائدة دوما في هذا المجال أعلنت تخليها تدريجيا عن الطاقة النووية لتغلق آخر مفاعلاتها النووية ال 17 بحلول عام 2022 . وتحتل البحوث العلمية الألمانية مكانة ريادية في التقنيات النووية، إذ أن الباحثين الألمان يهتمون بشكل كبير بموضوعين أساسيين، وهما سبل معالجة النفايات النووية والتخلص منها، إضافة إلى التشغيل الآمن للمفاعلات النووية، كما يقول إرنست راينيكه مدير قسم بحوث أمن المفاعلات في المركز العلمي ببلدة يوليش الألمانية:" دراسة تلك الظواهر التي تنجم عن حوادث قوية والكشف عن سبل تفاديها تم إدراجها في التصاميم الجديدة للمفاعلات. فمفاعل الهيدروجين الأوروبي الذي يتم تشييده حاليا في فنلندا وفرنسا كان سيتخذ أشكالا أخرى لولا البحوث المرتبطة بالحوادث الكبيرة". البحوث العلمية تركز أكثر على أمن المنشآت النووية وتم تقوية هذا المفاعل بغشاء واق قوي يمتص المواد النووية التي تتسرب في حال وقوع كارثة نووية، على غرار ما حدث في فوكوشيما اليابانية عام 2011. فدور العلماء الألمان مؤثر في تصاميم المفاعلات النووية المستقبلية. لكن كيف ستكون ملامح هذا القطاع بعد تخلي ألمانيا عن الطاقة النووية؟ ديرك بوسباخ الذي يترأس معهد بحوث معالجة النفايات النووية في بلدة يوليش يعتقد بأن البحوث ستركز أكثر على مجالات بعينها، وقال "بحوث معالجة النفايات النووية ستستمر، لأن هذا الموضوع بحاجة إلى حلول. والتخلص من المفاعلات النووية سينال اهتماما أكبر. ومن ناحية أخرى هناك التشغيل الآمن للمفاعلات النووية. وأنظر شخصيا بإيجابية إلى هذا التطور حتى عام 2020 ، فنحن سنكون مضطرين حتى آخر يوم للتفكير في قضايا الأمن في البحوث النووية الجارية". ويعتقد بوسباخ أن ألمانيا قد تفقد بعدها من خبراتها في بحوث التقنية النووية، لأن الشركات الدولية التي تنتج مفاعلات ستنقل منشآت البحوث والإنتاج إلى المناطق التي ُتشغل فيها مفاعلات. فتلك الشركات لا ترى جدوى في تطوير منشآت نووية لا تصدر السلطات المسؤولة في النهاية تراخيص لتشغيلها. ويشير الباحث بوسباخ إلى أنه لا يمكن الحفاظ على المستوى العلمي وتطويره إلا من خلال الممارسة الفعلية المستمرة، وقال "إذا قمت حاليا بتمويل نيل شهادة دكتوراه تمتد أعمالها لفترة ثلاث أو أربع سنوات إلى حين صدور ما سينتج عن هذه الدكتوراه والحصول على ترخيص قانوني لإدراج ذلك في مفاعل نووي، فإننا سنتجاوز عام 2020 ". ويجدر الإشارة إلى أن ألمانيا قررت التخلي عن آخر مفاعل نووي لها في عام 2020 لتركز على طاقة الهيدروجين كوقود بديل للوقود الأحفوري والغاز الطبيعي والديزل. وبعدها ستدخل الطاقة النووية في طيات صفحات التاريخ الألماني. الجدير بالذكر أيضا أن ألمانيا ملتزمة في إطار اتفاقيات دولية بوضع خبراتها في تقنيات الطاقة رهن إشارة جهات أخرى تكون في حاجة إليها، لكن ذلك قد يصبح صعبا مع النقص المتزايد في ظهور أجيال شابة من الباحثين الألمان في هذا المجال. الألمان متمسكون بتطوير خبراتهم في تقنية الذرة وفي هذا السياق أوضح الباحث بوسباخ "لماذا سنكون مضطرين لامتلاك القدرات المطلوبة في هذا المجال من البحوث العلمية إذا كنا سننسحب منه؟ وبما أن محيطنا الجغرافي توجد فيه مفاعلات نووية، نريد أن نكون قادرين في المستقبل أيضا على تقييم ما يفعله جيراننا، لاسيما وأن هناك تطلعات على المستوى الأوروبي لتكييف شروط  الأمان، ونحن نريد أن تكون لنا كلمة في ذلك. إذن نحن بحاجة إلى أناس لهم كفاءات في هذا المجال". ولا يتوقع من الجهات الحكومية الألمانية أن تقدم التمويل الضروري للبحوث في الطاقة النووية، لأنه لا أحد في ألمانيا سيستوعب ضرورة توظيف أموال عامة في سد تلك الثغرات في الوقت الذي تتخلى فيه البلاد عن الطاقة النووية.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ألمانيا تراهن على الهيدروجين كبديل للطاقة النووية ألمانيا تراهن على الهيدروجين كبديل للطاقة النووية



GMT 03:10 2017 الخميس ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

اليابان تطلق أول محطة طاقة شمسية عائمة على سطح الماء

GMT 02:15 2017 الخميس ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

"إمباور" تستعرض في الهند جهود دبي بمجال نظم تبريد المناطق

GMT 17:55 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

ندوة حول الطاقة النووية ومستقبل التنمية فى مصر في إعلام مطروح

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ألمانيا تراهن على الهيدروجين كبديل للطاقة النووية ألمانيا تراهن على الهيدروجين كبديل للطاقة النووية



خلال خضوعها لجلسة تصوير لمجلة Billboard

سيلينا غوميز تبدو مثيرة في سترة سوداء مكشوفة الصدر

واشنطن ـ رولا عيسى
يعتبر عام 2017 للنجمة الشهيرة سيلينا غوميز، عاما حافلا بالكثير من الأحداث، بداية من طرح فيديو أغنيتها الجديدة wolves التي تخطت أكثر من 58 مليون مشاهدة على موقع اليوتيوب، وتصنيفها واحدة من أكثر المشاهير متابعة من الجماهير على إينستاغرام، إلى انفصالها عن حبيبها مغني الراب "ويكند"، وانتشار الشائعات حول رجوعها إلى حبيبها السابق جاستن بيبر، وقد انهت عامها بحصولها على لقب "إمرأة العام 2017" من قبل مجلة "Billboard" العالمية. وبعد حصولها اللقب الشهر الماضي، خضعت المغنية البالغة من العمر 25 عاما لجلسة تصوير خاصة بمجلة Billboard، حيث ظهرت مرتدية بدلة سوداء مثيرة، مع سترة مكشوفة الصدر، ولمسات من احمر الشفاة الداكن ومكياج العيون الدخاني، إضافة إلى شعرها الأسود الذي تركته منسدلا بطبيعته على ظهرها وكتفيها. وستنضم سيلينا إلى النجمات "مادونا"، "ليدي غاغا"، "تايلور سويفت" و"بيونسيه"، الاتي حصلوا على اللقب من قبل. وقال جون أماتو، رئيس مجلة "Billboard" :

GMT 02:43 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

دعاء زكي تصمِّم إكسسوار بالحجر الكريم لكل الأعمار
  مصر اليوم - دعاء زكي تصمِّم إكسسوار بالحجر الكريم لكل الأعمار

GMT 08:32 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

منتجع ميرلو لعاشقي رياضات التزحلق على الجليد
  مصر اليوم - منتجع ميرلو لعاشقي رياضات التزحلق على الجليد

GMT 06:20 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

استطلاع رأي يُوضِّح أنّ نصف الألمان لا يريدون ميركل
  مصر اليوم - استطلاع رأي يُوضِّح أنّ نصف الألمان لا يريدون ميركل

GMT 03:30 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

نشرت أماكن فارغة في صفحاتها الافتتاحية
  مصر اليوم - نشرت أماكن فارغة في صفحاتها الافتتاحية

GMT 03:29 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

مريم مسعد تستعد لأزياء الشتاء بمجموعة "الألوان الدافئة"
  مصر اليوم - مريم مسعد تستعد لأزياء الشتاء بمجموعة الألوان الدافئة

GMT 07:38 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

اشتعال التنافس بين أوروبا وأميركا على جذب المتزلجين
  مصر اليوم - اشتعال التنافس بين أوروبا وأميركا على جذب المتزلجين

GMT 08:11 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

تصميم رائع لمنزل كبير يمنح الهدوء لسكانه في البرتغال
  مصر اليوم - تصميم رائع لمنزل كبير يمنح الهدوء لسكانه في البرتغال

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 01:42 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

توقيف سيدة وزوجها في القاهرة ينصبان على الضحايا بصور جنسية

GMT 11:48 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تعترف لزوجها بخيانتها وتتحداه أن يثبت ذلك

GMT 10:40 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

القبض على عصابة تنصب على المواطنين بحجة بيع الأثار في القاهرة

GMT 02:11 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

مسؤول في مطار القاهرة يتحرش جنسيًا بعاملة نظافة

GMT 11:49 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

تراجع منتخب مصر في التصنيف الشهري لـ"فيفا" مركزًا

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 03:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"منى" فصلت رأس زوجها عن جسده بعدما خدع شقيقتها المراهقة

GMT 23:52 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ضابط إسرائيلي يكشف عن فيديو نادر لحظة اغتيال السادات

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon