توقيت القاهرة المحلي 05:45:09 آخر تحديث
  مصر اليوم -

فيديو يكشف اختطاف السلفية و"الأنصار" للجنود المصريين في سيناء

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - فيديو يكشف اختطاف السلفية والأنصار للجنود المصريين في سيناء

سيناء - يسري محمد

كشف تصوير مرئي جديد للجنود المصريين المختطفين في سيناء خلال شهر أيار/ مايو الماضي أن عناصر السلفية الجهادية في سيناء وجماعة "أنصار أكناف بيت المقدس" هم الذين نفذوا عملية الاختطاف. ورغم أن بث الفيديو على "يوتيوب" في تاريخ 24 أيار/ مايو إلا أنه لم يظهر إلا مساء الثلاثاء، فيما يبدو أنه كان محجوبًا طوال هذه الأشهر من جانب من قاموا بعملية الاختطاف، والذين لم تعلن عنهم أجهزة الأمن حتى الآن. ويظهر في التصوير المرئي الجنود السبعة وهم بملابس مدنية ويقومون بتهنئة بعضهم بعضًا وهم خلف جدار من الحجارة، وكُتب على الفيديو التيار الجهادي في سيناء، وراية سوداء مكتوب عليها لا إله إلا الله، وظهر فيه الجنود المصريون الذين تم اختطافهم في شهر أيار/ مايو الماضي يشكرون خلاله الجماعات السلفية واهل سيناء على حسن المعاملة أثناء الاختطاف وإعادتهم الى بيوتهم. ودعا الجنود خلال الفيديو الجيش المصري لمراجعة أفكاره بخصوص بدو سيناء والجماعات السلفية، وظهر في الفيديو الجنود المصريون وهم يتسلمون متعلقاتهم الشخصية قبل الإفراج عنهم. وظهر في الفيديو أحد الجنود وهو يقول: بنشكر الجماعات السلفية الجهادية وأكناف بيت المقدس على المعاملة الحسنة، ونشكرهم لرجوعنا إلى بيوتنا وإلى أهلنا ونشكر أهل سيناء جميعًا، وأننا ليست هذه أول مرة لنا في التعامل مع أهل وبدو سيناء، وأننا نرى منهم كل كرم وكل شيء حسن. وأضاف: "هم لا يريدون الأذى لأي أحد مصريّ، بل هم يجاهدون في سبيل الله، وكلمه أخيرة نوجهها إلى السلطات والحكومات المصرية وسيادة الرئيس محمد مرسي بأن يقوم بالإفراج عن جميع المعتقلين المظلومين ولا يظلم أهل سيناء فمنهم الرجال، ولا يظلم الجميع، ولا يأخذ الجميع بالفرد ولا الفرد بالجميع، ووجهت له رسالة بأن يتأكد من كل من هم في السجون والمعتقلات، ويتحقق من الموجودين في المعتقلات، ولا يظلم أهل سيناء جميعًا، وأن يخلص أهل سيناء وبالأخص شمال سيناء من الظلم والقهر الذي يرونه ويراه شباب سيناء. وواصل الجندي قائلاً: "كلمة أخيرة للرئيس ربنا يعينك على الشعب ويعين الشعب عليك". وتم تصوير الفيديو يوم 22 أيار/ مايو يوم إطلاق سراح الجنود، وفي نهاية الفيديو كتب: "وبفضل الله تعالى انتهت القضية كما شاهد الجميع حيث زالت ذريعة البعض المتآمرين لشن حملة عسكرية على مجاهدي سيناء، والمستفيد الوحيد منها هو العدو اليهودي الذي هو الهدف الرئيسي للمجاهدين في كل مكان، والذين لن تتوقف ضرباتهم بإذن الله تعالى مهما مكر الماكرون وكاد الكائدون، والله غالب علي أمره، ولكن أكثر الناس لا يعلمون". وتم إطلاق سراح الجنود في الثاني والعشرين من أيار/ مايو الماضي بعد احتجازهم لمدة 7 أيام . وكان مسلحون قد خطفوا المجندين السبعة أثناء سفرهم في سيارتي أجرة بين العريش عاصمة محافظة شمال سيناء ورفح بينما كانوا يرتدون ملابس مدنية. لينك الفيديو https://www.youtube.com/watch?v=XHk8aS22n0M  

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فيديو يكشف اختطاف السلفية والأنصار للجنود المصريين في سيناء فيديو يكشف اختطاف السلفية والأنصار للجنود المصريين في سيناء



تمايلت باللون الأبيض مع القصة المريحة والفراغات الجريئة

تصاميم فساتين ماكسي لإطلالة صيفية مستوحاة من فيكتوريا بيكهام

لندن ـ مصر اليوم

GMT 14:15 2019 الأربعاء ,20 آذار/ مارس

"بيت من حرير" مساحة صغيرة من أرض مستقبل غامض

GMT 21:22 2020 الإثنين ,27 كانون الثاني / يناير

مطالب بوضع براينت على شعار الدوري الأميركي لكرة السلة

GMT 16:17 2019 الخميس ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

10 أفكار لحديقة أعشاب منزلية في المطبخ

GMT 18:52 2019 الخميس ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الأهلي يخوض اليوم مرانه الرئيسي على ملعب رادس

GMT 05:00 2019 الثلاثاء ,22 تشرين الأول / أكتوبر

أدخلي الطراز الإسباني في ديكور منزلكِ

GMT 19:38 2019 الخميس ,19 كانون الأول / ديسمبر

سوسن بدر تستعد لتصوير "البيت الكبير 3"
 
Egypt-today

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon