بريطانيا: طاقة المد البحري تحمل إمكانات ضخمة للبلاد

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - بريطانيا: طاقة المد البحري تحمل إمكانات ضخمة للبلاد

لندن ـ وكالات

تقول دراسة حديثة إن المملكة المتحدة تقلل من شأن حجم الكهرباء التي يمكن توليدها من حركة المد والجزر في البلاد.ويقول التحليل أن السدود عند مصبات المياه وتيارات المد يمكنها أن توفر أكثر من 20 في المئة من حجم الطلب المحلي على الكهرباء في بريطانيا.وبالرغم من ارتفاع تكاليفها، يقول الخبراء إن طاقة المد تمثل مصادر أكثر ثقة من مصادر الرياح.وتجعل طبيعة المد والجزر التي يمكن التنبؤ بها هذا المصدر للطاقة المتجددة مصدرا مثاليا، وفقا لإحدى المجلات العلمية للجمعية الملكية البريطانية.لكن إيجاد طرق فاعلة لاستغلال هذه الطاقة الكامنة لايزال أمرا بعيد المنال.ويحاول المهندسون استغلال طاقة المد من طريقتين، إحداهما تعتمد على بناء سدود عند مصبات الأنهار، التي تستخدم المد والجزر لتشغيل التوربينات، وقد تم اقتراح مشروع ضخم من خلال هذه الطريقة عبر نهر السيفرن.وتتضمن الطريقة الأخرى نصب توربينات تحت الماء في أماكن التدفق السريع لتيارات المد، خصوصا في أماكن مثل مياه السواحل في جميع أنحاء منطقتي كورنوول واسكتلندا.ويقول الخبراء في التقرير الصادر عن الجمعية الملكية إنهم "متفائلون للغاية" إنه في الإمكان استغلال هاتين الطريقتين وفي وقت قريب نسبيا.وقال نيكولاس يتس المؤلف المشارك في الدراسة وهو من المركز الوطني لعلوم البحار لبي بي سي: "من خلال إنشاء سدود للتحكم في المد، نتوقع أن نحصل على 15 في المئة من احتياجات المملكة المتحدة من الكهرباء، وهو رقم مرتفع جدا."وأضاف: "وعلاوة على ذلك، هناك 5 في المئة من تدفق مياه المد التي يمكن الحصول عليها من خلال تطوير تقنيات مستقبلية."وقد رفضت الحكومة الائتلافية مشروع بناء سد عبر نهر السيفرن بسبب تأثيره البيئي، بينما يقول وزراء في الحكومة إن الفكرة لا تزال متاحة للمراجعة.وعلى الرغم من ايمانه بفكرة بناء السدود، يقول يتس إنه ضد فكرة بناء سد عبر نهر السيفرن على وجه التحديد.وأضاف: "أعتقد أنه من المؤسف أن يتحول الاهتمام الخاص بطاقة المد إلى التركيز على نهر السيفرن، فهو المكان الخطأ لبدء مثل هذا المشروع، وهو مكان واسع جدا. وتابع: "ينبغي أن تكون البداية بمكان أصغر وهو ما فعلته الدنمارك مع طاقة الرياح، فابدأ صغيرا، وتعلم بسرعة وقم بالبناء على ذلك." أفضل من الرياحووفقا لمؤلفي هذا التقرير، قد يشهد عام 2013 نجاحا كبيرا في مجال توليد طاقة المد.وتعتزم شركة MeyGen نشر تقنيات خاصة بطاقة المد في منطقة بنتلاند فيرث التي ستقوم بتوليد نحو 40 ميغا وات من الكهرباء مبدئيا، وهي طاقة تكفي لتوفير احتياجات نحو 38 ألف منزل من الكهرباء.وقال المؤلف المشارك في هذه الدراسة أبوبكر باهاج من جامعة ساوثامبتون: "هذه علامة فارقة بالنسبة لنا، وستكون هذه أول مجموعة من التوربينات التي تعمل بتيارات المد."وأضاف : "سيكون هذا الاقتراح قابلا للتنفيذ في حياتنا في مجالات الطاقة المقبلة من البحر، وسوف تقدم لنا هذه الطاقة عنصرا آخر في مجال الطاقة المختلطة التي تمثل مصدرا أكثر ثقة من مصادر الرياح."ومن العوامل الأخرى التي تطرقت إليها الدراسة هي جودة الطاقة المنتجة من المد.وكان المحللون يبحثون ما إذا كانت الطاقة المولدة تواجه مشكلة الوميض المتقطع، الذي يحدث نتيجة لاختلاف الأحمال، وهي مشكلة شائعة مع توربينات الرياح، التي تسبب أحيانا ازعاجا كبيرا للمستهلكين حينما يؤثر ذلك على الإضاءة في منازلهم.وقال جوزيف ماكينري من شركة إي إس بي الدولية الذي قام بعمل تقييم لمشروع SeaGen بايرلندا الشمالية، وهو أكبر مشروع في العالم يستخدم توربينات لتوليد طاقة المد: "بشكل عام، كانت النتائج جيدة جدا، وكانت مستويات الوميض المتقطع منخفضة جدا."وفي حين ترسم الدراسة مستقبلا إيجابيا لطاقة المد، يبقى هناك عنصر حاسم وهو توفير الأموال اللازمة لتنفيذ مشاريع كهذه.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بريطانيا طاقة المد البحري تحمل إمكانات ضخمة للبلاد بريطانيا طاقة المد البحري تحمل إمكانات ضخمة للبلاد



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بريطانيا طاقة المد البحري تحمل إمكانات ضخمة للبلاد بريطانيا طاقة المد البحري تحمل إمكانات ضخمة للبلاد



بفستان أحمر من الستان عارٍ عند ذراعها الأيمن

كاتي بيري بإطلالة مثيرة في حفلة "مكارتني"

لوس أنجلوس ـ ريتا مهنا
جذبت المغنية الأميركية كاتي بيري، أنظار الحضور والمصورين لإطلالتها المميزة والمثيرة على السجادة الحمراء في حفل إطلاق مجموعة خريف/ شتاء 2018 لدار الأزياء البريطانية ستيلا مكارتني في لوس أنجلوس، يوم الثلاثاء، وذلك على الرغم من انتشار الإشاعات بشأن إجرائها عملية تجميل ما جعلها ترد بشراسة لتنفيها، وفقاً لما نشرته صحيفة "الديلي ميل" البريطانية. وظهرت كاتي، التي تبلغ من العمر 33 عامًا، بإطلالة مثيرة، حيث ارتدت فستانًا أحمرا طويلا من الستان مزركش نحو كتفيها الأيسر، وعارياً لذراعها الأيمن، ونظارة شمسية ضخمة.  وكشف الفستان عن كاحليها مما سمح  بإلقاء نظرة على حذائها، الذي جاء باللون الوردي، ولفتت كاتي الجميع بإطلالتها المختلفة، كما اختارت مكياجا صاخبا مع أحمر الشفاة اللامع. مع شعرها الأشقر ذو القصة الذكورية، اختارت بيري زوج من الأقراط الطولية باللون الأحمر، وامتازت أثناء حضورها بابتسامتها العريضة. في حين أنها في هذا الحدث، حصلت على بعض الصور مع ستيلا

GMT 10:05 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

نظرة خاطفة على أزياء أسبوع ميلانو لموضة الرجال
  مصر اليوم - نظرة خاطفة على أزياء أسبوع ميلانو لموضة الرجال

GMT 09:05 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

تماثيل حيوانات اللاما تتصدر أسواق الهدايا في بوليفيا
  مصر اليوم - تماثيل حيوانات اللاما تتصدر أسواق الهدايا في بوليفيا

GMT 08:27 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

منزل أسترالي مليء بالمتعة والمرح معروض للبيع
  مصر اليوم - منزل أسترالي مليء بالمتعة والمرح معروض للبيع

GMT 09:29 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

جان كلود جونكر يُطالب ببقاء بريطانيا في "اليورو"
  مصر اليوم - جان كلود جونكر يُطالب ببقاء بريطانيا في اليورو

GMT 03:44 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

إغلاق صحيفة الأطفال الوحيدة في أستراليا Crinkling News
  مصر اليوم - إغلاق صحيفة الأطفال الوحيدة في أستراليا Crinkling News

GMT 05:51 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

"فيرساتشي" و"برادا" تعودان إلى الأصل في 2018
  مصر اليوم - فيرساتشي وبرادا تعودان إلى الأصل في 2018

GMT 08:01 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

أجمل الأماكن للتمتع بلون أزرق يصفي الروح
  مصر اليوم - أجمل الأماكن للتمتع بلون أزرق يصفي الروح

GMT 07:54 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

محاولات لتجديد مبنى كليكهيتون غرب يوركشاير
  مصر اليوم - محاولات لتجديد مبنى كليكهيتون غرب يوركشاير

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 23:53 2017 الإثنين ,03 تموز / يوليو

رولا يموت تنشر صورًا فاضحة جديدة على "فيسبوك"

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 08:04 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

"مرونة المهبل" تُسهّل ممارسة الجنس بشكل مثير

GMT 12:21 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

تفاصيل مؤلمة ترويها سيدة تعدى عليها شباب في الغربية

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 17:39 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

سيدة قاهرية تطلب الخُلع من زوجها في ليلة الدخلة

GMT 21:12 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

رجل يرى زوجته في أوضاع مخلة للأداب مع 4 رجال

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon