توقيت القاهرة المحلي 15:43:14 آخر تحديث
  مصر اليوم -

"مصر اليوم" ينشر نص استقالة الدكتور محمد البرادعي من منصبه

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مصر اليوم ينشر نص استقالة الدكتور محمد البرادعي من منصبه

القاهرة - الديب أبوعلي

السيد المستشار/ عدلي منصور رئيس الجمهورية أتقدم إليكم باستقالتي من منصب نائب رئيس الجمهورية، داعياُ الله عز وجل أن يحفظ مصرنا العزيزة من كل سوء وأن يحقق آمال هذا الشعب وتطلعاته ويحافظ على مكتسبات ثورته المجيدة في 25 يناير 2011، والتي أكدها بصيحته المدوية في 30 يونيو2013، وهي المكتسبات التي بذل من أجلها التضحيات الجسام من أجل بناء وطن يعيش فيه الجميع متمتعين بالحرية والديمقراطية والعدالة الاجتماعية واحترام حقوق الإنسان والحكم الرشيد والتوافق المجتمع والمساواة التامة بين جميع المواطنين دون تفرقة أو إقصاء أو تمييز. لقد أسهمت قدر ما وسعني الجهد وظللت أدعو لهذه المبادئ من قبل 25 يناير ومن بعدها دون تغيير ودون تبديل وسأظل وفيا لها وفاء لهذا الوطن الذي أؤمن بأن أمنه واستقراره وتقدمه لا يتحقق إلا من خلال التوافق الوطني والسلام الاجتماعي الذي يتحقق من خلال إقامة الدولة المدنية وعدم الزج بالدين في غياهب السياسة واستلهام مبادئه وقيمه العليا في كل مناحي الحياة. إلا أن الجماعات التي تتخذ من الدين ستاراً والتي نجحت في استقطاب العامة نحو تفسيراتها المشوهة للدين حتى وصلت للحكم لمدة عام يعد من أسوأ الأعوام التي مرت علي مصر حيث أدت سياسات الاستحواذ والإقصاء من جانب والشحن الإعلامي من جانب أخر إلي حالة من الانقسام والاستقطاب في صفوف الشعب. لذلك كان المأمول أن تفضي انتفاضة الشعب الكبرى في 30 يونيو إلي وضع حد لهذه الأوضاع ووضع البلاد علي المسار الطبيعي نحو تحقيق مبادئ الثورة، وهذا ما دعاني لقبول دعوة القوي الوطنية للمشاركة في الحكم، إلا أن الأمور سارت في اتجاه مخالف فقد وصلنا إلي حالة من الاستقطاب أشد قسوة وحالة من الانقسام أكثر خطورة، وأصبح النسيج المجتمعي مهدد بالتمزق لأن العنف لا يولد إلا العنف. وكما تعلمون فقد كنت أرى أن هناك بدائل سلمية لفض هذا الاشتباك المجتمعي وكانت هناك حلول مطروحة ومقبولة لبدايات تقودنا إلي التوافق الوطني، ولكن الأمور سارت إلى ما سارت إليه. ومن واقع التجارب المماثلة فإن المصالحة ستأتي في النهاية ولكن بعد تكبدنا ثمنا غاليا كان من الممكن - في رأيي - تجنبه. لقد أصبح من الصعب علي أن أستمر في حمل مسئولية قرارات لا أتفق معها وأخشى عواقبها ولا أستطيع تحمل مسئولية قطرة واحدة من الدماء أمام الله ثم أمام ضميري ومواطني خاصة مع إيماني بأنه كان يمكن تجنب إراقتها.. وللأسف فإن المستفيدين مما حدث اليوم هم دعاة العنف والإرهاب والجماعات الأشد تطرفا وستذكرون ما أقول لكم وأفوض أمري إلي الله. وقى الله أرض الكنانة وشعبها العظيم وجيشها الباسل. محمد البرادعي

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مصر اليوم ينشر نص استقالة الدكتور محمد البرادعي من منصبه مصر اليوم ينشر نص استقالة الدكتور محمد البرادعي من منصبه



تعُدّ واحدة من أكثر النجمات أناقة في الوطن العربي

فساتين باللون الأبيض على طريقة درة زروق

القاهرة - مصر اليوم

GMT 06:48 2020 الأحد ,26 كانون الثاني / يناير

جاليري «بهلر» يعلن الأعمال الفائزة بمسابقة الشباب

GMT 06:40 2020 الأحد ,26 كانون الثاني / يناير

"180 درجة.. الطريق إلى روحي" يشارك في معرض الكتاب

GMT 07:26 2019 الثلاثاء ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على أفضل الفنادق التي يوجد بها سبا في شرم الشيخ

GMT 04:18 2019 الجمعة ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

انتصار تكشف تفاصيل شخصيتها في مسلسل "اتنين في الصندوق"

GMT 02:07 2019 الأحد ,27 تشرين الأول / أكتوبر

تزيين البلكونة المكشوفة

GMT 19:27 2019 الأربعاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

"س" تنظم مسابقة أفضل نص مسرحي في الجنوب

GMT 07:13 2020 الخميس ,14 أيار / مايو

حرف رمضانية فلكلورية في معرض افتراضي مصري

GMT 02:45 2020 الخميس ,09 إبريل / نيسان

الهريسة السورية

GMT 08:17 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

ديكورات جبس بنكهة عصرية تضفي الأناقة على منزلك

GMT 09:55 2019 الثلاثاء ,29 تشرين الأول / أكتوبر

اكتشفوا أشهى المأكولات على الطريقة الأسترالية في"بوشمانز"

GMT 04:32 2020 الخميس ,16 إبريل / نيسان

"ناسا" تعلن اكتشاف صورة تنين على سطح المريخ

GMT 16:55 2020 الثلاثاء ,21 إبريل / نيسان

تأجيل طرح "باتمان" لمدة 4 أشهر
 
Egypt-today

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon