بريطانيا: طاقة المد البحري تحمل إمكانات ضخمة للبلاد

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - بريطانيا: طاقة المد البحري تحمل إمكانات ضخمة للبلاد

لندن ـ وكالات

تقول دراسة حديثة إن المملكة المتحدة تقلل من شأن حجم الكهرباء التي يمكن توليدها من حركة المد والجزر في البلاد.ويقول التحليل أن السدود عند مصبات المياه وتيارات المد يمكنها أن توفر أكثر من 20 في المئة من حجم الطلب المحلي على الكهرباء في بريطانيا.وبالرغم من ارتفاع تكاليفها، يقول الخبراء إن طاقة المد تمثل مصادر أكثر ثقة من مصادر الرياح.وتجعل طبيعة المد والجزر التي يمكن التنبؤ بها هذا المصدر للطاقة المتجددة مصدرا مثاليا، وفقا لإحدى المجلات العلمية للجمعية الملكية البريطانية.لكن إيجاد طرق فاعلة لاستغلال هذه الطاقة الكامنة لايزال أمرا بعيد المنال.ويحاول المهندسون استغلال طاقة المد من طريقتين، إحداهما تعتمد على بناء سدود عند مصبات الأنهار، التي تستخدم المد والجزر لتشغيل التوربينات، وقد تم اقتراح مشروع ضخم من خلال هذه الطريقة عبر نهر السيفرن.وتتضمن الطريقة الأخرى نصب توربينات تحت الماء في أماكن التدفق السريع لتيارات المد، خصوصا في أماكن مثل مياه السواحل في جميع أنحاء منطقتي كورنوول واسكتلندا.ويقول الخبراء في التقرير الصادر عن الجمعية الملكية إنهم "متفائلون للغاية" إنه في الإمكان استغلال هاتين الطريقتين وفي وقت قريب نسبيا.وقال نيكولاس يتس المؤلف المشارك في الدراسة وهو من المركز الوطني لعلوم البحار لبي بي سي: "من خلال إنشاء سدود للتحكم في المد، نتوقع أن نحصل على 15 في المئة من احتياجات المملكة المتحدة من الكهرباء، وهو رقم مرتفع جدا."وأضاف: "وعلاوة على ذلك، هناك 5 في المئة من تدفق مياه المد التي يمكن الحصول عليها من خلال تطوير تقنيات مستقبلية."وقد رفضت الحكومة الائتلافية مشروع بناء سد عبر نهر السيفرن بسبب تأثيره البيئي، بينما يقول وزراء في الحكومة إن الفكرة لا تزال متاحة للمراجعة.وعلى الرغم من ايمانه بفكرة بناء السدود، يقول يتس إنه ضد فكرة بناء سد عبر نهر السيفرن على وجه التحديد.وأضاف: "أعتقد أنه من المؤسف أن يتحول الاهتمام الخاص بطاقة المد إلى التركيز على نهر السيفرن، فهو المكان الخطأ لبدء مثل هذا المشروع، وهو مكان واسع جدا. وتابع: "ينبغي أن تكون البداية بمكان أصغر وهو ما فعلته الدنمارك مع طاقة الرياح، فابدأ صغيرا، وتعلم بسرعة وقم بالبناء على ذلك." أفضل من الرياحووفقا لمؤلفي هذا التقرير، قد يشهد عام 2013 نجاحا كبيرا في مجال توليد طاقة المد.وتعتزم شركة MeyGen نشر تقنيات خاصة بطاقة المد في منطقة بنتلاند فيرث التي ستقوم بتوليد نحو 40 ميغا وات من الكهرباء مبدئيا، وهي طاقة تكفي لتوفير احتياجات نحو 38 ألف منزل من الكهرباء.وقال المؤلف المشارك في هذه الدراسة أبوبكر باهاج من جامعة ساوثامبتون: "هذه علامة فارقة بالنسبة لنا، وستكون هذه أول مجموعة من التوربينات التي تعمل بتيارات المد."وأضاف : "سيكون هذا الاقتراح قابلا للتنفيذ في حياتنا في مجالات الطاقة المقبلة من البحر، وسوف تقدم لنا هذه الطاقة عنصرا آخر في مجال الطاقة المختلطة التي تمثل مصدرا أكثر ثقة من مصادر الرياح."ومن العوامل الأخرى التي تطرقت إليها الدراسة هي جودة الطاقة المنتجة من المد.وكان المحللون يبحثون ما إذا كانت الطاقة المولدة تواجه مشكلة الوميض المتقطع، الذي يحدث نتيجة لاختلاف الأحمال، وهي مشكلة شائعة مع توربينات الرياح، التي تسبب أحيانا ازعاجا كبيرا للمستهلكين حينما يؤثر ذلك على الإضاءة في منازلهم.وقال جوزيف ماكينري من شركة إي إس بي الدولية الذي قام بعمل تقييم لمشروع SeaGen بايرلندا الشمالية، وهو أكبر مشروع في العالم يستخدم توربينات لتوليد طاقة المد: "بشكل عام، كانت النتائج جيدة جدا، وكانت مستويات الوميض المتقطع منخفضة جدا."وفي حين ترسم الدراسة مستقبلا إيجابيا لطاقة المد، يبقى هناك عنصر حاسم وهو توفير الأموال اللازمة لتنفيذ مشاريع كهذه.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - بريطانيا طاقة المد البحري تحمل إمكانات ضخمة للبلاد   مصر اليوم - بريطانيا طاقة المد البحري تحمل إمكانات ضخمة للبلاد



  مصر اليوم -

لمناقشة فيلمها المقبل "Black Panther"

لوبيتا نيونغو أنيقة خلال حضورها "Comic-Con"

سان دييغو ـ رولا عيسى
حرصت النجمة لوبيتا نيونغو على حضور فعاليات معرض "Comic-Con"  السينمائي، السبت، والمُقام في مدينة سان دييغو الأميركية من أجل مناقشة فيلمها المقبل "Black Panther". واختارت لوبيتا نيونغو، البالغة من العمر 34 عاما، لهذه المناسبة جمبسوت مزركش من اللون الأخضر والأسود مع رداء طويل مماثل حمل توقيع المصمم اللبناني العالمي إيلي صعب من مجموعته الجديدة لعام 2018. وبدت الفنانة الكينية بكامل أناقتها في نمط صيفي جديد مزخرف، مع ابتسامتها العريضة، وأضافت الممثلة الحائزة على جائزة الأوسكار كوليه ذهبيا يناسب خط العنق المنخفض لردائها. انضمت لوبيتا لحضور المؤتمر المقام حول الفيلم مع أبطال العمل وهم شادويك بوسيمان، مايكل بي جوردون، داناي غوريرا، مارتن فريمان، دانييل كالويا، والمخرج ريان كوغلر حيث تم الكشف عن البوستر الرسمي للفيلم. ينطلق الفيلم من قصة "تشالا" ملك "واكاندا" الأفريقية، والذي يتولى مسؤولية الحكم في المملكة، ويتحتم عليه الدفاع عن أرض بلاده من التمزق بفعل تدخلات

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - بريطانيا طاقة المد البحري تحمل إمكانات ضخمة للبلاد   مصر اليوم - بريطانيا طاقة المد البحري تحمل إمكانات ضخمة للبلاد



F

GMT 11:05 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

تراث يعود للعصور الوسطى ستشاهده في بوخارست
  مصر اليوم - تراث يعود للعصور الوسطى ستشاهده في بوخارست
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon