العيش براحة في شقة صغيرة يلهمك أفكاراً للتصميم الداخلي

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - العيش براحة في شقة صغيرة يلهمك أفكاراً للتصميم الداخلي

لندن ـ رانيا سجعان

يشير عدد من الأبحاث الطبية إلى وجود علاقة بين أشهر الولادة وبين العديد من المخاطر. إلا أن الكثير من هذه الدراسات مليء بالعيوب المنهجية في البحث كما أنها لا تأخذ في اعتبارها عوامل عدة مثل الخلفيات الاجتماعية والاقتصادية   إلا أن دراسة حديثة نشرتها دورية أكاديمية العلوم الوطنية المعروف اختصارا باسم دورية بناس استطاعت أن تقدم الدليل القاطع على وجود علاقة بين الشهر الذي تم فيه الحمل وبين عدد من النتائج من بينها الولادة المبكرة    وكان فريق من العلماء في جامعة برينستون أجرى الدراسة على ما يزيد عن 1.4 مليون من المواليد في كل من نيويورك ونيوجيرسي وبنسلفانيا. كما استعان فريق العلماء بعدد ضخم من أقارب هؤلاء وذلك في إطار محاولات التحكم في عوامل التأثير الاجتماعي والاقتصادي    وتوصل فريق العلماء إلى أن الطفل الذي تحمل الأم فيه خلال شهر أيار/مايو تزيد فرص ولادته المبكرة بنسبة 10 في المائة مقارنة بغيره. إلا أن هناك اشتباها في أن يكون السبب وراء ذلك يعود إلى أن الأم تقترب من الولادة المبكرة خلال شهري كانون الثاني/يناير وشباط/فبراير عندما تزيد حالات الإصابة بمرض الإنفلونزا الموسمية. كما تقول الدراسة إن المرأة الحامل التي تصاب بالأنفلونزا خلال الثلاثة أشهر الثانية أو الثالثة من حملها تكون إلى حد ما أكثر عرضة للإجهاض أو الولادة المبكرة   كما اكتشف فريق العلماء أن الأطفال الذين يولدون خلال فصل الصيف يزيد وزنهم تسعة غرامات عن غيرهم من المواليد     وجاء في الدراسة أيضا أن التغيرات الموسمية في الغذاء لعبت دورها في نتائج الولادة حتى في الدول الغنية كما أن تطعيمات الإنفلونزا قد يكون لها تأثيرها الفعال في مكافحة الاعتلالات الموسمية طوال فترة الحمل    وخلصت الدراسة إلى أن الطفل الذي تحمل فيه الأم خلال فصل الربيع يكون أكثر عرضة للولادة المبكرة .

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - العيش براحة في شقة صغيرة يلهمك أفكاراً للتصميم الداخلي   مصر اليوم - العيش براحة في شقة صغيرة يلهمك أفكاراً للتصميم الداخلي



  مصر اليوم -

خلال عرض خريف وشتاء 2018 لدار "فيندي"

حديد وجينر تخطفان الأضواء بإطلالتهما الحمراء

كاليفورنيا ـ رولا عيسى
 لم يكن مفاجئًا أن تسرق جيجي حديد وكيندال جينر، الأضواء خلال حملة "خريف / شتاء 2017-2018" لدار أزياء "فيندي" الإيطالية، فقد كانوا أصدقاء مقربين لمدة 5 أعوام. ونشرت الثلاثاء الماضي، صورًا لملكات عروض الأزياء في كاليفورنيا بواسطة مصمم الأزياء الشهير والمصور المحترف كارل لاغرفيلد،  وقد ظهرت جيجي حديد وكيندال جينر على حد سواء في فساتين حمراء طويلة مع أحذية حمراء عالية حتى الفخذ. فيما اختلف فستان كيندال جينر عن صديقتها قليلًا، حيث جاء مع قطع مربعات على الصدر، وعلى شكل زجزاج في المنتصف مع خطوط عند الركبة، كما اختارت تسريحة بسيطة لشعرها الأسود القصير مع تقسيمه من المنتصف، مع حلق أحمر طويل أضاف المزيد من الجاذبية، وفي صورة أخرى، أظهرت البالغة من العمر 21 عامًا، أحذيتها الغريبة مع فستان أزرق لامع مع فتحة كبيرة مع حزام بيج يبدو أنيقًا مع حلق الماس أبيض.   وبدت حديد مثيرة في ثوبها

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - العيش براحة في شقة صغيرة يلهمك أفكاراً للتصميم الداخلي   مصر اليوم - العيش براحة في شقة صغيرة يلهمك أفكاراً للتصميم الداخلي



F

GMT 09:41 2017 الخميس ,20 تموز / يوليو

"سيلفيرا" تفتتح أول صالة عرض لها خارج فرنسا
  مصر اليوم - سيلفيرا تفتتح أول صالة عرض لها خارج فرنسا
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon