توقيت القاهرة المحلي 01:43:15 آخر تحديث
  مصر اليوم -

"6 أبريل" تعلن مشاركتها في تظاهرات 25 يناير المقبلة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - 6 أبريل تعلن مشاركتها في تظاهرات 25 يناير المقبلة

القاهرة ـ أكرم علي

أعلنت "حركة 6 أبريل-الجبهة الديموقراطية" مشاركتها في تظاهرات 25 يناير المقبل،  بعد أن تزايدت دعوات التظاهر ضد "جماعة الإخوان المسلمين" والرئيس محمد مرسي، في الذكرى الثانية لثورة 25 يناير, وذلك للمطالبة بتعديل مواد الدستور المختلف عليها، ورفض قانون الانتخابات البرلمانية، الذي انبثق عن الحوار الذي ترعاه مؤسسة رئاسة الجمهورية، بإدارة المتسشار محمود مكي. وقالت الحركة في بيان صحافي لها تلقت "مصر اليوم" نسخة منه "بعد أن أصبح من الواضح أن الرئيس محمد مرسي وجماعته ليس لديهم مشروع واضح لبناء مصر واقتصادها، وأصبح كل همهم هو كيفية الانفراد بالسلطة وكيفية إقصاء وتخوين ومحاكمة كل معارض لهم، لذلك، وجب علينا النزول مرة أخرى في ثورة حقيقية، من أجل مستقبلنا وحريتنا ومستقبل أبنائنا". ودعت الحركة للحشد من خلال توزيع منشورات تتضمن أسباب دعوتها المواطنين للنزول إلي الميادين، كما ستقوم بعمل رسم جيرافيتي على الجدران وعقد مؤتمرات وندوات توضح أسباب النزول يوم 25 ناير المقبل، والتي حددتها بـ 18 سببًا، منها "فشل حكومة الإخوان في تحقيق الاستقرار الأمني والاقتصادي للبلاد، وبالتالي غياب الحد الأدنى من الاحتياجات الأساسية للمواطن البسيط، بالإضافة إلى أن الإخوان ليس لديهم برنامج، لذا عندما أصبحوا حكامًا لم يجدوا حلولاً لمشاكل مصر وأزماتها، وهذا ما يبرر معاناتنا المستمرة حتى الآن، وبعد مرور كل هذا الوقت، رغم وعود الرئيس مرسي. وأضافت الحركة "إن الوضع الاقتصادي لمصر يزداد سوءًا، والخدمات العامة تتدهور بشكل مستمر، في غياب شبه كامل للمسئولين الذين تركوا مهامهم الأساسية وانشغلوا في تمرير أهداف شخصية، بالإضافة إلى أن الرئيس من الواضح أنه يعمل لمصلحة جماعته فقط، ولم يستطيع لم شمل جميع فئات الشعب المصري، بل على العكس، عمل على تفريق الشعب المصري". وأكدت "6 أبريل" أنه "لا يوجد فارق بين محمد حسني مبارك و محمد مرسي، فالأول لم يستطع حماية الثوار في ميادين التحرير، والثاني لم يستطيع حمايتهم أمام باب قصر الاتحادية من أفراد جماعته". وقالت "إن نسبة الفقر والتخلف في مصر ارتفعت، وبالتالي تزداد الأزمات الاجتماعية والأمنية في عهد الرئيس مرسي"، موضحة أن كل كلمة وجهها محمد مرسي للشعب المصري، أو حديثه عن الاقتصاد والسياحة، تدل على انه منفصل تمامًا عن واقع الشعب المصري، وعن جمهورية مصر العربية بالكامل. وأشارت الحركة إلى أن "قرار زيادة الأسعار الذي أعلن عنه الرئيس مرسي، وإن كان أجل تنفيذ القرار لأسباب مجهولة، إلا أنه سينفذه عاجلاً أم آجلاً، يدل على غياب الاستراتيجية الاقتصادية لدى رءوس الحكم الإخواني".  وأضافت الحركة أنه من بين الأسباب التي تدعو إلى النزول مرة أخرى إلى الشوارع "إعداد وزارة العدل لمشروع قانون حق التظاهر، الذي ما هو إلا مشروع طوارئ جديد لكبت الحريات وتكميم الأفواه". وكان "تيار الاستقلال" الذي يضم عددًا من الأحزاب السياسية، على رأسها حزب "التجمع"، قد دعا للخروج في مسيرات حاشدة ضد الدستور وقانون الانتخابات البرلمانية، وهدد بخطوات تصعيدية بعد مظاهرات 25 يناير المقبلة.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

6 أبريل تعلن مشاركتها في تظاهرات 25 يناير المقبلة 6 أبريل تعلن مشاركتها في تظاهرات 25 يناير المقبلة



اختاري منها ما يُلائم شخصيتك وأسلوبك لجميع مُناسباتك

أبرز إطلالات ميغان ماركل بالقميص في لوك أنيق وعصري

لندن - مصر اليوم

GMT 18:57 2020 الجمعة ,25 أيلول / سبتمبر

وفاة الملحن خليل مصطفى بعد صراع طويل مع مرض خطير

GMT 12:27 2020 الثلاثاء ,22 أيلول / سبتمبر

أول رد من المتهمة بخيانة زوجها 11 عاما عليه

GMT 09:30 2019 الجمعة ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

رسالة هشام ماجد لابنته كارما في «الفاميليا»

GMT 03:53 2019 الجمعة ,25 تشرين الأول / أكتوبر

فهمي يُعلن أسباب ظهور شيكو وهشام ماجد وأحمد فهمي في "ديدو"

GMT 10:16 2019 الأربعاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

إليكم زلاقة بطول 388 مترًا وقاع زجاجي لمحبي المغامرة

GMT 09:44 2019 الثلاثاء ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

أيام الخريف في مختبر السرديات بمكتبة الإسكندرية الثلاثاء

GMT 14:04 2019 الأربعاء ,20 آذار/ مارس

قائمة "نيويورك تايمز" لأعلى مبيعات الكتب
 
Egypt-today

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon